لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
ملخص بحث ( كتاب الجيم لأبي عمرو الشيباني: موازنة بين الجيم المطبوع ونسخة المستشرق فريتس كرنكو بالاحتكام إلى مخطوطة الجيم نسخة الأسكوريال ) طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: المدونة
تقييم المستخدمين: / 7
سيئجيد 
الكاتب عبد العزيز الحميد   
الثلاثاء, 15 يوليو 2008 10:05

ملخص بحث ( كتاب الجيم لأبي عمرو الشيباني: موازنة بين الجيم المطبوع ونسخة المستشرق فريتس كرنكو بالاحتكام إلى مخطوطة الجيم نسخة الأسكوريال: نُشر في مجلة عالم المخطوطات والنوادر – المجلد العاشر ، العدد الأول – المحرم – جمادى الآخرة 1426هـ ص 82-143 )
  
توطئة :
تميّز معجم الجيم لأبي عمرو الشيباني بقيمةٍ خاصّةٍ اكتسبها من مؤلّفه المشهور بين علماء اللغة ؛ لكونه أحد مصادر اللغة الموثوقين ، فهو لم يكتف بالرواية عمّن قبله من العلماء ، بل اعتمد في مؤلّفاته على الرواية عن الأعراب .
ولأهميّته حظي بعناية عددٍ من الباحثين والعلماء ، سواء بالتعريف به ، أم بدراسته ، أم بمحاولة تحقيقه ونشره ، ولبيان ذلك أقدّم عرضاً بأهمّ تلك الجهود ، وما له صلة بهذا البحث :
• أعلن المستشرق فريتس كرنكو أنّ كتاب الجيم مفقود ، ثمّ عاد وأعلن عن العثور عليه في مقال نشره في مجلة الجمعية الآسيوية بلندن عام 1925م ، وانتهى من نسخ الكتاب سنة 1931م ، وأعدّ خطّة لتحقيقه ، لكنّه لم يوفّق فيه ، ثمّ أرسل إلى أوجست فيشر نسخته الخطيّة عام 1938م ليستفيد منها فيشر في إعداد معجمه التاريخي ، وقد أخذها فيشر معه إلى القاهرة ليستقرّ في مجمع اللغة العربيّة .
• وفي عام 1969م نشر فرنرديم - السابق ذكره - باب الكاف من كتاب الجيم محقّقاً في مجلة الأبحاث التي تصدرها الجامعة الأمريكية في بيروت ج 1 ، 2 ص 3-50 ( السنة 22 حزيران 1969 ) .
• نشر مجمع اللغة العربية في القاهرة معجم الجيم محقّقاً ، حقق الجزء الأول إبراهيم الإبياري ، والثاني عبد العليم الطحاوي ، والثالث عبد الكريم العزباوي ، ما بين عامي 1394-1395هـ الموافق 1974-1975م .
وبحثي هنا قائم على دراسة هذه الأعمال الثلاثة حول الجيم ، وهو يرتكز على العملين الأول والثالث ؛ لأنهما عملان شاملان لكتاب الجيم كلّه ، فأقمت موازنةً بينهما ، أمّا الثاني فهو يتناول جزءاً منه ، لكنّي جعلت أحد نماذج الموازنة في هذا الجزء ليكون موازنةً بين الأعمال الثلاثة فيه . 

دوافع البحث :
جاء هذا البحث للموازنة بين أعمالٍ تناولت كتاب الجيم لأبي عمرو الشيبانيّ ، دفعتني عدة دوافع إليه ، يمكن تلخيصها فيما يلي :
  علمي بحال كتاب الجيم المطبوع ، فقد ظهر الضعف في تحقيقه ؛ بسبب تعدّد محقّقيه بتعدّد أجزائه الثلاثة ، واختلاف مناهج التحقيق المطبّقة في تلك الأجزاء ، إلى جانب اقتناع العديد من الباحثين بحاجته إلى إعادة نشره .
  العثور على نسخة كرنكو التي نسخها بنفسه - وهو الخبير بتحقيق الكتب العربيّة - وهي من نوادر الأعمال المتعلقة بكتاب الجيم .
  الرغبة في الكشف عن عمل كرنكو لمعرفة مدى دقّته في قراءة مخطوطة الأسكوريال ، مع الموازنة بين عمله وعمل محققي كتاب الجيم المطبوع ، وجاءت الموازنة بينهما في خمسة مقاطع من الجيم ، وفي المقطع السادس جاءت الموازنة بين العملين مع تحقيق فرنرديم باب الكاف من كتاب الجيم ، وهو يقع في المقطع السادس المختار .
ولا أعلم بحثاً أُقيم حول عمل كرنكو في نسخته ، كما أنّ شهرته في التحقيق وعلمه بالعربيّة دفعني إلى الكشف عن عمله هذا .
 
  أعمال البحث :
ارتكز البحث على الموازنة بين الجيم المطبوع ونسخة كرنكو وتحقيق فرنرديم في قراءة المخطوطة الوحيدة للجيم ( نسخة الأسكوريال ) ، ويمكنني ذكر أقسام هذا العمل على النحو التالي :
  مهّدت بذكر الأعمال التي تناولت الجيم ، من اكتشاف مخطوطته ، والمحاولات المتعدّدة لتحقيقه أو دراسته .
  عرّفت بمخطوطة الجيم ( نسخة الأسكوريال ) ، بذكر وصفها ومآلها في عصورٍ تاريخيّةٍ طويلة .
  عرّفت بنسخة فريتس كرنكو التي نسخها بيده نقلاً من ( نسخة الأسكوريال ) ، وابتدائه بتحقيق الجيم ، فذكرت العمل الذي قام به ، وكان قد ابتدأ بأعمال التحقيق ، لكنه لم يكمله فأعطى نسخته المستشرق الألماني أوغست فيشر ليستعين بها في وضع معجمه التاريخي .
  عرّفت بتحقيق فرنرديم باب الكاف من كتاب الجيم ، ولأنّه تحقيق كامل فقد عرّفت بمنهجه في معالجة النصّ والتعليق عليه .
  اخترت مقاطع من المخطوطة من مواضع عدّة فيها ، وحاولت أن تكون النماذج شاملةً كلّ الأجزاء الثلاثة ، وهي كما يلي :
o النموذج الأول : يحوي الصفحات التالية من المخطوطة : [ 1 ظ ] ، [ 2 و ] ، [ 2ظ] ، [ 3و ] ، ويقع تحقيقها في الجزء الأول من الجيم المطبوع في 1/53-59
o النموذج الثاني : يحوي الصفحات التالية من المخطوطة : [ 57و ] ، [ 57ظ] ، [58و] ، [ 58 ظ ] ، ويقع تحقيقها في الجزء الأول من الجيم المطبوع في 1/197-202
o النموذج الثالث : يحوي الصفحات التالية من المخطوطة : [ 92 ظ ] ، [ 93 و ] ، ويقع تحقيقها في الجزء الأول من الجيم المطبوع في 1/287-289
o النموذج الرابع : يحوي الصفحات التالية من المخطوطة : [ 144 و ] ، [ 144 ظ] ، [ 145 و ] ، ويقع تحقيقها في الجزء الثاني من الجيم المطبوع 2/165-177
o النموذج الخامس : يحوي الصفحات التالية من المخطوطة : [ 184 و ] ، [ 184 ظ ] ، وبداية [ 185 و ] ، ويقع تحقيقها في الجزء الثاني من الجيم المطبوع 2/319-323
o النموذج السادس : يحوي الصفحات التالية من المخطوطة : [ 236 ظ ] ، [ 237 و ] [ 237 ظ ] ، [ 238 و ] ، ويقع تحقيقها في الجزء الثالث من الجيم المطبوع 3/139- 146 ، ومن تحقيق فرنرديم في مجلة الأبحاث ج 1 ، 2 ص 7-11
 
 كتبت نصّ المخطوطة ، مع الاستفادة من حواشيها وتعليقات الناسخ في موازنته بين نسختي الحامض والسكريّ ، فاستفدت منها وأشرت إليها في الحواشي .
  ذكرت في الحواشي الاختلافات التي وردت في الجيم المطبوع ونسخة كرنكو ، وذلك في النماذج الخمسة ، وفي النموذج السادس من ( باب الكاف ) أقمت الموازنة بين الجيم المطبوع ونسخة كرنكو وعمل فرنرديم .
  أقمت موازنةً تطبيقيّةً مستخلصةً من الفروق بين تلك الأعمال ، فأجريت دراسةً إحصائيّةً للاختلافات بين الأصل وأعمال كرنكو ومحقّقي الجيم وفرنديم ، ووازنت بين أعمال التحقيق فيها ، من تخريج الشواهد ، وتوثيق المسائل ، وقراءة المخطوط .
  استخلصت من الموازنة العديد من النتائج المتعلقة بعمل محقّقي الجيم ومعالجتهم النصّ المخطوط ، ومدى حفاظهم عليه في مقابل عملي كرنكو وفرنرديم ، كما عرضت للعلاقة بين عمل محقّقي الجيم ونسخة كرنكو .
وفي نهاية البحث جاءت الخاتمة مشتملةً على أهمّ النتائج التي وصلت إليها في البحث ، ثمّ جاء فهرس مصادر البحث .
 
[أرجو الاطلاع على مؤسس الموقع ]

عبد العزيز بن حميد بن محمد الحميد

 
Joomla Templates by Joomlashack