الرئيسية | اللغة العربية والتقنية
 

صفحة شبكة صوت العربية في فيسبوكtwitterقناة شبكة صوت العربية في يوتيوبشبكة صوت العربية في موقع فليكر

اللغة العربية و التقنية
حوسبة العربية تأشيرة دخول للعالمية طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب د/صالح محمد شتيوي الخوالدة   
الاثنين, 13 يناير 2014 15:08

أخذت عملية التعريب تفكير اللغويين زمنا طويلا، وما تزال العملية مثارا للجدل والنقاش، ويكمن الجدل في امتلاك العرب بعامة واللغويين بخاصة  المعرفة بالعربية من جهة، وانتاجها من جهة أخرى، والناظر إلى جهود التعريب يراها غير منظمة، على المستوى الفردي أوالجماعي أوالمؤسسي.

وفي معرض الحديث يطولنا مجموعة من روافض التعريب، يلقون اللوم على العربية، ويدعون أنها فقيرة المفردات، وعاجزة عن استيعاب المصطلحات العلمية الجديدة،  ويصفونها بضعف الأسلوب، وهذا حقيقة تذكرنا بقول الشاعر:

نعيب زماننا والعيب فينا         وما لزماننا عيب سوانا

اقرأ المزيد...
 
توصيات ملتقى اللسانيات الحاسوبية المنعقد في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن بالرياض في الفترة : 3-5 محرم 1433هـ الموافق :28-30 نوفمبر 2011م طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 90
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الخميس, 01 ديسمبر 2011 11:46

الحمد لله الذي أنزل القرآن الكريم, بلسان عربي مبين, والصلاة والسلام على النبي الهادي الأمين أفصح العرب لسانًا, وأحسنهم منطقًا وبيانًا, وعلى آله وصحبه أجمعين, ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد : فلقد قضينا ثلاثة أيام علمية , ونحن نمخر عباب اللغة الزاخر, مستمتعين بما كان يجري في مجالس العلم من جدال فكري هادف, يفتّق العقول, ويقدح في الأذهان أفكارًا خلاّقة تدعو إلى الغوص في علم جديد, لا تزال دراسته بكرًا في العالم العربي.

ولا يسعنا ونحن محمّلون بكنوز هذا الملتقى ( ملتقى اللسانيات الحاسوبية) إلا أن نتوجه بوافر الشكر إلى جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن التي احتضنت هذا الملتقى في خطوات مدروسة تقودها نحو المنظومة العالمية المنشودة.

والشكر موصول إلى جميع القائمين على كرسي بحث جريدة الجزيرة للدراسات اللغوية الحديثة. وفي طليعتهم الدكتورة نوال بنت إبراهيم الحلوة . صاحبة البصمة المتميزة والروح الوثابة .

ونزجي باقة من الشكر فوّاحة إلى جميع العلماء والأجلاء الذين تجشّموا عناء الوصول برغم السفر أو المطر, وتفضلوا علينا بثمين وقتهم, وجادوا بأفضل مكنونات عقولهم, فأثروا هذا الملتقى حوارًا وأفكارًا وإبداعًا وروعةّ تشبه روعتهم.

فجزاهم الله خيرًا عن اللغة العربية وعن طلبة العلم, وجعل جهودهم في موازين حسناتهم.

كما لا يفوتنا أن نشكر كل من أسهم في نجاح هذا الملتقى وكل من حضر من أكاديميين ومثقفين وإعلاميين, وطلاب العلم, برغم الأجواء الماطرة, مما يؤكد الوعي المعرفي والحراك الثقافي لتتبوّأ اللغة العربية مكانها المناسب في عصر العولمة.

أيها المحفل الكريم : ها هي مراكبنا تعود إلى شواطئها بعد أن غاصت على الدر واللؤلؤ ثلاثة أيام متتالية, ويسرنا الآن أن ننثر بين يديكم التوصيات التي خلصت إليها اللجنة فيما يلي :  

أولاً : إنشاء مجموعات بحثية لحوسبة اللغة يشرف عليها كرسي أبحاث جريدة الجزيرة للدراسات اللغوية الحديثة, وتدعمها جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن .

ثانيًا : إدخال مقرر ( حوسبة اللغة ) ضمن برنامج اللغة العربية , وبرامج علوم الحاسب في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن لطالبات مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا , وتسند مهمة وضع الخطط الدراسية لهذا المقرر إلى لجنة متخصصة من اللغويين والحاسوبيين, مع إمكانية الاستعانة بالعقول العربية والعالمية من داخل المملكة وخارجها .

ثالثُا : تفعيل مشاريع التخرج المشتركة بين برامج اللغة العربية وعلوم الحاسب الآلي في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن لخدمة حوسبة اللغة .

رابعًا : تفعيل اتفاقية التعاون بين جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية, من خلال إقامة دورات لمنسوبات الجامعة   ( أستاذات, وطالبات ), والتنسيق للزيارات الدورية للمدينة, و إقامة مكتب خاص للمدينة في داخل الحرم الجامعي لتسهيل التواصل المباشر بين الجهتين وتبادل المتطلبات المشتركة بين اللغويين في الجامعة والحاسوبيين في المدينة .

خامسًا : إنشاء الجمعية العلمية السعودية للسانيات الحاسوبية مهمتها ما يلي:

1- استقبال الأعمال اللسانية الحاسوبية , والعمل على تقييمها ونقدها وتقديم الدعم لها .

2- تقديم الاستشارات للمهتمين بهذا المجال .

3- إقامة دورات مكثفة بهدف صنع جيل من اللغويين متدربين على أعمال الحاسوب للقيام بمعالجة اللغة حاسوبيًا .

4- نشر ثقافة اللسانيات الحاسوبية في الأوساط الأكاديمية , والتعريف بالبرامج المتداولة مثل : برنامج الخليل للتحليل الصرفي , ومشروع قطرب لتصريف الأفعال , وبرنامج الدؤلي للتدقيق الإملائي .

5- حصر البرامج والبحوث والدراسات في هذا المجال والاستفادة منها لإكمال المسيرة بدلاً من الابتداء من الصفر .

6- تقييم الأعمال اللغوية الحاسوبية السابقة للوقوف على ما بها من نقاط ضعف لتصويبها.

7- عمل استبانات للّغويين عن طموحاتهم وآمالهم بخصوص حوسبة اللغة مثل :

أ- تصميم برامج لغوية حاسوبية تلبي متطلبات الناطقين بغير العربية .

ب- تصميم معاجم إلكترونية خاصة بالمصطلحات النقدية والبلاغية والأسلوبية, والنحوية, والصرفية, فضلاً عن اللغوية.

جـ - التدقيق الإملائي, والأسلوبي, واللغوي .

د- معرفة الأوزان الشعرية .

هـ- معرفة أنواع التشبيهات, والمجازات, وألوان البديع .

و – علامات الترقيم .

ز- التشكيل الآلي .

سادسًا : عقد لقاءات دورية بين برنامجي اللغة العربية وعلوم الحاسب الآلي في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن لفتح آفاق جديدة من شأنها أن تثري الدرس اللغوي الحاسوبي , وكذلك عقد لقاءات دورية بين اللغويين والأطباء وممن يدرسون صعوبات النطق والتعلم , وذلك لتصميم برامج تلبي احتياجاتهم .

سابعًا : عقد سلسلة من المؤتمرات الدولية عن حوسبة اللغة متضمنة ورش عمل برعاية مباشرة من وزارة التعليم العالي , ويتم نقلها وبثها المباشر على شاشات التلفاز مصحوبة بالترجمة الفورية , ولغة الإشارة ؛ لكي تحظى بالمتابعة الإعلامية المستحقة .

ثامنًا : تصميم برامج لغوية ترفيهية تعليمية موجهة للأطفال والناشئة , وذلك بهدف تعليم اللغة على نحو جاذب ومشوّق .

تاسعًا : تتبنى جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن مشروعًا مشتركًا بين برنامجي اللغة العربية وعلوم الحاسب الآلي لإنشاء مدونة عربية .

عاشرًا : إقامة مسابقة دولية لخلق أجواء التحفيز والابتكار الذي من شأنه تطوير مجالات حوسبة اللغة.

والله ولي التوفيق ,,,

 
عرض كتاب العربية نحو توصيف جديد في ضوء اللسانيات الحاسوبية طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 71
سيئجيد 
الكاتب د.هدى محمد قزع   
السبت, 03 سبتمبر 2011 01:13

هذا بحث كما يشير مؤلفه في توصيف النظام اللغوي يحاول أن يتجاوز وصف العربية المتعارف إلى استقراء المعطيات المدركة بالحدس لدى العربي البالغ من العلم بالعربية حد الكفاية.
إنه ينطلق، بالضرورة، من عرض معطيات هذا النظام الكلي في وصفه الذي رسمه علماء العربية على اختلاف مناهجهم قديمًا وحديثًا، ولكنه يمضي الى استشفاف ما يثوي وراء تلك المعطيات وما يستخفي في ثنايا تشكيلها من نواظم وأدلة تمكننا من تمثيل هذا النظام لذاكرة بيضاء.

ويفترض الباحث أن وصف العربية المتعارف موجه إلى العقل الانساني وأنه، لذلك، يدع التصريح بنواظم خفية وأدلة ضمنية معولًا في استدعائها واستعمالها على الحدس الكامن أو البرنامج المركب في العقل الانساني بالفطرة.
ويحاول هذا البحث في خطوات استطلاعية تجريبية أن يتلمس للعربية ملامح توصيف يشخص المقولات اللغوية لعله يهدي الى تلك النواظم والأدلة المسكوت عنها.
إنه يتلطف لاستظهار العمليات التلقائية التي يقوم بها العقل العربي في ممارسة الكفاية اللغوية تركيبا وتحليلاً.
وقد يكون من المفيد قبل البدء بعرض فصول الكتاب أن نشير إلى أن هذا الكتاب ثمرة من ثمرات د.نهاد الموسى ، وهو يقع في قرابة ثلاثمائة  صفحة من القطع المتوسط، وقد صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، في الألفية الثانية من الميلاد.
ويشتمل الكتاب على عدة فصول فضلا عن البيانات التمهيدية وهي: نحو تمثيل النظم، نحو تمثيل النص، نحو تمثيل الإعراب، نحو تمثيل البنية، نحو الدليل على أخطاء النظم والإعراب والبيئة، نحو تمثيل المعجم، نحو تمثيل المنطوق والمكتوب ، وأخيرا: مشكلات تمام التوصيف.

الإنسان والحاسوب بين الوصف والتوصيف :
ثمة فرق بين الوصف والتوصيف ، فالوصف يتوجه بكل ما ينتظمه من عرض النظام اللغوي إلى الإنسان بما ركب في عقله من قابلية لاستدخال هذا النظام بقواعده ومعطياته وآليات عمله في معالجة ذلك وبرمجته، أما في التوصيف فإن النظام اللغوي كأنما يعرض على صفحىة بيضاء ويحاول التوصيف لذلك أن يعوض الحدس الذي يتمتع به العقل الإنساني.
فمثلاً: يسمع العربيُّ جملة: دخل موسى المستشفى، فيحللها إلى عناصرها ويعرف علائقها، فإذا سمع جملة: دخل المستشفى موسى، أدرك أن موسى هو الفاعل مع تأخره ولم يحتج إلى بيان أن المستشفى لا يصح في الفهم أن يكون فاعلاً داخلاً في هذا التركيب.
أما الحاسوب فإنه يحتاج إلى قائمة من البيانات المعجمية حول كل كلمة تحدد سلوكها في الجملة حتى يدرك أن المستشفى لا يدخل موسى .
وإذا سمع المتعلم جملتي:
_ رأى الحصان السوط.
_ سمع الحصان الصوت.
أدرك أن المنطوق في الأول السوط ، غير المنطوق في الثانية الصوت على الرغم من أنهما متماهيان في السمع، ولم يكن بحاجة إلى بيان مهما يكن لإدراك الفرق، أما الحاسوب فإنه محتاج إلى دليل مستقصى من الدوال لإقامة الفرق وإدراك المراد في كلتا الجملتين، وهي دوالّ معجمية في المقام الأول تفضي إلى إيضاح العلائق الممكنة بين الكلم، وإذا كان في البيان عن الحصان أنه حي يسمع ويرى، فإنه ينبغي أن يفضي البيان عن سمع و رأى والسوط والصوت، أن الصوت لا يُرى وأنه يُسْمَع.
ومهما يكن من أمر فإن التوصيف الذي يقصده الباحث ليس قسيمًا للوصف ، وإنما التوصيف للوصف رديف ، وإذا كان الوصف تخطيطًا إجماليًا دالًا دلالة كافية أو قريبة من الكفاية في الدلالة على ملامح صورة اللغة لمن يتعلمها من الناس ، فإن التوصيف تخطيط تفصيلي مضاف قد يهدي إلى خطى التدرج في اكتساب اللغة لدى الطفل وتعلمها لدى الناشئة وقد يفضي إلى كشف بعض مسارب الحدس الخفي،  ولكنه يمثل النموذج اللغوي المقتضى إبداعه في الحاسوب(1) .

التوصيف وتمثيل الحدس المنهجي :
ينتظم اللسانيات الحاسوبية مكوِّنان: أحدهما تطبيقي والآخر نظري:
أما التطبيقي فأول عنايته بالناتج العملي لنمذجة الاستعمال الإنساني للغة، وهو يهدف إلى إنتاج برامج ذات معرفة باللغة الإنسانية، وهذه البرامج مما تشتد الحاجة إليه من أجْل تحسين التفاعل بين الإنسان والآلة؛ إذ إِن العقبة الأساسية في طريق هذا التفاعل بين الإنسان الحاسوب إنما هي عقبة التواصل(2).
وأما النظري أو اللسانيات الحاسوبية النظرية فتتناول  النظريات الصورية للمعرفة اللغوية التي يحتاج إليها الإنسان لتوليد اللغة وفهمها"(3).
وتوصيف اللغة يتخذ بعدين : كميًا ومنهجيًا :
أما الكمي فيتعلق بالذاكرة الحافظة ؛ ذلك أن ذاكرة الحاسوب تفوق الذاكرة الفردية ، أما البعد المنهجي فيتعلق بالبعد الأول من جهة أنه يمثل سياقًا لازمًا لتحقيق الكفاية .
إنه إذا أمكن الإنسان أن يستودع الحاسوب المعطيات والقواعد التي يختزنها العقل الإنساني فتتحقق له بها الكفاية اللغوية سيظل محتاجًا إلى رصيد إضافي من المعطيات والأدلة المنهجية لاستدعائها ومعالجتها قصد الانتفاع بها لاستيفاء شروط الكفاية اللغوية  إن صح الوصف .
معالم التوصيف :
الفصل الأول (نحو تمثيل النظم):
استيعاب الأنماط
يرمي  الباحث من هذا الفصل إلى توصيف أنماط التركيب العربي بكل تجلياته وتحققاته النظمية ، وتشكيلاته الأسلوبية الممكنة في العربية .

في الجملة الفعلية ذات الفعل اللازم :
يتخذ الباحث بالبداية مثلاً من جملة فعلية تمثل أبسط أشكال الجملة الفعلية العربية وهي:
_عاد العامل .
تتألف هذه الجملة من(فعل ماض مجرد مثبت صحيح لازم، وفاعل اسم ظاهر معرّف ب "ال") ، فإذا امتددنا بها نحو اليسار ستظهر لنا عدّة أنماط خطية أفقية ، يمكن تجريد كل منها في إطار كلي:
مثل : الفعل _الفاعل _الجار _المجرور.
عاد العامل من المصنع.
(انظر:ص102_104) .
ولكن هذا الامتداد يتخذ في النظم أنماطًا نظمية نسقية أخر على ترتيب مختلف:
مثل:الفعل _الجار_المجرور_الفاعل.
عاد من المصنع العامل.
(انظر:ص104-106) .
وكذلك الحال إذا امتددنا بها نحو اليسار:
مثل :الفعل_الفاعل_حرف العطف_المعطوف.
عاد العامل والمشرف.
(انظر:ص106_108).
أو نحو اليمين:
مثل: قد _الفعل_الفاعل.
قد عاد العامل.

انظر(ص108_109).
أو عن اليمين واليسار والوسط:
مثل: ما_الفعل_إلا_الفاعل_ النعت.
ما عاد إلا العامل المحتاج.
انظر: (ص109).
إذن أظهر الباحث أشكال التركيب العربي الممكنة ، إذ مدّ الجملة بعناصر إضافية ليست من البناء الأصلي للجملة ، بما يحقق معاني إضافية لا تؤديها الجملة بعنصريها الرئيسيين الفعل والفاعل.
بين الممكن والمستعمل :
إن الأنماط المختلفة المتشكلة في أنساق تفضي بنا إلى أن التتابع منضبط بمحددات ، ولكن لا يعني هذا نفي أن تجري هذه الأنماط على أنحاء مرنة، وقاعدة الإمكان التي يقتضيها طرد القياس تناظر ما يكون من تناظر المهمل والمستعمل عند الأوائل .
ولتوضيح هذا اتخذ الباحث من مرونة الإعراب دليلًا إلى ما يريد ، فأظهر احتمالات التركيب العربي الناتجة بفعل التقديم والتأخير الذي يسمح به الإعراب:
مثل : عاد العامل متعبا .
عاد متعبا العامل.
متعبا عاد العامل.

ولم يغفل في توصيفه للجملة الفعلية أنماطًا لغوية لا تجيزها العربية من مثل :
_وهو متعب عاد العامل .
_يتعب عاد العامل .
_وقد تعب عاد العامل (4).
إذن كان لا بد من  تمييز الممكن والمستعمل ، فالتوصيف ينبغي أن يضم الاحتمالات المنطقية للتركيب الواحد ، ولكن لا ضير أن نستعين بوصف اللغويين لنبين الوجوه غير الممكنة في الاستعمال.
نموذج من تشكيل الأنماط الجزئية في مثال كلي واقعي :
إن استثمار الإمكانات التي يتيحها التتابع الأفقي مثل قولنا :
أما عاد العامل الجديد من المصنع إلى البيت على عربة صباحًا وهو متعب ؟
يظهر أننا أمام نمط مؤلف من عناصر هذه الأنماط على نسق أفقي ، وهو نمط مستقيم ومقبول ، ولكن امتداده الكمي يجعله ممكنًا فحسب ؛ ذلك أننا قد نستبعد أن يجري بمثله الاستعمال .
فهناك محدد كمي يجعل أمر تركيب هذه الأنماط أمرًا قائمًا على الاختيار والاجتزاء.
كما أن دلالة الفعل بأولوياته وما يؤثر من (معمولاته) ، وجدل النظم والبنية ، يمثلان يعض جوانب النمط  الجملي في اختيار عناصره الممكنة كما يجري بها الاستعمال .
في الجمل الفعلية ذوات الأفعال المتعدية :
بعد أن مثل الباحث لجملة لازمة الفعل ، ينتقل إلى تمثيل جملة متعدية الفعل ، وما ذلك إلا لحاجة الفعل المتعدي إلى عناصر إضافية ك(المفعول به الأول (انظر :ص111، أو الثاني، انظر:ص113 ،أو الثالث:ص113) مما لا يحتاجه الفعل اللازم،  ومن الطبيعي أن تمتد هذه الجملة أفقيًا بما يفوق الامتداد الأفقي لجملة الفعل اللازم  ، وذلك محمول على الفرق بين قرأ وعاد .

أسس الاختيار
دور الفعل ودلالته ومؤثراته :
هناك بعد مهم في ضبط أنماط بنية الجملة الفعلية وامتداداتها ، وهو دلالة الفعل ، إذ للدلالة أثر في ضبط مقتضيات الفعل ، ف :
_الأفعال الحسية كما في رأى وسمع ولمس وتذوق وشمّ ، غالبًا ما تقتضي فاعلًا ومفعولًا___ يشاهد الأطفال التلفاز.
_والأفعال الحركية كما في يلعب ويقفز ويتدحرج ويدور غالبًا ما تقتضي شبه جملة (جارًا ومجرورًا) وظرفًا_____يلعب الأطفال في الدمى.
_وأفعال الاتجاه كذهب وارتحل وسافر وهاجر ، غالبًا ما تقتضي شبه جملة _____يرتحل الصحافي من بلد إلى آخر.
_والأفعال المكانية المستفاد بها الثبات ، غالبًا ما تقتضي (في) ومجرورها أو الموضع أو الظرف __سكن الإنسان الكهوف.
على أن هذا لا يعني حظْرَ العناصر الأخرى ؛ ذلك أن نظم التراكيب من تلك الكلم يظل ممكنًا بالقوة .(ص117)
ويتصل بهذا الملحظ وجه آخر من دور الفعل يتمثل في إيثار بعض الأفعال حروفًا بأعيانها ، وهي ظاهرة تمثل بقية من سليقة العربي ، فإذا قلنا :وَثِقَ... استدعى لها بالخاطر الذي يسبق به الذهن الباء .
على أننا لا نقصد بهذا أن ننفي إمكانات التأليف والتآلف بين تلك الأفعال وحروف أُخَر تُعلِّقها بالمفعولات غير المباشرة.

بين النظم والبنية :
إن الأنماط الأفقية والنسقية تحكمها محددات تتعلق ب "الكلم" التي تتألف منها .
وإذن تصبح "الكلم" محتاجة إلى "أَعْيِرَة"متكاملة تحدد سلوكها في النظم وتمكننا من تقرير الصور التي تجوز والصور التي لا تسوغ.
جدل النظم والبنية :
من وجوه الجدل بين النظم والبنية أن وظيفة الكلمة في النظم تتعين ببنيتها ، وإذن ينكشف المعنى النحوي بالمبنى الصرفي ، إذ تقول :
_اغترب المثقف حائرًا ____تعينت الحال بكونها اسمًا مشتقًا (حائرًا) وهي اسم فاعل.
_اغترب المثقف الحائرُ_____تعينت الصفة (الحائرُ) بالتعريف (5).
إذن التعريف والتنكير هو الفيصل في هذه الحالة .
في الجملة الاسمية
أنماط خطّية أفقية :
وينتقل الباحث بعد ذلك إلى الجملة الاسمية  ، ويتخذ من جملة الطفل نائم أساسًا لتوصيف الجملة الاسمية (انظر: ص119_120).
من مقتضى الاستيعاب في تمثيل الأنماط :
ائتلاف الجملتين واتساق أَبْدال عناصرهما:
حينما يقع خبر الجملة الاسمية( جملة فعلية) فإن الأنماط الممكن تأليفها هي الأنماط الموصفة في نظم الجملة الفعلية .
وهذا امتداد أفقي ينجم عن ائتلاف الجملتين الاسمية والفعلية في العربية وهو مدخل إلى تحليل الجمل وتمثيلها .
مثل : الطفل نام من الصبح .
وهي جملة اسمية مؤلفة من مبتدأ خبره جملة فعلية.
ينتقل الباحث بعد ذلك إلى استكمال التوصيف ويتخذ من الأدوات التي وصف بها الجملة الفعلية سبيلًا من مثل : مراعاة الامتدادات (عن يسار (ص123_وعن يمين ص)123، والأنماط النظمية النسقيةص125، أوالخارجة على قوانين نظم العربية .
في روابط نظم الجملة :
يقتضي  تمثيل الجملة وضع عيار لكل من مكوناتها الاسمية والفعلية والحرفية يُنْبِئ عن سلوكه في النظم عند تأليف الكلام .
ولتوضيح ذلك قدّم الباحث نموذجًا لحروف الجر يمثل عيارا جامعًا للمشترك بينها ، وعيارًا خاصًا إضافيا لبعض هذه الحروف يبين ما لها من خصوصية .
ويقوم العيار على تعيين المواضع التي تقع فيها تلك الحروف والمواضع التي لا يجوز أن تقع فيها؛ دليلًا على وجوه استعمالها عند الإنشاء وبيان هذه الوجوه عند التحليل(انظر ص127_130).
جَدَل النظم والبنية والدلالة :
إن تشكيل النظم في تجليات الأداء يظل مرتهنًا بالانسجام بين قواعده الأفقية والنسقية من جهة وخصائص البنية والدلالة معًا من جهة أخرى .
فقد نشكل الجملة الفعلية البسيطة مستوعبين صيغ الفعل الماضي اللازم جميعًا على مثل هذا النحو :
وسوس الشيطان
ترعرع الطفل .
.
.
إلخ.
ولكن الدلالة ، دلالة عنصري التركيب ، تظل شرطًا لازمًا لاستقامة النظم ؛ إذ لو حاولنا أن نستبدل بأحد الأفعال غيره ، ما استقام لنا ذلك باطراد مع سائر الأسماء فلو قلنا مثلًا : وسوس النمو ، لم يستقم.
على أن التحول بهذا الاستبدال قد يسوغ شي كثير منه على وجه المجاز ، كما في :
وفى الشيطان .
وقد نشكل الجملة الاسمية البسيطة ، على التحكم ، بالمبتدأ يأتي على أنحاء الصيغ الصرفية جميعًا والخبر يظل لفظًا واحدًا بمعنى واحد على مثل هذا النحو:
المتعاون محبوب.
الفرح محبوب .
الهديل محبوب.
.
.
إلخ.
ولكن شرط استقامة النظم يظل مرتهنًا بانسجام الدلالة بين عنصري التركيب فضلًا عن مطلب الموافقة الصرفية (التثنية ، والجمع والتذكير والتأنيث ...)، ذلك أن مفارقة الانسجام بين عنصري التركيب بمعايير المواصفات الدلالية تنتهي بالجملة إلى الإحالة أو التحول المجازي أو المفارقة الساخرة أو الفرادة المتقبلة في سياق مخصوص ، وكفى بالنظر في هذه الأمثلة بيانًا :
المنافق محبوب .
النهيق محبوب .الفقر محبوب .
وجدل هذه العناصر على مقتضى الانسجام يتبينه المتعلم بما يسصعده به الحدس، أما في مقام التوصيف فهو محتاج إلى مرجع صريح ينتظم عيارًا تفصيليًا بأدلة إجرائية .


نماذج من أَعْيِرَة الكَلِم(الاسم والفعل والحرف ):
يقدم الباحث تحت هذا العنوان أربعة أعيرة لمكونات الجملة الفعلية البسيطة الأولى :
قد عاد العامل .
عياران لحرفين "قد" (الصيغة الأصلية ، الصيغة الحالية، نوعها من الكلام ، الموقع، الوظيفة ، حالة الإعراب ، حركة الآخر /ص139_140) .
و"ال" (الصيغة الأصلية ، الصيغة الحالية، الموقع، الوظيفة ،حركة الآخر/ص137).
وعيار لفعلٍ "عاد" ييين (الصيغة الأصلية، والتغير الصرفي ،والمكون الصوتي،ونوعها من الكلام، والبنية ، والوصف النحوي ، والعدد، والجنس، والاقتضاء، والزمان ،والمعنى ، والفاعل ، والأسلوب، والعصر ، والأصل ، والرتبة، وحالة الإعراب ، والحدث الكلامي ، وجهة الخطاب/ انظر: ص134_137 ).
(وعيار لاسمٍ "عامل" يظهر( الصيغة الأصلية، والصيغة الحالية ، والجنس ،والعدد ، والمعنى ، والرتبة، وحالة الإعراب وحركة الآخر،والتعريف والتنكير / انظر: ص137_139) .
مما يتعين تطويره للكلم حتى يجري نظم الجمل عند تمثيلها للحاسوب كما يجري على ألسنة ذوي الكفاية في العربية حين يؤدونها أداء صحيحًا وحين يتلقّونها فيتقبلونها أو يتحفظون عليها أو يأبونها .

الفصل الثاني (نحو تمثيل النص) :
التركيب :توصيف الروابط:
إن تركيب النص لا يقوم على تراكم الجمل أو تتابعها أفقيًا ،ولكته يتمثل في أنحاء أو أنساق تجري على ألسنة ذوي الكفاية أو على أقلامهم متواصلة بروابط مخصوصة.
ويصبح توصيف الروابط أوضع عيار لكل منها دليلًا ضروريًا لهداية من يستعمل اللغة عند الإتشاء أو التركيب .
ويمثل الباحث لذلك (بحرف الواو) فيصفه على عمومه (انظر:ص142_143) ويبين الاحتمالات التي يقع فيها ضمن الجملة (ص143).
العيار المشترك_العِيار والفَرادة:
إن تمثيل حرف الواو يحتاج إلى "أعيرة" مخصوصة لكل ضرب من ضروب الواو ، يكون فيها عيارٌ لواو العطف ، وعيار لواو الحال ، وعيار لواو الاستئناف ، وعيار لواو المعية ...وهكذا .

فمثلًا:
_وقوع الواو بين جملة فعلية وجملة اسمية يكون دليلًا على الحال ____سافر محمد وهو مسرور.
_ووقوعها بين الضمير المتصل والاسم الظاهر يكون دليلًا على المعية____سافرت وعليًا.
_ووقوعها بعد فاعل فعل يدل على الاشتراك ، يكون دليلًا على العطف ___اجتمع المدير والموظفون(6).
وكما يقتضي التوصيف عيارًا كليًا ينتظم أفراد الروابط معًا ، يقتضي ، إلى ذلك ، عيارًا خاصًا ، يوضح  ما يكون لكل رابط من فرادة أو وجه افتراق(انظر: ص144_146) .
إن تمام التوصيف ، حين يتم ، بمثل مرجعًا هاديًا إلى التركيب أو الإنشاء وهو الوظيفة الأولى في الأداء اللغوي كما يمثل مرجعًا هاديًا عند التحليل وهو وظيفة ثانية لازمة.
العيار ودليل الصواب والخطأ:
من تمام الكفاية التي ينبغي تمثيلها للحاسوب أن يكون قادرًا على تعرف المواضع التي يعرض فيها الخطأ في استخدام الواو متخذًا مما يعرفه مرشدًا إلى الصواب ، ومن هذا أن يستوعب التوصيف المواقع التي تدل على أن الواو تكون مقحمة ، ويكون ورودها من الأخطاء الشائعة ، مثل وقوعها :

_بين الفعل الماضي وأن _____سبق وأن ذكرنا .
_بين خاصة وأنّ____أشك في نزاهة الصحيفة خاصة وأن صاحبها ينتمي إلى الحزب الحاكم(7).
_بين اسم لا النافية للجنس وأنّ ، كما في : لا ريب وأن القصة فن شائق .
.
.
إلخ.

التحليل :أدلة تقسيم النص :
إن  القارئ ذو الكفاية لا يقرأ النص كُله دفعة واحدة ، وإنما يقسمه إلى وحدات، فكيف الحال مع الحاسوب!كيف يفهم متى يقف ، وكيف يقف ، عندما يستنطق الألفاظ ؟
لا بد أن  نحدد له  ألفاظًا يدل سياق النص على أنها بداية  جملة أو وحدة جديدة مثل : (إلا أن ، غير أن ، بيد أن ، كلا ، نعم ، بلى ...إلخ /انظر: ص148_149) .
ولا نستطيع التخلي عن السياق في المواضع التالية : قبل (أم ، وحتى، وإلا التي  بعدها اسم ، أو بعدها فعل ماض) ، وبعد اسم موصول وبعد (قد ، ولم ، ولن ، وكي، وسوف)...إلخ.
الفصل الثالث (نَحْوَ تمثيل الإعراب) :
في مفهوم الإعراب : من واقع الحال :
الإعراب عمل لغوي ، وهو تحليل لازم في نطاق تحليل النص اللغوي لغايات التعلم ، أو لغايات الفهم، أو لغايات الأداء والترجمة وغير ذلك من وجوه استعمالنا للغة.

من أعاريب الأوائل _الاجتزاء اكتفاء:
يتخذ الباحث نموذجًا من كتاب إعراب القرآن لأبي جعفر النحاس (شرح إعراب سورة القارعة) ؛ ليظهر النحو الذي يأتي عليه الإعراب فيه  ، إذ يأتي مجملًا ، ويقتصر على بعض العناصر الدوال (الرفع، الابتداء...) وهو يدع ما يظنه معلومًا من ذكر نوع الكلمة وعلامة بنائها وإعرابها .
فإذا واجهنا مطلب التمثيلِ تمثيلِ طريقة الإعراب أو نهج التحليل لم يكن كافيًا أن ندع التحليل في كل مثال لاستحضار القواعد اللازمة؛ إذ إن الإعراب أو التحليل عند ذلك سيجعل المعرب محتاجًا أن يواجه هذه الجمل الجديدة أو المتجددة بأعاريب تتشكل عند كل كلمة في الجملة بمجموعة من المعطيات يجهد أن يتذكرها من مجموع ما حصّل.
الاستيعاب في تمثيل الإعراب:
إن غاية التمثيل فرز المعطيات النحوية وحصرها وتنسيقها في نموذج  محدد ينتظم كل ما يحتاج إليه المعرب ، وتمثيل الإعراب للحاسوب ينبغي أن يقوم على أربع مقولات هي :
1_نوع الكلمة (أو ما هو بمنزلتها)/عنوان الوحدة اللغوية المعربة: إن كانت اسمًا أو فعلًا أو حرفًا ، ولكن هذا المرجع محتاج إلى تفصيل ، فمثلًا من الاسم :الضمير واسم الإشارة واسم العلم...إلخ.
1_الوظيفة : أي المعاني النحوية للكلم ، أو إعراب الجملة ، مثل مبتدأ أو خبر أو اسم كان أوفاعل ... ، بل تستقصي الوظيفة ما يستفاد ببعض الكلم (كالحروف خاصة ) من المفاجأة "إذا" والوقاية"النون" ...إلخ.
3_الحالة الإعرابية : وتنتظم أحوال الإعراب والبناء من رفع ونصب وجر وجزم وما يرتبط بها.
4_علامة الإعراب : وتشمل علامات الإعراب الأصلية والفرعية وعلامات البناء.(ص158)
وبعد تحديد هذه المكونات مثل الباحث كل مقولة على حدة ، مبينا ما قد يقع ضمنها ، ففي نوع الكلمة تحت الاسم فروع (الاسم المفرد ،الأسماء الخمسة ،والمثنى ، وجمع المذكر السالم، وجمع المؤنث السالم...إلخ )، وكذلك في الحرف والفعل (انظر ص160).
وفي  الوظيفة النحوية يبين الوظائف المعروفة في تحققات العربية (المبتدأ والخبر والحال والتمييز ) .
وفي الحالة الإعرابية يبين الفروع التي تنضوي تحت هذه المقولة من ( رفع ، نصب ، جزم ، بناء ، حذف ...إلخ/انظر : ص164_165).
ويظهر فروع علامة الإعراب (الرفع :الضم ، الواو ، الألف ، ثبوت النون.../ النصب : الفتحة، الألف، الياء، تنوبن الكسر... /الجر :الكسرة ،الياء، الفتحة.../الجزم:السكون، حذف النون، حذف حرف العلة...).
ويظل هذا النموذج على حد تعبير المؤلف يجمع المتفرق ويقرب المعطيات من تناول المعرب ، كما أنه ينمط الإعراب ويؤطره على  نحو مستكمل منضبط ، لا يدع فراغات لحدس المتكلم كما في الأعاريب الإجمالية التي قد تكتفي بالوظيفة دون الحالة والعلامة ، أو تكتفي بالحالة الإعرابية دون الوظيفة .

توصيف المقولات "الأصول " وفروعها :
يتخذ من الحال والتمييز أنموذجين لتطبيق المقولات الأربع عليهما(انظر: مثل من عيار الحال ص168_ص180/ ومثل من عيار التمييز ص180_ص192)(8).
كما أنه يمثل من عيار المجرور(ص192) والمجزوم (ص192) والمجزوم بحذف حرف العلة(ص193) والأسماء المنصوبة بالألف(ص194_195)(9).
مثال من عيار علامة الجزم بحذف حرف العلة :
_تكون بحذف الألف _______لم يبْقَ لنا شيء .
_تكون بحذف الواو________لا تدعُ مع الله إلها آخر .
_تكون بحذف الياء_________ لما يأتِ الشتاء.
_تحذف من آخر الفعل المضارع المعتل الآخر الواقع بعد:(لم،لما، لام الأمر، لا الناهية، أدوات الشرط الجازمة).
_تحذف من آخر الفعل المضارع المعتل الآخر الواقع في جواب الشرط الجازم أوجواب الطلب .
_لا تكون في الفعل الماضي أو فعل الأمر ، أو الاسم أو الحرف .

الفصل الرابع (نحو تمثيل البنية ):
فكرة الاطّراد _أمثلة :
تتصف أبنية الكلم في العربية باطراد لافت ؛ إذ إن جُلّها يجري على وفق قوالب محددة.
فمثلًا يأتي الفعل الماضي على صيغ ثلاث :(فَعَل، فَعِل، فَعُل)، ويأتي اسم الفاعل من الثلاثي على فاعل غالبًا،ويأتي اسم المفعول من الثلاثي على وزن مفعول ...إلخ .(انظر:ص197_202).
اللّبْس:
إن أبنية الصرف مطردة ، لكن ثمة بعض العوارض التي تسهم في وقوع بعض اللبس عند تشكل الأبنية؛ إذ إن الأبنية محدودة والمعاني مفتوحة ، ولذلك يقع القالب الواحد أو البناء الواحد لأكثر من معنى في نظام الصرف :
مثلًا :تكون فُعول (مصدرًا/وجمعًا ).
ظَهَرَ_____ظهور(مصدر في :ظهور الإسلام).
ظَهْر_____ظهور(جمع في ظهور الخيل).
وكذلك الحال في التباس وزن مُفْتَعِل عندما يكون اسم مفعول واسم مكان..إلخ.
بين الوصف والتوصيف
مثل من المثنى:
إن تمييز المثنى من أبنية الكلم في النص العربي ، بتعريف الصرفيين لا يتأتى للحاسوب ؛ ذلك أن تعريف الصرفيين للمثنى بأنه ما دل على اثنين بزيادة ألف ونون أو ياء ونون يحيل إلى المعنى ، حدٌ لا يسعف به إلا الفهم الذي يستدخله أبناء اللغة ومن تعلموها من بني البشر .
والحاسوب محتاج إلى أدلة لتعرف المثنى ، كالرجوع إلى المعجم والسياق التركيبي ، بمعنى أنه بحاجة نُظِم الكفاية اللغوية عند العربي.
فالحاسوب لا يميز بين يعقدان وتحضرين وغضبان ومكان بالاعتماد على الوصف للمثنى ، من هنا دعت الحاجة لأن يكون هناك معجم ذهني مخزن ، يهدي الحاسوب إلى معرفة الكلمة بعد تجريدها من الألف والنون أو الياء والنون ، فإن دلّ ذلك بعد التجريد على مفرد مفيد كانت اسمًا مفردًا ، ونحتاج بعدها للتأكد بأن هذا الاسم موجود بصفة مستقلة في مواد المعجم ، وبعدها لاستبانة أن الكلمة المتبقية على حرف واحد ، فإذا كانت كذلك نسأل هل الكلمة تؤلف مع ما قبلها اسمًا ، فإن كانت كذلك كانت الصيغة مثنى ،ولكن تبقى كلمة الصحفيين ملبسة فنحتاج لمحددات أخر :
_تعيين الكلمة اللاحقة (فإذا كانت اللذين تعين المثنى ).
_تعيين الضمير العائد (فإذا كان هما تعين المثنى) .
ومما يلتبس على الحاسوب تعرف الاسم المثنى المنصوب أوالمجرور ؛ لأنه يختلط بجمع المذكر السالم ، ولاسيما أن معظم النصوص غير مضبوطة بالشكل ، فلا يسعفنا في هذه الحالة إلا السياق .
ويظل ما يسبق إلى الخاطر الأول لدى ذي الكفاية مستأنسًا في تحديد المراد الراجح ، ويظل المعنى المعطى المذيل به المعيار من الأنماط والاحتمالات مادة سماعية لازمة لتحديد الوجه المراد حين تتعدد احتمالات الوجه.
من الوصف إلى التوصيف
مسوغ اعتماد الجذر(أو الفعل) دون المصدر في توليد المشتقات:
يتخذ الباحث من رأي الكوفيين أن الفعل أصل الاشتقاق مرتكزًا للتوليد الصرفي ، ويذر رأي البصريين لعلمه باحتمالاته المتعددة التي قد تسهم باللبس .
فتوليد المشتقات من خلال الفعل أجلى وأقرب إلى الضبط والتمثيل ؛ ذلك أن المضارع يجري مع الماضي على قياس متلئب ...ثم نولد اسم الفاعل واسم المفعول واسمي الزمان والمكان منه بخطوات إجرائية متسقة .
الأبنية بين الممكن والكائن:
إن توليد الأبنية على أساس الجذر وأقيسة الصرف يفضي بنا إلى التقابل المحير بين الممكن بالقوة والوجود بالفعل ؛ وذلك أننا قد نَطْرُد قاعدة بناء مفعول من فعل :
فنقول : خلق _______مخلوق.
ونقول :جعل________مجعول.
على هذا القياس فينكرها أناس ويرويها آخرون.
ولا بُدّ للفصل في أمر هذا التقابل من مَرْجع ، ويبقى أمر الفصل مرتهنًا بالمعجم الجامع أو التاريخي حين يتحقق ، على أن التوليد المفتوح لكل الممكنات على وفق أقيسة الصرف يشرع للغة أفق الرصيد اللغوي لاستثماره .
لكن ثمة قيد لقبول الأبنية المولّدة وهو القيد الفونولوجي ؛ كما في توليد (افعوعل) من (وعد) أو (فاق _فوق).

توصيف البنية :التصريف والتعريف :
يتمثل  منهج الباحث في توصيف البنية في بعدين متكاملين هما:
_( تشكيلي) تركيبي أو توليدي(كما يختار جُلّ اللسانيين الحاسوبيين) ، ويتمثل في صوغ الأبنية بأدلة أو خطوات إجرائية .
_تحليلي يتمثل في تعيين هذه الأمثلة وتبيين معانيها الصرفية حين ترد في سياق الجملة أوفي سياق النص(10).
مثَل من عيار النسبة :
ويمثل الباحث على مبحث النسبة متخذًا البعد التشكيلي في توصيفه (انظر: ص214_223).
مثل من عيار الاسم المنسوب:
لا يكتفي الباحث في توصيفه للاسم المنسوب بالبعد التشكيلي للبنية ، بل يتجاوزه إلى البعد التحليلي، بما يسهم في تبين احتمالات المواقع الإعرابية التي يمكن أن يحتلها الاسم المنسوب ، ومن الأدلة على ذلك :
_أكثر ما يقع الاسم المنسوب نعتًا ______صرح الرئيس المصري.../ضرب العدّاء رقما قياسيًا.
_قد يقع الاسم المنسوب مبتدأ________البستاني خبير.
_يندر أن يقع مضافًا إلى اسم الذات _____وطنية علي لا شك فيها.
_يكون معرَّفا بأل بعد اسم معرف بأل _______اللسانيات الحاسوبية(11).
.
.
إلخ.
الفصل الخامس (نحو الدليل على أخطاء النظم والإعراب والبِنية) :
يُعدُّ الثبت التفصيلي للأخطاء الشائعة مطلبًا من مطالب توصيف العربية للمتعلم إنسانًا كان أم حاسوبًا ؛ذلك"أن الكفاية اللغوية في أحد عناصرها تعني تجنب الخطأ في أداء صاحبه ، وتبين الخطأ في أداء الآخر ، وقد جرى تصنيف المعطيات على وفق الأطر الثلاثة ما أمكنت طبيعة تلك المعطيات ، فإنها قد تتمايز وتنحاز إلى مجالها الخالص من النظم أوالإعراب أو البنية ولكنها في كثير من الأحيان ، تندغم على نحو يصعب معه إقامة حدود حاسمة" (12).
فمثلاً:
_في نظم الجملة الفعلية :
النمط: إفراد الفعل مع فاعله الجمع(عاد العمال) ____الغلط :جمع الفاعل مع فاعله الجمع(عادوا العمال).
نفي المستقبل ب(لن)(لن تموت الأمة)____    نفي المستقبل ب سوف ولا (سوف لا تموت الأمة).
_وفي نظم الجملة الاسمية :
النمط : تقديم الخبر حين يكون اسمًا له الصدارة (أين أنت)____ الغلط : تأخير الخبر حين يكون اسمًا له الصدارة(أنت أين؟).
_وفي الإعراب :
النمط:جر الأسماء بعد حرف الجر (بعثت بالرسالة كردٍّ على الافتتاحية )_الغلط:نصب الأسماء بعد حرف الجر (بعثت بالرسالة كردًا على الافتتاحية).
:نصب المفعول به (البحث يتضمن نقاطًا عديدة ______________:تسكين المفعول به(البحث يتضمن نقاط عديدة).
_وفي النظم والإعراب معًا :
النمط : رفع اسم كان وأخواتها إذا تقدم خبرها شبه الجملة _____كانت في رأسه خطط.
الغلط:نصب اسم كان وأخواتها إذا تقدم خبرها شبه الجملة______كانت في رأسه خططا.
وفي نظم الإضافة:
النمط:تعريف المضاف بإدخال "ال"على المضاف إليه______ماذا أنجزت خلال عشر السنوات الماضية؟.
الغلط:تعريف المضاف بإدخال ال عليه ________ماذا أنجزت خلال العشر سنوات الماضية؟.
وفي نظم الإضافة وإعراب نعت المضاف المنصوب:
النمط: نصب نعت المضاف المنصوب ______أحمل جواز سفرٍ عربيًا .
الغلط:جعل نعت المضاف المنصوب تابعًا للمضاف إليه على اللفظ ____أحمل جوازَ سفرٍ عربيٍّ.
_وفي البنية :
النمط : جعل تاء المخاطبة المؤنثة بالكسرة(هل أرسلتِ كتابك للنشر؟)____الخطأ: جعل تاء المخاطبة المؤنثة بالياء (هل أرسلتي كتابك للنشر) .     
الفصل السادس(نحو تمثيل المعجم) :
أفكار متداولة :المعجم مرجعًا _المعجم ذاكرة:
المعجم يمثل المرجع التلقائي لنا فيما يضل عنّا معناه أو لفظه من المفردات والغريب ، ويعد أقرب إلى الذاكرة الجمعية منه  إلى  الفردية.
تناهي المعجم:
إن المعجم _بمادته اللفظية الخالصة_يظل محدودًا في مفرداته ؛ لأن وضع الكلم من أصوات اللغة على وفق قواعد التقليب والاشتقاق والتصريف والسوابق واللواحق يتنهي إلى غاية ومقدار محدودين يمكن حسابهما عدّا.
الممكن والكائن:
يرى الباحث
المعجم مكون هام من مكونات الكفاية اللغوية ، وما نختزنه في أذهاننا يختلف عما يختزنه الحاسوب، ، فنحن نعتمد على الحدس والسياق والاستعمال في ترجيح أو استبعاد بعض الاختيارات ، أما معجم الحاسوب فينبغي أن يكون متوفرًا على هذه المعطيات .
"فالمعجم ينبغي أن ينتظم كل تشكيل لفظي ممكن تسمح به قواعد الكلمة في العربية سواء أكان مستعملًا أم لم يكن إلا ما لا تسمح به القواعد الفونوبوحية من تتابع أصوات بأعيانها"(13) .
ولا شك أن " تحليل اللغة إلى حد الفهم وتركيب اللغة على مرتضى العقل قد جعلا المعجم ضرورة لا مندوحة عنها ، ذلك أن جَعْل الحاسوب يفهم كما يفهم الإنسان أصبح يقتضي تزويده بعدة معجمية مفصلة"(14) ."
ومعاجمنا تبدو قاصرة ، فهي  تغفل السياق والجوانب التطورية لألفاظ اللغة ، فقد "كان المعجم مستوى من مستويات النظام اللغوي في الرؤية اللسانية المتعارفة ، ثم أصبح بما هو كتاب أو قرص مدمج مجمع الأدلة على تحليل اللغة وتركيبها في اللسانيات الحاسوبية ، وأصبح توصيف المفردة المعجمية يقتضي نسقًا من البيانات الدلالية التفصيلية لم يكن الناطقون باللغة محتاجين إلى معظمها لأنها مستفادة بالفطرة والخبرة لديهم ، ولكنها أصبحت مما يقتضيه الحاسوب "خالي الذهن" من أن موسى في جملة أكل الكمثرى موسى، إنسان حي يأكل وأن الكمثرى فاكهة تؤكل ولا تأكل ، وأصبحت بيانات النحو المعجمي الوظيفي سبيلاً إلى تحديد سلوك الكلمة في الجملة(15).
ويتطلب إنشاء المعجم الدلالي أو الذهني ما يلي :
_ترتيب المواد ، وتأصيلها ، واستيعاب أطوارها في الدلالة عبر الزمن ، وبيان مواردها من اللغات الأخرى .
_توصيف الصوت والصرف والنحو والدلالة .
_استقبال المفردات الناشئة في صيرورة اللغة ، بمتابعة الاستعمال اللغوي العام ، والفني ،و المتخصص ورصد المفردات والمصطلحات الناجمة أو المستحدثة وسلكها في مواضعها من المعجم المنجز وفاقًا للمنهج المتقدم أولًا (16).
الفصل السابع (نحو تمثيل المنطوق والمكتوب) :
اللغة تتحقق على هيئتين منطوقة ومكتوبة ، ويكتسب ابن اللغة لغته منطوقة أولًا ثم بالتعليم والمران يربط المنطوق بالمكتوب ، إلى أن يصير ذلك  جزءا من كفايته اللغوية "والناطق باللغة سليقة واكتسابًا إنما ينتج الأصوات ويتبينها بما استدخل من أصول وقواعد استحكمت لديه عادة وقدرة ، ولكنه ليس عارفًا بتلك الأصول والقواعد والخصائص معرفة وعي يمكنه أن ينبىء عنه من يستخبره ، وإنما يتولى ذلك عنه عالم أصوات العربية "(17).
ويتم تمثيل الأصوات عبر مرحلتين متكاملتين هما :
_تمثيل أصوات اللغة مفردة ، أي الوصف الفيزيائي (الأكوستيكي) ، من خلال بيان مخارج الحروف وخصائصها ، ولكن هذا التمثيل لا يحقق الغاية المرجوة.
_تمثيل الأصوات في سياقها البنيوي ، ببيان التحولات التي تحل بخصائص الأصوات النطقية المجردة بسبب قوانين المماثلة والمخالفة ، مثل (ال) الشمسية، ووزن افتعل ومشتقاته.
" ولكن هذه القواعد الفونولوجية لا تبلغ بالتمثيل حد الكفاية ، ذلك أنه ستتعذر إقامة الفرق بين صوت وسوط،  وقد يبلغ اللبس حدًا لا يغني فيه استرفاد سائر المستويات "(18) .
والهادي إلى الضبط أن نضع لكل منها معيارًا يضيط مواقع حدوثه بما يهيء للحاسوب أن يتمثل ذلك ويدل عليه .
أما ابن اللغة فمرشده إلى الصواب والخطأ هو الكفاية اللغوية ، إذ إنه يستدخل عددًا من المعطيات والمحددات وصور الكلم التي تصبح مرجعًا له في قبول ما يرتضيه ذلك المرجع وتصحيح ما لا يرتضيه ذلك المرجع ، ف"يكتشف  الشادي في معرفة العربية أن رصوان ، قد وقع في رسمه خطأ إذا هو قرأ : مستشفى الدكتور رصوان ، يكتشف ذلك في ثانية  أو ما دونها ، فيقدر أو يقرر أن الصواب هو رضوان في ثانية أو ما دونها ، ولعله يكتشف الخطأ ويقدر صوابه في آن معًا " (19).
ويظل المعجم قاصرًا لذلك  من الضروري أن يكون هناك دليل صوتي محدد يتمثل في بيان   عن احتمالات تشكيل الكلم  وفقًا لقوانين الأصوات العربية (قيود التتابع ) ، ويصبح وضع جدول التتابع غير ممكن بين أصوات الحروف أداة إضافية ضرورية ، ولكنه يظل دليلًا مقتصرًا على الكلمة المفردة ، لذلك لا بدّ من الالتفات لما لا يجوز تتابعه في الكلمة المفردة ولكنه يقع في كلمتين متتابعتين .
وأخطاء الطباعة تضلل الحاسوب فلا يمكنه حين يرد الكلمة إلى المعجم أن يعرف معناها أو حتى وظيفتها ، وينطبق هذا على أخطاء الفصل والوصل ، مثل جملة وردت في ترجمة المهلل ، كانت في الأصل : ثم انصرف إلى اللهو ، فصارت ثم انصرف إلى الله و (20).
فالحاسوب لا يفهم هذا التباين لافتقار معجمه إليه ، والتصحيح الإملائي يستوجب عددًا من الأدلة الكافية ، فمثلاً قولنا :
هل أستطيع التحدث معها على انفرادا؟
جملة تتطلب دليلاً من الأنماط التلازمية ، التي تظهر لنا أن التحدث والانفراد متلازمان تلازمًا تركيبيًا ، ودليلًا نحويًا يهدينا لأحكام حروف الجر في اختصاصها بالدخول على الأسماء ، ودليلًا صرفيًا يتمثل بتحليل انفرادا على أنها فعل مزيد بهمزة ونون لحقته ألف الاثنين ، ودليلًا صوتيًا معجميًا يظهر تقليب انفرادا على وجوهها الممكنة وهي :
_انفردا _________وتحليلها وردها إلى ________فدر حيث لا تكون في المعجم.
_اندرف ، وارفند ، وارفدن ، واردفن ، حيث لا تكون في المعجم.
_انرفد __________وتحليلها وردها  إلى________رفد ، إذ توجد في المعجم ، ولكن التشكيل الصوتي للعربية يابى أن تلي الراء النون (21).
وتمثيل المكتوب بالمقروء يواجه مشكلات من أبرزها اطراح الضبط ، وعدم التطابق بين المنطوق والمكتوب مثل عُدْتُ ، وتزويد الحاسوب بمعجم منطوق في مثل هذه الحالة يزيل الإشكال.
مشكلات تمام الوصف :
ثمة عوارض كثيرة تعترض التوصيف على النحو المرجو بما يشابه الكفاءة اللغوية عند ابن اللغة وهي:
اللبس ، وتحولات المجاز، وفضاء النص ، وصيرورة المعجم .
أما اللبس فيمثل مشكلة تعوق اللغة ، فالألفاظ في أغلب النصوص غير مضبوطة ، ونظل بحاجة للسياق لدفع اللبس..
فمثلًا في قولنا:
_الدواء السائل أسلم للأطفال __يكون السائل اسم فاعل من سال .
_وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ(22)_____ يكون السائل اسم فاعل من سأل .
_سائل العليا عنّا ______ تكون سائل فعل أمر .
والسياق لا يسعفنا بالضرورة ، مما يضطرنا إلى الانتقال إلى سياق أشمل من الاقتران النحوي المباشر ، وأدلة الاعتماد  المتبادل .
أما تحولات المجاز ، فهي أكثر ما تكون في لغة الشعر والأدب ، فكيف يتأتى للحاسوب فهمها ؟ لعل المعجم السياقي هو خير دليل إلى تعرف الاستخدامات الحقيقية والمجازية ، وإن كان لا يرضي الطموح.
وقد نحتاج إلى أدلة من خارج النص لربط الجملة بسياقها الخارجي ، وإذا كان الإنسان يحتاج إلى ذلك ، فالحاسوب إلى ذلك أحوج.
واللغة دائمة التطور والتغير ، ولذلك فإن" برنامجًا منهجيًا في متابعة المستحدث من الألفاظ على نحو لا يضير نقاء العربية يظل مطلبًا أساسيًا لاستيعاب العربية في الحاسوب أو تمام توصيفها "(23).
ويبقى هذا المعجم محتاجًا إلى أدلة من الكتب التي تدل على الدخيل والمعرَّب والمعاجم السياقية ، وذلك أن" ضبط تحولات اللغة ، وعلائق الكلم ، وأسرار النظم ،وأصول البيان والتعمية ، ونكت البلاغة وفرادة الأساليب تمثل غاية النهاية في توصيف اللغة وتمثيلها للحاسوب "(24).
-------------------------
الهوامش:
(1)      نهاد الموسى ، العربية نحو توصيف جديد في ضوء اللسانيات الحاسوبية، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، عمان، 2000م، ص69_70.
(2)      المصدر نفسه، ص53_54.
(3)      نفسه، ص54.
(4)       ص110.
(5)      ص114_117.
(6)       ص144.
(7)       ص146_147.
(8)       ص168_191.
(9)       ص193_194.
(10)           ص213.
(11)           ص229_233.
(12)           ص235.
(13)           ص248 .
(14)           ص253.
(15)           ص253.
(16)           ص255.
(17)           ص265 .
(18)           ص26.
(19)           ص272.
(20)           ص274 .
(21)           ص276_277.
(22)           سورة المعارج ، الآية رقم 24_25 .
(23)           ص276.
(24)           ص287.

 
حوسبة المعجم العربي الواقع والآفاق - د. جيلالي بن يشو طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 68
سيئجيد 
الكاتب wgd abdllah qahtan   
الجمعة, 19 أغسطس 2011 20:39
مـقـدمـة:
أصبح استخدام الحاسوب في جمع المادة اللغوية وترتيبها وسيلة هامة في فن صناعة المعجم حيث أخذ فرع جديد من علم المعاجم يتخلق يطلق عليه مصطلح علم المعاجم الحسابي  [2]    ، وهو أحد فروع اللسانيات الحاسوبية  [3]    .
ومع تقدّم الحاسوب وتطور أساليبه ظلت تطبيقاته في اللغة تتفرع وتتعمق حتّى غطّت معظم أركان المنظومة اللغوية، وتتراوح التطبيقات ما بين تلك التي لا تُرى في الحاسوب إلى قوّته الحسابية الغاشمة إلى تلك المقامة على أدق الأسس اللغوية ناظرة إلى الحاسب كآلة ذكية قادرة على أن تتعلّم وتُعلّم  [4]    .
وقد اتّضحت فكرة إمكان تحويل الوجود المادي للغة بوصفها تتابعا صوتيا منطوقا مسموعا إلى نظام آخر من التتابعات على أساس البطاقات المثقبة مثلا، وهذه الفكرة المبكرة دلّت على إمكان تحويل تتابع الوحدات اللغوية الصوتية والكتابية من تتابع منقول إلى وحدات في نظم أخرى، دون أن يؤدي تغيير الشكل المادي للتتابعات اللغوية إلى خسارة في نقل المعلومات بالنسبة للحاسوب  [5]    .
أهمية الحاسوب في صناعة المعجم:
     الحاسوب أداة من أدوات العمل المهمّة في صناعة المعجم، إذ يقدّم خدمات كبيرة للبحث اللغوي والأدبي من خلال المعاونة في إعداد المعجمات، بحيث أصبحت المجامع اللغوية تستخدم إمكانيات الحاسب لميكنة معاجم اللغات والتي أصبحت من الضخامة بحيث يستحيل تنظيم وتحليل الكم الهائل لمعلوماتها يدويا، وتتجلى أهمية الحاسوب في الصناعة المعجمية فيما يلي:
1- تظهر قيمة الحاسوب في تخزين المادة وترتيبها طبقا للنظام المطلوب وتعديل وحذف بعض المعطيات، وتجديد المعجمات بسهولة، إضافة إلى النقل المباشر إلى المطبعة والحصول على أجزاء محدودة من داخل المادة المخزونة  [6]    ، بحيث أنّ المعاجم الآلية قد توفر للمختصين في هذا الحقل إمكانية الإضافة وتطوير الرصيد المفرداتي الموجود على مستوى ذاكرة الحاسب الآلي.
2- تخزين المعاجم على شرائح الكترونية أو على وسائط ممغنطة وعلى أقراص مضغوطة          CD-ROM   ذات إمكانات تخزين ضخمة، حيث يمكن للقرص الواحد أن يختزن ما يعادل 680 مليون رمز وهو ما يساوي حوالي 250 ألف صفحة مطبوعة، أو محتوى 200 أسطوانة لينة  [7]    ، وذلك لاستخدامها في أغراض الترجمة الآلية، نظرا للقدرة الاستيعابية الهائلة للآلة لجميع أصناف مفردات اللغة المعينة، وبالخصوص الجانب المصطلحي، ذلك أنّ المصطلحات الجديدة التي تولد يوميا تحتاج إلى استخدام الحاسوب في تخزينه وترتيبه واسترجاعه، كما أنّ استعمال الحاسوب في بناء المعاجم يوفر السرعة في عملية البحث وعملية الاسترجاع، ذلك أنّ استعمال في مثل هذه الأعمال سيزيد من سرعة العمل العلمي، ثمّ يحقّق المنهجية والموضوعية في الأعمال اللغوية، ويدفع الباحث اللساني لأن يكون دقيقا وموضوعيا وسريعا في بحوثه اللغوية.
3- استخدام الحاسوب في الصناعة المعجمية يسهم في تطوير الترجمة الآلية وتحسينها، يرتد ذلك إلى شمولية النظام اللغوي الذي يزود به الحاسوب، إذ يستطيع أن يضع أمام المترجم المعنى الدقيق للمصطلح في كلّ فرع فروع المعرفة، فمن المعروف أنّ معنى المصطلح أو مدلوله يتغير طبقا لحقل الاختصاص الذي يُستعمل فيه في حين يعجز معجم واحد عن سرد معاني المصطلحات المتنوعة في مختلف فروع العلوم والتكنولوجيا  [8]    .
4- تحليل العلاقة بين مفردات المعجم وعناصره كالعلاقة بين جذور الكلمات والصيغ الصرفية أو قواعد تكوين الكلمات المطبقة عليها أو العلاقات الموضوعية التي تجمع بين عائلات المفردات (مصطلحات رياضية، مصطلحات طبية)  [9]    .
5- تحليل لغة تعريف المعجم وهي التي تُستخدم لتوضيح دلالات مفرداته، وتعدّ هذه الدراسات ذات أهمية خاصة لبحوث الدلالة المعجمية، حيث تسعى إلى الوصول إلى نواة المعجم ذاتها، وكذلك المبادئ الأساسية التي تحكم صياغة مفرداته  [10]    .
حوسبة المعجم العربي:
اقتحم العرب مجال الإحصاء اللغوي الحاسوبي منذ السبعينات، وعقد المؤتمرات والندوات العالمية والعربية، كان أهمّها: المؤتمر الثاني حول اللغويات الحسابية العربية الذي انعقد بالكويت عام: 1989، وسبقه الملتقى الرابع للسانيات العربية والإعلامية بتونس، كما يعدّ على رأس المشتغلين بحوسبة الدراسات اللغوية د.عبد الرحمان الحاج صالح الذي قدّم عدّة أعمال رائدة حول العلاج الآلي للنصوص العربية، وبحوث د. عبدالقادر الفاسي الفهري حول حوسبة المعجم العربي،        و د.محمّد الحنّاش الذي قام بدراسات حول المعجم الالكتروني للغة العربية، واقترح مشروع نظرية حاسوب لسانية في سبيل بناء معاجم آلية للغة العربية،     و د. محمّد حشيش الذي قدّم بحوثا حول معالجة اللغة العربية بالحاسوب، و د. نبيل علي الذي قدّم أعمالا رائدة منها: اللغة العربية والحاسوب، وميكنة المعجم العربي باستخدام المعالج الصرفي الآلي وبحثه: الجيل الخامس ومعالجة اللغة العربية آليا [11].
إنّ استخدام الحاسوب في صناعة المعاجم وتصنيفها يعدّ ظاهرة مثالية للمعالجة اللغوية، فقد استطاعت الدراسات اللسانية تحقيق تقدم ملموس ظهرت نتائجه على شكل معاجم آلية[12] قابلة للاستعمال العادي من قبل الباحثين والمتعلمين، إذ تساعد حوسبة المعجم العربي على تسهيل معجمية الرصيد اللغوي العربي الثري في حافظات برمجية جاهزة للتسيير وفق الأغراض المعجمية المنشودة من حيث الإحصاء والوصف والتعدد الدلالي والتوزع اللغوي الصوتي أو الصرفي أو النحوي أو البلاغي أو الاصطلاحي والمجالات الابلاغية والاتصالية[13].
يعدّ المعجم الآلي بمختلف مستوياته مصدرا لا غنى عنه لدراسة الإنتاجية الصرفية للغة العربية وعلاقة الترابط الأخرى للعناصر المعجمية الأخرى، ويكاد يتفق خبراء الحواسب على وجود نوعين اثنين من المعاجم الآلية العربية:
1- المعجم الآلي للمفردة في مستواها الافرادي، حيث يتضمن هذا المستوى تقديم وصف صوري للمفردات المكوّنة للغة حول الكيفيات التي تُرسم بها الحروف المؤلفة للوحدة المعجمية، ووصف دقيق حول كيفية نطق الكلمات والحركات التي تحدّد رسم المتوالية اللغوية ووضع رصيد صوري لجميع المعطيات المورفولوجية التي قد تتجلّى من خلالها الوحدة المعجمية، وتقديم كلّ المعلومات المرتبطة بالقيم الصرفية والنحوية، إضافة إلى المعلومات الدلالية التي تحمل من طرف الجذور والمباني الصرفية التي تتجلّى من خلالها الكلمة[14].
2- المعجم الآلي للمفردة في مستواها التركيبي: هو تكميلي للمعطيات التي تُسجل للمفردة في مستواها الافرادي، يتم في هذا المستوى تقديم كل المعطيات اللغوية التي يمكن أن تكتنف المفردة من خلال ما يقتضيه المستوى التركيبي الذي يعطي للمفردة وظيفتها اللغوية المناسبة في سائر السياقات المختلفة[15].
لقد اجتهد خبراء الحواسيب في توصيف حوسبة المعجم، إذ يقوم الحاسوب اعتمادا على قواعد الاشتقاق بتوليد جميع القياسات من مشتقات ومزيدا ومصادر، وتمكنّه قواعد التعريف والإسناد من تحديد صيغة الفعل بمختلف صورها( الماضي، المضارع، الأمر) مسندا إلى جميع الضمائر، ومن تحديد نوع الفعل من حيث الصحة والاعتلال والهمز والتضعيف وما يتفرع عنها من تحديد صيغة التثنية والجمع السالم بنوعيه، كما أنّ التوصيف المعجمي للكلمة العربية التي ستكون المدخل للمعجم سواء أكانت فعلا أم اسما أم صفة أم ظرفا أم حرفا يتم تحديده من خلال عدّة حقول: الحقل الصرفي، الحقل النحوي، الحقل الدلالي، الحقل الصوتي والحقل الإحصائي[16].
لقد أعدّ مركز الدراسات والبحوث العلمية في دمشق دراسة حول توصيف المعجم العربي والتي تدور حول إحصائية الجذور اللغوية العربية، حيث أنجز خبراء هذا المركز المعجم الحاسوبي ضمن قاعدة معطيات DATA BASE وعلى القوانين الصرفية والنحوية لقواعد الاشتقاق، ويحتوي على جميع الجذور المعجمية الثنائية والثلاثية والرباعية والخماسية، وقد بلغ عددها في الإحصائية: 11347 جذرا توزعت على النحو التالي:
-        115 جذرا ثنائيا، وهذه الجذور هي تراكيب لا اشتقاق فيها.
-        7198 جذرا ثلاثيا وهي أكثر الجذور خصوبة.
-        3739 جذرا رباعيا وهي دون الثلاثية في الخصوبة.
-        295 جذرا خماسيا وهي أقل الجذور خصوبة[17].
وقد عمد المركز على استخراج جذور اللغة العربية المثبتة في خمسة (05) معاجم أصول هي:
    1- جمهرة اللغة لابن دريد (ت321ه).
    2- تهذيب اللغة للأزهري (ت 370ه).
    3- المحكم والمحكم المحيط لابن سيّده (ت458ه).
    4- لسان العرب لابن منظور(ت711ه).
    5- القاموس المحيط للفيروزأبادي (ت816ه).
وقد جرى المركز في إحصاء الجذور على الالتزام بالنقاط التالية:
     1- قراءة المواد اللغوية بتمامها وذلك لأنّ الاكتفاء باستلال المواد المعجمية دون قراءة شرحها يترتب عليه سقوط مواد لغوية بسبب اشتمال المعاجم على ظواهر معجمية مختلفة.
     2- تمييز ما أجمعت المعاجم الخمسة على إيراده مما انفرد به معجم أو أكثر برموز خاصة.
     3- قراءة الأصل في حروف الجذور وذلك بردّ كل حرف غير أصلي إلى أصله إذ الألف لا تكون أصلية في الجذور بل منقلبة عن واو أو ياء.
     4- فصل الواوي عن اليائي في الجذور المعتلّة، وهو أمر عسير جدّا نتج عنه تخليط كثير من المعاجم العربية فيه.
     5- تمييز الأعجمي والموّلد والمعرّب والنادر والغريب والشاذ وذلك بتدوين ملاحظات المتقدمين على ما كانت هذه سبيله من المواد اللغوية.
     6- تمييز الجذور الخصبة الاشتقاق من أخواتها المجدبة التي لا يتجاوز ما استعمل منها كلمة واحدة وهو قليل في الثلاثي، كثير فاشٍ في الرباعي والخماسي.
     7- تصحيح ما أمكن الوقوف عليه مما ورد في المعاجم السالفة من ظواهر لغوية عديدة كالمواد المصحفة عن أصولها والتي وردت في غير موضعها لاعتبار لغوي ما[18].
    آفاق تطوير حوسبة المعجم العربي:
بالرغم من الجهود الرائدة في مجال حوسبة المعجم العربي، فإننا مازلنا نعاني
 من بعض الصعوبات في مجال توصيف المعجم العربي، نظرا لأنّ البحث أصلا في الاتجاه المعجمي قليل ونادر في العالم العربي، كما أنّ انجاز الأعمال الضخمة كالمعاجم والموسوعات تحتاج إلى تخطيط محكم، وتنفيذ ملتزم، والاعتماد على كوادر بشرية متعددة الاختصاصات، وعلى مراجعين ومدققين مختصين في كلّ فروع العلم والمعرفة، والى إنفاق ضخم. ونر من المفيد جدّا أن نورد بعض الحلول لتطوير حوسبة المعجم العربي:
1- إنّ أيّة محاولة لبناء معاجم آلية للغة العربية يجب أن تبدأ من الوصف اللساني لنظام هذه اللغة، فاللسانيات كما يقول محمّد الحنّاش هي وحدها القادرة على إعطاء الوصف الصحيح لنظام اللغة، وذلك لأنّها تتبع العملية الإبداعية اللغوية في أصلها لتبني لها بذلك قواعد صورية قادرة على توليد سائر بنيات اللغة، وقد برهنت الدراسات اللسانية عن كفاءة عالية في هذا الصدد، لكن هذا لا يلغي دور المعلوميات في الاشتراك في هذا الانجاز، فقد أصبح يفرض في اللساني تمكنه من القواعد الأساسية لأنظمة المعلوميات المعاصرة، ذلك لأنّها أداة فعّالة تدفع باللساني إلى تكييف اقتراحاته لغاية المعالجة الآلية لنظام اللغة، هذا كلّه يدعو إلى التعاون بين اللسانيين والحاسوبيين العرب من أجل بناء معاجم آلية للنظام اللغوي العربي[19].
 2- مما يساعد على وفرة الخبرات المطلوبة لصناعة المعجم العربي أن تساهم المؤسسات الأكاديمية في ذلك عن طريق إدخال برامج جديدة في أقسام اللغات تتعلق بنظرية المعجم وتطبيقاته العملية، وإنشاء دبلومات دراسية تختص بالعمل المعجمي. ويقتضي هذا العمل تشجيع طلّاب الدراسات العليا في أقسام اللغات على توجيه رسائلهم للماجستير والدكتوراه لدراسة المشكلات المعجمية، وخلق قنوات اتصال بين مراكز البحث والتأليف المعجمي في العالم العربي ومثيلاتها في الدول المتقدمة لاكتساب الخبرة، والتزود بالتقنيات الحديثة للعمل المعجمي[20].
3- تطوير عمل المجامع اللغوية في هذا المجال والشروع في البرمجيات لوضع إطار تقانة المعلومات من منظور اللغة وإقامة النماذج اللغوية، وتحليل فروعها المختلفة في ميادين الصرف الحاسوبي، والنحو الحاسوبي، والدلالة الحاسوبية، والمعجمية الحاسوبية للمواءمة بين المنظومات البرمجية وطبيعة اللغة العربية[21]
إنّ التقدم الهائل في مجال اللسانيات الحاسوبية يحاصر استرخاءنا اللغوي والتقني في زاوية ضيقة،ويدفعنا لتوظيف الجهود في سبيل إعداد معاجم آلية، فقد دانت الأساليب والدوافع لاستثمار تقنيات الحاسوب في مجال اللغويات، ولا بديل للتعاون والتنسيق بين المجامع اللغوية والهيئات والمؤسسات العلمية، لأننا مُقدمون على عصر حينما يكون المعجم الذي لا يتم التعامل معه آليا معجما ناقصا.   
-----------------------
حواشي البحث :

[1]  بن يشو الجيلالي (04/02/1963 سبعة شيوخ – تلمسان). أستاذ مكلف بالدروس ، قسم اللغة العربية وآدابها- جامعة مستغانم – الجزائر. Dj_benichou@yahoo.fr، الليسانس– شعبة اللغة العربية–معهد اللغة العربية وآدابها، تلمسان، جوان1986. الماجستير عنوانها: " الخطابات اللهجية في منطقة طرارة " دراسة صوتية ومورفولوجية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية، جامعة تلمسان، أكتوبر 2000. شهادة الدكتوراه الموسومة ب : المماثلة و المخالفة بين الفصحى و العامية, دراسة صوتية منطوق ندرومة نموذجا, كلية الآداب والعلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية, جامعة تلمسان, مارس 2006. نائب رئيس قسم اللغة العربية  وآدابها  بكلية الآداب والفنون جامعة مستغانم2005-2006م. عضو اللجنة العلمية لقسم اللغة العربية. ممثل أساتذة قسم اللغة العربية وآدابها– جامعة مستغانم.
[2] - بدأ علم المعجم الحاسوبي يبرز كمجال مستقل من المعرفة حينما عقدت عدّة ورش عمل ومؤتمرات وأجريت بحوث مشتركة تتحدث عن أتمتة المعجم والتقييس المعجمي، والمعاجم الالكترونية، وعلم المعجم الحاسوبي، كما خصّصت مجالات علم اللغة الحاسوبي إعدادا منها لعلم المعجم الحاسوبي، ووجدت الحاجة إلى أتمتة المعاجم نتيجة تضخم المادة التي تعالجها.
  صناعة المعجم الحديث، د. أحمد مختار عمر، عالم الكتب، القاهرة، الطبعة الأولى، 1418ه- 1998م، ص: 179.
[3] - علم اللسانيات الحاسوبية أحد فروع اللسانيات التطبيقية يهتم بالإفادة من معطيات الحاسوب في دراسة قضايا اللسانيات المتعددة مثل رصد الظواهر اللغوية وفقا لمستوياتها الصوتية والصرفية والنحوية والبلاغية والعروضية، يهدف كذلك إلى معالجة عمليات تحليل الظواهر اللغوية والنصوص التراثية وإجراء العمليات الإحصائية وصناعة المعاجم والترجمة الآلية وتعليم اللغات وإجراء التحاليل على السياقات اللغوية المتعددة، كما تبحث اللسانيات الحاسوبية عن وضع اللغات البشرية في صيغ وأطر رياضية وذلك للاقتراب من هذا العلم الذي يبحث في اللغة على أنّها ظاهرة حاسوبية معلوماتية يمكن معالجتها في الحسابات الالكترونية، وذلك من أجل السرعة والدقة العلمية في البحوث اللغوية، ومن أجل ترجمة النصوص اللغوية ترجمة آلية  فورية أيضا.
ينظر: - دراسات لسانية تطبيقية، مازن الوعر، دار طلاس، دمشق، سوريا، الطبعة الأولى، 1989، ص: 25.
        - علم اللسانيات الحديثة، د. عبد القادر عبد الجليل، دار صفاء للنشر والتوزيع، عمّان، الأردن، الطبعة الأولى، 1422ه – 2002م ص: 181.
[4] - اللغة العربية والحاسوب، د. نبيل علي، مجلة عالم الفكر، المجلد الثامن عشر، العدد الثالث، ص: 85.
[5] - البحث اللغوي، د. محمود فهمي حجازي، دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع، القاهرة، ص: 71.
[6] - المعجمات العربية وموقعها من المعجمات العالمية، د. محمود فهمي حجازي، بحوث ندوة خاصة بمناسبة الانتهاء من تحقيق وطباعة معجم تاج العروس، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الكويت، 9-10 فبراير 2002 ص: 183.
[7] - صناعة المعجم الحديث، د. أحمد مختار عمر، ص: 183.
[8] - مقدمة في علم المصطلح، علي القاسمي، ص: 174.
[9] - اللغة العربية والحاسوب، د.نبيل علي ص: 93.
[10] - نفسه والصفحة نفسها.
[11] - صناعة المعجم الحديث، د. أحمد مختار عمر ص: 168- 169.
[12] - هناك فرق دقيق كما يقول محمّد الحنّاش بين المعاجم العادية التي يصنعها الإنسان ويرتبها وفق نسق معروف. والمعاجم الآلية وهي تلك التي يصنعها الحاسوب اعتمادا على خصائص المداخل المتجانس منها والمتخالف.
إنّ المعجم الآلي يكون موجّها بالأساس للاستعمالات المعلوماتية، ويتخذ شكل أجروميات تعالج المعطيات الصورية التي يتم تحديدها وفق نظرية لسانية تسمح بمعالجتها برامج معلوماتية ذات طبائع مختلفة كاملة غير منقوصة وذلك حتّى لا يفشل الحاسوب في عملية البحث التي سيقوم بها عن ظاهرة من الظواهر.
ينظر: مشروع نظرية حاسوب – لسانية في بناء معاجم آلية للغة العربية، محمّد الحنّاش، مجلّة التواصل اللساني، المجلد الثاني، العدد الثاني، 1990، مطبعة النجاح، الدار البيضاء، المغرب، ص: 43.
[13] - مجلة التراث العربي، اتحاد الكتّاب العرب، دمشق، سوريا، العدد: 93- 94، محرّم 1425ه- آذار 2004م، مقال للدكتور عبد الله أبو الهيف بعنوان: مستقبل اللغة العربية: حوسبة المعجم العربي ومشكلاته اللغوية والتقنية أنموذجا ص: 114.
[14] - مشروع نظرية حاسوب لسانية في بناء معاجم الية للغة العربية، محمّد الحنّاش، ص: 46 وما بعدها.
[15] - نفسه والصفحة نفسها.
- [16]  اللسانيات وبرمجة اللغة العربية في الحاسوب، د.محمّد علي الزركان، ص: 56.
[17] - مجلة التراث العربي: مستقبل اللغة العربية: حوسبة المعجم العربي ومشكلاته اللغوية والتقنية أنموذجا، د. عبد الله أبوهيف، ص: 107.
[18] - ينظر: اللسانيات و برمجة اللغة العربية في الحاسوب، د.محمّد علي الزركان، ص: 55.
[19] - مشروع نظرية حاسوب– لسانية في بناء معاجم آلية للغة العربية، محمّد الحنّاش، ص: 41.
[20] - صناعة المعجم الحديث، د. أحمد مختار عمر، ص: 177.
[21] - مجلة التراث العربي، مستقبل اللغة العربية: حوسبة المعجم العربي ومشكلاته اللغوية والتقنية أنموذجا، د. عبد الله أبو هيف ص:
 
مراجع المقرر طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 8
سيئجيد 
الكاتب عبد العزيز الحميد   
السبت, 16 أكتوبر 2010 08:34

فيما يلي مراجع أوليّة للمقرر يمكن تنزيلها من مكتبة الموقع:
العرب وعصر المعلومات - د. نبيل علي

الثقافة العربية وعصر المعلومات - د. نبيل علي
علم اللغة الحاسوبي د. صلاح الناجم

 
مفردات مقرر علم اللغة الحاسوبي - مرحلة الماجستير – التعليم الموازي طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 5
سيئجيد 
الكاتب عبد العزيز الحميد   
السبت, 16 أكتوبر 2010 08:16

 أهداف المقرر:

تمكين الطلاب من الحد الأدنى من المفاهيم  النظرية  والأدوات التحليلية التي تؤهلهم للمشاركة في الجهد العلمي المبذول حالياً في مضمار المعالجة الآلية لخصائص اللغات الطبيعية ، الصوتية والصرفية والنحوية والدلالية والمعجمية والعروضية والتداولية ، وذلك لإنتاج « نماذج تمثيلية في مجال الحوسبة اللغوية » تكون صالحة ومناسبة للغة العربية ، ويكون قادراً على الإسهام في تطويع العربية للتقنية .

مفردات المقرر:

تمهيد:

يبيّن فيه الصلات التي تربط بين اللغة والحاسب الآلي ، وهو ما يسهم في تقريب الدارسين من المادة وتهيئتهم للدخول فيها .

القسم الأول: مدخل نظري عام إلى علم اللغة الحاسوبي :

  • مفرداته ومصطلحاته ومقدماته ( الحدود والتصورات والمفاهيم )
  • أصوله  وقواعده ومباحثه
  • مناهجه ومذاهبه
  • مقدمات عامة في مجالاته التطبيقية

القسم الثاني : علم اللغة الحاسوبي ومجالاته التطبيقية في النحو والتصريف والدلالة والمعجم ...

1- مدخل نظري عام  في اللغات الطبيعية واللغات الاصطناعية واللغات الصورية  وبيان أن الحوسبة اللسانية والمعالجة الآلية لخصائص اللغات تعتمد مناهجهما وأدواتهما على إحكام التمييز بين خصائص هذه الأنواع اللغوية الثلاثة  وإحكام الإحاطة التفصيلية بمساحات التفاعل بينها  .

2-  علم اللغة الحاسوبي التطبيقي:

مدخل يبيّن مجالات هذا العلم وفروعه ، ثم دراستها بالتفصيل :

  • · علم الأصوات الحاسوبي :

من المشروعات المندرجة تحته :

برامج التعرّف الآليّ على الصوت البشريّ : برنامج الإملاء الصوتي لشركة ( آي بي إم ) ، ، المشروع المشترك بين مدينة الملك عبد العزيز وشركة ( آي بي إم ) لتعريف الحاسب بالصوت البشري ، لاستعماله في الردّ الآليّ الهاتفي .

برامج تحويل الكلام المكتوب إلى منطوق : ( القراءة الآليّة للنصّ المكتوب بالحاسب وتحويله إلى صوت مسموع ) : مثل مشروعات مدينة الملك عبد العزيز وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، وشركة صخر ، والشركة الهندسية لتطوير نظم الحاسبات ، وغيرها.

دراسة أصوات العربيّة : وهي المشروعات المتعلّقة بأصوات العربيّة ، ومنها ( قاعدة بيانات الصوتيّات العربيّة ) التي صمّمتها مدينة الملك عبد العزيز .

  • · علم الصرف الحاسوبي :

من البرامج المندرجة تحته :

القواعد الصرفيّة : وهي قواعد بيانات تجمع تصريفات الكلمات العربيّة ، ليُستفاد منها في تطبيقات أخرى ، ولمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية مثل هذا المشروع ، وكذا لشركة صخر جهودٌ في هذا الميدان .

المحلّلات الصرفيّة : وهي برامج تقوم بتحليل الكلمة العربيّة ، وكشف الحروف الأصليّة والزائدة ، وإعادة الكلمة المشتقة إلى جذرها ، أو اشتقاق جميع الكلمات الممكنة من جذر معين ، وللعديد من الشركات محلّلات صرفيّة خاصّة بها كشركة صخر ، والشركة الهندسية لتطوير نظم الحاسبات ، وشركة كولتك ، وآي بي إم .

  • · علم العروض الحاسوبي  والمعالجة الآلية للخصائص العروضية :

مع تعريف الطلاب بالعروض الرقمي وأهمّ المشروعات والبرامج فيه .

  • · علم المعجم الحاسوبي :

من البرامج والمشروعات الحاسوبيّة المعجميّة المندرجة تحته :

المعاجم الآليّة : وهي معاجم لغويّة حاسوبيّة ، ومن أبرزها مشروع ( المعجم العربي التفاعلي ) بالاشتراك بين مدينة الملك عبد العزيز والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ( الكسو ) ، وللعديد من الشركات والمراكز جهودٌ جليّةٌ في صناعة المعاجم الآليّة .

بنوك المصطلحات العلميّة : وهي معاجم للمصطلحات العلمية ، ومن أمثلتها : البنك الآليّ السعودي للمصطلحات ( باسم ) التابع لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ، وكذا بنك المصطلحات الموحّدة في مكتب تنسيق التعريب بالرباط .

  • · علم التركيب الحاسوبي:

من البرامج المعتمدة على الأسس النحويّة :

المشكّل الآليّ للكلام العربيّ : وهو برنامج يقوم بتشكيل النص العربيّ بناءً على القوانين النحويّة العربيّة ، وتوجد محاولاتٌ عديدةٌ لتصميم مثل هذا البرنامج ، وشركة صخر رائدة في هذا المجال ، وكذا للشركة الهندسية لتطوير نظم الحاسبات مشكلٌ آليّ ، ولمدينة الملك عبد العزيز مشكّل آليّ في طور العمل فيه .

المدقّق النحويّ : وهو برنامج يُدقّق النصّ المكتوب ليكشف عن الأخطاء النحويّة ، كالمدقّق النحويّ المدمج في برنامج ( وورد ) لشركة مايكروسوفت ، كما أنّ لشركة صخر مدقّقاً آليّاً .

مُعْرِب الكلمات : وهو برنامج لإعراب الكلمات ، وللشركة الهندسية لتطوير نظم الحاسبات جهود ، ولشركة صخر جهود في هذا الميدان .

مباحث متقدمة :

  • البرمجة اللغوية واللغات البرمجة
  • التعريف بأهم معاهد البحث المتخصصة في اللغويات الحاسوبية وبنماذج من انشغالاتها النظرية والتطبيقية.
  • التعريف بأهم المواقع الإلكترونية الأكاديمية المتخصصة في مجال علم اللغة الحاسوبي وبيان سبل الاستفادة من قواعد بياناتها العلمية بما يخدم اللغة العربية وعلومها وتراثها .

مشروع بحثي :

تكليف كل طالب بمشروع بحثي مختصر يتعلق بالمادة ، سواء دراسة وصفية لأحد البرامج السابق ذكرها ، أو دراسة تقويمية ، أو جمع بيانات حول المشروعات الأخرى ...

المراجع:

  • مؤلفات د نبيل علي [1]
  • اللغة العربية والحاسوب : ( أول كتاب في المكتبة العربية الذي تناول علاقة * اللغة العربية بالحاسوب )
  • العرب وعصر المعلومات ـ سلسلة عالم المعرفة الكويتية ـ العدد 184 ـ أبريل 1994
  • التقافة العربية وعصر المعلومات (أيضاً نفس ضمن السلسلة) ـ العدد 265 ـ يناير 2001
  • الفجوة الرقمية (أيضاً نفس ضمن السلسلة باشتراك مع د. نادية الحجازي) ـ العدد 318 ـ غشت 2005
  • اللغة العربية والحاسوب : واقع وآفاق – د. إدريس موحتات ( أعمال ندوة تعليم اللغات ، نظريات ومناهج وتطبيقات – مكناس 2002 ص 329 )
  • العربية والحاسوب : كتاب العربية وعلم اللغة الحديث – د. محمد محمد داود ص 273
  • السجل العلمي لندوة تقنية المعلومات والعلوم الشرعية والعربية – جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ( 16-17 صفر 1428هـ الموافق 6-7 مارس 2007م ).
  • الندوة الدولية الأولى عن الحاسب واللغة العربية ( الأوراق البحثية ) – مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ، الرياض 29/ 10 – 2/ 11 / 1428هـ 10-12 نوفمبر 2007م .
  • السجل العلميّ لندوة استخدام اللغة العربيّة في تقنية المعلومات ( المعقودة في مكتبة الملك عبد العزيز بالرياض في الفترة من  8 – 12 ذي القعدة 1412هـ )
  • مؤتمر أطلس الدولي الثاني في اللغة والترجمة – دور التكنولوجيا الحديثة في تعليم اللغات وتعلمها : مركز أطلس العالمي للدراسات والأبحاث 14-15 / 12 / 2002م  - عمان – الأردن .
  • العربية : نحو توصيف جديد في ضوء اللسانيات الحاسوبية – د. نهاد الموسى ، المؤسسة العربية للدراسات والنشر – بيروت .
  • دليل الباحث إلى اللسانيات الحاسوبية العربية – د. وليد العناتي ، د. خالد الجبر ، دار جرير للنشر والتوزيع – عمّان .

---------------

[1] عمل د. نبيل علي في مشروع صخر للكمبيوتر في الكويت وعُين في الفترة ما بين 1985 و1999 نائبا لرئيس مجلس إدارة شركة صخر للبحوُث والتطوير. اشتغل أيضاً محاضراً بكلية المهندسين في جامعة القاهرة والجامعة الأمريكية في القاهرة. له العديد من الأبحاث والدراسات في مجالات هندسة اللغة واللغويات الحاسوبية وفي ميدان المعالجة الآلية للغة العربية وقام بتصميم العديد من البرمجيات العربية من بينها:

* برنامج القرآن الكريم
* برنامج الصرف الآلي للغة العربية
* برنامج الإعراب الآلي للغة العربية
* برنامج التشكيل الآلي للغة العربية
* برنامج القاموس عربي/ انجليزي

يعمل د. نبيل علي حالياً باحثاً متفرغاً في ثقافة المعلومات والذكاء الاصطناعي وتطبيقاته على اللغة العربية.
 
التحديات التقنية والحاسوبية التي تواجه اللغة العربية ـ Raudha2010 طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 14
سيئجيد 
الكاتب روضة ناصر الحسني   
الثلاثاء, 07 سبتمبر 2010 22:43

أظهر تقرير التنمية الإنسانية العـربية الثاني "نحـو مجتـمع المعـرفة الذي تصـدره الأمم المتحدة المخاوف من انقراض اللغة العربية  التي تمثل الهُوية، والوحدة الثقافية بين العرب، والدول الإسلامية.

  ويُبيِّن التقرير أنّها تواجه تحديات كثيرة أهمها سطـوة وسائـل الاتصال الجماهيري، وهيمنة القدرة الاقتصادية. ويدعو التـقرير إلى  تجاوز الدائـرة التي تقتصر عليها الدراسات اللغوية العربية إلى دعم نشاط بحثي، ومعلوماتي جاد في ميدان اللغة العـربية إضافة إلـى الشروع بإصلاح لغوي شامل يستغل الذخيرة الهائلة من مـوارد المعلومات، والتكنولوجيا التي يوفّرها مجتمع المعرفة  في هذا المجال؛  لتكون اللـغة العربية منبع الأمل في إحياء منظومة المعرفة العربية.

  وفي هذا الشأن أوصى مجمع اللغة العربية الأردني مراكز البحوث الحاسوبية العربية، وكذا شركات الحاسوب بتركيز الجهود البحثية في اتجاه تطوير التقنيات، وتعريبها، وبخاصة تلك التي تؤدي إلى زيادة التعامل الحـاسوبي مع العربية لغة طبيعية، ودعوة مجامـع اللغة في الدول العربية كافة إلى بذل الجهد للاستفادة من الإنترنت؛ لنشر مـادتها المعرفية المتعلِّقة باللغة العربية من خلالها.
 وتأكيد أهمية التعامل الجــاد مع الشبكة العالمية للمعلـومات، ودعم تطويع الأجهزة العلمية، والتكنولوجية الحديثة؛ لتعمل بالعربية، وتتكلم بها.

  وتوظيف الأجهزة العلمية، والتقنية الحديثة، والعلوم المختلفة لخدمة اللغة العربية، والوعي بأهمية هذه اللغة، وقدرتها على المواكبة، والمسايرة لكل مستجدات العلم، والتكنولوجيا؛ وضرورة القيام بإصلاح حقيقي يرفع من قيمة اللغة العربية من خلال إعادة النظر في مقاييسها التقويمية، وأساليب تدريسها، ومقرراتها، ومناهجها عامة.

  وربط اللغة العـربية بالتكنولوجيا الرقمـية، وشبكة الاتصـالات الأرضية، والفضائية المتطورة، والعمل على فرض اللغة العربية في المحافـل الدولية، والمنظَّمات التابعة للأمـم المتحدة؛ وأنْ تكـون هـناك إرادة حقيـقية فاعلة في تنفيذ الـتوصيات، وترجمة المقررات، والمقترحات التي تخص تنمية اللغة العربية، وتطويرها، ودعمها في الواقع العملي، والإجرائي لتستجيب لكل مستجدات التطور العلمي، والتكنولوجي.

  وأوصت الندوة الدولية حـول المعالجة الآلية للغة العـربية التي أُقيمت فـي الرباط بالمملكة المغربية بتوحيد جهود الباحثين في مجال المعالجة الآلية للغة العربية المنطوقة، والمكـتوبة، والوقوف علـى الإنجازات التي تحققت في هذا الميدان علـى المستويين النظـري، والتطبيقي. واستكشاف آفـاق مجـال المعالجـة الآلـية للغة العـربية، ونسـج علاقـات التـعاون، والشراكة العلمية مع المختبرات، ومؤسسات البحـث الوطنية، والدولية النشطة في هذا المجال إضافة إلى الوقوف على تجارب الآخرين في مجال البحث لتطوير تقنيات المعلوماتية من خلال تفعيل آليات التعاون من أجل الارتقاء بالعربية. 

  وخلُصت الندوة إلى التوصية بالاهتمام بالتقنيات الحاسـوبية التـي تروم معالجة اللغة العربية ذاتها، وتلبّي احتياجات مستخدميها فـي مجالات الترجمة الآلية، والتدقيق الإمـلائي، والنحـوي، وتعرّف الكـلام، وتحويله إلـى نصوص، والتعـرّف الضوئي إلى هذه النصـوص، واسترجاعها فـي مجال التحليل الصرفي، مشددة على أنّ الطريق ما يزال طويـلا لتساير هذه التقنيات ما هـو متوافر من برمجيات في اللغات العالمية الأخر. 

 
<< البداية < السابق 1 2 3 التالي > النهاية >>

الصفحة 1 من 3
Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
Joomla Templates by Joomlashack