بوعلي: هُناك جِهات تستَهدفُ اللُّغة العَربيّة خدمةً لمصَالحها الإيديولوجيّة

 هِسبريس - طارق بنهدا

اعتبر فؤاد بوعلي، الباحث في لغة الضاد، أن بعض المنتسبين للأمازيغية يرون في البعد الديني للعربية تهديدا لعقيدتهم العلمانية، في حين أن الذين يدافعون عن "التلهيج" يرون في هذه اللغة تهديدا لارتباطاتهم بالسيد الفرنكفوني وقيمه "الحداثية"، على حد تعبير بوعلي، مضيفا أن هؤلاء وآخرين جهات ترى في اللغة العربية تهديدا لمصالحهم الخاصة وليس لمصلحة الوطن المغيبة في أجنداتهم.

ويرى بوعلي، الباحث والمتخصص في علم اللسانيات بجامعة محمد الأول بمدينة وجدة في حوار مع هسبريس، أن اللغة العربية بالمغرب تعيش التهميش والمحاربة، لتكون نتيجة ذلك الغياب عن الاستعمال في الإدارة والتعليم والمؤسسات العمومية والشارع العام، "مما خلق فوضى لغوية جعلت الفرنسية هي سيدة الفضاء والعربية تتوارى إلى المناطق الخلفية".

وفيما أفصح الرئيس السابق للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية، عن وجود استهداف وهجوم على العربية، تارة باسم الخصوصية الوطنية وتارة باسم العصرنة والحداثة، شدد فؤاد بوعلي على ضرورة النهوض بلغة الضاد انطلاقا من إرادة سياسية من قبل سادة القرار، وذلك بتفعيل مقتضيات النص الدستوري التي تتأسس على مستويات ثلاثة: الحماية والتنمية والتطوير.

ما تعليقكم على الإعلان عن يوم عالمي للغة العربية؟

إعلان اليونيسكو 18 دجنبر يوما عالميا للغة العربية هو اعتراف دولي بقيمة اللغة العربية ودورها الحضاري ومكانتها بين اللغات العالمية.

هذا إضافة إلى أنه اعتراف بالعمق الحضاري والوجودي للعربية باعتبارها لغة اثنين وعشرين عضوا من الدول الأعضاء في اليونسكو ويتحدث بها ما يزيد عن 422 مليون عربي، ويحتاج إلى استعمالها أكثر من مليار ونصف من المسلمين، وأنها من بين اللغات الرسمية الستة للأمم المتحدة ولغات العمل المقررة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسة.

لذا فالاحتفاء هو إعادة الاعتبار للغة قدمت وتقدم الكثيرة للحضارة الإنسانية.

كيف تقَيّمون واقع اللغة العربية بالمغرب؟

يمكن أن نجمل توصيف واقع العربية في عنوانين أساسيين: التهميش والمحاربة. فمنذ الاستقلال والعربية توضع أمامها العراقيل بغية حصرها في الطابع الوجداني العقدي باعتبارها لغة منابر ومتاحف دون الولوج إلى ميادين التنمية المختلفة.

وكانت النتيجة الطبيعية هي الغياب عن الاستعمال في الإدارة والتعليم والمؤسسات العمومية والشارع العام مما خلق فوضى لغوية جعلت الفرنسية هي سيدة الفضاء والعربية تتوارى إلى المناطق الخلفية، مما أثر على الحالة الثقافية والتربوية للمواطن المغربي.

وبعبارة أخرى إن علاقة العربية بمستوى تنمية الوطن هي علاقة جدلية وما حدث من تهميش لوجودها أدى إلى تراجع في مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ما أسباب هذا الواقع في نظركم؟

يمكن نسبة هذا الواقع إلى جملة من الأسباب منها ما هو سياسي تدبيري يتعلق بالاختيارات السياسة للدولة والتي اتسمت بعدم الوضوح وعدم الاهتمام بجوهرية اللغة في بناء المجتمع. إذ نعرف أن السلطة في المغرب ركزت تدبيرها للشأن الهوياتي على تحقيق التوازن دون القدرة على الحسم في القرارات المتعلقة بوجود المجتمع.

ومنها ما هو علمي أكاديمي يتعلق بقدرة العربية على مواكبة عالم التقنية والعصرنة وتقييم جهود المؤسسات البحثية في المجال، والتي تتسم على الخصوص بالتشتت مما يمنعها من النفاذ إلى ميدان الأجرأة.

ومنها ما هو مجتمعي يتعلق بغياب الوعي لدى مختلف الفاعلين المجتمعيين بأهمية العربية ودورها.

ومنها ما هو تربوي تعليمي يتعلق بالفصل بين لغة العلم التي تستعمل فيه اللغات الأجنبية ولغة الأدب والدين التي خصت بها العربية.

ومنها ما هو اقتصادي يرتبط بخارجية الاقتصاد المغربي وعلاقته بالدائرة الفرنكفونية . كل هذه الأسباب تتداخل لتقزم دور العربية في الواقع المغربي.

هل هناك فعلا استهداف للغة العربية بالمغرب؟

نعم هناك استهداف وهجوم على العربية تارة باسم الخصوصية الوطنية وتارة باسم العصرنة والحداثة، لكنها تشترك في النيل من مكانة لغة الضاد.

ومن هي هاته الجهات المستهدفة في رأيكم؟

نعتقد أن الهجوم على العربية لا يتعلق بها باعتبارها آلية تواصلية فحسب بل انطلاقا مما تمثله من قيم ومقومات حضارية. لذلك تتحد العديد من الجهات التي رأت في وجودها وتمكينها تهديدا لمصالحها الخاصة والإيديولوجية.

فالذين يدافعون عن التلهيج رأوا في الضاد تهديدا لارتباطاتهم بالسيد الفرنكفوني وقيمه "الحداثية"، وبعض المنتسبين للأمازيغية رأوا في البعد الديني للعربية تهديدا لعقيدتهم العلمانية، وبعض أصحاب المصالح الاقتصادية رأوا في العربية مسحا لارتباطاتهم الخارجية، وبعض أعيان النخبة رأوا في عودة العربية تهديدا لاحتكارهم للمعرفة والمعلومة... كل هؤلاء يرون في العربية تهديدا لمصالحهم الخاصة وليس لمصلحة الوطن المغيبة في أجنداتهم.

ما السبيل من وجهة نظركم للنهوض باللغة الضاد؟

نعتقد أن مسار النهوض بالعربية ينبغي أن ينطلق من إرادة سياسية من قبل سادة القرار بتفعيل مقتضيات النص الدستوري التي تتأسس على مستويات ثلاثة: الحماية والتنمية والتطوير. وحين تتحمل الدولة مسؤوليتها من خلال هذا المسار يمكن للعربية أن تعود لغة تنمية وحضارة وعمق جيو استراتيجي للمجتمع والوطن.

وهذا يمكن تحقيقه حين تتوفر الإرادة وحين الاستفادة من الخطط الموضوعة على الصعيد العربي من طرف مؤسسات الفكر والحكومات المختلفة.

فنحن أمام مرحلة مفصلية إما أن نكون وننطلق بلغتنا العربية وإما أن ننغلق في ذاتينا القاتلة فنفقد عمقنا وروابطنا الحضارية بالآخر.

------------------------

هسبريس:

http://hespress.com/art-et-culture/68404.html

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: