ملخص بحث ابن بطوطة وجهوده اللغويّة الجغرافية ( ألفاظ الأطعمة والأشربة أنموذجاً )

ملخص بحث ابن بطوطة وجهوده اللغويّة الجغرافية ( ألفاظ الأطعمة والأشربة أنموذجاً )
( نشرته الجمعية الجغرافية السعودية ضمن سلسلة ( دراسات جغرافيّة ) ورقمه ( 13 ) 1427هـ 2006 م ، وهي سلسلة محكمة غير دوريّة تصدرها الجمعية )
د. عبد العزيز بن حميد الحميد - كليّة اللغة العربيّة

تأتي أهميّة هذا البحث من أهميّة ميدانه ، فهو يدخل في ( علم اللغة الجغرافيّ ، أو الجغرافيا اللغويّة ) ، فهو دراسة لغويّة في رحلة ابن بطوطة ، فهي إحدى أشهر الرحلات العربية؛ لاشتمالها على الوصف وذكر أسماء الأشياء التي تتنوّع من بلد إلى آخر، ومع أنّ ابن بطوطة لم يعتنِ بتتبّع لغات البلاد في التعبير عن المعنى الواحد، لكنّه في مواضع كثيرة كان يشير إلى لغات تلك البلاد في الكلمات التي يتحدّث عنها، سواء كان البلد عربيّاً بذكر اللفظ العربيّ، أم أعجميّاً بذكر اللفظ الأعجميّ.
ولكثرة تلك الألفاظ رأيت اختيارَ نموذجٍ منها لدراسته واتّخاذه مثالاً لغيره، فوقع اختياري على مجال الأطعمة والأشربة، فقد ظهر لي غنى هذا الجانب بالألفاظ؛ لكونه يمسّ جانباً يتكرّر ذكره كثيراً في الرحلة، فهو يمسّ حاجةً ضروريّةً للإنسان لاستمراره في الحياة، كما أنّ الشعوب تختلف عاداتها في الأكل والشرب، والمأكول والمشروب.
وقد حرصت على الاحتفاظ أثناء دراستي تلك الألفاظ بما يكشف عن أسلوب ابن بطوطة في سرده ووصفه، فأبقيت في أكثر الحالات نصّه الذي ورد فيه اللفظ المقصود، وحاولت جاهداً توثيق ذلك اللفظ، عربيّاً كان أو غير عربيّ؛ بالرجوع إلى الكتب التي تعتني بتلك الألفاظ، سواء كتب الأطعمة والأشربة، أم كتب النبات ، ونحوها من مراجع، إلى جانب كتب المعرّبات والدخيل، والمعاجم اللغويّة.
منهج البحث :
يمكنني تلخيص منهجي في البحث فيما يلي :
• جعلت تحقيق الدكتور عبد الهادي التازي للرحلة النسخة المعتمدة في بحثي لعدّة أسباب أوضحتها في البحث ، مع رجوعي عند الاختلاف إلى تحقيقين آخرين .
• قسمت متن البحث إلى فصلين : الفصل الأول : ( دراساتٌ في منهج ابن بطوطة )، والفصل الثاني : ( دراسة الألفاظ مصنّفةً على الأنواع ومرتّبةً ترتيباً ألفبائيّاً ).
• جاءت الدراسة في الفصل الأول ( دراساتٌ في منهج ابن بطوطة ) على النحو التالي :
   صدّرت الفصل بوقفات لغويّة سريعة تتناول أهمّ مظاهر أسلوب ابن بطوطة في سرده، مثل ( هل يسلك ابن بطوطة مسلك المبالغة في الوصف ؟ )، ( وصفه الشيء بعدم رؤيته في مكان آخر )، ( تشبيهه ما لا يعرف اسمه بآخر معروف ).
  اعتنيت بإشارات ابن بطوطة اللغويّة الجغرافيّة، فجمعت إشاراته إلى لغات الشعوب في اللفظ الذي أورده .
  خصَصْت عدّة ألفاظ بوقفات دلاليّة، تربط بين دلالة اللفظ في عصر ابن بطوطة ، وما ترجّح لديّ أنّه امتداد لتلك الدلالة في عصرنا الحاضر، مثل ( كليجا ) ، ( كشري) ،  ( قمر الدين ).
  وقفت عند عناية ابن بطوطة بلغة بلده المغرب، فجمعت إشاراته إلى تسميات أهل المغرب لبعض الأشياء التي تمرّ به، ومنها : (تازّرت)، ( الكسكسو ) ، ( حبّ الملوك)، ( الحريرة )، ( الخليع )، (الفُقّاع)، ( حُنَيْشَة الجنّة )، ( الخبز المُشَرّك )، (حلواء المقرضة ).
   وقفت عند ( ذكره أصول ألفاظ الأطعمة والأشربة )، وجعلتها في جدولين على نوعين : ما نسبه إلى بلد، وما ذكره دون نسبة، وحاولت في ذلك أن أعيد اللفظ إلى أصله.
  وقفت وقفاتٍ عند مسائل تكشف عن سعة النظرة اللغويّة لدى ابن بطوطة، فهو يطلق أحكاماً على اللغات والمتحدّثين بها، وصلة العجم بالعربيّة، وصلته بغير العربيّة، فجاءت مجموعة من الموضوعات مثل: ( أحكامه في فصاحة المتحدّثين بالعربيّة )، (أحكامه على ألسنة أقوام )، ( العجم والعربيّة )، ( ابن بطوطة واللغات : ابن بطوطة والفارسيّة، ابن بطوطة واللغة التركيّة، فهمه الهنديّة وعدم قدرته على الحديث بها، عدم معرفته بلغة جزائر ذيبة المهل ).
• وفي الفصل الثاني: ( دراسة الألفاظ مصنّفةً على الأنواع ومرتّبةً ترتيباً ألفبائيّاً ) حصرت الكلمات التي تدخل تحت الأطعمة والأشربة بأنواعها ، وجاءت دراستي على النحو التالي :
  صنفتها إلى أنواعها ( الأكل، الأشربة، اللحوم، الحبوب، الحلواء، الفواكه ) ورتبت كلمات كلّ صنف ترتيباً ألفبائيّاً.
  حافظت على لغة ابن بطوطة في أكثر الحالات، فعند دراسة لفظٍ من الألفاظ أسرد أقواله الوارد فيها ذلك اللفظ، مع استقصاء أكثر المواضع التي ورد اللفظ فيها .
 السعي إلى توثيق معلومات كل صنف من الألفاظ من مظانّه ( كتب النبات، كتب الأطعمة والأشربة بأنواعها )، مع الرجوع عند الحاجة إلى المعاجم اللغويّة.
• في آخر البحث ( ملحق بخرائط لغويّة لألفاظ الأطعمة والأشربة ) وهو للكلمات الواردة في البحث، بإيراد الخرائط الجغرافيّة لمراحل الرحلة، ثمّ ذكر الألفاظ الواردة في كلّ بلد في مربعٍ مستقلٍّ مع الخريطة معنوناً باسم ذلك البلد؛ أملاً في الإسهام بالربط بين علمي اللغة والجغرافيا؛ لما لهما من أهميّة في الوصول بدراسة الألفاظ اللغويّة إلى مستوى أفضل.
• ختمتُ البحث بخاتمةٍ بيّنت فيها أهمّ النتائج التي وصلتُ إليها في البحث.
• ذيّلت البحث بفهرسين : ( فهرس مصادر البحث ومراجعه )، ( فهرس الموضوعات ).
[أرجو الاطلاع على مؤسس الموقع ]
وقد وصلتني رسالة عزيزة من محقق رحلة ابن بطوطة د. عبد الهادي التازي رحمه الله، وهو التحقيق الذي اعتمدته في دراستي، وفيها يثني على هذا العمل المتواضع. وملف الصورة يرافق هذا الملخص.

 

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
ملف التحميل: 
شارك: