شمائل عربية --- ماجد الراوي

عربي يفخر بشمائله

[شعر : ماجد الراوي من ديوانه المطبوع ( طيوف ساحرة )]


أنا العَرَبيُّ الفَذُّ تَلْمَسُ جَبْهَتي

رياحُ الصَّحارى والشُّمُوسُ فَتَنْصَعُ

 -----------------------------

إذا اشْتَدَّتْ الأيّامُ عِندي تَجَلُّدٌ

على البُؤسِ لا أعْنُو ولا أتَضَعْضَعُ

 ---------------------------------

ورِثْتُ خِلالَ الجُودِ عَنْ كُلِّ ماجِد

فما أنافي فِعْلِ العُلا مُتَصَنِّعُ

 -----------------------------------

ولكِنَّني تِرْبُ النَّدى وحَليفُهُ

تَهُبُّ لِداري العافِياتُ فَتُمرِعُ

 --------------------------------------

مِنَ السّادَةِ الأنْجابِ أبْناءِ يَعْرُبٍ

لِمَجْدِهِمُ الدُّنيا تَدينُ وتَخْضَعُ

 ------------------------------------

لهُمْ دَوحَةٌ في الأرضِ غابَتْ عُرُوقُها

وأفرُعُها فوقَ السُّهى تتفَرَّعُ

 ----------------------------------------

جَعَلْتُ فَعالي قَبلَ قَولي ولا أُرى

أُزَيِّنُ أقوالاً وما الفِعْلُ يَتْبَعُ

 ------------------------------------------

وسَيْفي على الأهْوالِ يَبرِقُ مُصْلَتا

صَفاةُ العِدا مِنْ هَوْلِهِ تتَصَدَّعُ

 ---------------------------------

وإنْ حَمِيَتْ نارُ الوغى بِسُعارِها

فلي دُونَها نَصرٌ وإلاّ فَمَصْرعُ

 ----------------------------------

ويَندُبُني المَلْهُوفُ يَعرفُ عادَتي

بأنّيَ مِنْ كُلِّ الفَوارسِ أسْرَعُ

 --------------------------------------

وإنْ زارَني ضَيْفٌ وقدْ نَزُرَ القِرى

ذَبَحْتُ جوادي للضُّيُوفِ لِيَشْبَعُوا

 -----------------------------------------

ولا أنْقُضُ العَهدَ الذي قدْ عَقْدْتُهُ

فإنِّيَ عنْ فِعلِ الخَنا أتَرَفَّعُ

 ---------------------------------------

بِصَبري على الأيّامِ أبْني مَكارِمي

وأرْدَعُ نَفْسي عَنْ هَواها فَتُرْدَعُ

----------------------------------- 

إذا رُمْتَ أنْ تَحيا بِمَجْدٍ وسُؤدَ

ٍفإنَّ خِلالَ الجُودِ للمَجدِ مَهْيَعُ

 --------------------------------------

ولا تَحسَبَنَّ الجُودَ غابَتْ رِكابُهُ

ففي البيد باق حاتم والمقنع

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: