تعريب العلوم والتعليم

×

رسالة الخطأ

  • Deprecated function: Function create_function() is deprecated in require_once() (line 591 of /home/voiceofa/public_html/includes/cache.inc).
  • Deprecated function: Function create_function() is deprecated in require_once() (line 591 of /home/voiceofa/public_html/includes/cache.inc).

هذه السمات تجعل جدوى تدريس العلوم بلغة غير اللغة الأصلية للمتلقي محل شك، وتوجب البحث لتقرير الاستمرار في التعليم عن طريقها أو الاستبدال بها؛ إذ إن التواصل حين يُبنى على ”ترجمة ذهنية غير ظاهرة لمفردات لا تمت دومًا بصلة إلى خبرة المتعلِّم أو حتى إلى خلفيته اللغوية“[1]، يؤدي إلى أحد احتمالين: فإما أن يبقى التواصل ناقصًا، ونقع عمليا في ’ببغائية‘ امتلاك المعلومة. أو أن يُستغنى عن اللغة عمليًّا، ويُستبدل بها خليط لغوي يسعى المتحدثان من خلاله إلى التعويض عن النقص في...

تشترك مراحل التعليم الثلاثة في تونس وفي الوطن العربي عموما في نفس الداء، ألا وهو سوء الأداء في مجال مزدوج: اللغات والعلوم. فهل أنّ حصر الرداءة هناك يمثل فقط نتيجة لما آلت إليه عقود من التمدرس العصري في ظل الدولة الحديثة، أم أنّه يهدي أيضا إلى منهجيةٍ للإصلاح؟ أي، ألا يصح أن يكون ثنائي اللغة/العلم هو نفسه منهاجا للإصلاح فضلا عن كونه موضوعه؟

...

أولا: تخصيص السنوات الأربعة الأولى من المرحلة الابتدائية لتعليم اللغة العربية فقط، مع ما يستوجبه سن التلاميذ من أبجديات الحساب والإيقاظ العلمي والتاريخي والجغرافي.

ثانيا: نزع صفة اللغة الثانية عن اللغة الفرنسية (أو...

صرّح السيد راشد العنوشي رئيس حزب النهضة الإسلامي الحائز على الأغلبية النسبية في انتخابات 23 أكتوبر في تونس أنّ "التعريب أساسي" وأنه "ضد التلوث اللغوي" (عن موقع "إيلاف"، عن إذاعة "اكسبراس اف ام"، بتاريخ 26- 10-2011).

وبهاته المناسبة أودّ أن أبرز العلاقة بين مشكلتين اثنتين متلازمتين ومُزمِنتين، الأسلمة والتعريب، ومن ثمة اقتراح خطة عمل في الغرض.

إنّ أهم حركة تعريب عرفتها البلاد التونسية تمت في عهد الوزير الأول محمد مزالي رحمه الله (كان وزيرا للتربية ثلاثة مرات بين 1970- 1980؛...

تعيش المدرسة العربية اليوم حالة من الفوضى الناجمة عن العدوى التي قد تكون طالتها كنتيجة لسياسات "الفوضى الخلاقة" في المجال السياسي، بالخصوص تلك التي استهدفت مجتمعات ذات أهمية إستراتيجية عالمية مثل فلسطين وأفغانستان والعراق (*).

ويتزامن مع هاته الفوضى، سواء بموجب السببية أو غيرها، تفاقم ظاهرة إقصاء الآخر في صلب المجتمع نفسه وفي المدرسة بالذات. وتتجلى مظاهر الإقصاء ورفض حق الاختلاف في صراعات تتحكم بها أشكال متنوعة من التعصب مثل الطائفية العرقية والدينية، والتحجر الفكري الناتج عن التزمت...

هل صحيح أنّ العرب انقرضوا ثقافيا (مثلما قال أدونيس) أم أنه من الأصحّ القول إنّ السياسة ماتت من أجل أن  يولد العرب ثقافيا من جديد؟ فما مدى صحة مثل هذه الكلام؟ هل هو كلام سيحمله الريح أم كلام تُزكيه قواعد اللغة وعلوم الخطاب؟

بالمناسبة،في كل لغة، لا يقدرالمتعلّم أن ينتج كلاما سليما بواسطة الزاد اللغوي الذي في حوزته إلاّ في حال تمتّعَ هذا الزاد بالحد الأدنى من الاندماج؛ وهو انسجام العناصر المكوّنة له مع بعضها البعض: تراكيب وتعابير ودلالات، وكفاءة لغوية وأخرى تواصلية وغيرها من المكوّنات....

 

لماذا تعليم الطب باللغة العربية ؟
لا شك بأن لغة التعليم والتعليم لها أثر كبير في الفهم والإدراك وسرعة الاستيعاب للمتعلم، وحيث إن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم وهي أداة تواصل المسلم التي يعتز بها، وفي بلادنا الغالية يتعلم الطلاب في جميع مراحل التعليم العام باللغة العربية فلماذا يتعلمون الطب.. بلغة أخرى تتطلب منهم...

بعد ذلك القى د. عباس الصوري مدير مكتب تنسيق التعريب كلمة عبر فيها عن سروره البالغ بهذه الخطوة التي خطتها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم فكرمت علماً من اعلام اللغة العربية وهو الدكتور شاكر الفحام رئيس مجمع اللغة العربية بدمشق نظير ما قدمه من خدمات جليلة للثقافة واللغة العربيتين جهداً واخلاقاً وعلما كما عبر ايضا عن سعادته وهو يعيش فرحة تكريم مؤسسة عريقة هي جامعة دمشق ممثلة في رئيسها د. هاني مرتضى كما اغتنم د. الصوري هذه المناسبة فحيا الجماهيرية العربية...

وبدأ التعليم العلمي الحديث في مصر، عند مطلع النهضة العلمية الحديثة، وكان من البديهي لكلوت بك، الذي أسس مدرسة الطب في أبي زعبل عام 1827 (والتي انتقلت إلى القصر العيني عام 1837)، أن يختار التعليم باللغة القومية، رغم الاعتراضات الكثيرة التي قاومته، سواء من أولئك المغرضين من المستعمرين، أو من الذين يجهلون إمكانيات لغتنا، أو ممن يعتبرون التعليم والتحدث باللغة الأجنبية علواً وتسامياً، ولكن كلوت بك أصر على التعليم باللغة العربية، لأن الطلاب كانوا من المتعلمين في الجامع...

المشاكل والسلبيات :
ونتيجة لهذا الوضع نشأت مشاكل وسلبيات عديدة نذكر بعضا منها:
نقص استيعاب ما يلقى من محاضرات وانعكاس ذلك على مستوى التعليم.
تعميق الفجوة بين الطبيب والمريض والمجتمع ككل.
انخفاض مستوى الفئات الصحية المساعدة نظراً لإشراف أطباء لا يتكلمون العربية على تدريبهم، زد على ذلك أن معظم المراجع الأصلية مكتوبة بلغات أجنبية وكذلك طرق استعمال مواد التدريب.
إن التعليم باللغة الأجنبية يضعف دور اللغة الأم في تنمية المدارك...