مسألة الازدواجية والتعدد اللغوي بشمال إفريقيا

هناك أيضا من العلماء من اقترح مصطلح اللغة الوسطى الدال على نمط يقع بين طرفي العامية والفصحى. لكن السعيد بدوي رفض هذه التقسيمات الثنائية باقتراح جدول يتضمن خمسة مستويات لغوية.

المستويات اللغوية عند بدوي:

1 – فصحى التراث← تستخدم في قراءة القرآن فقط.

2 – فصحى العصر← تستخدم في الكتابة والحديث في المواقف الرسمية.

3 – عامية المثقفين← تستخدم كلغة حديث المتعلمين الرسمية.

4 – عامية المتنورين← تستخدم كلغة حديث المتعلمين المتباسطة.

5 – عامية غير المتنورين← تستخدم كلغة حديث الأميين.

كما توجد نظرية هولز (1987Holes Clive ) في علاقة العوامل اللغوية بالتنوع اللهجي والتي تقود نحو وجود تلازم بين الشكل اللغوي والمعنى الاجتماعي. وقد توصل الباحث ٳلى ذلك عقب دراسته لكل من البحارنة الشيعة وأهل السنة.

تجدر الٳشارة أخيرا ٳلى دراسة سليمان (1985) بالأردن في موضوع لغة النساء ولغة الرحال فيما يخص التباين الملحوظ بين الجنسين في استخدام الفصحى.

ترتبط العوامل غير اللغوية في علاقتها بالاختيار اللغوي بثلاث محددات أساسية :

1 - المخاطب: يعتبر التأثير المتبادل بين المتحاورين من السمات البارزة في مسألة الازدواجية اللغوية.

2 - الموضوع: يتغير النمط اللغوي بين المتحدثين بتغير سياق الكلام.

3 - البيئة: من العوامل غير اللغوية المؤثرة في الاختيار اللغوي٬ الدرجة التي تحتلها كل طبقة داخل السلم الاجتماعي. ويعكس الاختيار اللغوي فكرة الاستخدام الواعي للتنوع اللغوي بغية بلوغ غرض معين كما هو الحال في الٳعلانات الٳشهارية في الٳذاعة أو الخطب السياسية ذات الصبغة الجماهيرية.

من هذه المنطلقات يعتبر الباحثون الوضع اللغوي بشمال ٳفريقيا صعب الدراسة٬ و ذلك لوجود لغة استعمارية رفيعة. فتعرض شمال ٳفريقيا للهيمنة الاستعمارية أفرز تشعبا لغويا نتيجة السياسة الاستعمارية التي تدعي دمج الشعوب لمواكبة السياق الحضاري العالمي.

فٳقرار لغة المستعمر لغة رسمية - والتي بلغت حد اللغة الأم - أعطى جيلا مشبعا بهذه اللغة ثقافة وأدبا. وسيتحول ذلك فيما بعد ٳلى حركة قومية أو وطنية معارضة للهيمنة الٳمبريالية٬ بعدما لم يفلح ذاك الجيل في الذوبان داخل مجتمع المستعمر.

و بعد أفول الاستعمار الذي خلف تركة كولونيالية تجلت في صفوة المثقفين٬ لم تفلح جل الدول المغاربية (تونس- المغرب- الجزائر) في تعريب نظامها التعليمي والٳداري. لكننا نجد موقفا مغايرا في سوريا٬ حيث عملت على محو كل أثر للوجود الكولونيالي ٬ بينما دافعت لبنان عن التعددية الثقافية اللغوية لانتشار المسيحية داخلها.

ففكرة اكتساب لغة المستعمر الدالة على مدى النجاح والتفوق في الحياة العملية٬ ظلت لفترات طويلة معششة في الذهنية المغاربية والعربية على العموم. حيث ترسخت هذه الفكرة لاشعوريا في ذهن الفرد. فٳلى جانب الصفوة التي تلقت تعليما بمدارس المستعمر٬ نجد العامة قد طورت كفاءتها بدرجة تفاوت علاقتها مع سلطات المحتل.

وهناك بعض الٳحصاءات التي تظهر مدى التنافس الكبير والمكانة التي تحتلها كل من لغة المستعمر والفصحى. داخل هذا الٳطار ندرج دراسة ابن تهيلة بالمغرب سنة 1973 ٬ التي تتضمن أسئلة وٳجابات متكلمين فيما يخص تفضيلاتهم اللغوية٬ وتمس جانب الخطاب ووسائل الٳعلام والمجلات الكتابية. وقد خلصت هذه الدراسة ٳلى أن جل الناس يعتبرون لغة المستعمر رمز التحضر والتقدم.

أما بخصوص وضع البربرية داخل المغرب العربي٬ فهو جد هامشي في فترة ما بعد الاستعمار. وذلك بغية تعريب الناطقين بها. ٳلا أن سنة 1994 ستشكل منعطفا مهما داخل المغرب٬ بعد تصريح الملك نفسه بأهمية البربرية٬ سينتج عنه تغيير حقيقي بخصوص وضعها الذي انتهى بدسترتها سنة 2011.

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: