بعد أن كانت منارة في عهود أوربا المظلمة : اللغة العربية تجد طريقها إلى عقول الأمريكيين وقلوبهم

 

العربية. نت

في الوقت الذي تشهد فيه الولايات المتحدة موجة كبيرة من الإقبال على تعلم اللغة العربية، حذّرت دراسة نشرها مؤخرا "المركز القومي لتدريس اللغات الأجنبية" (nflc) في جامعة ميريلاند، من أن "الولايات المتحدة قد تواجه فشلاً مخابراتياً إنْ لم تتمكن من تجسير (الهوة اللغوية) بين أمريكا والشرق الأوسط".

وفي هذه الأثناء، لم تكن وزارة الدفاع الأمريكية في غفلة من الأمر. فبالتعاون مع المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية، نشرت منذ عهد قريب دراسة تقيّم فيها العلاقة بين تعلم اللغات الأجنبية والأمن القومي. توصلت الدراسة، كما تقول نجوى سعد مراسلة نشرة واشنطن (Washington file) الصادرة عن وزارة الخارجية الأمريكية، إلى نتيجة مفادها أن اللغات الأجنبية، وبطبيعة الحال اللغة العربية "التي أصبحت الحكومة الأميركية تعتبرها لغة استراتيجية...ينبغي أن تكون موضوعا أكاديميا أساسيا في أمريكا".
والحق إن إقبال الطلاب على تعلم اللغة العربية يرجع بجزء منه إلى أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001. فقد أظهرت دراسة أجرتها "جمعية اللغات الحية" وأشارت إليها صحيفة "يو إس أي توداي" أن عدد طلاب اللغة العربية ارتفع بشكل كبير بنسبة 92% بين 1998 و2002. وفي العام 2002 اختار 10600 شخص من اصل 1.5 مليون يتعلمون لغة أجنبية في الولايات المتحدة اللغة العربية، فيما لم يكن عددهم يتجاوز 5500 عام 1998. وقال جيرالد لامب Gerald Lampe، رئيس "الجمعية الأميركية لمدرسي اللغة العربية"، "أن عددهم تضاعف على الأرجح منذ 2002".
ويرجع هذا الإقبال بجزئه الآخر والأهم، إلى الأوضاع السياسية الحالية التي أفضت إلى اهتمام متزايد بالشرق الأوسط وتناوله من زوايا مختلفة، والإطلاع على تاريخ وسياسات الشرق الأوسط، وعلى التنوع العرقي والديني للمنطقة. وتجد هذه الظاهرة تبريرها أيضا في الاعتبارات الاقتصادية إذ أن اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول، أدت إلى زيادة الطلب على الموظفين الذين يتكلمون العربية ولا سيما في قطاع الأمن.
إن إدراج اللغة العربية على السيرة الذاتية يزيد من فرص الحصول العمل، فمن بين الإدارات التي تطلب موظفين يتقنون العربية ذكر الأساتذة وكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) ومكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي).
تقول أميرة الزين، الأستاذ المساعد للغة العربية، في الصحيفة اليومية لجامعة توفتس في ولاية ماساشوسيتس، "نريد أن يكون طلابنا جزءاً أساسياً من الحوار المُلحّ بين العالم العربي والولايات المتحدة في المستقبل القريب. فتعليم اللغة العربية ينبغي أن يتركز على كيفية إزالة البغض والضغينة بين العرب والأمريكيين ، وإعادة بناء الثقة الضرورية بين الجانبين."
وأوضح سكوت براون وهو طالب يهودي متحدر من بوسطن أن "دراساته العليا حول منطقة الشرق الاوسط" تمنحه "فهما أفضل للنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني" وتعطيه بالتالي"أفضلية" على سواه في حياته المهنية.
وأكد إنجي (20 عاما) التي لم تزل في سنتها الأولى في اللغة العربية "لولا 11 ايلول/سبتمبر، لكنت واصلت بالتأكيد دراسة الإسبانية مثل بقية زملائي". ويرى جيرالد لامب أن "أحداث 2001 لعبت دورا في انفتاح الشبان. يريدون الخروج عن المعهود، والذهاب لرؤية ما يجري من الجانب الآخر".
لكن الطلب المتزايد على اللغة العربية في الولايات المتحدة، أفضى إلى نقص في عدد المدرسين والمترجمين والصحفيين، ما شكل حافزاً للطلاب على الإقبال على تعلم العربية، فهم يدركون تماماً أن تعلمهم اللغة العربية سيفتح لهم الطريق إلى الوظائف الحكومية، ومكاتب الأمن و التدريس والجيش والحقل الدبلوماسي.
وتقول ليزا كالجيان، طالبة اللغة العربية، في صحيفة جامعة توفتس"العالم العربي مهم جداً لأسباب سياسية واقتصادية وليس لدينا أشخاص مؤهلين قادرين على التحدث باللغة العربية بطلاقة". ويُرجع طلاب آخرون هذا الإقبال إلى جوانب اللغة العربية الجمالية هذا فضلاً عن أبعادها السياسية في الوقت الحاضر. تقول أونازا خان: "أنا أتعلم العربية ليس فقط لأنها من أكثر اللغات قدما في العالم، بل أيضاً بسبب شعريتها وجماليتها، وتضيف قائلة: "إزداد اهتمامي بالعربية بعد 11 سبتمبر/أيلول".
وربما كان مشروعاً هنا أن نضع وسائل الإعلامي العربي موضوع التساؤل في ظل تقصيرها الشديد في التوجه نحو الشعوب الأخرى لتقديم ثقافتنا من وجهة نظر عربية، خصوصا إذا ما نظرنا إلى معهد أبحاث الشرق الأوسط (memri)، الذي تم تأسيسه عام 1998 ولاقى رواجا شديداً بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول، بين وسائل الإعلام الغربية التي تعدها من الجسور الأساسية بينها وبين وسائل الإعلام العربية. ويقوم هذا المعهد من خلال موقعه على شبكة الإنترنت بتقديم مقتطفات "مختارة" جداً يتم ترجمتها من وسائل الإعلام العربية وبما يرضي، بطبيعة الحال، توجهاتها نحو تجسيد العرب عامة وكأنهم من ألد أعداء الحضارة الغربية.
وأخيراً، في ظل تبدد التركيز الأمريكي على أوربا وتوجهه بدلاً من ذلك إلى الشرق الأوسط يبدو أن الاهتمام باللغة العربية سيستمر إذ يؤكد 73% من الطلاب عزمهم على مواصلة دراسة هذه اللغة حتى الوصول إلى مستوى مهني. وقد أنشأت جامعة "جورج تاون" في واشنطن مركز دراسات خاص بالطلاب في مراحل متقدمة، استكمالا لقسم الدراسات العربية.
-----------------

العربية :

http://www.alarabiya.net/articles/2005/03/24/11536.html

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: