تقرير اللقاء التنسيقي الأول لمكتب التنسيق مع بعض الهيئات المشتغلة بالبحث العلميّ والمصطلحيّ بالمغرب ( 26 /5 /2000)

تقرير اللقاء التنسيقي الأول لمكتب التنسيق مع بعض الهيئات المشتغلة بالبحث العلمي والمصطلحي بالمغرب الرباط 26 /5 /2000
عقد مكتب تنسيق التعريب لقاءً تنسيقياً مع بعض الهيئات المشتغلة بالبحث العلمي والمصطلحي في المملكة المغربية. وقد جرت وقائع هذا الاجتماع يوم الجمعة 26 مايو 2000 على فترتين، انعقدت الجلسة الأولى صباحاً في قاعة الاجتماعات بمقر مكتب تنسيق التعريب ، والثانية مساءً في مقر المكتبة العلمية التابعة للمكتب خارج مقره .

ثم انتقل السيد مدير المكتب بعد ذلك، لشرح الهدف الأساسي لعقد هذا اللقاء، وما ينتظره المكتب من الحاضرين، للمساهمة في نشاطين هامين ينوي المكتب تنفيذ أحدهما قريباً، والتباحث معهم في إمكانية تطوير الآخر مستقبلا، إلى جانب رغبة المكتب في تبادل التجارب والخبرات بين جميع الفعاليات المشتغلة بالمصطلح، وربط الصلات بين الجهات التي تعمل في نطاق البحث المعجمي والمصطلحي من أساتذة وباحثين يعملون بانفراد، أو في إطار منتديات وجمعيات متخصصة، وتنسيق العمل معهم لضبط مجالات البحث، من خلال :

1- إغناء البحث المصطلحي في مجال الألفاظ العلمية الحضارية والتراثية، الذي سيعقد المكتب ندوة دولية حوله خلال شهر أكتوبر .

2- دعم البحث المصطلحي من خلال مجلة المكتب ( اللسان العربي )، التي تستعد لإصدار عددها الخمسين خلال الشهور القليلة القادمة .

وبعد ذلك فُتح نقاش مستفيض حول الموضوع الأول ( الألفاظ العلمية الحضارية والتراثية ) ، وبرز العديد من الأفكار المهمة، تنم كلها عن وعي تام بأهمية موضوع الألفاظ الحضارية والتراثية، واستعداد الجميع للتنسيق مع المكتب، لإيجاد أرضية مشتركة يتم طرحها في الندوة المقبلة يمكن تلخيص هذه الأفكار في النقاط التالية :

خلق تعاون علمي بين جميع الفعاليات الحاضرة في هذا الاجتماع، والتنسيق المستمر فيما بينها.

إعطاء الوقت الكافي للتفكير جيداً في موضوع الندوة.

بحث إمكانية إيجاد ورقة مغاربية موحدة في الموضوع لتقديمها إلى الندوة المقبلة.

إحداث لجنة للصياغة تنبثق عن هذا الاجتماع التنسيقي الأول.

القول بوجود لفظ حضاري، معناه وجود لفظ غير حضاري، وبالتالي يمكن اعتبار الأمر كأنه يتعلق بالمعجم العام.

وجوب معرفة أي حضارة نعني، الحضارة القديمة أم الحضارة العربية أم الحضارة العالمية.

استعمال اللفظ القديم يمكن أن يصبح لفظاً حديثاً، باعتباره لفظاً تراثياً.

ضرورة الإطلاع على جهود المجامع اللغوية العربية في ميدان موضوع الندوة المقبلة.

إعداد ورقة مغربية موحدة للندوة المقبلة.

بحث ما إذا كان من الضروري الاحتفاظ مثلا بالألفاظ القديمة في الطب.

إلى أي حد يمكن اعتبار تدخل هذه اللجنة، يمثل تدخلاً ( مغربياً ) في موضوع الندوة المقبلة.

دعم جهود الدول العربية الأخرى في موضوع الألفاظ الحضارية والتراثية.

معالجة أمر الألفاظ الحضارية والتراثية بمرونة كبيرة وبمنطق معجمي، والانفتاح على اللغة وإغنائها.

وصف ما هو موجود من هذه الألفاظ وتدوينه.

الاحتفاظ بعنوان الندوة كما هو ورد في المشروع الأصلي دون تغييره.

اعتبار التراث جزءاً من الحضارة يجب إحياؤه وتدوينه.

لاحظ البعض بأن الجغرافية اللغوية غائبة في موضوع الألفاظ الحضارية والتراثية.

يمكن أن يشكل لفظ حضارة التباساً يؤدي إلى الاعتقاد بوجود أمم متحضرة وأخرى غير متحضرة .

الحرص على عدم قطع الصلة بين القديم والحديث في موضوع الألفاظ الحضارية والتراثية.

مكتب تنسيق التعريب هو الجهة التي يمكن أن تكون أرضية للتوحيد في هذا المجال.
-------------
[ عن نشرة اللسان – مكتب تنسيق التعريب ]

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: