إصلاح تعليم اللغات وتحديد علاقتها بالعربية وبالعلوم

أولا: تخصيص السنوات الأربعة الأولى من المرحلة الابتدائية لتعليم اللغة العربية فقط، مع ما يستوجبه سن التلاميذ من أبجديات الحساب والإيقاظ العلمي والتاريخي والجغرافي.

ثانيا: نزع صفة اللغة الثانية عن اللغة الفرنسية (أو الانكليزية) وتحويلها إلى لغة أجنبية مثلُها مثل اللغة الانقليزية (أو الفرنسية)، وذلك لوضعهما وجها لوجه في منافسة مباشرة مع بعضهما البعض.

ثالثا: من شأن هذا الإجراء أن يحرر اللغة العربية ويمكنها من استعادة الحماية الذاتية التي حرمتها منها اللغة الفرنسية (أو الانكليزية) بحكم ملازمتها لها ومنافستها لها على امتداد عقود.

رابعا: كما أن هذا الإجراء سيحرر كل اللغات الأجنبية المدرجة في البرامج الرسمية وفي الحياة العامة، وخاصة اللغة الفرنسية (أو الانكليزية) بالذات التي تعرضت للتسلط المزدوج، باسم التعريب (العشوائي) تارة وباسم التمكين (الفرنكفوني/الانكلوفوني) طورا.

خامسا: أما المنافسة بين الانقليزية والفرنسية فيمكن أن تتمثل في الإجراء التالي: التنصيص على تعلم إحداهما إجباريا وأخراهما اختياريا في المرحلة الدراسية ابتداء من السنة الخامسة من المرحلة الابتدائية إلى آخر سنة من المرحلة الثانوية، بصرف النظر عن أية لغة أو لغات أخرى تكون مدرجة للتعلم (اختياريا) فضلا عنهما.

سادسا: وتصلح اللغة المختارة للتعلم إجباريا (إن الانقيزية أم الفرنسية) لتعلم المواد العلمية. وهذا يعني أن العلوم ستدرّس باللغتين المتنافستين، إما الفرنسية أو الانقليزية، حسب الاختيار المسبق للتلميذ وبتوجيه من السلطة البيداغوجية.

سابعا: تدريس المواد العلمية باللغة الأجنبية مع ما يستوجبه ذلك من إرساء نظامٍ مرِن تبعا للقاعدة التالية: بقدر ما يكون المتعلم متملكا للغة ما تتوفر له فرص النجاح في دراسة المادة العلمية بواسطة تلك اللغة. ويقع اعتماد اللغة الأجنبية في تدريس العلوم ابتداء من السنة السابعة، بعد أن يكون قضى التلميذ/التلميذة سنتين في تعلم اللغة الأجنبية الإجبارية بنسق سريع.

في الأثناء:

يمكن اتخاذ الإجراءات التالية للنهوض باللغة العربية حتى يحين الوقت، لمّا تكتمل الحقبة الأولى (بمراحلها: ابتدائية وإعدادية وثانوية؛ أو ابتدائية وثانوية؛ أو أساسية وثانوية) وتشفع بدورة من التعليم العالي (انظر البند الثالث عشر)، أي حين تكتمل الشروط لاعتمادها في تدريس العلوم والتكنولوجيا:

ثامنا: إحداث مادة "دمج عامية/فصحى" بين اللهجة العامية التونسية و اللغة العربية الفصحى (في شكلها اللاوظيفي الحالي) وذلك في الاتجاهين الاثنين. والغرض من ذلك هو وصل الأداتين من جميع الجوانب: العاطفي والعقلي والسيكولوجي والسوسيولوجي والثقافي وغيرها، حتى يتسنى للمتعلم تملك عقل لغوي أصيل و متأصل لا يدع للفُصام وللازدواجية مكانا. وتبقى قواعد الفصحى هي المحددة لمدى فصاحة اللغة الناتجة عن الدمج من عدمها. كما تكون الوظيفية اللغوية شرطا تواصليا أساسيا. ونعني بالوظيفية وبالتواصلية مدى قدرة هذا المنتوج اللغوي على التعبير بأمانة على كل جوانب النشاط الإنساني بما فيه النشاط العلمي، النظري والتطبيقي على حد سواء.

تاسعا: إحداث مادة "دمج الحداثة في العربية " تُعنى بتحويل الحداثة التي تتضمنها واحدة أو أكثر من اللغات الأجنبية الحية المدرجة بالبرنامج المدرسي في داخل اللغة العربية وذلك بهدف ترسيخ دعائم وبراديغمات الحداثة إلى اللغة العربية الفصحى التي بدورها تعرف في الأثناء تحولا متوازيا من حالة اللغة اللاوظيفية إلى حالة لغة وظيفية ناتجة عن الدمج بين الفصحى (اللاوظيفية) والعامية والذي تمخضت عنه حصة "الدمج" عامية/فصحى، فصحى/عامية. ويحدث التوازي ابتداءً من السنة الأولى التي تدرج فيها تعليم اللغة أو اللغات الأجنبية.

عاشرا: تعتبر مادتَي "الدمج عربية/عامية" و"دمج الحداثة في العربية" تهيئة للعقل اللغوي الضروري لتأسيس عقل علمي قادر على إنتاج العلوم وفي الوقت ذاته على التعبير عنها باللغة العربية.

أحد عشر: الحرص لدى التلاميذ والطلبة على تأمين التحول من ناطقين قسرا باللغة الأم (العربية) ومن ناطقين باللغات الأجنبية من صنف المستهلكين أو الممذهبين أو المغتربين أو المستلبين إلى ناطقين فاعلين باللغة، بأية لغة كانت.

اثنا عشر: بعد مرور كامل الحقبة الدراسية الأولى، من تعليم ابتدائي وإعدادي وثانوي، أو ابتدائي وثانوي فحسب، و التي يكون تخرّج على إثرها فوجٌ أول كنتاج لهذه المنظومة التعليمية الجديدة والتي تكون طبقت فيها هذه الخطة المعروضة، يتم تقييم نتائج الحقبة من كل الجوانب، لكن بالخصوص في الجانب التالي: مدى تطور الأداء بواسطة اللغة العربية في ثوبها الجديد، مما يفيد في مجال استشراف مدى استعداد المتعلمين التالين (اثناء حقبة دراسية موالية) لاستيعاب المواد العلمية باللغة العربية.

ثلاثة عشر: لا يتوقف التقييم في مستوى نتائج الحقبة الدراسية الأولى لكنه يتواصل ليطال الفترة من التعليم العالي التي تلي الحقبة الدراسة الأولى. أما المعيار التقييمي المفيد في هذه الفترة فسيكون معيار "القدرة على الإنتاج المعرفي في مجال العلوم". وهذا يعني أنّ بعد انتهاء هذه الفترة من التعليم العالي التي يُحسب طول مدتها بحَسب مدى اتضاح معالم الإنتاج المعرفي لدى الطلبة والباحثين، يتم تقييم الواجهتين الاثنتين المتلازمتين: الكفاءة الوظيفية للغة العربية في كافة المجالات بما فيها مجال المعرفة العلمية والتكنولوجية، وذلك اعتبارا لكَون هذا المجال الأخير تتويجا لسائر المجالات العامة وكذلك نقطة بدء متجددة لتطوير الأداء اللغوي العام.

أربعة عشر: يقرَّر تعريب المواد العلمية المدرجة في برامج ومناهج الحقبة الموالية للحقبة الأولى حسب توصيات المستقاة من التقييم المذكور في النقطتين (الثانية عشرة) و(الثالثة عشرة) و بالنظر إلى المستوى الذي وصل إليه التعريب في الأدبيات العلمية والبحث العلمي الذي قد يكون حدث بصفة غير ممنهجة أي في شكل محاولات فردية من لدن باحثين خلاقين .

محمد الحمّار

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: