فرنسا تستنجد بالمتخصصين لحماية لغتها

لندن: الوطن
حذر أكاديميون فرنسيون مما وصفوه بالغزو غير المسبوق للغة الإنجليزية للقاموس الفرنسي. وقالوا إن عدد الكلمات الإنجليزية التي تسللت للغة الفرنسية خلال العقد الماضي تفوق بكثير ما استوعبته اللغة الفرنسية من كلمات إنجليزية خلال القرن الماضي بأكمله، وذلك على الرغم من الجهود التي بذلتها الدوائر اللغوية الفرنسية لوقف زحف الإنجليزية على رمز ثقافتهم.
وقال مسؤول حماية ومراقبة تطبيق اللغة الفرنسية محليا وخارجيا أكسافير نورث "لم نتمكن من وقف عمليات الاستلاف الكثيف من اللغة الإنجليزية خلال الـ 10 سنوات الماضية". وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تحتفل فيه فرنسا بأسبوع اللغة الفرنسية. ومن أحدث الكلمات والتعابير التي دخلت القاموس الفرنسي وأصبحت شائعة الاستخدام نجد على سبيل المثال: "نهاية الأسبوع" و"الوجبات السريعة". إلا أن المصطلحات الإنجليزية المرتبطة بالتقنية الحديثة تعد الأفرط استخداما من جانب الفرنسيين.
وأوضح نورث "بلغ بنا الحال أن نأخذ الكلمات الإنجليزية دون أن نضفي عليها طريقة النطق الفرنسية مثل "احتفاء كبير" و"خيارات الأسهم" بسبب تعطش السياسيين للظهور أمام كاميرات المصورين. وفي أحيان كثيرة لا تتغير حتى طريقة الإملاء للكلمات.
وفي سياق الجهود المبذولة لوقف تدفق سيل الكلمات الإنجليزية جندت الحكومة جيشا من المساعدين اللغويين للمساعدة، إلا أن محاولاتهم الرامية لرد بعض الكلمات إلى مثل "حقيبة هواء" و"بلدوزر" إلى أصولها الفرنسية قد باءت بالفشل.
وكشف نورث أنه وفي كل شهر تقوم 18 لجنة مصطلحات تابعة للحكومة بإرسال قائمة من "الكلمات الرسمية الجديدة يعتبر قد تم قبولها للاستخدام من موظفي القطاع العام وذلك بهدف جعل الفرنسية لغة منتجة وملائمة للتعبير عن الحداثة". وتتمثل وظيفة الإدارة التي يقودها نورث في "ضمان أولوية سيادة اللغة الفرنسية في كافة أجزاء الدولة" إضافة إلى "ترقية وتطوير عملية توظيف اللغة الفرنسية وتفضيل استخدامها كلغة عالمية للتواصل".
-----------------
جريدة الوطن السعودية :
http://www.alwatan.com.sa/daily/2007-03-15/first_page/first_page02.htm

التصنيف الفرعي: 
شارك: