من شعر الشاعر / فواز اللعبون 3

قصيدة المصير
أَسَـدٌ قَـضَى iiبِطِلابِهِ بَـيْنَ الـمُحيطِ وغـابِهِ
أَفْـنَى الـحياةَ مُشَرَّداً والـمُلْكُ مِـن أَلْـقابِهِ
مَلِكٌ على الغابِ الفَسِيْ حِ يَمُوْتُ دونَ رِحابِهِ!
مـا نالَ شيئاً في
iiالشَّبا بِ فـكيفَ بَعْدَ ii
شبابِهِ؟
أَسَـدٌ.. ولكنَّ الفَرِيْ سـةَ من نَصيبِ
ii
ذِئابِهِ
يـا أيُّها الأَسَدُ
iiالهِزَبْ رُ كَـفَى بـقلبي ما ii
بِهِ
أَذْكَـرتَني ماضي
ii
الزَّما نِ ومُـسْتَجَدَّ مُـصابِهِ
حـالُ الـهِزَبْرِ
ii
مُشابِهٌ حـالي وغـيرُ مُـشابِهِ
هُـوَ وَدَّعَ الدُّنيا
iiوَسا رَ إلـى جَـميلِ ii
مـآبِهِ
وأنـا بَقِيْتُ..
iiوَحَسْرَتي تَـمْشي عـلى ii
أَعْقابِهِ
رَقَـدَ الأَنـامُ جميعُهُمْ والـشَّهْمُ فـي مِحرابِهِ
نَـسَجَتْ عليهِ العَنْكَبُو تُ مُـهَلْهَلاتِ
ii
ثـيابِهِ
يَـدْعُو وَلَـيْلُ الحائرِي نَ يَـشُدُّ مـن
ii
أَطْنابِهِ
قَـدْ مَـدَّ كَفَّي سائلٍ مُـتَـحَفِّزٍ لـجَـوابِهِ
والـلَّهُ أَدْرَى
iiبـالذي تُـذْكِيْهِ بـعضُ ii
رِغابِهِ
يـا ربِّ طـالَ
iiتَحيُّري والـقَلبُ فـي ii
أَوْصابِهِ
هـا قَـدْ أَتَيْتُكَ
iiوالزَّما نُ مُـكَشِّرٌ عـن ii
نابِهِ
مِـنْ بَـعْدِ طَرْقي
iiبابَهُ وتَـحَوُّلي عـن ii
بـابِهِ
وإقـامَتي فـي
iiقَـفْرِهِ مُـتَـلَهِّثاً ii
لـسَـرابِهِ
فَـأَرِحْ فـؤادَ
iiمُعَذَّبٍ واكْـبَحْ جِماحَ iiعذابِهِ

 

عُـرَى النسيم
أَغـْراهُ بَـعْـضـي واستهانَ بسائري
جـاراهُ قـاضـي الـبغضِ في
ii
أهوائِهِ
مـاذا عـلـيـه وقـد أرادَ
ii
حقيقتي
مـا زالَ يُـقـسـمُ أنَّ دمـعي
ii
حيلةٌ
ويـظـنُّ أنـي لـو مـددتُ له يدي
ولـوِ اسـتـقامتْ لي حظوظي ساعةً
سـيـظـلُّ يـسـبحُ في بحارِ
ii
ظنونِهِ
ولـسـوفَ يـسـتلقي على
ii
أوهامِهِ
فـهـنـاكَ يـعـلمُ أنَّ أنفاسَ الأسَى
يـا أيـهـا الـرامـي أفِقْ
ii
فَلَرُبـَّما
ولـربـمـا ابْـتسمتْ لك الدنيا ومِنْ
ولربما اتـَّضَحَتْ على الدربِ الـخُطَى
يـا من يطولُ على الحريرِ
ii
سباتــُـهُ
كـم كـنـتُ أبحث في زماني عن
ii
أخٍ
يـسـتـلُّ مـن عينـيَّ كلَّ
ii
حقائقي
أنـا فـي زمـانـي نـظـرةٌ مسروقةٌ
لـو يـنـظرون إلى ضميري لانتشَوا
أنـا قـصـةٌ مـحـبوكةٌ لكـنـهـا
أنـا كـالقصيدةِ حينَ تَلْـتَبِسُ
ii
الرؤَى
لـيـتَ الـذي أَهدَى الملامةَ
ii
راعَـهُ
قـدْ أنـتـهي من حيثُ يبتدئُ
ii
الورَى
لـي أنْ أكـونَ سـنا الضياءِ وليسَ لي

ومـضـى يُـشَـوِّهُ في الزمانِ مآثري
فَـقَـضَـى عليَّ بـحكمِ طيشٍ ii
جائرِ
لـو شـاهـدَ الـماضي بعينِ الحاضرِ؟
ومـداديَ الـسـيـّـالَ سلعةُ
ii
تاجرِ
بـأزاهـري أنـي أمـدُّ خـنـاجري
لأشـاعَ أنـي أسـتـعـيـنُ
ii
بساحرِ
مُـسْـتـَمْـسِكاً بِعُرَى النسيمِ العابرِ
حـتـى يُـفـاجَـأَ بـالعُبابِ
ii
الهادرِ
عَـقَـدَتْ مـع الأمـواجِ حلفَ
ii
تآمرِ
مـالـتْ سـهـامُ الـغدرِ نحوَ
ii
الغادرِ
خـلـفِ ابـتـسـامتِها جناحُ
ii
الطائرِ
فـمشيتَ فيهِ فَكَانَ دَرْبَ
ii
الـعـاثـرِ
مـاذا تـركتَ لـمُسْتـَضَامٍ
ii
ساهرِ؟
واري الـفـراسـةِ مـستنيرِ
ii
الخاطرِ
ويـرَى الـذي تُخْفِيْـهِ عنهُ
ii
ضمائري
لا يـعـرفُ الأصـحابُ إلا
ii
ظاهري
مـن نـبـعِ وجـداني ونهرِ
ii
مشاعري
بُـتـِرَتْ ومـاتَـتْ في سطورِ
ii
دفاترِ
فـيـهـا، وسـرُّ غموضِها في
ii
الشاعرِ
مـا راعـنـي لـيـكـونَ أوَّلَ عاذرِ
ومـآلـُنـا أنْ نـلـتـقي في الآخرِ
أنْ أجلوَ الـمرأَى لأعـشَى النـاظـرِ

 

قصيدة يـاوالـديّ - فواز اللعبون
نـَـبـْـعـانِ مـا نـَـضَـبـا وَلــَمْ يَـتـَغـَيــَّرا
نـَـبـْـعــا حَــنــانٍ صَــادِقٍ
ii
وَمـَــوَدَّةٍ
مِـنْ فَـيْـضِ إحْـسَـانـَـيْـهِـمـا يَـجْـري الرِّضى
لََــوْلا دَلائـلُ قَـــدْ أَتـَـتْ فِـــيْـمـا أَتـَـى
يَــا وَالـِـدَيَّ وَلِـلـْحَــيـَـاةِ مَــتـَـاعـِـبٌ
بــِكـُمـا وَجَـدْتُ مَـتَـاعِـبـي مَـعْـسُـوْلـَـةً
مـَــنْ كَـانَ يَـزْعـُـمُ أَنــَّـهُ جـَـازَاكــُـم
لَـوْ جِـئْـتُ أَحْـمِـلُ فَـوْقَ كَـفِّـي
ii
مُـهْـجَـتـي
وَذَهَـبْـتُ خَـلْـفَ خُـطَـاكُـمـا أَحْـثـُـو
ii
عَـلَى
يَـــا وَالـِــدَيَّ إذا تـَـعـَــذَّرَ شـَــاكــِـرٌ
فـَـلأِنَّ حَـقــَّـكـُـمـا عَـظِـيْـمٌ مـا
ii
وَفــَى
لَـكِـنْ ثــَـوَابـُـكـُـما غـَـداً عِـنـْـدَ
ii
الذي
فـَـجَـزَاكـُـمـا الـرَّحْـمَـنُ خَــيْـرَ جَـزَائــهِ

سـِــيــَّـانِ أَقــْــبَـلَ وَارِدٌ أَمْ iiأَدْبـَـرا
لَــوْلاهُـمَـا صَـفـْـوُ الـحَـيـَـاةِ
ii
تـَـكـَـدَّرا
وَبــِجـُـوْدِ مـا يَـهَـبَـانِ يَـخْـضَـرُّ
ii
الثــَّـرَى
لـَـزَعـَمـْـتُ أَنـَّهـُما أَمـَــدّا الكـَـوْثــَـرا
قَـدْ شَـيـَّبـَتـْنـي قـَـبْلَ تَشْـيــِـيــْبِ
ii
الوَرَى
وَوَجَــدْتُ هَــوْلَ الـخـطْـبِ شَـيْـئـاً مُـزْدَرَى
عَـنْ بَـعْـضِ مـا قَـدَّمْـتـُمـا فَقـَدِ افـْـتـَـرَى
وَعَـلَـى يَـدي الأُخْـرَى حمـَـلـْتُ
ii
الـنـَّـيــِّـرا
رَأْسـي تـُـرَابـَـهُـما لـَـكـُـنـْتُ مُقـَصـِّــرا
وَأَبـَتْ لــَـهُ نــُـعْـمَاكـُما أَنْ
ii
يَشْـكــُــرا
بــِـعَـشـِـيـْـرِهِ مَنْ بَاعَ فِـيْـهِ أَوِ
ii
اشـْـتـَـرَى
يَـجْـزي الـثــَّـوَابَ مُـضَـاعَـفاً
ii
وَمُـكـَــرَّرا
وَأَرَاكـُما فـيَّ الـسَّــنـَـا كـَي
iiتـَـفـْـخـَـرا
قصيدة بـحـر الصمت - فواز اللعبون
دَمْــعٌ عَــلَـى وَجَـنـَـاتـِــهِ iiهَــتـَـنـا
قَــدْ كَــانَ ذَاكَ الــدَّمْــعُ
ii
مُــضْـطَـرِبـاً
حَــتـَّى إذا الــسُّـفُـنُ اسْـتَـقَـرَّ بــِـهَـا
مَـــاذا أَرَى؟ لا شَـــيءَ
ii
أَفـْــهَـــمُـهُ
سُــفــُـنٌ وَمـَـلاّحٌ وَأَمـْــتــِـعـَـــةٌ
سَــاءَلْــتُ مَــنْ حَــوْلــي فَــإذْ شَـبَـحٌ
صَـــوَّبـْتُ طَـــرْفـي فـي
ii
مَــلامِــحِـهِ
فَـعَـلِـمْـتُ حِـيْـنَـئـذٍ بــِـأَنَّ يَــداً

أَرْسَــى عَـلَـى شُـطْـآنـِـهِ iiالـسُّـفــُـنـا
لَكِـنـَّـهُ فـي لَـحـْـظــَــةٍ
ii
سَـكــَـنـا
مَـحـْـمُوْلــُـهـا، مَــلاّحُـهـا
ii
ظَــعـَـنا
سِـــرّاً أَرَى لا بَــــلْ أَرَى عَـلَـــنــــا
فـي بَــحْــرِ صَــمْــتٍ يَــخْـرِقُ
ii
الأُذُنـا
لَـمَّــا رَآنـــي فـي الـــضَّــلالِ دَنـــا
مُـــتـَوَسِّــمـــاً، فَــإذا بــِذَاكَ أَنـــا
نَــسَـجَــتْ مِــنَ الأَوْهَــامِ لِـي
ii
كَـفَـنـا
التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: