العربية والإسلام - محمد رشيد رضا

إن اللغة رابطة من روابط الجنس ، وقد حرم الإسلام التعصب للجنس لأنه مفرق للأمة ذاهب بالاعتصام والوحدة واضع للعداوة موضع الألفة ، وقد نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن العصبية العمية الجاهلية وتبرأ ممن يدعو إليها أو يقاتل عليها ، وقد كان من إصلاح الإسلام الديني والاجتماعي توحيد اللغة بجعل لغة هذا الدين العام لغة لجميع الأجناس التي تهتدي به ، فهو قد حفظ بها وهي قد حفظت به . فلولاه لتغيرت كما تغير غيرها من اللغات ، وكما كان يعروها التغيير من قبله . ولولاها لتباعدت الأفهام في فهمه ، ولصار أدياناً يكفر أهلها بعضهم بعضاً ، ولا يجدون أصلاً جامعاً يتحاكمون إليه إذا رجعوا إلى الحق وتركوا الهوى ، فاللغة العربية ليست خاصة بجيل العرب سلائل يعرب بن قحطان ، بل هي لغة المسلمين كافة ولغة شعوب أخرى من غير العرب ، وطوائف من العرب غير المسلمين ، وما خدم الإسلام أحد من غير العرب إلا بقدر حظهم من لغته ، ولم يكن أحد من العرب في النسب يفرق بين سيبوية الفارسي النسب وأستاذه الخليل العربي في فضلهما واجتهادهما في خدمة اللغة ، ولا بين البخاري الفارسي وأستاذه أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهوية العربيين في خدمة السنة ، بل لم يخطر في بال أحد من سلف الأمة ولا خلفها قبل هذا العصر أن يأبى تفضيل كثير من الأعاجم في النسب على بعض أقرانهم وأساتذتهم من العرب في ما امتازوا به من خدمة هذا الدين ولغته، ولا نعرف أحداً من علماء الأعاجم له حظ من خدمة الإسلام وهو يجهل لغته ولولا أن ظل علماء الدين في جميع الشعوب الإسلامية مجمعين على التعبد بقراءة القرآن المعجز للبشر بأسلوبه العربي وأذكار الصلاة وغيرها بالعربية ، ومدارسة التفسير والحديث بالعربية ؛ لضاع الإسلام في الأعاجم منها .
----------
مجلة البيان – العدد 21 – صفر 1410هـ - سبتمبر

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: