اللقاء التشاوري الثاني لعمداء كليات اللغة العربية ومعاهد تعليمها ورؤساء أقسامها في الجامعات السعودية، ينظمه مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية

ويأتي هذا اللقاء الدوري؛ لمناقشة المسيرة السابقة لمؤسسات تعليم اللغة العربية في التعليم العالي في السعودية، والسعي إلى إيجاد البيئة الملائمة لتطوير تعليم اللغة العربية ونشرها، و الإسهام في دعمها، وبحث الأوجه المناسبة لتقديم الخدمات ذات العلاقة باللغة العربية للأفراد والمؤسسات والهيئات الحكومية.
وأوضح الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي أن اللقاء التشاوري الثاني لعمداء كليات اللغة العربية ومعاهد تعليمها ورؤساء أقسامها في الجامعات السعودية يتشرف برعاية ومتابعة معالي وزير التعليم العالي ومعالي نائبه، إضافة إلى مشاركة نوعية من مؤسسات رائدة في مجال التعليم لتتحدث عن خططها في اللغة العربية، وهي: المركز الوطني للقياس والتقويم، والهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي وشركة تطوير للخدمات التعليمية، وذلك بهدف تمتين الصلة بين المؤسسات المتنوعة ذات الهدف المشترك في خدمة اللغة العربية، كما يوقع المركز عددا من مذكرات التعاون بالمصاحبة مع هذا اللقاء.
ويهدف اللقاء إلى العمل على تمتين التكامل في مسار التعليم والبحث العلمي المتخصص باللغة العربية في الكليات والأقسام، وتنسيق الخطط والاستراتيجيات المؤسساتية الخاصة باللغة العربية، والتنسيق في وضع الخطط لربط مخرجات اللغة العربية بسوق العمل، وحصر الرؤى والبرامج والأنشطة في مجال مساهمة الكليات والمعاهد والأقسام في خدمة اللغة العربية على النطاق الدولي، وتمتين الأواصر بين الكليات لتحقيق الأهداف الوطنية المشتركة.

Jordan XII Slide

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: