نحن ولغتنا العربية - إبراهيم داود

سألني أَحَدُ الطلبة يوماً في ضيقٍ واستهـجـان: لِمَ يُجعَلُ للعربية في جدول الدراسة كُلّ هذه الحصص، وهي ليست اللغة الأولى بـيـن اللـغــات ولا الثانية، ولا حتى الثالثة؟! وذكرتُ وأنا أحاول تفهيمه وتوعيته موقفاً للعقاد رحـمه الله، فقد سأله سائل مرةً: لِمَ تكتب؟! فقال: كان الأولى أن تسألني: لِمَ تعيش؟ فإنـمـا الحياة تعبيران : تعبيرٌ تتلقاه عن الآخرين، وتعبير يتلقاه عنك الآخرون.. كذلك الحياة عـنـد الـعـقـاد، وعـنـدي أن مَن يُنكر اهتمامنا بالعربية كمن ينكر علينا كوننا مسلمين، سيّان!
إن القرآن كما نصّت آيات عديدة عربي اللسان، والقرآن هـو مصدر تشريعنا نحن المسلمين ومنهاج حياتنا، وميزان ديننا ودنيانا وآخرتنا فكيف لا تكـون العربية التي أُنزل بها من أكبر همومنا، وملء السمع منّا والبصر والفؤاد؟!

لقد كّرم الله تعالى هذه اللغة العربية ؛ إذ أنزل كتابه الكـريـم بهــا على رجل من أهلها -صلى الله عليه وسلم-، وكرّمها إذ حفِِظَها بحفظ ذلك الكتاب العظيم، وهذا التكريم قطعي الدلالة على أنها خير اللغات، وما انحسار ظلها في هذا الزمن وضـيـق انتشـارها إلا دليل على ضعف أهلها في تعلمها وتعليمها، وتلك حقيقة لا سبيل إلى جحدها أو الـمماراة فيها، وإلا فإن الإسلام الذي حكم العالم قروناً مديدة قد نُحّيَ هو الآخر في هذا العـصـر الكـئيب عـن مـوقــع القـيـادة والسـلـطـان، أفيُحملُ الإسلام وهو دين الله الخاتم وكلمته العليا وزر انتكاسنا وارتكاسنا؟! أم من يحمل ذلك الوزر الثقيل غيرنا نحن المسلمين؟!
إن اللسان العربي شعار الإسلام ولغة القرآن وأهله كما يقول ابن تيمية رحمه الله تعالى وإن اللغات من أعظم شعائر الأمم التي بها يتميزون، لكن العربية هي وحدها لغة الدين، وأيّ دين؟ إنه الإسلام الذي أكمله الله وارتضـاه »ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يُقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين«.(1) ولقد استفاد الـعــدو مــن الصراع الممتد بيننا وبينه، فعلم أن المسلمين يرون في القرآن العظيم منهاج حياتهم، وقوام وجودهم وتفوقهم، وأنهم يجعلونه فوق شُبهات العقول وشهوات الأنفس، وأن لا سبيل لهم إلى العلم بالقرآن والعمل به: إلا من طريق اللغة، وبذلك أدرك العدو أن اقتحام حـصــون الـمـسلمين إنما يتحقق بتخريب لغتهم، وتشويه صورتها في عيونهم وعقولهم، وأن من شأن ذلك أن يضمن له الفوز عليهم بأقل الخسائر وأرخص التكاليف، ولا شك في أن البحث عـــن أسباب الضعف في التعبير اللغوي من دون إدراك هذه الحقيقة إنما هو بحث عقيم لا يفضي إلا إلى مزيد من التخبط والضلال.
إن الأمـــة التي يضعف تأثيرها في حركة الحياة يدبّ الضعف في أطرافها جميعاً، ويسري الوهن في روحها كلّه، فليس الضعف اللغوي إلا مظهراً من مظاهر التخلف الكثيرة في هذه الأمة المغلوبة، وليس من ريب في أن معرفة الداء الذي أركـس الأمــة وهــو انحرافها عن منهج الله هو الخطوة الأولى على طريق شفائها، وما شفاؤها إلا في فـرارها إلى ربها القادر، حـتـى يُعيد لها الكَرّة الأولى على عدوّها، فتعود كما كانت خير أمة أُخرجــت لـلـنـاس، ويومـئـذٍ تعزّ لغتها كما عزّت من قبل، ويصلح آخر أمرها كما صلح أوله، وتتوقف معاناة أبنائها من كيد أعدائهم لهم، ومكرهم بهم، إذ يأمرونهم أن يكفروا بالله ربهم، وأن يرضوا بأن يصبح الإســــلام ويُمسي غريباً بينهم، يحيا في نفوس أشتاتٍ منهم مستضعفين، تُكال لهم التهم، وتسـتـباح دمــاؤهم وأموالهم إذا هم خرجوا به عن حدود الشعائر التعبدية في المساجد والبيوت.
ولقد كــان مـن أكـبـر الـكـيـد لنا أن يزعم أعداؤنا أن نجاحاتهم الكبيرة في ميادين العلم مستفيدين من سنن الله الكونـيـة في تسخير ما في الأرض جميعاً لبني آدم أنها إنما كانت نتيجة فصلهم بين الدين والدنيا، وأن يربطوا بمكرٍ تزول منه الجبال بين نهضتهم وكفرهم من جهة وبين تخلّف المسلمين وإسلامهم من جهة أخرى، مع أنهم كانوا في الماضي كفاراً وكـــانوا أشدّ تخلفا وكان المسلمون مسلمين حقاً، وكانت لهم السيادة والقيادة والتمكين في الأرض، عـلــى أن العدو قد نجح في كيده إلى حد كبير، وانظر بعضاً من أبناء المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها مفتونين بالغرب، خواضين في مستنقعات تقليده، مطموسي الأبصار والبصائر، يصبـحــون ويُمسون وهم يرون في الغرب قدوةً وإماماً! حتى إذا قال واحد ممن يُسَمّون علماء التربية الحديثة: إن الطفل لا يصح أن يُلقّن شيئاً لا يدرك معناه، قالوا: لا ينبغي إذاً أن يُحَفّظَ شيئاً من القرآن حتى يبلغ سن الرشد، وهم يعلمون أن ما من دولة من دول العالم إلا ويحفظ أطفالها مـن الأنـاشـيـد مــا لا يدركــون معناه، ويعلمون أن آباءنا وأجدادنا كانوا يبدؤون في طفولتهم الغضّة بحفظ الـقـرآن، وكـانـوا خيراً منّا في تفكيرهم وتعبيرهم مِراراً كثيرة.. وإن قال قائل من فلاسفة التربية الحديثة: إن الفـنــون الأدبية ينبغي أن تكون حيّة واقعية، آثر غير قليل من أصحابنا كتّاب هذه الفنون أن يجعـلـوها بالعاميّة أو يجعلوا الحوار فيها كذلك وذلك عندهم أضـعـف الإيـمـان!، وكذلك أصبح إعلاميّونا ومعلمونا مغرمين بالعامية حتى إذا حمل أحدهم نفسه على ما تكره، وحمّلها ما لا تطيق تكلّف الفصحى على استحياءٍ تكلّفاً، وجاء بها معجمة غير مُعرَبة!
إن أعداء الإسلام هم الذين هوّنوا من شأن هذه اللغة، وأرجعوا إليها كل ضعف في مستوى الثقافة والتحصيل العلمي، ودعوا إلى العامية تارة وإلى اللاتينية أخرى، ومعروف أن أول كتاب دعا إلى استعمال العامية كتبه قاضٍ إنجلـيـزي في مصر عــام 1902 م اسمه (ولمور) سمّاه (لغة القاهرة) وضع فيه قواعد تلك اللهجة، واقـتـرح اتخــاذهــا لغة للعلم والأدب جميعاً، كما اقترح كتابتها بالأحرف اللاتينية، ثم كأنما بصق القاضي الإنجليزي المذكور في فم إنجليزي آخر كان مهندساً للريّ في مصر هو (وليم ولكوكس) الذي قام ينعق بهجر العربية سنة 1926 م، ويترجم أجزاء من الإنجيل إلى ما سمّاه »اللغة المصرية«، فيقوم على إثر ذلك الصليبي (سلامة موسى) فلا يستحيي أن ينوه بالكاتب والكتاب، وأن يدعو بدوره في كتاب سمّاه (البلاغة العصرية واللغة العـربـيـة) إلى لغة أخرى غير الـفـصـحـى، لـغـة جديدة! تمتزج فيها الفصحى بالعامية؛ ليكون عندنا بزعمه لغة واحدة للكتابة والكلام.. ومع الأيام يُقيّضُ لهذه الفكرة الخبيثة من شياطين الإنس دعاةٌ آخرون مخلصون كفخري البارودي الذي تولّى في دمشق إصدار صحيفة أسبوعية باللهجة العامية وكسعيد عقل في لبنان، وآخرون من خريجي الجامعة الأمــريكية ببيروت، التي كانت وما تزال معقلاً من معاقل الغزو الثقافي الذي اقتحم على المسلمين مجتمعاتهم وبيوتهم حتى لم ينج من عقابيله أحد، ومَن مِن أبناء المسلمين إلا من رحم الله وقليل ما هم عُوفي من أخطار الفن والرياضة، وأخبار الأزياء (والموضة) وشرور (الفيديو والتلفزيون)؟!
وأما بعد فما السبيل؟ السبيل أن ترجع هذه الأمة إلى ربها، وتسترجع شخصيتها وتستعيد سلـطـانها وهيبتها، وتُعيد النظر من ثــمّ في أوضاع لغتها، مناهج وكتباً ومعلمين ومتعلمين، عندئذ، وعندما يؤدي الإعلام أمانته، وعندما يُعدّ اللحن في اللغة كما عدّه أسلافنا العظام في جملة العيوب والذنوب، وعـنـدمــا يحرص كل مسلم أن يكون قوياً أميناً.. عندئذ تكون أمتنا قد عـرفــت الداء والــدواء، فمشت على طريق العافية. يروى أن عمر رضي الله عنه كتب إلى أبي موسى الأشعريّ: " إنّ كاتبك الذي كتب إليّ لحَنَ لحناً فاضربه سوطاً "، أو لسنا أحوج من الصـحـابة في عـهـد عمر إلى مثل تحرّيه رضي الله عنه؟! ليس في ضرب الكُتّاب ولكن في اختيار المجـيـدين وأهل البيان والمتخصصين في مجالاتهم ليؤدوا أدوارهم المطلوبة حتى لا تخرج علينا دعاوى انهزامية من ذلك القبيل.
الهوامش:
(1) سورة آل عمران:85.
-----------
مجلة البيان – العدد 72 – شعبان 1414هـ - يناير 1994م

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: