هل يستطيع كل واحدٍ منا النهوض بالعربيّة مع ضعفه ؟

2- بذل جهده في فعل أيّ شيءٍ يجيده ، كلٌّ بقدرما يحسن ... ومن الأمثلة على ذلك ما يلي :

أ- إبراز ما يحتاجه الناس من معلوماتٍ لغويّةٍ ، سواء أسس العلوم التي يحتاجها كلّ أحد ، أو أسرار اللغة وخصائصها التي تشعر الناس بعظمة لغتهم وتزرع الاعتزاز بها .. ثمّ نشر هذه المعلومات بين الناس وتوعيتهم بها ؛ بتأليف الكتب والنشرات ، أو إذاعتها في برامج إعلاميّة .

ب- التفاعل مع تقنية المعلومات بربط اللغة بها ، بإنشاء مواقعٍ للعربيّة على الشبكة العالميّة ، مع ضرورة وضع أهدافٍ لهذه المواقع ، فمع سعة العربيّة وعلومها يصبح من الضرورة وضوح الهدف في أعمالنا لتكون مثمرة ..

... إنّ ميدان العمل للعربيّة واسعٌ متجدّدٌ ، ولن يعدمَ الراغب ميداناً يميل إليه ويحسن العمل فيه ..

نستطيع أن نقول بملء أفواهنا :

ليس لعاجزٍ عذرٌ في قعوده بينما تهرول الأمم الأخرى في سبيل نهضة لغاتها ..

التصنيف الرئيسي: 
التصنيف الفرعي: 
شارك: