روح اللغة

هل تصدق لو قلت لك أن للغة روحاً وأنها حية مثل أي كائنٍ حي موجودٌ على سطح الأرض ؟ أو أن هذه اللغة لاتموت إلا أن يقضي الله بأمره ؟·

لو كنت تفكر لضحكت علي , ولعلقت علي بقولك: إن هناك لغاتٍ لم تعد موجودةً بعد أن كان لها وجود .

صحيح . ولكن هناك لغة لا تموت إلا بأمر الله عز وجل ، فهي باقيةٌ وتعيش حتى لو حوربت ممن يعاديها ، أو يحاول تخريبها ، أو الإنقاص منها , فهي قوية و مرنة , ولها صفاتٌ عجيبه ، وقد بهرت وأعجبت حتى عدوها ، فكيف بأهلها ، هذه العربية التي غنت للعرب فأطربت أسماعهم ، وظلت تفتخر بحكمها وحكمها فكانت معجزة العرب، ومرجزة الأرب ، هذه العربية التي كان العرب يفعلون بها كل شيء، والشعراء جعلوها كالمطاط قصيرٌ يمتد، وشديدٌ يرتد، ولـين يصعب عليك أن تمزقه ، وقد أبدعوا بفضلها ، وتحدى الله عز وجل العرب بالعربية ، فأنزل القرآن الكريم العظيم في بلاغته ، وصياغته ، وكان معجزة في بيانه ، وإثراءه ، إذ إن فيه الشفاء والطمأنينه والحياة السعيدة , وهو باللغة العربية ، وهناك الشيء الكثير في العربية , ولم ينته ابن جني في وصفها , بل حتى الجاحظ , فهي كالهواء لا تستطيع أن تحصره وله عدة فوائد , فكيف لي أن أبدع في وصف هذه اللغة التي تنبت كل يوم كلمة أبلغ من أختها فالذي ينبت لا يموت بسهولة , وأتمنى أن يحبها أهلها كما يحبون المال الجمّ ..

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: