بلاد الأنبياء

وقفت تناجي ربها
الخوف في أحداقها
تشكو ظلاما جاثما
فأصيلها ليل ثوى
وصباحها يُغسي
تشكو أناسا ضيعوا أمجادها
تشكو أناسا قد غفت أجفانهم عن قدسها
فتخطفت أيدي العدا أحلامها
تشكو أناسا فرطوا في صخرة
عرج الرسول محمدٌ من فوقها
تشكو ...وتبكي في أسى
قد فاض باليأس

تتجاوب الطلقات والصرخات في أرجائها
ضحكات جندي يعربد في المساء
يدوس قبر الأنبياء
وأنين مجد هان بالأمس

قد خضبت حيطانُها بدماء طفل
قد ثوَتْ في كفه لعبٌ بكتْ
بدماء أمٍّ قد هَوَتْ فوق الثرى أحلامُها
بدماء شيخ صابر كم ذاق من بؤس

وقفت تحدق في رجال لم تجد
إلا لئاما أغمضوا أجفانهم
من أجل ملء بطونهم خبزا
وملء قصورهم ذهبا
وملء بيوتهم خشبا
فتقهقرت للبحث عن رَمْس

يا قدس عذرا إننا لسنا جميعا من رأيت
وإنما
من بيننا
يأتي صلاح الدين بالقرآن والبأس
يا قدس تفديك النفوس جميعها
أمي... أبي ....
أختي.... أخي...
ابني....ابنتي....
زوجي...
صديقي...
جيرتي...
نفسي

حتما سنأتي يا بلاد الأنبياء
لكي نعيد لك الوجود
لكي نضيء لك المساء
نقول لا للرجس والنحس

فإليك كل تحية يا قدس حتى نلتقي
ونعود بالقرآن يهدي دربنا
ونعود بالأنفاس تغلي مِرْجَلاً في صدرنا
فنحطم القدم التي
داست جمال مدينتي
ونكبل الكف التي
هدمت ملاعب طفلتي
خضبت مآذن مسجدي
بدمائنا
ونتبر الزور الذي قد شيدوا
وسندخل الأقصى الشريف
مهللين ...مكبرين ...محلقين رؤوسنا
سنعود للقدس

محروس بريك

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: