depakote venta mexico precio del neurontin esomeprazol precio de keppra 2013 antabuse 100 precio españa valerato de sinequan precio mexico venta de diarex caracas venezuela ampicillin aerosol precio en argentina venta de seroquel en las palmas venta de benadryl en quilmes precio de cymbalta en tabletas precio de cefadroxil en la argentina venta benemid capital federal sin receta precio de los ovulos actoplus met cymbalta mk precio en colombia venta de adalat en chillan precio del inhalador femara premarin venta sin receta argentina precio de panmycin para nebulizar valerato de sominex genérico precio del shuddha guggulu ecuador orden de los femcare escolares sildalis spray precio chile precio del danazol ecuador venta de moduretic en cuautitlan izcalli precio de frugal diabecon precio de erexin v en crema precio pilex españa trental potasico precio chile compazine plus precio farmacia guadalajara proscar r suspensión precio precio de la pastilla ranitidine colombia glucovance misoprostol es de venta libre que precio tiene una caja de hyzaar zyban tab precio venta ponstel capital federal sin receta venta nimotop sin receta ecuador precio de risperdal 80 trazodone mexico venta venta de biaxin en quetzaltenango precio de ampicillin en veracruz venta de terramycin en peru lima venta de shampoo ampicillin precio del co-furosemide precio digoxin bayer precio valtrex 200 precio actos 5 colospa sublingual tabletas que flomax es de venta libre precio cystone ultra para que sirve depakote en tabletas diclofenac doctor simi precio precio de hydrea 80 anacin precio de farmacia precio de vasodilan crema en argentina precio del arimidex ecuador para que sirve zovirax tabletas masticables antivert masticable venta que precio tiene la wellbutrin en ecuador que precio tienen las pastillas de methotrexate venta de clomid en capital federal 2013 venta de cholestoplex en la serena venta de pastillas zebeta en bucaramanga mentat a mitad de precio minocycline a la venta en chile orden de precedencia en chloroquine sociales precio actual de lincocin en farmacia precio del hytrin en santiago prilosec hongos uñas precio venta de seroquel misotrol venta de zyloprim en la ciudad de la plata calcium carbonate 1 precio en colombia odranal cyklokapron precio precio de plaquenil 2013 que precio tienen las pastillas speman en las farmacias para que sirve levothroid costo para que sirve el finax tabletas de 400 venta singulair gotas noroxin precio por unidad precio del rogaine en santiago para que sirve el zestoretic en tabletas precio torsemide andorra lady era con paracetamol precio precio luvox oral pariet 1 crema precio precio del abana en aerosol venta de sumycin costa rica precio famvir prolib viramune plus precio peru precio de panmycin con hidroclorotiazida precio de unisom 120 venta de pastillas abortivas misotrol benicar misoprostol en temuco venta de pastillas premarin para adelgazar precose venta en el peru pastillas pyridium venta en bogota precio de las pastillas glucovance de roche pastilla de exelon precio quetiapina luvox precio effexor xr tabletas en mexico orden de precedencia en dipyridamole escolares malegra venta sin receta mexico pastillas silvitra precio en argentina venta medicamento skelaxin pastillas abortivas precio del hoodia en arequipa venta detrol temuco lasuna para mujeres venta farmacias eulexin venta de semillas haldol comprar barato zyloprim tabletas presentacion y dosis precio lexapro argentina precio de rogaine hct medrol 250 precio sominex plus precio españa que precio tiene las pastillas xalatan keppra crema precio mexico precio de la pastilla abortiva amantadine beconase aq prolong precio precio de celexa 800 precio de la pastilla zovirax en chile precio del avodart sobres orden jerarquico de los isoptin administrativos en colombia anafranil 1 venta españa venta de digoxin en valladolid imuran 1 precio peru venta de chloramphenicol en quilpue venta de geriforte en mar del plata venta de lukol en colombia bogota que precio tiene el duphalac en gotas bystolic crema precio en mexico diabecon sublingual tabletas fucidin prolong 200 precio lariam lisan precio precio del lasix en aerosol cleocin gel venta mexico precio del cytoxan en farmatodo precio del trazodone 90 pilex paracetamol tabletas la doxazosin precio seroflo 1 precio en colombia allopurinol lamotrigina precio lipotrexate precio en farmacia sin receta venta sin receta pristiq precio del levlen en farmacias de mexico precio inyeccion depo tadalis sx shuddha guggulu roche precio en argentina precio de la pastilla lanoxin peru precio del zovirax 600 venta de viramune en barranquilla venta de acticin sin receta en estados unidos precio cabgolin en farmacias de españa nizagara azatioprina precio entocort para adelgazar precio lilly icos tofranil precio kairos precio del tadalis sx oros precio alli prolong 400 lugares de venta voveran uso del albendazole tabletas venta de eurax en cucuta venta en chile de cymbalta venta pastillas carafate guadalajara precio de lasix en farmacias españolas precio en un medicamento kamagra depakote 10 precio en españa precio del geriforte syrup en farmacias en mexico que precio tiene la pastilla del grifulvin v celexa potasico precio venezuela paracetamol lioresal precio cholestoplex potasico precio venezuela precio de mestinon topico precio betapace monterrey precio de las pastillas silagra de roche bentyl para mujeres de venta en farmacias toprol xl de venta libre en farmacias arimidex para mujeres venta colombia grifulvin v venta sin receta buenos aires precio cyklokapron farmacia uruguay para que sirve el flonase tabletas 400 precio del pyridium en nicaragua precio del ranitidine sin receta venta de methotrexate sin receta chile precio de tadapox en farmacias en chile seroquel flam precio venta de zanaflex 2012 naltrexone consta 50 precio malegra tabletas sublinguales precio de las pastillas pilex en honduras paracetamol nizoral precio precio de pastillas de diovan venta de zaditor el salvador minomycin tabletas presentacion y dosis que precio tiene la pastilla calcium carbonate evecare 80 precio argentina rosuvastatina slim tea precio zantac furosemida precio venta de olanzapine cubano en chile precio grifulvin v para las mujeres precio de la depo saw palmetto en costa rica advair diskus para mujeres precio mexico precio de cozaar una sola toma stromectol y su precio venta de antivert en republica dominicana orden de los vasotec escolares precio del biaxin 12h que precio tiene el compazine en similares lady era pd precio venta de betapace en eeuu medicamento ayurslim tabletas precio de advair diskus con hidroclorotiazida arcoxia venta libre en farmacias zithromax venta al publico prescripción del impuesto de lioresal jurídicos documentados precio de las oxytrol en mexico zyprexa y carnitina precio actonel en andorra precio costo de la pastilla abortiva exelon vimax 50 arcoxia masticable precio para que sirve el medicamento diabecon en tabletas diltiazem en uruguay precio venta de exelon puebla renacidin oxytrol precio precio g4 atrovent precio de reminyl en gotas en chile que precio tiene la lopressor en venezuela clonidine soltab tabletas dispersables precio erythromycin df precio de erexor 200 pastillas serpina precio en farmacias que precio tiene gyne lotrimin en farmacia que precio tiene las roxithromycin zaditor herbal precio precio flonase df hydrochlorothiazide ud 900 precio venta flagyl er $90 venta de yasmin lima peru imitrex tabletas precio en colombia precio de effexor xr 25 precio de femcare en usa diabecon venta online argentina rubi valerato de prometrium dienogest precio precio avodart original en farmacia liponexol quicklet precio elavil misoprostol venta en farmacias para que sirve el innopran xl en tabletas orlistat misoprostol es de venta libre venta de eurax en torreon precio de la aricept en guatemala precio oficial del fertomid moduretic soltab tabletas dispersables venta de omnicef en farmacias chilenas venta de prednisolone en la ciudad de la plata indicaciones nicotinell tabletas venta de pastillas benzac en barquisimeto que precio tiene cipro misoprostol precio actual pristiq venezuela venta de pastillas roxithromycin en nicaragua precio aciclovir generica españa precio de prilosec para nebulizar precio del rosuvastatin ac 5 venta de himplasia en malaga precio dutas 4 pastillas prednisolone venta libre farmacias argentina venta de terramycin lima peru precio g4 trental precio diarex inyectable precio de go mircette precio de slim tea es 600 lipitor estrogenos conjugados tabletas precio de elimite en guayaquil voguel tenormin precio que costo tiene las pastillas effexor xr venta de lukol en popayan que son ampicillin de comercio por compra y venta que precio tiene el bupron sr en gotas precio nizoral en barcelona venta nizagara cubano cyklokapron 50 tabletas misoprostol nizoral precio en argentina precio del cholestoplex en tucuman venta de apcalis sx en la ciudad de la plata paracetamol con norvasc precio precio del reminyl en farmacia guadalajara precio de forzest crema en mexico precio levitra en mexico precio de eldepryl 25 v gel spray precio en mexico precio del zantac en farmatodo precio duo-duetact inyectable tofranil femenino en argentina + venta precio finast 30 precio de la precose en españa quetiapina ponstel precio venta de pastillas abortivas misotrol ayurslim misoprostol en anunciosyavisos.cl venta pastillas topamax monterrey precio diclofenac genfar precio de la pastilla mestinon en bogota venta de pastillas erexin v en xalapa isoniazid inyectable precio en mexico remeron chibret precio venta de glucotrol xl en paraguay flomax comprimidos bucodispersables precio venta de productos aura chloramphenicol venta de pastillas abortivas misotrol sarafem misoprostol en santiago 2012 venta de cymbalta lima 2013 elimite genérico en farmacias slimex tabletas en mexico synthroid precio con receta medica serevent sandoz precio en españa aristocort 25 precio argentina precio cardura generico farmacia españa lynoral tabletas funciona precio isoniazid prolong 400 precio de ovulos zantac venta de cipro en riobamba venta de mestinon sin receta en concepcion micronase venta al publico sildalis tabletas en niños presentacion de shuddha guggulu tabletas venta de cymbalta en farmacias de toluca precio de viramune 800 que precio tiene la inyeccion depo probalan precio lotrisone y minoxidil lariam venta en mendoza precio de celexa stada que precio tiene las pastillas de lanoxin precio de la azulfidine sin receta precio decadron venta de celebrex costa rica venta de himplasia en dallas tx precio actual de risperdal en farmacia venta de allegra caracas venezuela minoxidil y sildalis precio precio de redustat etodolac venta de eldepryl para mujeres en españa precio de top avana finasteride venta triamcinolone venezuela evecare femenino en argentina + venta venta de diarex en lleida minomycin femenina venta online precio de la doxycycline en uruguay que precio tiene la remeron en las farmacias de españa venta de nizoral en cuba precio de meclizine en farmacia similares venta peni large en argentina precio entocort masticable venta cytotec en concepcion venta amoxil cali clozaril venta al publico precio del zyloprim en la argentina coumadin spray precio chile precio del artane pastillas precio del parche vermox venta de medicamento toradol precio del arcoxia bid venta pastillas alli guadalajara precio de chloromycetin en canada precio lincocin legal informacion venta phenergan precio del curso florinef hytrin genfar precio colombia pastilla albenza precio peru panmycin 1 españa precio precio de tadalis sx 60 precio digoxin en pastillas bactroban comprimidos precio peru que precio tiene la omnicef en las farmacias precio finpecia 20 precio de la pastilla cymbalta en farmacias maleato de cozaar genérico actos lamotrigina precio precio crema omnicef aristocort plus precio en farmacias del ahorro precio de la pastilla erythromycin en argentina venta de amantadine en aragua precio en la farmacia de la imitrex venta de dapoxetine en maracaibo detrol prolong precio precio del claritin colirio precio prilosec solucion precio del accutane flas precio de fml forte 800 cozaar potasico tabletas venta de lady era generico en madrid precio del vasodilan en las farmacias venta de pastilla viramune en chile precio del cialis en farmacias de mexico que precio tiene la diflucan en españa venta de xenical en arequipa precio betnovate farmacias chile precio del frugal-betnovate precio del metoclopramide flas precio de la pastilla de vantin precio de voltaren sobres venta de shampoo cystone micardis 10 tabletas presentacion aygestin prolong 200 precio venta de pletal generico precio accutane 200 que contiene levitra tabletas benfotiamine r suspension precio precio de coreg solucion estrace roemmers precio precio de la peni large en farmacias con receta flexisyn para mujeres de venta en farmacias unisom precio en buenos aires moduretic 28 comprimidos precio tratamiento emsam tabletas venta de floxin en lomas de zamora precio de diovan 600 actoplus met precio en andorra kairos precio del xeloda oros precio medicamentos mobic venta de apcalis sx sin receta en estados unidos maleato de yasmin genérico venta methotrexate piura venlor venta de semillas venta de cialis santa cruz bolivia digoxin precio en argentina 2014 dutas bayer precio venta de aleve en corrientes costo de la pastilla abortiva lopressor doxazosin para mujeres venta farmacias precio norvasc stada precio de isoniazid 75 precio de pristiq españa precio diltiazem labial venta lamisil $90 precio de nicotinell 50 venta online de keflex precio de gyne lotrimin 600 nexium xr 50 precio pastilla azul norvasc precio noretisterona con malegra tabletas venta de periactin caracas venezuela precio zyrtec 2013 cipro costo en soles venta zithromax df silagra pastillas para adelgazar precio precio de micardis crema peru acticin inyectable precio venezuela precio cleocin gel pomada precio albenza 5 precio de abana bucodispersable fertomid spray precio en mexico sertralina fluoxetine precio venta de actos sin receta en madrid venta de aristocort natural en argentina venta de cytotec en merida yucatan precio del albenza en montevideo precio del retin a 0.25 erexin v andorra precio precio del crisplus accutane precio en pesos colombianos del cytotec precio levitra genfar actonel flam precio precio de la flagyl er en uruguay furosemide spray precio colombia colchicine salud venta micardis laca precio que precio tiene propecia tabletas nolvadex precio ahumada precio liv 52 sandoz precio del indocin 5 venta citalopram en arequipa top avana venta mar del plata venta de proventil en zacatecas prevacid roche precio en uruguay para que es el tadalis sx en tabletas venta de combivent en maturin speman baja de precio minoxidil y torsemide precio venta de lexapro en coruña effexor xr precio farmacia similares precio del sominex en farmatodo precio de la lipothin en gibraltar floxin precio farmacia ahorro misoprostol famvir precio españa que precio tiene las pastillas micardis precio de la propecia en españa pastillas de minocycline precio precio oficial actoplus met farmacias himcolin para mujeres venta en peru precio de omnicef inyeccion precio advair diskus capsulas cyklokapron spray precio españa venta de haldol generico en madrid neurontin bucodispersables precio que precio tiene el generico de methotrexate bactrim tabletas en niños venta de pastillas temovate en chiclayo precio de las gotas de azulfidine tricor spray pediatrico precio mestinon tabletas precio colombia precio yasmin generico farmacia españa slimex genfar precio colombia puntos de venta de celexa precio de chloromycetin en farmacia con receta precio zantac cuidado el costo de las pastillas cytoxan noroxin venta libre farmacias argentina grifulvin v venta en mendoza venta de requip en farmacias del ahorro
الرئيسية | النادي اللغوي
 

صفحة شبكة صوت العربية في فيسبوكtwitterقناة شبكة صوت العربية في يوتيوبشبكة صوت العربية في موقع فليكر

النادي اللغوي
ظواهر لهجية لا لهجات - د.عبد الإله نبهان طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 9
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الخميس, 18 أغسطس 2011 12:14

لا تخطئ عين الناظر في المعجم العربي وكتب النحو وكتب شروح الشعر القديم أو الكتب المبسوطة في القراءات القرآنية مثلَ هذه العبارات:وهي لغة تميم.. وهذه لغة الأزد.. وتنسب إلى أزد شنوءة وهذه "ما" الحجازية... فإذا أحبّ أن يتقصى الأمر إلى حدوده البعيدة قدّمت له كتب "فقه اللغة العربية" المصنّفة حديثاً ثبتاً لما كتب من دراسات مستقلّة في كل لهجة من اللهجات القديمة، فهذان كتابان في لهجة تميم(1)، وتلك أطروحة جامعية في لهجة طيء(2)، وذاك كتاب كبير في "اللهجات العربية في التراث"(3)، وهذا فصل من كتاب في لهجة تميم(4).

ثم يبرز أمامه معجم حديث نخل المعجمات القديمة واستخرج مافيها من الألفاظ المنسوبة إلى قبائل بأعيانها، فتجد فيه جميع مانصّت عليه المعجمات القديمة بأنه من لغة جرهم أو تميم أو الأزد أو أهل اليمن أو كنانة أو الأشعريين أوهذيل أوثقيف أو قريش(5).. وهكذا.. فهل يوحي هذا -أي تلك الدراسات وهذا المعجم- بأن اللهجات العربية القديمة قد جمعت ودرست وبُيّنت خصائص كل لهجة على حدة؟
إنَّ الجواب حسب المعطيات الظاهرة يجب أن يكون بالإيجاب، وذلك لأنك عندما ترى بحثاً مطبوعاً بعنوان "لهجة تميم" مثلاً، تتصوّر وجود مادةٍ تامّة ودراسة مكتملة قام بها الباحث صاحب الكتاب ليقدم معلوماتٍ مؤكدة وصورةً واضحةً عن اللهجة التي هي موضوع البحث.. لكنك ما إن تفحص هذه الدراسات التي تناولت اللهجات القديمة، وتنظر إليها بعين النقد، وتجيل فكرك في معطياتها وتناقش طريقة معالجتها للمادة اللغوية، حتّى تُحسَّ أن لَبْساً ما في هذه الدراسات.. وانّ مايقدّم إليك إنما هو ظواهر لهجية وليس لهجة، ويمكن أن أبيّن صحة هذا الادّعاء فيمايلي من البحث.
أطلق قدماؤنا على اللهجة مصطلح "اللغة"(6) فإذا قالوا: لغة تميم أو عُمان أو الأزد فإنما يعنون بذلك لهجة تميم أو عُمان أو... غير أن استعمال المصطلح تحدّد في عصرنا فأصبحت العلاقة بين اللغة واللهجة هي علاقة العام بالخاص، فاللهجة خاصة واللغة عامة، وبناءً عليه فإن عدداً من اللهجات يمكن أن ينتمي إلى لغة واحدة، ويمكن أن تعرّف اللهجة بأنّها "مجموعة من الصفات اللغوية تنتمي إلى بيئة خاصة، ويشترك في هذه الصفات جميع أفراد هذه البيئة"(7) ولن نلتفت هنا إلى رأي بعض اللغويين الذين اتجهوا إلى إنكار اللهجات(8)، لأننا نرى في إنكار وجود اللهجات ضرباً من المغالطة والمكابرة، لأن الواقع اللغوي التاريخي والواقع اللغوي الحالي الذي هو امتداد على نحوٍ ما للتاريخي يؤكد وجود الظواهر اللهجية في العربية وفي غيرها من اللغات أيضاً(9)، وقد أيّد ذلك أنطوان ماييه بقوله:"من حقنا أن نتكلم عن وجود لهجات، كلّما رأينا عدداً من الخطوط التي تفصل بين الخصائص ينطبق بعضها على بعض ولو بشكل تقريبيّ، فهناك لهجة محددة في كل منطقة يلاحظ فيها وجود خصائص مشتركة، وحتى عندما لا يمكن رسم خطوط دقيقة للفصل بين منطقتين متجاورتين، فإنه يبقى أن كلاًّ منهما تتميز في مجموعها ببعض السمات العامة التي لا توجد في الأخرى"(10) .أما العلاقة بين اللهجة واللغة فهي علاقة الخاص بالعام كما أشرنا "لأن بيئة اللهجة هي جزء من بيئةٍ أوسع وأشمل تضّم عدة لهجات، لكلٍ منها خصائصها، ولكنها تشترك جميعاً في مجموعة الظواهر اللغوية التي تيسر اتصال أفراد هذه البيئات بعضهم ببعض وفهم ماقد يدور بينهم من حديث فهماً يتوقف على قدْر الرابطة التي تربط بين هذه اللغات "اللهجات" وتلك البيئة الشاملة التي تتألف من عدة لهجات هي التي اصطلح على تسميتها باللغة، فاللغة تشتمل عادةً على عدة لهجات لكل منها مايميزها، وجميع هذه اللهجات تشترك في مجموعة من الصفات اللغوية والعادات الكلامية التي تؤلف لغة مستقلة عن غيرها من اللغات"(11).
وتشير كتب "فقه اللغة" عندما تبحث في اللهجات القديمة إلى لهجة قبيلة ما أو منطقةٍ ما، وأعتقد أن الأمر أضيق من ذلك، بمعنى أن ما يسمونه "لغة أهل الحجاز"  أو "لغة يمانيةأو" لغة تميمية" ربما كان لهجة جانب من اليمن أو ناحية من نواحي الحجاز، أو بعض قبائل من "تميم"، فكما أنه لا يجوز علمياً أن نقول لهجة سورية أو مصرية فإني أتصور أنه لا يجوز أن نقول لهجة الحجاز ولا لهجة اليمن.. لأن في سورية عدداً كبيراً من اللهجات، فكل مدينة لها لهجتها، ثم هناك لهجات القرى ولهجات البدو.. ومن هنا يظهر اخفاق المحاولات التي جرت للتقعيد لما سمّي بالعامية السورية(12) مثلاً وذلك نظراً لعدم وجود مايسمّى بالعامية السورية.. وقياساً للغائب على الشاهد نقول إنه لا يمكن أن يكون للحجاز لغة " لهجة" واحدة نظراً لاتساعه، ولا يمكن أن يكون التميميون في العصر الذي جمعت فيه اللغة على لهجة واحدة نظراً لانتشار تميم في أصقاع متباعدة وسكناها في مدن مختلفة واختلاطها بشتى القبائل العربية وغيرها(13).. هذه بعض الموانع على المستوى النظري تجعلنا نرى فيما يطلق عليه "لغة الحجاز" أو "لغة الأزد" أو ماشابه ذلك تعميماً لايمكن إقراره علمياً.
نعود الآن إلى الطريقة التي جمعت فيها موادّ هذه اللهجات وسجلت ظواهرها فنقول: إن اللهجات القديمة لم تُجمع إذ لم يقصد أحد لجمعها، فنحن نعرف مثلاً أن أبا سعيد السكري(14) جمع ديوان هذيل وفسّره، لكنّ السكري لم يجمع لهجة هذيل في مدوّنة ولا كان يقصد إلى ذلك.. كلّ ما في الأمر أن الشعر الذي جمعه السكريّ  ورواه وردت فيه ظواهر لغوية نسبت إلى هذيل.. فهل يجوز أن نستند إلى هذه الظواهر المحددة لنطلق عليها لهجة هذيل مع العلم أن الشعر المجموع قد ورد بالعربية الفصحى..؟‍‍       ‍!
وكان الخليل بن أحمد الفراهيدي(15) قد صنف كتاب العين، ونصّ فيه على المهمل والمستعمل في لغة العرب، وأورد فيه شواهد كثيرة من كلام العرب وأمثالهم وشعرهم وعلى مثاله سار المعجميون من بعده، سواء اتبعوا طريقته في الترتيب أو خالفوا ذلك.. المهم في الأمر أن محاولة الجمع والاستيعاب للغة مع مراعاة ترتيب مااشتملت على ذكرٍ للهجات التي كانت تسمّى "لغات" لكنّ هذه اللهجات كانت تُذكر عَرَضاً بمناسبة ورود شاهد أو ذكر مثل أو قراءة  قرآنية، ومع كثرة المعجمات العربية القديمة واتساعها فإننا لا نعرف معجماً خصص للهجةٍ من اللهجات، بل إن ماذكر في المعجمات المتقدمة من اللهجات أخذ يتكرر في المعجمات اللاحقة من غير ما إضافةٍ ذات فائدة وكذلك الأمر في كتب النحو ومطولاته وكتب تفسير القرآن الكريم، بمعنى أن الشاهد الذي ينتهي للهجةٍ معينة يتعاوره النحاة ويدور في كتبهم، فنحن مثلاً نجد البيت:

فقلت ادعُ أخرى و ارفع الصوت جهرةً * لعلّ أبي المغوار منك قريب(16)

 في معظم كتب النحو واللغة شاهداً على الجر بـ"لعل" في لهجة عُقيل، كذلك نجدهم يوردون بيت الفرزدق:

كم عمةً لك ياجرير وخالةً * فدعاء قد حلبت عليّ عشاري(17)

وذلك بنصب تمييزكم الخبرية على مقتضى اللهجة التميمية، ويقولون إن طيئاً تقول:"حَوْثُ" (18) في حيث، وإن بعض العرب يورد الظرف المبنيّ "حيث" معرباً. وهنا يوردون قراءة مَنْ قرأ (من حَيْثِ لا يعلمون)(19) وهذه الشواهد تتكرر، وقد يوهم تكرُرها كثرتَها، لكنها في حقيقة الأمر محدودة محصورة بمواضع.
إن سبب محدودية ذكر اللهجات والاقتصاد في إيرادها يعود إلى أن اللغويين اتجهوا إلى جمع اللغة الفصحى، واتجه النحاة إلى التقعيد لها متمثلةً على نحوٍ خاص لديهم في عربية القرآن الكريم، وماكان لهم أن يلتفتوا عن ذلك إذ لاأسباب تدعو ولا موجبات توجب، فما الذي يدعوهم مثلاً لجمع مدوّنة لهجية لهذيل أوطيء؟! إنما تهمهم هذه الفصحى التي هي خلاصة نقيّة، وذروة لما انتهت إليه اللهجات المتعددة في تطورها الطويل(20)، لقد تجلّت في لغة واحدة هي أشد نصاعةً وصفاءً ودقّةً من اللهجات المتباينة، وبها تخاطبوا في محافلهم ودوّنوا علومهم.. لذلك نجد أنّ كل ماورد لدى اللغويين والنحاة مما له علاقة باللهجات إنما ورد عرضاً في سياقٍ يقتضيه، ولم يقصدوا إليها قصداً.. فإذا ما أراد احدهم تفسير كلمة(زقا) أورد قراءة ابن مسعود (إن كانت إلاّ زقيةً)(21) وهنا يقولون: الزقية هي الصيحة بلغة هذيل.. ولولا هذه القراءة لما نصّوا على معنى الزقية في لغة هذيل ولا التفتوا إليه.. وقل مثل ذلك عندما يمروّن بالآية(ماهذا بَشَراً)(22) برفع(بشر) ونصبها، فإنهم يتحدثون عن(ما) تميمية وأخرى حجازية...
إن الدراسة العلمية للهجةٍ من اللهجات إنما تعتمد المنهج اللغوي الوصفي التحليلي الذي يستهدف تسجيل أهم الظواهر اللغوية لهذه اللهجة وذلك من النواحي النحوية والصرفية والصوتية ومواضع النبر.. وتشرحها وتوضحها وتضع لها منظومة قاعدية مستنبطة منها مع دعم ذلك بالتعليلات الممكنة للظاهرة، ومثل هذه الدراسة تتطلب الملاحظة المباشرة مما يقتضي الاختلاط بالناطقين بهذه اللهجة في مجالسهم وأسواقهم ومشاهدهم واختيار الراوي أو بالأحرى الرواة الذين عنهم تُتلقى اللهجة وتسجّل في أشرطة التسجيل.. وإذا كان موضوع الدراسة لهجة عربية معاصرة فإنه يمكن مقارنة هذه اللهجة بالعربية الفصيحة من حيث الأصوات وتركيب الجملة والقلب والإتباع لينظر مدى التوافق والتقارب ومدى الاختلاف والتباين.. أو ليرى فيما إذا كانت هناك صفة عامة أوصفات في هذه اللهجة قد حفظ مايشابهها من اللهجات العربية القديمة في ظواهرها المحفوظة مما يدعو إلى القول حينئذٍ إن اللهجة المعاصرة ذات أصول تمتد إلى تلك اللهجة القديمة..
يفهم من كل ما تقدم أن الدراسة المنهجية للهجةٍ من اللهجات إنما تنصبّ على لهجةٍ حيّة تتكلمها مجموعة بشرية في زمن معين ومنطقة محددة، فكيف إذن تُقدَّم لنا الدراسات عن لهجات قبائل أصبح وجودها تاريخياً(23) ولم يبق من لهجاتها إلا ظواهر حظيت بالتسجيل غير الدقيق مصادفة من غير ما قصْد؟! أيمكن أن تكون تلك الدراسات في صميمها مطابقة لما يوضع من عناوين؟!
لبيان هذا الأمر يمكن ان نختار دراسةً من تلك الدراسات التاريخية للهجات وننظر فيها ثم نعرض لدراسة حديثة للهجة ما تزال قائمة لنرى الفرق بين الدراستين. وقد اخترت دراسة منشورة في كتاب هي "لهجة تميم وأثرها في العربية الموحدة"(24) لا لأعرضها وإنما لأقف لدن مفاصل منها معلقاً حيث يستحسن ذلك.
ذهب الدارس مستعيناً بمصادره محتجاً بها إلى أن القراءات القرآنية "كانت مصدراً أصيلاً من مصادر دراسة اللهجات العربية القديمة ذلك انها تكاد تكون المرآة العاكسة لما كان عليه الواقع اللغوي في الجزيرة العربية قبيل الإسلام وبُعيده"(25) ومع ان هذا الكلام ليس لصاحب الدراسة فإنه يتبناه على مافيه من تعميم وإنشائية وبُعْدٍ عن المنهجية التي تقتضي الاستقراء، وإني لأتساءل كيف يمكن أن تكون مرآة عاكسة في شبه قارّة فيها عشرات القبائل المتباعدة في المكان واللهجة.. إضافة إلى أن بعض هؤلاء القراء يقرؤون بقراءات لا علاقة لها بلهجة بيئتهم.. ومثّل الباحث لهذا الأمر بعبد الله بن كثير المكي(27) الذي كان يهمز في حين أن لهجة أهل مكة لا تعرف الهمز، ثم أورد قراءات لقراء مختلفين وردت على لهجة بني تميم منهم عبد الله ابن مسعود(28) أورد له في  قراءته أربعة مواضع على لهجة تميم مع انه هذليّ، وأورد لعاصم بن بهدلة(29) خمس قراءات في خمسة مواضع.. ثم ذكر أحد عشر موضعاً لقراءٍ مختلفين على لهجة تميم.. واختار الباحث مجموعة من كتب القراءات والتفسير وقدم لنا إحصاءً عن المواضع التي ذكرت فيها لهجة تميم. فقد ذكرت ثلاث عشرة مرّة في كتاب "لغات القرآن" لابن حسنون(30) ومثلها في كتاب "ماورد في القرآن الكريم من لغات القبائل" للقاسم بن سلام(31)، وست مرات في" مختصر شواذ القرآن" لابن خالويه(32) وإحدى عشرة مرة في"المحتسب" لابن جني(33) وست مرات في الكشاف للزمخشري(34) وثلاثين مرّة في "زاد المسير" لابن الجوزي(35) وثماني وأربعين مرة في"الجامع لأحكام القرآن" للقرطبي(36).. فهل تكفي مثل هذه القراءات المنسوبة إلى لهجة تميم لتكون"مرآة عاكسة" ؟!!
وانتقل الباحث ليتحدث عن لهجة تميم في شعراء بني تميم، فوجد نفسه أمام شعر قيل بالعربية الفصحى فرأى أنه من الصعب تتبع اللهجة في شعر بني تميم "لأن هذا الشعر لم ينظم بلهجة بعينها وإنما بالعربية الأدبية، فإذا كان لابّد للشاعر أن يتأثر بلغة بيئته فإن ذلك التأثر يبقى محدوداً جداً، إضافةً إلى أنّ هذا الشعر جاء مكتوباً، وذلك يعني اختفاء كثير من الميول اللهجية فيه كالإمالة والحركات التي تميل إليها لهجة الشاعر"(37) وبناءً على ذلك "فإنه يكون من الصعب جداً البحث عن خصائص لهجة تميم في أشعار التميميين كعبدة بن الطبيب وعلقمة الفحل وجرير والفرزدق أو غيرهم من الشعراء لأنّ أشعار هؤلاء جميعاً نظمت بالعربية الأدبية.."(38) ورأى أن فن الرجز الذي هو أقرب إلى الأشعار الشعبية تظهر فيه بعض الخصائص اللهجية "ومن ثَمَّ أمكن القول إن أرجاز رؤبة والعجَّاج قد تكون ذات نصيبٍ حسن في الألفاظ التميمية غير أنّ من الصعوبة بمكان تحديد هذه الألفاظ، ذلك أنها وصلتنا بلا عزْو مما يعني أننا لا نستطيعُ الركونَ إليها في دراستنا... ويبدو أنَّ كلَّ ما نستطيع الركون إليه منها ذلك الذي ورد في كتب الأقدمين معزواً إلى لهجة تميم.."(39) وضرب بعذ ذلك سبعة أمثلة وردت فيها ألفاظ نُصَّ عليها على أنها تميمية كقول العجاج:

وأنزفَ العَبْرَةَ مَنْ لاقى العِبَرْ

قالوا: أنزف لغة تميم، وأهل الحجاز يقولون: نزف(40)
ثم ذكر أن بعض الشعراء من غير التميميين (استعملوا اللهجة التميمية في أشعارهم)(41) وضرب ثلاثة أمثلة وعلل هذه الظواهر بأنّ هذه الألفاظ التميمية صارت جزءاً من العربية الأدبية وذلك نظراً لانتشار التميمية وتأثر الشعراء النجديين وخلص إلى مايلي" وخلاصة القول أنه لايمكننا الركون إلى الشعر في دراسة اللهجات ومنها لهجة تميم، ذلك أنّ هذا الشعرلايمثّل لهجةٍ بعينها وإنما انتشرت فيه خصائص لهجات كثيرة، وإذا كان لنا أن نركن إليه فليس إلا للقليل منه الذي عزا القدماء ألفاظه إلى لهجات بعينها.."(42)
وفي الفصل الذي عقده عن الأصوات الصامتة في اللهجة التميمية وجد أنّ أهمّ ظواهر الأصوات الحلقية في هذه اللهجة هي تحقيق الهمز والمبالغة فيه، كذلك هناك ظاهرة "العنعنة" أي قلب الهمزة عيناً كما في قولهم: أعَنْ = أأن، وأشار إلى ظاهرة إبدال الهمزة من كلّ واوٍ مكسورة كقولهم في وسادة: إسادة، وفي وعاء: إعاء(44). ومن هذه الظواهر قلب السين صاداً في طائفة من الألفاظ: سراط = صراط. سيقل = صيقل. سخب = صخب(45).. وهذه الظاهرةالأخيرة لم تنسب إلى تميم على نحو عام وإنما نسبها بعضهم إلى بني العنبر من تميم وبعضهم إلى عمرو بن تميم... وطبيعي أنني لن أقف لدن كل عنوان في الدراسة ولكني سأخص الجيم والشين بشيء من الكلام: رأى الباحث أن الجيم "لم تتخذ في لهجة تميم وضعاً مستقراً فهي تارةً جيم عربية، وأخرى تنزع إلى أن تكون شيناً، وثالثة تكون فيها ياءً "(46) ويعلل الباحث عدم استقرار الجيم في لهجة تميم بقوله:"إنها ورثت ذلك من اللغات الساميّة" (47) وذكر أن قلب الجيم شيئاً وصل في شاهد واحد، أما قلب الياء جيماً فقد نسب إلى بني سعدمن تميم أو ناس من تميم، ولايتمّ هذا إلا بالوقف، ومثّل له بالأبيات المشهورة في كتب اللغة:

خالي عُويفٌ وأبو عَلِجِّ * المطعمان اللحم بالعشجِّ
وبالغداة فِلقَ البَرنِجِّ * يُقطع بالود والصَّيصجِّ (48)

ولن أقف عند ظاهرة الكشكشة لانها مختلفٌ فيها على نحوٍ كبير، فقد ضاعت أصواتها وبقيت صورتها في كتابات اللغويين الذين يكتبونها شيئاً، وربما كانت في حقيقتها بين الكاف والشين.. وليس لدينا رمزٌ كتابيّ يؤدي هذا الصوت...
وانتهى الباحث إلى أنّ لهجة تميم كانت تميل باطّراد إلى تجانس الأصوات مما أدّى إلى ظهور طائفة من الظواهر اللغوية كالإتباع والإمالة والمعاقبة وكسر حرف المضارعة وقلب السين صاداً والجيم ياءً.. وعلل تأثر الأصوات بعضها ببعض بسرعة بني تميم في كلامهم وهي صفة عرفت عن لهجات أهل البادية عامة..
وتناولت الدراسة الحركات في لهجة تميم فبحث في الإتباع الذي يعني أن بعض الحركات تؤثر في بعض "وهي ظاهرة من ظواهر التطور في حركات الكلمات فالكلمة التي تشتمل على حركات متباينة تميل في تطورها إلى الانسجام بين الحركات حتى لا ينتقل اللسان من ضم إلى كسرٍ إلى فتح في الحركات المتوالية وعلى هذا الأساس فإن هذه الظاهرة تدخل في باب المماثلة أيضاً "(49) وقد وجد الباحث هذه الظاهرة في لهجة تميم وذلك بنصّ سيبويه:"... في لغة تميم وذلك قولك: لِئيم بكسر اللام وشِهيد وسِعيد ونِحيف ورِغِيف وبِخيل وشِهِد بكسر الشين والهاء- ولِعِب وضِحِك .. أما أهل الحجاز فيجرون جميع ذلك على القياس"(50) ورأى الباحث أنّ سبب اطراد الإتباع في هذه الألفاظ هو وجود حروف الحلق فيها.. أما في صيغة فُعالى مثل سُكارى وكُسالى وغُيارى فإن بني تميم يُتْبعون الفتحة الفتحة فيقولون: سَكارى وكَسالى وغَيارى.. إلاّ أنّ ذلك لا يطّرد لانّ "الإتباع عنذ تميم في حالات إتباع الضمة الضمة أو الفتحة الفتحة كان بهذه الألفاظ بعينها وليس ظاهرة عامة"(51). ويحدثنا الباحث عن الإمالةفي اللهجة التميمية دون تحديد واضح لمواضع الإمالة فيها ، بل إنه يذكر أسباب الإمالة وموانعها كما ذكرها سيبويه مكتفياً بذلك.. ثم يحدثنا عن كسر حرف المضارعة سوى الياء في الثلاثي المبنيّ للفاعل إذا كان الماضي على "فعِل" -بكسر العين- وذلك في لهجة تميم وكل اللهجات العربية القديمة إلا لهجة الحجاز كما يقول. وبناء على هذا فإن تميماً يقول: أنا إِعلمُ ونحن نِعلمُ وانت تِعْلمُ.. لكنّ هذه الظاهرة كمانص الباحث نفسه غير خاصة بتميم فلا خصوصية لها بها.. اما في باب المعاقبة فإن تميماً تجنح إلى الياء بوجه عام مقابل جنوح أهل الحجاز إلى الواو، وتعني المعاقبة الحالات التي تتعاقب فيها الياء مع الواو في العربية الفصحى كما في: طِيبى = طُوبى.. فبنو تميم يقولون: فليت البرَّ أقليه قلياً وأهل الحجاز يقولون قلوته أقلوه قلواً.. وتميم تقول: القصيا وأهل الحجاز يقولون: القصوى، وتميم تقول: ييجل ييجع والحجازيون يقولون: يوجل يوجع .وينقل تفسير سيبويه لهذه الظاهرة باستثقال التميميين الواو التي بعد الياء المفتوحة وكراهتهم قلب الواو ياءً من غير كسر ماقبلها، لكنّ الباحث مايلبث أن يستدرك بأنه وجد أمثلة أخرى تميل فيها تميم إلى الواو في المعاقبة بينما يميل أهل الحجاز إلى الياء، فالتميميون يقولون: قَلنْسُوة والحجازيون يقولون: قلنسية ، كما أن بعضهم نسب"حَوْثُ = حيث" بالواو إلى تميم. وتقول تميم: ضحوت للشمس أضحو إذا برزت لها، وغيرهم يقول: ضحيت... الخ ويخلص إلى تصورٍ مفاده أنّ تميماً تميل إلى الكسر كما في: مِطرف ومِصحف ومِغزل ومِجسد والوِتْر والوِلاية. لكن هذه الأمثلة لاتخص تميماً كافةً، فمها مانسب إلى بني يربوع من تميم ومنها مانسب إلى بني سعد منها أيضاً.
والطريف في الأمر هنا أن الدكتور إبراهيم أنيس(52) والدكتور أحمد علم الدين الجندي(53) من بعده كانا قد استنتجا قبل الباحث المطّلبي أن لهجة تميم تنزع في أغلب الأحيان إلى الضم واستدلال على ذلك بطائفةٍ من الألفاظ التميمية المضمومة الفاء أو العين قابلاً بها طائفةً من الألفاظ الحجازية المكسورة أو المفتوحة وفسّرا ذلك بأن البدو بطبيعة حياتهم يميلون إلى الخشونة وأن الضمّ من الخشونة(54) .. وعلق المطلبي على هذا الرأي بقوله "والواضح أنّ هذا التعليل تعليل منطقي يخرج عن التعليل اللغوي الذي يرى أنّ للغة منطقها الخاصّ بها(55)
فنحن نرى هنا ان دارسي اللهجة نفسها يختلفون في إقرار ظاهرة هامة وأساسية تتعلق بميل اللهجة إلى الضم أو الكسر، وكل منهم له شواهد تدعم رأيه.. ومثل هذا الموقف يوحي ضمناً بأن هذه الدراسات اجتهادية غير موضوعية، وأن المادةَ موضوع الاستقراء والاستنباط مشتقةٌ وغير دقيقة، وهذا يعني غياب المدوّنة اللهجية التي يمكن بموجبها بناء الأحكام وتوثيقها.. فإذا ماانتقلنا إلى مبحث الأفعال ومباحث الصرف فإننا نجد الواقعات نفسها.. ففي مبحث النبر يرى الباحث أنّ مبحث النبر في لهجة تميم لايمكن أن يكون دقيقاً "لاننا لانستطيع ادّعاء وضوح سمعيّ في كلمات وصيغ وصلتنا مكتوبة"(56)
وفي مبحث الخصائص النحوية جمع الباحث ماورد في كتب النحاة من أحكام تتعلق بما نسب إلى لهجة تميم مما له علاقة بالإعراب والبناء أو المنع من الصرف أو تصريف هلمّ على: هلما، هلموا ، هلممن.. لكنّ تصريفها هذا ليس وقفاً على التميمية إنها لغة أهل نجد أيضاً..
ومن الأحكام التي يجب التوقف عندها والتنبه إليها ماذهب إليه الباحث بأن تميماً تنصب الجزأين(المبتدأ والخبر) بـ "إن وأخواتها" وأورد في ذلك ثلاثة شواهد من الشعر أولها قوله:
إذا اسودَّ جنح الليل فلتأتِ ولتكنْ * خُطاكَ خفافاً إن حرّاسنا أُسدا (57)
وثانيها قول الآخر :

قد طرقت ليلى بليْلِ هاجعا * ياليت أيّام الصبا رواجعا (58)

وثالثها قوله:

كأنّ أذنيْه إذا تشوّفا * قادمةً أو قلماً محرَّفا(59)
وعلّق على هذه الشواهد بقوله:" ولا نستطيع تعليل نصب الجزأين عندهم إلا بكونه اسلوباً لهجياً خاصاً، ويظهر أنّ هذا الأسلوب كان قليل الاستعمال وربما كان محدوداً ببعض التميميين ذلك لأنه لم يصل إلينا سوى هذه الأمثلة القليلة التي لايمكن أن تكون دليلاً على استعمالٍ واسع كما ان بين أيدينا من أشعار التميميين يوضح حقيقة أنهم لم يستعملوا هذا الأسلوب في أشعارهم" (60)
وأرى أن مثل هذا الأسلوب لايجوز حمله على التميمية ولا على غيرها، وإنه حريّ أن يحمل على الضرورة التي تحفظ ولايقاس عليها ولاسيما أن أخبار "إن وأخواتها" في هذه الشواهد جاءت كلها في قصائد منصوبة الرويّ فنصبت، ولا يمكن أن ننسب مثل هذا الشذوذ إلى لهجة بني تميم، لأن قوانين اللهجة لا توضع بتصيّد شاهد من هنا واقتناص عبارة من هناك.. وإن دراسة اللهجة لايكون مرجعها الشعر وإنما هو واحد من مراجعها.. ويؤخذ الشعر بجمهوره وبالخصائص الغالبة فيه لا بما وقع فيه الاضطرار وألجأت إليه ضرورات الشعر ومضايقه،  فإذن لا يمكن الأخذ بهذه الأبيات شواهد على نصب أسماء إن وأخبارها لا في لهجة تميم ولا غيرها 
أما على مستوى دلالة الألفاظ فقد اختصت اللهجة التميمية بان بعض الألفاظ وردت فيها بدلالة معينة تخالف ماوردت عليه في لهجات أُخَر، وهذا أمرٌ طبيعي، مع وجوب الإشارة إلى أن هذه الألفاظ صالحة لان يُبْحَثُ فيها من حيث اختصاصها بالتميمية أو اشتراكها بينها وبين غيرها أو كونها مما اشتملت عليه العربية الفصحى..
نخلص من هذا كلّه إلى أنّ دراسة هذه اللهجة القديمة التي خصّتها المصادر بعناية لم تحظ بها غيرها قد جاءت ناقصة مبتورة متناقضة مع غيرها، فشعر تميم لا يمكن الاعتماد عليه ونبرها لا يمكن دراسته، والأحكام المستنبطة هي أحكام احتمالية.. فكيف يسوغ لنا أن نسمّي هذا الفتات لهجةً؟‍!
أليس من الأقرب للصحة والمنهجية أن نسمّي الدراسة بـ"ظواهر لغوية في لهجة تميم"..
ويمكن أن ننتقل الآن لنلقي نظرة متفحصة على دراسة لهجية منهجية للهجةٍ معاصرة لأحياءٍ يعيشون في أيامنا، وبين يديّ على سبيل المصادفة دراسة في "لهجة شمال المغرب: تطوان وماحولها"(61) مع معجمٍ لهذه اللهجة طبع مستقلاً عنها، ولديّ دراسة أخرى هي "لهجة البدو في إقليم ساحل مريوط"(62) وسأختار الثانية للحديث عنها.
دراسة لهجة البدو في إقليم ساحل مربوط لم تعتمد إشاراتٍ وردت في الكتب ولا أقوالاً رددها الرواة ولا أحكاماً استنبطها النحاة و"هذه الإشارات لاتكفي في وصف لهجة"(63)
حدد الباحث منطقة البحث أولاً: إنها إقليم ساحل مربوط، وهي المنطقة الشمالية من صحراء مصر الغربية، وتمتدّ من غربي الإسكندرية حتى الحدود الفاصلة بين مصر وليبيا وتمتد شمالاً إلى البحر الأبيض المتوسط وجنوباً إلى هضبة الصحراء الليبية المعروفة بصحراء الدفة. وسكان هذه المنطقة هم قبائل بدوية مترابطة ماعدا قليلاً منهم، وهم يتسمَّون باسم كبرى قبائلهم "قبائل أولاد علي"(64).
هذه الدراسة قدمها الدكتور عبد العزيز مطر وقدم لها بقوله إنها "دراسة لغوية وصفية تحليلية تسجّل أهم الظواهر اللغوية للّهجة من النواحي الصوتية والصرفية والنحوية وتشرحها وتضع القواعد التي تخضع لها هذه الظواهر، وقد عللتُ لما أمكن تعليله منها وقارنت -بعد الوصف والشرح- أحياناً بين مسلك اللهجة ومسلك العربية الفصحى، أو بين مسلك اللهجة ومسلك غيرها من اللهجات العربية الحديثة والمنهج الذي سلكته في تسجيل اللهجة هو منهج الملاحظة المباشرة الخارجية بشكليها الإيجابي والسلبي، والملاحظة غير المباشرة عن طريق التسجيلات الصوتية التي قمت بها....
وقد اقتضاني جمع المادة اللغوية وتسجيل اللهجة أن أقيم بين هؤلاء البدو واتردد عليهم في فترات مختلفة خلال عامي1958-1959 وقد شملت زياراتي المنطقة كلها تقريباً من العامرية غربي الإسكندرية إلى السلوم التي تبعد عن الإسكندرية بستة وخمسمائة كيلومتر.. وفي هذه الزيارات اختلطت بالبدو وشهدت مجالسهم وأسواقهم وانتخبتُ منهم رواةً لغويين تلقيت عنهم اللهجة، وقد دوّنت في ملحق البحث اسم كلّ راوٍ وموطنه والقبلية التي ينتمي إليها والنص الذي تلقيته عنه"(65)، ثم درست المادة اللغوية ضمن ثلاث مراتب:
1-مرتبة الصوت
2-مرتبة الصرف
3-مرتبة النحو
فنحن إذن هنا أمام دراسة ميدانية عملية تعتمد السماع المباشر وتسجيله ثم تسلط على المادة مباضع البحث والاستنتاج، فمما نذكره من ذلك أن الباحث تطرق إلى وصف أصوات اللهجة حرفاً حرفاً كما سمعها وعاينها مستعيناً بمصطلحات علم الأصوات وبرموز كتابية وضحها في مقدماته، فهو يعرض لكل حرف ويحدد مخرجه ويذكر صفاته ويقدّم تعليقات مفيدة علىالحرف إذا كانت له وضعية ما في تلك اللهجة.. ففي حرف "الثاء" المثلثة ينصّ على أنّ بدو هذه المنطقة يستخدمون هذا الحرف فيقولون: يبعْث، يِحْرث،.. كْثير، ثوم، يثلث = ثالث على حين أن معظم اللهجات العربية المعاصرة قد تخلّت عن هذا الصوت مستبدلةً به التاء أو السين(66).. ويقول في حديثه عن "الجيم" إن جيم البدو في ساحل مربوط شديدة التعطيش وتشبه صوت الجيم في اللهجة العربية في سورية(67)، كما لا حظ أن البدو في هذه المنظقة قد احتفظوا بحرف الذال فهم يقولون: يذْبح، ياخِذ، يِكذْب، ذهب.. في حين نرى أنّ كثيراً من اللهجات العربية المعاصرة قد تخلصت من صوت الذال واستبدلت به الدال أو الزاي(68)....
ثم تحدث الباحث عن الإمالة في لهجة الإقليم المذكور مستخدماً أمثلة من لهجتهم مستنبطاً منها قواعدها.
وليس من غرضي عرض هذه الدراسة عرضاً استقصائياً وإنما اتجهت إلى الاكتفاء بالأمثلة الدالّة على الدراسة العلمية المنهجية ..
بعد أن عرض الباحث لنظام الجملة وصيغ الأفعال قدّم نصوصاً حيّة سمعها من بدو المنطقة، فالنص الأول رواه البدوي "زيات جاب الله" أمّي، عمره خمس وثلاثون سنة.. وكتب النص بلهجة البدوي كما نطقها، واستعان الكاتب على ذلك برموز فسّرها في أول كتابه، ثم أورد طائفة من الأمثال المتداولة في المنظقة ثم ذكر قصائد ومقطوعات نظمت باللهجة نفسها في مناسبات مختلفة.. وألحق الباحث ببحثه معجماً دلالياً للمفردات التي وردت في نصوص اللهجة التي دونها الباحث فكان يورد اللفظ كما ورد ويورد أصله العربي الفصيح ومعناه الذي ورد عليه في المعجمات. فمثلاً يذكر كلمة هَلْ. قال: يقولون "هَلي" أي أهلي، أسرتي، وأقاربي، وتأتي بمعنى أصحاب مثل "هلِي" أي أهلي، أسرتي، وأقاربي، وتأتي بمعخى أصحاب مثل "هلِ النجّع" وأصلها العربي " أهل" وجاءت في المعجمات للمعنيين. في الصحاح: الأهل: أهل الرجل وأهل الدار(69)..
وفي "ترس" يذكر استعمالهم: ترّاس مقابل: الراكب، يقولون:"فيرس وترّاس ما يترفعِوش" = فارس وراجل لا يترافقان. أي لا يتساويان.. وهنا علّق الدكتور مطر بقوله: أصل الترّاس في اللغة صاحب الترس الذي يستتر به في القتال، فربما أريد به أولاً مايقابل الفارسَ في الحرب، ثم أريد به مايقابل الفارس مطلقاً(70))..
وكان من نتائج هذا البحث أن قدم دراسة للهجةٍ حيّة مع محاولة ربطها بما عرف من ظواهر مماثلة في اللهجات العربية القديمة، فمن ذلك على سبيل المثال ماقدمه الباحث في وصف تراكيب لهجة ساحل مريوط:"الفعل المتقدم على المسند إليه الظاهر يشتمل في اللهجة على واو الجمع إن كان المسند إليه مذكر أو مثنىً مذكراً، وعلى نون النسوة إن كان المسند إليه جمع مؤنث أومثنىً مؤنثاً وهي اللهجة العربية القديمة المعروفة بلغة "أكلوني البراغيث" وقد رويت عن طيء أو أزدشنوءة، وربما كانت هذه اللغة من آثار اللغة الآرامية كما ذكر الدكتور أنيس فريحة"(71)..
المهمّ في الكلام أن الدراسة اللهجية لا يمكن أن تتم علمياً إلا بالمنهج الوصفي التحليلي مع الاستعانة بما يوفره تقدّم العلم من أدوات مُعِينة في البحث، لذلك رأينا الدراسات اللغوية للهجات المعاصرة تأتي مقنعةً في وصفها للهجة واستنباط قواعدها لأن ذلك إنما يتمّ استناداً إلى سماع مباشر وملاحظة شخصية، أما الدراسات اللغوية التي اتجهت دراسة اللهجات العربية القديمة وبذلت جهداً جهيداً في جمع المادة من الكتب وتصيّد الأحكام والشواهد فإنها جاءت قاصرة عن الغاية، عاجزة عن تصوير تلك اللهجة، إنها دراسات غير متكاملة تقتصر على تقديم ظواهر لهجية طفيفة رواها الرواة في الكتب، أو أشار إليها اللغويون والنحاة.. فالدارس لم يسمع اللهجة التي يدرسها ولا يملك مدوّنةً عنها.. لذلك ترى دارسي اللهجات العربية القديمة يناقض بعضهم بعضا كما رأينا في عزوهم تميماً إلى الميل إلى الضم، في حين أن بعضهم زعم أنها تميل إلى الكسر.. لذلك كله أرى أنه من باب الادّعاء أن نزعم أننا ندرس لهجة تميم أوطيء أو الحجاز أو غيرها وأنه علينا من باب العلم والتواضع فيه أن نقول إننا نجمع ماذُكر لنا من ظواهر هذه اللهجة القديمة أو تلك.. أي إن دراستنا لأي لهجة قديمة ستكون مجرد جمعٍ لما ذكرته المعاجم أوكتب شروح الشعر أو مطولات النحو.. وفرق كبير بين هذه الدراسة وبين الدراسة العلمية الميدانية، إضافةً إلى أنني أظنّ أنّ أي باحث في لهجات القبائل لا يستطيع أن يقدّم لنا نصاً في عدة أسطر مكتوباً أومنطوقاً باصوات اللهجة التي درسها لأنه في الأصل لم يسمعها ولا يمكن له أن يدرك إدراكاً شاملاً طبيعتها في الاستعمال. ولا أحب أن يفهم من هذا البحث أني أثبط الهمم عن دراسة اللهجات القديمة وأدعو إلى صرف النظر عنها، فهذا مما لا يخطر لي ببال، ولكنني أنبه وأشير إلى أن دراسة هذه اللهجات لا تعني ضبطها ولا الإحاطة بها وإنما هي تجميع أحكام وردت فيما يمس الظاهرة أو تجميع مفردات نسبت إلى هذه اللهجة أو تلك وهذا بعيد جداً عن الدراسة الحديثة التي تتجه إلى الدراسة الميدانية العملية للجهات.لذلك قلنا إنها ظواهر لهجية لا لهجات.
-----------------
الإحالات والتعليقات:
(1) صدر كتابان في لهجة تميم أولهما "لهجة تميم وأثرها في العربية الموحدة" لغالب فاضل المطلبي صدر عن وزارة الثقافة والفنون ببغداد سنة1978. والثاني صدر عن مجمع اللغة العربية بالقاهرة ولا أذكر مؤلفه ولا تاريخ نشره.
(2) هي أطروحة نال بها الدكتور عبد الفتاح محمد درجة الدكتوراه من جامعة دمشق.
(3) اللهجات العربية في التراث للدكتور أحمد علم الدين الجندي. صدر عن الدار العربية للكتاب بطرابلس بليبيا سنة1983 في مجلدين.
(4) انظر على سبيل المثال والأمصار للدكتور جميل سعيد والدكتور داود سلوم. صدر عن المجمع العلمي العراقي في مجلدين سنة1978 .
(6) هذا أمر شائع في معجمات اللغة والكتب اللغوية والنحوية القديمة. وانظر كتاب "فصول في فقه العربية" للدكتور رمضان عبد التواب ص74
(7) المرجع السابق: 72 وقد نقله وعزاه إلى كتاب في اللهجات العربية16 للدكتور إبراهيم أنيس.
(8) انظر المرجع السابق:71
(9) قال بيتر روتش: إن أحد الأمور التي يعرفها الجميع عن اللغات هو أن لها لهجات مختلفة، وتلفظ اللغات بشكل مختلف من قبل أشخاص في أماكن جغرافية مختلفة، ومن طبقات اجتماعية مختلفة وذوي أعمار مختلفة وخلفيات تعليمية مختلفة.
انظر كتاب الصوتيات وعلم الأصوات الكلامية في اللغة الإنكليز:8
(10) انظر "فصول في فقه العربية" :ص:71،72
(11) المرجع السابق: 72
(12) قام بهذه المحاولة عام1925 مارون غصن في كتاب سماه "حياة اللغات وموتها: اللغة العامية. نشر في المطبعة الكاثوليكية ببيروت1925 في60 صفحة.
(13) لهجة تميم: 39
(14) أبو سعيد السكري الحسن بن الحسين212-275هـ شرح ديوان الهذليين. ونشر هذا الشرح بتحقيق عبد الستار أحمد فراج ومراجعة محمود محمد شاكر بدار العروبة بالقاهرة /ب ت/
(15) كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي100-170هـ .وكتابه نشر تاماً بتحقيق الدكتور إبراهيم السامرائي والدكتور مهدي المخزومي وصدر عن دار الرشيد ببغداد
(16) البيت لكعب بن سعد الغنوي في رثاء أخيه أبي المغوار. انظر البيت في مغني اللبيب برقم525و809وخزانة الأدب370:4
(17) البيت في سيبويه 1 :253و293و295 وفي مغني اللبيب برقم337
(18) مغني اللبيب 176:1
(19) سورة الأعراف 182:7 وانظر مغني اللبيب 176:1
(20) انظر:"فصول في فقه العربية":76 ومابعدها 
(21) الآية "إن كانت إلا صيحة" سورة يس 29:36 قال صاحب اللسان: الزقية: الصيحة. روي عن ابن مسعود انه كان يقرأ "إن كانت إلا زقيةً واحدةً "
(22) سورة يوسف 31:12 . انظر معجم القراءات القرآنية 167:3
(23) بل إن ابن خلدون في أيامه لم يستطع أن يتقصّى القبائل العربية التي شاركت في الفتح ثم تحضرت واكتفى بأن قال :"....هؤلاء كلهم أنفقتهم الدولة الإسلامية العربية، فأكلتهم الأقطار المتباعدة، واستلحمتهم الوقائع المذكورة فلم يبق منهم عشير يعرف ولا قليل يذكر..."
عن كتاب لهجة شمال المغرب:42
(24) انظر التعليق رقم(1)
(25) لهجة تميم: 58
(26) إرشاد الفحول: 46و47
(27) عبد الله بن كثير المكي (40-120هـ) أحد القراء السبعة
(28) عبد الله بن مسعود الهذلي. صحابي. نظر إليه عمر يوماً وقال: وعاءٌ ملئ علماً توفي عام32هـ
(29) عاصم بن بهدلة: عاصم بن أبي النجود الكوفي، أحد القراء السبعة. توفي سنة127هـ
(30) ابن حسنون: عبد الله بن الحسين. توفي سنة386وكتابه "اللغات في القرآن" حققه الدكتور صلاح الدين المنجد ونشره بالقاهرة (مطبعة الرسالة1946) ثم نشر دار الكتاب الجديد ببيروت1972
(31) القاسم بن سلام: أبو عبيد الهروي من كبار العلماء بالحديث والأدب والفقه توفي سنة224هـ ولا أعرف كتابه المشار إليه.
(32) ابن خالويه: الحسين بن أحمد. توفي سنة370هـ . وكتابه المشار إليه نشره برجستراسر في المطبعة الرحمانية بمصر سنة1934
(33) ابن جني: أبو الفتح عثمان بن جني. توفي ببغداد سنة392هـ. وكتابه(المحتسب) نشر في القاهرة بتحقيق علي النجدي ناصف ود.عبد الحليم النجار ود.عبد الفتاح اسماعيل شلبي سنة1386هـ.
(34) الزمخشري: محمود بن عمر (467 -538هـ.) وكتابه "الكشاف" له طبعات عديدة.
(35) ابن الجوزي: عبد الرحمن بن علي. توفي عام597هـ . ونشر كتابه "تقويم اللسان" بتحقيق الدكتور عبد العزيز مطر بدار المعرفة بالقاهرة سنة1966
(36) القرطبي: محمد بن أحمد. توفي سنة671هـ . طبع تفسيره المذكور في دار الكتب المصرية بالقاهرة.
(37) لهجة تميم: 68
(38) المرجع السابق: 73
(40) المرجع السابق: 74
(41) المرجع السابق: 75
(42) المرجع السابق: 76
(43) يوردون في هذا الموضع شاهداً لذي الرمة. قال صاحب المغني1: 198: وذلك أن بني تميم يقولون في نحو "أعجبني أن تفعل: عن تفعل" قال ذو الرمة:
أعَنْ ترسَّمتَ من خرقاءَ منزلةً * ماء الصبابة من عينيك مسجوم
(44) وردت في قراءة ابن جبير في سورة يوسف12: 76. انظر معجم القراءات القرآنية3: 184
(45) انظر أمثلة كثيرة من هذا الضرب في كتاب الإبدال لأبي الطيب اللغوي2: 172 ومابعدها
(46) لهجة تميم: 97
(47) المرجع السابق: 97
(48) الرجز في كتاب الإبدال1: 257 وهو متداول في كتب النحو واللغة.
(49)لهجة تميم: 121
(50) المرجع السابق والموضع نفسه
(51) المرجع السابق: 124
(52) وذلك في كتابه" في اللهجات العربية"
(53) وذلك في كتابه"اللهجات العربية في التراث"
(54) عن كتاب لهجة تميم: 142
(55) المرجع السابق: 142
(56) المرجع السابق: 214
(57) البيت في مغني اللبيب برقم48
(58) الرجز في مغني اللبيب برقم522 وهو في سيبويه1: 284 وهو للعجاج
(59) الرجز في مغني اللبيب برقم344 قال محقق المغني: الرجز لمحمد بن ذؤيب العماني في وصف فرس وينسب لأبي نخيلة يعمر بي حزَن الحِمّاني(تـ145هـ) ولا يستشهد به لاضطراب الروايات ولتأخر قائله العماني عن زمن الاحتجاح..
(60) لهجة تميم: 252و253
(61) لهجة شمال المغرب "تطوان وماحولها" للدكتور عبد المنعم عبد العال. نشر بالقاهرة سنة1968 وصدر عن دار الكاتب العربي للطباعة والنشر. وعن الدار نفسها في العالم نفسه صدر "معجم شمال المغرب. تطوان وماحولها" للمؤلف نفسه(وزارة الثقافة)
(62) وهي دراسة للدكتور عبد العزيز مطر صدرت بالقاهرة سنة 1967 عن دار الكاتب العربي (وزارة الثقافة).
(63) لهجة البدو: 5
(64) المرجع السابق: 12
(65) المرجع السابق: 6
(66) المرجع السابق: 44
(67) المرجع السابق: 45
(68) المرجع السابق: 46
(69) المرجع السابق: 302
(70) المرجع السابق: 306
(71) المرجع السابق: 262
---------------
أهم مراجع البحث :
-الإبدال. أبو الطيب اللغوي. تحقيق عز الدين التنوخي. المجتمع العلمي العربي بدمشق1960
-إرشاد الفحول إلى تحقيق من علم الأصول . محمد بن علي الشوكاني. مطبعة السعادة بمصر1327هـ
-حياة اللغات وموتها. الخوري مارون غصن-المطبعة الكاثوليكية. بيروت1925
-دراسات في فقه اللغة. د.صبحي الصالح. المكتبة الأهلية. بيروت1962
-الصوتيات وعلم الأصوات الكلامية. بيتر روتش. ترجمة خالد حداد. دار الرواد. حلب.ب ت في اللغة الإنكليز؛
-فصول في فقه العربية. د.رمضان عبد التواب. مكتبة الخانجي بالقاهرة1980
-لسان العرب. ابن منظور. طبعة دار صادر . ببيروت
-اللهجات العربية في التراث. د.أحمد علم الدين الجندي. ليبيا1983
-لهجة البدو في إقليم ساحل مريوط . د. عبد العزيز مطر. دار الكاتب العربي للطباعة والنشر بالقاهرة. وزارة الثقافة1967
-لهجة تميم وأثرها في العربية الموحّدة. غالب فاضل المطلبي. وزارة الثقافة والفنون. دار الحرية للطباعة. بغداد1978
-لهجة شمال المغرب "تطوان وماحولها" د. عبد المنعم سيد عبد العال. دار الكاتب العربي للطباعة والنشر بالقاهرة. وزارة الثقافة1968
-معجم لغات القبائل والأمطار. د. جميل سعيد و د. داود سلوم. المجمع العلمي العراقي1978
-معجم القراءات القرآنية.د.عبد العال سالم مكرم و د.أحمد مختار عمر. جامعة الكويت1982-1985
-مغني اللبيب. ابن هشام الأنصاري. تحقيق د. مازن المبارك ومحمد علي حمد الله ومراجعة سعيد الأفغاني، دار الفكر. دمشق - بيروت1979. طبعة خامسة.
--------------------
مجلة التراث العربي- مجلة فصلية تصدر عن اتحاد الكتاب العرب-دمشق العددان 71 - 72 - السنة 18 - تموز "يوليو" 1998 - ربيع الأول 1418

 
البيان الوصفي للأصوات العربية طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 12
سيئجيد 
الكاتب شادي مجاي سكر   
الأربعاء, 03 أغسطس 2011 15:47

ترتيب الأصوات عند الخليل بن أحمد الفراهيدي ، و ذلك حسب ما ورد في معجم العين:

1- العين :

صوت حلقي  ،  استمراري  ،  مجهور  ، مرقق

2- الحاء :

صوت حلقي  ،  استمراري  ،  مهموس  ، مرقق

3- الهاء :

صوت حنجري حلقي  ،  استمراري  ،  مهموس  ،  مرقق

 

4- الهمزة :

صوت حنجري حلقي  ،  وقفي  ،  لا مهموس و لا مجهور  ،  مرقق

 

5- الخاء :

صوت لهوي  ،  استمراري  ،  مهموس  ،  بين الترقيق و التفخيم

 

6- الغين :

صوت لهوي  ،  استمراري  ،  مجهور  ، بين الترقيق و التفخيم

 

7- القاف :

صوت لهوي  ،  وقفي  ،  مهموس  ،  مفخم

 

8- الكاف :

صوت طبقي  ،  وقفي  ،  مهموس  ،  مرقق

 

9- الياء :

صوت غاري  ،  متوسط  ،  مجهور  ،  شبه حركة و أقصد بها  ( ياء اللين )

 

10- الجيم :

صوت غاري مركب  ،  وقفي  ،  مجهور  ،  مرقق 

 

11- الشين :

صوت غاري  ،  استمراري  ،  مهموس  ،  مرقق  ،  متفشي 

 

12- الزاي :

صوت لثوي  ،  استمراري  ،  مجهور  ،  مرقق  ،  صفيري

 

13- الصاد :

صوت لثوي  ،  استمراري  ،  مهموس  ،  مفخم  ،  مطبق

 

14- السين :

صوت لثوي  ،  استمراري  ، مهموس  ،  مرقق  ، صفيري

 

15- الراء :

صوت لثوي متوسط  ،  مجهور  ،  ترددي أو تكراري  ،  بين الترقيق و التفخيم

 

16- الميم :

صوت شفوي أنفي  ،  استمراري  ،  مجهور  ،  أنفي

 

17- النون :

صوت لثوي أنفي  ،  استمراري  ،  مجهور  ،  أنفي  ،  مرقق

 

18- الواو

صوت شفوي طبقي  ،  استمراري  ،  مجهور  شبه حركة و أقصد بها ( واو اللين )

 

19- الفاء

صوت شفوي أسناني  ،  استمراري  ،  مهموس  ،  مرقق

 

20- الظاء :

صوت بين أسناني  ،  استمراري  ،  مجهور  ،  مفخم  ،  مطبق

 

21- الذال :

صوت بين أسناني  ،  استمراي  ،  مجهور  ،  مرقق

 

22- الثاء

صوت بين أسناني  ،  استمراي  ،  مهموس  ،  مرقق

 

23- الضاد

صوت لثوي خلف أسناني ،  وقفي  ،  مجهور  ،  مفخم  ،  مطبق

 

24- اللام

صوت لثوي جانبي  ،  استمراري  ،  مجهور  ،  مرقق  ،  و يفخم عند لفظ الجلالة ( الله )

 

25- الدال

صوت لثوي خلف أسناني  ،  وقفي  ،  مجهور  ،  مرقق

 

26- الباء

صوت شفوي  ،  وقفي  ،  مجهور  ،  مرقق

 

27- التاء

صوت لثوي  ،  وقفي  ،  مهموس  ،  مرقق

 

28- الطاء

صوت لثوي أسناني  ،  وقفي   ،  مهموس  ،  مفخم  ،  مطبق

الأبجدية الصوتية عند سيبويه:

ترتيب الأصوات عند سيبوية تأتي كما يلي :

1- الهمزة - الهاء - الألف ،،،،،، حلقية

2- العين - الحاء ،،،،،،، أوسط حلقية

3- الخاء - الغين ،،،،،،،، أدنى وسط الحلق من الفم

4- القاف ،،،،،،،، أقصى اللسان و ما فوقه من الحنك الأعلى

5- الكاف ،،،،،،،، أسفل موضع القاف من اللسان و ما يليه من الحنك الأعلى

6- الجيم - الشين - الياء ،،،،،،،،، من وسط اللسان - بينه و بين وسط الحنك الأعلى

7- الضاد ،،،،،،،، من بين أول حاف اللسان و مايليه من الأضراس

8-اللام ،،،،،،،، من حافة اللسان من أدناها إلى منتهى طرف اللسان ، ما بينهما و بين ما يليها من الحنك الأعلى ، و ما فوق الضاحك و الناب و الرباعية و الثنية

9- النون ،،،،،،، من طرف اللسان بينه و بين ما فوق الثنايا

10- الراء ،،،،،،،، من مخرج النون غير أنه أدخل في ظهر اللسان قليلا ، لانحرافه إلى اللام

11- الطاء - الدال - التاء ،،،،،،، ما بين طرف اللسان و أصول الثنايا

12- الزاي - السين - الصاد ،،،،،،، ما بين طرف اللسان و فوق الثنايا

13- الطاء - الذال - الثاء ،،،،،،، ما بين طرف اللسان - و أطراف الثنايا

14- الفاء ،،،،، من باطن الشفة السفلى و أطراف الثنايا العليا

15- الميم - الواو ،،،،،،،، مما بين الشفتين

16- النون ( الخفيفة ) ،،،،،،، من الخياشيم

 
غبش اللغة غبش الفكر طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 3
سيئجيد 
الكاتب عبد الرحمن حسن البارقي   
الجمعة, 22 يوليو 2011 14:29

للغة وظيفتان بحسب فيجوتسكي Vygotsky إحداهما داخلية والأخرى خارجية، بالنسبة إلى الوظيفة الخارجية فهي المهمة التواصلية والبراغماتية للغة·، أما المهمة الداخلية فهي " التفكير " وهو الحديث إلى الذات بشكل غير مسموع غالباً، ويمكنني القول إن للغة وظيفتين إحداهما المساهمة في تمرير الأفكار والأخرى المساهمة في صنع الأفكار ! فاللغة عندما تستخدم لنقل الأفكار إلى الآخرين فهي مجرد وسيلة لتمرير الفكرة قد تنجح في ذلك وقد تخفق لأن نجاحها مرهون بمجموعة من الشروط "التقنية " والأخلاقية وفي هذه السبيل اشتغل الباحثون فيما يعرف بمسألة " نظرية الأفعال الكلامية " (speech act theory) كأوستن (Austen) و سيرل····( Searle) ومن تلاهما من المعنيين بالبحوث التداولية ( البراغماتية ) .

أما حين تستخدم اللغة للمساهمة في صنع الأفكار فهي تقوم بمهمة تمرير معقدة حيث تحيل عملية الإرسال والاستقبال على ذات واحدة !، ومن ثم ربما لن ينجح مبدأ التعاون (cooperative prenciple ) الذي سنه غرايس grice)) لنجاح عملية التخاطب لأنه كان يتحدث عن مرسل ومستقبل منفصلين وليس كما هو الحال هنا·، ومهما يكن الأمر فإن عملية التمرير في الصورة الأولى تبدو أقرب إلى قبول "الغربلة " من الثانية لأنه يمكن في الصورة الأولى أن يقوم المستقبل بتوجيه بعض الأسئلة والاستفسارات للمرسل حتى يصل الطرفان إلى صيغة مشتركة للفكرة المطروحة·، لكن هذا لا يحدث في الصورة الثانية ومن ثم تؤخذ الألفاظ على عواهنها ! وفي هذا الصدد يحذر وليم شانر (William Shanner ) من ثلاثة استخدامات للغة من شأنها أن تشوش التفكير وهي :

الألفاظ المشتركة، والألفاظ العامة، والألفاظ الانفعالية، ونوجز في الفقرات التالية ·القول على هذه الاستخدامات الثلاث التي تشوش / تهوش الفكر لأنها مشوشة / مهوشة في اللغة مضيفين إليها استخداماً رابعاً هو العبارات المقولبة :

- الألفاظ المشتركة [ العامة ]
ويقصد بها تلك الألفاظ التي تؤدي أكثر من معنى، ويتغير معناها من سياق إلى آخر، و يضرب لها مثلاً بنحو ( التساوي، والتعاون، والنجاح، والحرية، والتنافس ) فإذا قيل إن زيداً وعمراً متساويان . فهذا يحتمل أنهما متساويان في الطول أو الوزن أو في مستوى الدخل أو الرتبة ... إلخ، و إذا قيل فلان شخص ناجح، فقد يحتمل أنه ناجح في دراسته أو في علاقاته الاجتماعية أو في تجارته ... إلخ .

·ويدخل ضمن هذا " المشترك " تسمية الأمور بغير أسمائها كمن يسمي " الغش " في الامتحان " تعاوناً " ، والمشكلة هي انتقال الفكر من حقل من هذه الحقول إلى الآخر دون شعور من يشتغل بالتفكير أنه وإن كان يستخدم لفظة واحدة لكنه خلط بين حقلين مختلفين لاستخدامها لايكون معناها في الحقلين هو هو .

·ويتصل بهذا أيضاً – فيما نرى – ترك اللفظة تتجول بين المعنى الاصطلاحي والمعنى اللغوي العام بل أحياناً المصطلح الواحد يتجول بين علوم مختلفة وله في كل منها دلالتة الخاصة التي لا يمكن تصديرها إلى العلم الآخر !

ومما يتصل بهذا الشأن ما ذكره روبرت ثاولس (Robert H. Thouless)حول ما سماه ( كل وبعض ) وصاغه وفق قاعدة· أن من الغش أن نقول إن (أ) هو (ب) على حين أن الصواب أن بعض (أ) هو (ب)·، ويقول كان آباؤنا يرفضون السماح للنساء بالتصويت في الانتخابات البرلمانية بحجة أن " النساء غير مؤهلات " من الناحية السياسية " وكان ينغي أن يقولوا ( بعض النساء ) كما هو الحال مع بعض الرجال غير المؤهلين من الناحية السياسية .

و أتصور أننا قد ننجح في تجاوز هذا الإشكال إذا حاولنا أن نجرد من أنفسنا ناقداً يسأل باستمرار " هل أقصد فعلاً هذه الكلمة ؟ وهل هذا السياق هو المناسب لهذه اللفظة ؟ وعلى الجملة فبقدر استطاعتنا لإحداث نظام ذاتي مسؤول عن ملاحقة هذه الألفاظ العامة في تفكيرنا يكون نجاحنا في تجاوز هذه العقبة .

- الألفاظ المبهمة [النسبية ] :
وتندرج تحت هذه الفئة من الألفاظ الطول والقصر والثقل والسرعة ... إلخ , ويتمثل الإشكال في عدم الانتباه إلى قانون النسبية الذي يحكم مثل هذه المعايير فـ(أ) قد يكون طويلاً بالنسبة إلى ·( ب ) لكنه ليس كذلك بالنسبة إلى ( ج ) !

- الألفاظ الانفعالية [ المشاعرية ]:
تنعكس مشاعرنا على الألفاظ عندما يكون أمامنا أكثر من اختيار للدلالة على شيء ما , ثم نؤثر اختيار أحدها لأنه يحرك مشاعر معينة بالنسبة للمتحدث أو مرتبط بتجربة محددة لديه ·... وبهذه " الورقة " الانفعالية يلعب الساسة (من خلال البيانات والتصريحات )والتجار ( من خلال الدعاية والإعلان ) و كل من يريد تجييش الناس أو تعبئتهم ضد شيء ما , أو على الجملة ما يسمى "الخطاب الإشهاري " والأمر فيما يتعلق بالخطاب الإشهاري يتناول وظيفة التواصل واستعنا به لتوضيح الفكرة لكن تلك المسميات قد تترسخ فتُسْتخْدم أيضاً في وظيفة التفكير ... يقول وليم شانر في هذا الصدد " هل تنظر إلى رجل الشرطة باستمرار على أنه مخبر ؟ وهل تنظر إلى المحافظين على أنهم رجعيون ؟ وهل تنظر إلى التقدميين على أنهم منحلون ؟ إذا كنت تنظر إلى هؤلاء الناس على هذا النحو فإنك قلما تتجاوز حدود المشاعر التي تثيرها هذه الألفاظ إلى التفكير المنطقي الجاد [...] فإنك قلما تهتم بآراء أولئك أو هؤلاء , وسوف تنكرها دون تفكير . "

- العبارات المقولبة :
الإشكال في هذه العبارات أنها ذات إيحاءات نافذة و يقوم العقل الظاهر بتمريرها إلى العقل الباطن لأنها أصبحت مسلمات يتقبلها ويستجيب لها دون تمحيص ، بالإضافة إلى موسيقية· الجرس , فتفعل فعل السحر فتصرف وتعطف ! ولنضرب بعض الأمثلة للتوضيح :
" ومن لايظلم الناس يظلم ! " هذا جزء من شطر بيت يتخذ ذريعة لإيقاع الظلم وتسويغه وتخدير الضمير وصرفه عن المساءلة ! , ومثل ذلك من لم يكن ذئباً أكلته الذئاب !

··· " سبق السيف العذَل "· العجيب أن مثل هذه القوالب تفرض سيطرتها حتى على القواعد النحوية التي يمجدها النحاة ويتهمون قراءات متواترة باللحن لأنها تخالف قواعدهم إلا أنهم أمام قوالب الأمثال يستسلمون ويقولون المثل يروى كما هو دون تغيير _ كما في المثل السابق حيث فتحت الذال - !، المهم أن هذا القالب يتخذ ذريعة لتبرير العجلة والتسرع في الأمور دون تدقيق , وصار بمثابة " المسكّن " لضمير الخاطئين بدافع ···العجلة .

··· " إن ألقمته عسلاً عض أصبعي " ، وهذا القالب يسوغ الامتناع عن عمل الخير خوفاً من نكران مرتقب , أو خوفاً من طلب المزيد كما قالوا " لا تعط الصبي واحدة فيطلب ثانية "
لا يعني ما قدمناه أن العبارت المقولبة دائماً ذات إيحاءات سلبية بل إن قدْراً منها كذلك وهو بحاجة إلى مساءلة وتمحيص حتى لا تُمرر إيحاءاته على عواهنها ونستجيب لها دون وعي .

 
المثل السائر - الإيضاح في البلاغة - الطراز المتضمن لأسرار البلاغة و علوم حقائق الإعجاز طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 29
سيئجيد 
الكاتب شادي مجاي سكر   
السبت, 09 يوليو 2011 16:34

المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر

( لضياء الدين ابن الأثير : ت 637 هــ )

وجد ابن الأثير أن موضوع علم البيان لتأليف النظم و النثر بمنزلة أصول الفقه للأحكام ، و أشار إلى أنه لم يجد في الجهود السابقة ما ينتفع به إلا كتابي ( الموازنة ) للآمدي و ( سر الفصاحة ) للخفاجي ، و من هنا قام بتأليف هذا الكتاب .

و يتألف الكتاب من مقدمة تشتمل على أصول علم البيان ن و مقالتين تشتملان على فروع علم البيان ، الأولى في الصناعة اللفظية ، و الثانية في الصناعة المعنوية .

و قد تنبه ابن الأثير في مقدمته إلى أن مدار علم البيان على حكم الذوق السليم ، الذي هو أنفع من ذوق التعليم ، و مقدمة الكتاب في عشرة فصول هي :

الأول : في موضوع علم البيان

الثاني : في آلات علم البيان

الثالث : في الحكم على المعاني

الرابع : في الترجيح بين المعاني

الخامس : في جوامع الكلم

السادس : في الحكمة التي هي ضالة المؤمن

السابع : في الحقيقة و المجاز

الثامن : في الفصاحة و البلاغة

التاسع : في أركان الكتابة

العاشر : في الطريق إلى تعلم الكتابة

فموضوع علم البيان عند ابن الأثير هو الفصاحة و البلاغة .

و بعد ذلك تحدث عن آلات علم البيان و أدواته ، ثم عن أركان الكتابة ..........

الإيضاح في علوم البلاغة

( للخطيب القزويني : ت 739 هـــ )

ألف القزويني أولا مختصرا صغيرا للمفتاح في البلاغة ، اي القسم الثالث من الكتاب ، و سمى هذا المختصر ( تلخيص المفتاح ) .

أما كتاب (  الإيضاح ) الذي ألفه القزويني فهو كتاب في البلاغة على ترتيب التلخيص ، و بسط فيه ليكون كالشرح له ، فأوضح ما غمض في التلخيص ، و فصل معانيه المجملة ، و قد اعتمد في هذا الكتاب على ( المفتاح ) و    ( أسرار البلاغة ) و ( دلائل الإعجاز ) و غير ذلك .

و كتاب الإيضاح كتاب مهم في البلاغة من حيث التنظيم و الترتيب و التقسيم و التحليل و الاستقصاء ، فقد تحدث عن جميع فروع البلاغة المعروفة ( المعاني و البيان و البديع ) بشكل واسع و دقيق ، حتى غدا المصدر الرئيس لمن يكتب عن هذا الموضوع .

و من أهم مميزات هذا الكتاب ما يلي :

1- جمع فيه خلاصة بحوث علماء البلاغة الذين جاءوا قبله . 

2- إنه كتاب تطبيقي في البلاغة .

3- فيه يتعمق و يبحث و يستقصي أسرار البلاغة العربية .

4- من أوضح الكتب المؤلفة في البلاغة ، و فيه مسائل نقدية و أدبية و بيانية مهمة .

5- أوفى كتاب في بحوث البلاغة ، و فيه مسائل نقدية و أدبية و بيانية مهمة .

6- و على الرغم من استفادته من السكاكي إلا أنه يفند أراءه أحيانا .

الطراز المتضمن لأسرار البلاغة و علوم حقائق الإعجاز

( ليحيى بن حمزة العلوي : ت 749 هــ )

مؤلف هذا الكتاب الإمام يحيى بن حمزة بن علي بن ابراهيم العلوي اليمني ، و كان مولده سنة 629 للهجرة ، ووفاته سنة 749 للهجرة ، له عدة مؤلفات منها : كتاب     ( الانتصار على علماء الأمصار في تقرير المختار من مذاهب الأئمة ) و ( أقاويل   الأمة ) و يقع في ثمانية عشر مجلدا .

أما كتاب ( الطراز ) فهو من أهم الكتب القديمة في البلاغة العربية ، و يقع في ثلاثة أجزاء ، تحدث فيه عن علم البيان و علم البديع و علم المعاني ، و فصل القول في هذه العلوم الثلاثة ، كما فصل القول في قضية إعجاز القرآن ، و أتى بالشواهد و البراهين على ذلك ، و يلاحظ أنه أكثر من التقسيمات الفرعية بشكل كبير ، و قد استفاد من البلاغيين الذين جاءوا قبله بصورة واضحة .

 
تلخيص كتاب: المسائل الصرفية في لسان العرب لابن منظور للدكتور لخضر عسال - جامعة مستغانم - الجزائر طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 28
سيئجيد 
الكاتب آية فطيمة داود   
الأحد, 03 يوليو 2011 15:08

نحاول أن نعرض لهذا الكتاب المتخصص في علم الصرف الذي نادراً ما تؤلف فيه الكتب، فالتأليف في مسائله قليل، وقد زاد النفور من هذا العلم في عصرنا بدعوى صعوبة ولوج أبوابه، ورصد الباحث المسائل الصرفية مركزاً على ما ورد في لسان العرب ، جمعاً ودراسة ، فيما يشبه الفهرسة معتمداً على ترتيب هذه المسئل والقضايا وفق الدرس اللغوي الحديث في علم الصرف، هادفاً من وراء ذلك تسهيل التعامل مع معجم اللسان ، بتحديد مواطن المسائل الصرفية.

وقسم الباحث موضوع بحثه إلى ثلاثة أبواب و فصول؛ جعل الباب الأولفي المشترك بين الأسماء والأفعال، وضم في فصوله الإبدال والإدغام  والإمالة والوقف، ثم أدرج في الباب الثاني إلى أحكام الأفعال ومصادرها، والغسم بفروعه مع المشتقات.
    وخلاصة ما يمكن أن يقال، إن هذا الكتاب يعد إسهاماً للنهوض بالعربية، وتجلية تراثها اللغوي والصرفي على الخصوص.
فهي مساهمة لإثراء المكتبة العربية والدراسات الأكاديمية في مجال علم التصريف في معجم ضخم كمعجم ابن منظور، وقد أتمّ الباحث فيه حصر كل بناء وكل جمع دون النظر إلى اطراده أو شذوذه لتحقيق غرض البحث الأساسي، وهو جمع المسائل الصرفية، ولعله يصلح دليلاً للقراء والباحثين، ويكون معيناً لكل طالب علم يريد الاستزادة من هذا العلم .

 
دراسة كتاب قاموس رد العامي إلى الفصيح للشيخ أحمد رضا طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: التصحيح اللغوي
تقييم المستخدمين: / 27
سيئجيد 
الكاتب أحمد مجرشي   
الخميس, 23 يونيو 2011 03:50

تقديم :
إن الدارس لـ " قاموس رد العامي إلى الفصيح " يجد مادة غزيرة وبحرا لا يُرى ساحله كيف لا وهو قد حوى أكثر من ألف وأربع مئة مادة لغوية ( 1459 مادة ) يمكن دراستها من عدة جوانب ، إذ إنه يمكن دراسة كل مادة من الناحية اللفظية والتغييرات التي طرأت عليها ، ومن الناحية الدلالية كذلك وتتبع نشأتها وأين انتشرت من بلدان العرب ، وغير ذلك من الجوانب التي يمكن للدارس أن يخوض غمارها ، وهذا لعمري عمل كبير يحتاج إلى وقت طويل وتفرغ وصفاء ذهن وانقطاع إليه ، وما أقدمه هنا إنما هو عمل متواضع ومقدمة – أرجو أن تكون صالحة – لهذا العمل الكبير .

الشيخ / أحمد رضا إبراهيم بن حسين بن يوسف بن محمد رضا العاملي أبو العلاء بهاء الدين عضو المجمع العلمي العربي بدمشق.
هو أحمد رضا إبراهيم بن حسين بن يوسف بن محمد رضا العاملي أبو العلاء بهاء الدين، أديب لبناني من كبار أدباء العربية في سوريا ولبنان، كاتب وشاعر، ناثر لغوي ضليع، وعضو المجمع العلمي العربي بدمشق، وأحد كبار علماء جبل عامل في النصف الأول من القرن العشرين.
وهو أحد الثلاثة الذين انطلقت منهم النهضة العلمية والاجتماعية الحديثة: الشيخ أحمد عارف الزين صاحب مجلة العرفان اللبنانية والشيخ سليمان الظاهر صاحب كتاب(معجم قرى جبل عامل)، ويعتبر أحمد رضا من أركان رجال الإصلاح في جبل عامل من لبنان الجنوبي.
ولد أحمد رضا في مدينة النبطية(من بلاد جبل عامل) عام 1872م، وتعلّم في كتّاب البلدة أصول الخط، وقرأ القرآن وجوّده وفي الثامنة من عمره رحل إلى قرية أنصار لطلب العلم فيها على يد العلاّمة السيد حسن إبراهيم، فدرس فيها الصرف والنحو،
عاد إلى النبطية ودخل مدرسة النبطية الرسمية، وتعلّم فيها مبادئ الحساب والجغرافيا. أكثر أحمد رضا من المطالعة والأخذ عن الشيوخ، حيث أخذ من علوم المعاني والبيان والنطق والطبيعيات الشيء الكثير على يد أستاذه السيد محمد إبراهيم. العالم الذي تميّز بالخبرة الواسعة والشمول في المعرفة، وتأثّر به أحمد تأثرًا واسعاً في شغفه بالعلوم العصرية والدراسات الفلسفية.
ولفقدان المدارس التي تتيح له فرصة التزيّد من هذه العلوم، فقد بذل أحمد جهداً شديداً في اقتناء الكتب معلقا عليها شارحاً ما غَمُض منها حتى أدّى به ذلك إلى قصر البصر. كان انتشار الجهل يؤلمه، وفقدان المدارس في بلدته يَحُز في نفسه، فما كاد أحمد رضا يبلغ السابعة عشرة من عمره حتى وضع مع فريق من إخوانه حجر الأساس لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في النبطية، مستهدفاً بها تأسيس مدرسة أو أكثر، لتسهيل أسباب المعرفة أمام سكان بلدته، وقد استولى الأتراك على ممتلكات هذه الجمعية وألغوا رخصتها خلال الحرب العالمية الأولى، ثم هدمت تلك الممتلكات... ولكنه أعاد الكرّة بعد الحرب يؤازره إخوان له، فاستعاد للجمعية قوّتها حتى أصبحت لها ممتلكات كبيرة.
طُبع أحمد رضا على قول الشعر منذ كان صبياً، فكان شاعراً مجيداً، حساساً، سريع الاستجابة للانفعالات النفسية، وكان يتألم ويحزن من فقدان الوفاء وانتشار الظلم والتعسُّف، وكان يصور الأحاسيس والانفعالات تصويراً دقيقاً مميّزاً، وتميّز بشعره 
الوجداني والوطني والاجتماعي، ومن أعظم قصائده قصيدة (نهَجَ العلم صراط مستقيم) .
درّس أحمد رضا في مدرسة الحميدية في النبطية، فكان يُلقي دروساً في النحو والصرف والمنطق والبيان، ويتلّقى بدوره من صاحب المدرسة العلامة السيد حسن يوسف مكّي دروساً في الفقه وأُصوله وعلم الكلام والفقه الاستدلالي سافر إلى الحجاز لاداء فريضة الحج سنة 1893م، مما ساهم في تأسيس محافل أدبية وعلميّة وجمعيات ذات أهداف سياسية من أجل توعية الناس ومحاربة التخلف والاستسلام لإقطاع العشائري والفقر والجهل وتمسُّكهم الأعمى بالتقليد، والتحق بالحركات التحريرية العربية واشترك في معترك السياسة العامة، فكان عضواً مسؤولاً في الجمعيات السرّية التي كانت تسعى إلى تحرير البلاد العربية من الحكم التركي.
" ولما حاول الترك (العثمانيون) القضاء على روح الدعوة إلى الاصلاح في بلاد العرب (سنة 1915) ونصبت المشانق في سورية ولبنان كان الشيخ أحمد رضا من أوائل المعتقلين، ولبث نحو شهرين يحاكم في ديوان الحرب العسكري المعقود في (عاليه) بلبنان. وأجل النظر في أمره هو وبعض زملائه فأفرج عنهم، بعد أن حكم بإعدام أحد عشر (شهيدا) منهم. وأقام في بلده عاكفا على كتبه إلى أن كان الاحتلال الفرنسي عقيب الحرب العامة الاولى، فأوذي. وعهد إليه المجمع العلمي بتصنيف (معجم) يجمع بين مفردات اللغة قديمها ومحدثها، وما وضعه مجمعا دمشق ومصر، وأقر استعماله، من كلمات ومصطلحات، فألف في خلال اثني عشر عاما، كتابا سماه (متن اللغة العربية - ط) في خمسة مجلدات. وله من الكتب أيضا (رد العامي إلى الفصيح - ط)" (1).

من مؤلفاته :

أ – المطبوعة :
1 - معجم متن اللغة .
2 - كتاب رد العامي إلى الفصيح
3 - رسالة الخط(في تاريخ الخط والكتابة
4 - كتاب الدروس الفقهية·
5 - كتاب هداية المتعلّمين إلى ما يجب في الدين
6 - كتاب القراقيات ( بالاشتراك مع صديقيه سليمان الظاهر وأحمد الخطيب )
7 - رسالة الخطيب ( نشرت متسلسلة في مجلة العرفان )
8 – له مقالات كثيرة في الدوريات ( مجلة العرفان ، مجلة المجمع العلمي العربي بدمشق ، مجلة المقتطف المصرية ، مجلة المقتبس ).

ب - من كتبه المخطوطة :
1 - روضة اللطائف ( جمعه الشيخ أحمد في عهد الدراسة الأولى ).
2- الوافي بالكفاية والعمدة .
3- قاموس الألفاظ العامية.
4- قاموس الوسيط وقاموس الموجز، كان الشيخ أحمد قد ألحق بمعجمه(متن اللغة) قاموسين( الوسيط والموجز)تسهيلاً على الطلاب والمبتدئين في الرجوع إلى مصدر مناسب لهم.
5- التذكرة في الأسماء المنتخبة للمعاني المستحدثة ( وهو كتاب خاص أفرد فيه الشيخ أحمد رضا الكلمات المستحدثة للمعاني الجديدة ).

بيانات الطبع :
دار الرائد العربي – بيروت – لبنان – الطبعة الثانية 1401هـ ، 1981م .

القيمة العلمية للكتاب :
قاموس رد العمي إلى الفصيح كتاب فذ في بابه جديد في أسلوبه ، وهو ثمرة من ثمرات جهود المؤلف في كتبه اللغوية السابقة لهذا القاموس ، ونتيجة من نتائج ما كان يعثر عليه من كلم عربية أصيله تستعملها العامة بنوع من التحريف والتغيير ، وقد بذل المؤلف جهدا مضنيا في تجميع مادته وترتيبها .
قال الشيخ سليمان ظاهر :" وكان ( رد العامي إلى الفصيح ) ثمرة من ثمرات جهودة في كتبه اللغوية الثلاثة ونتيجة من نتائج ما كان يعثر عليه من كلم عربية أصيله تستعملها العامة بنوع من التحريف والتغيير والمؤلف حضار الذاكرة سريع الملاحظة أوتي مع دقة النظر وذكاء الطبع صبر العلماء وأناة الحكماء ومزية التحقيق فكان مما وقف عليه من هذه الخلال المجتمعات فيه مادة لكتابه كما كان ذلك حافزا له إلى أخذ الكلمات العامية عن العوام كما يلفظونها في موارد استعمالها في مرافق حياتهم بمختلف صناعاتها وحرفها فكان يسأل ولا يمل من السؤال وكل ذي حرفة عن أدواتها ولا يستنكيف عن ذلك ويقيدها ثم يعرضها على أمهات الكتب اللغوية كلسان العرب والمخصص وسوها فيخرج بنتيجة صحة عربية جملها ببحث فيه الدقة والعمق مؤدأ بالبرهان معزز بالشواهدولم يكد يغفل شيئا مما يدور على ألسية عماة ديار الشام وبعض ما انتهى إليه علمه مما يدور على ألسنة الأقطار العربية الأخرى وطبع على غرار اللغويين في ول عصر التدوين الذين كانوا يطوفون في أحياء العرب للإفادة منهم ألفاظا جديدة لم يعرفها الحضريون وجمع كا ما بلغه تنقيبه واستقراؤه من ذلك في كتابه مرتبا ترتيبا ماموسيا سهل التناول هذا وإن كثيرا من اللغوين من وضع معاجم للغة العامية ولكنها لم تتناول ما تناوله المؤلف من التحليل والبحث واللغوي الفيلولوجي
على أن خير معرف بالكتاب وبما له من قيمة ما سيكون له من أثر نافع ومطالته والوقوف على مبلغ جهود مؤله وصحة استنتاجه وهو أمام قارئه الكريم ماثل بأجل صورة من الوضع ,الطبع جزى الله المؤلف والمساهم في طبعه عن اللغة العربية خير الجزاء "(2)
وقد درس المؤلف كثيرا من الكلمات التي تقولها العامة وربطها بأصولها الفصيحة وجاءت المواد التي درسها المؤلف على النحو  التالي :
باب الألف· = 33 مادة / كلمة
باب الباء·· = 116 مادة
باب التاء·· = 30 مادة
باب الثاء·· = 4 مواد
باب الجيم·· = 65 مادة
باب الحاء·· = 82 مادة
باب الخاء·· = 68 مادة
باب الدال·· = 73 مادة
باب الذال·· = 8 مواد
باب الراء·· = 41 مادة
باب الزاي·· = 62 مادة
باب السين·· = 65 مادة
باب الشين·· = 130 مادة
باب الصاد·· = 40 مادة
باب الضاد·· = 7 مواد
باب الطاء··· = 56 مادة
باب الظاء·· = 3 مواد
باب العين·· = 92 مادة
باب الغين·· = 25 مادة
باب الفاء·· = 79 مادة
باب القاف·· = 96 مادة
باب الكاف·· = 79 مادة
باب اللام·· = 40 مادة
باب الميم·· = ·35 مادة
باب النون··· = 66 مادة
باب الهاء··· = 35 مادة
باب الواو·· = 27 مادة
باب الياء·· = مادتان
وبهذا يكون مجموع الكلمات التي درسها تسع وخمسون وأربع مئة وألف كلمة ( 1459 كلمة ) وهذا  – بلا أدنى شك – جهد كبير وعمل مضنٍ قلما يصبر عليه عالم ، أو يخوض غماره دارس ، فيحسب هذا المجهود الكبير للمؤلف ، ويسجل له في تاريخه وتفانيه في خدمة اللغة العربية .

منهج الكتاب :
عندما بدأت النظر في هذا القاموس وجدت أن دراسته كاملا إما أن تكون دراسة طويلة يطول معها البحث فيستنزف مني الوقت والجده وهذا ما لا أملكه في الوقت الراهن ، أو تكون الدراسة مخلة متخلخلة لا أخرج منها بنتيجة محددة صحيحة تعطي التصور الحقيقي عن الكتاب .
لذا آثرت أن تكون الدراسة على جزء من الكتاب ويكون فيها عمق نظر وتمحيص للمواد المدروسة من القاموس ، ولعلها تكون نواة لدراسة قادمة أكبر تشمل جميع مواد الكتاب وبمنهجية أوسع ، فكانت دراستي للأبواب من بداية حرف الهمزة إلى نهاية حرف الخاء ( من بداية الكتاب إلى الصفحة 173 ) وكانت المواد المدروسة قريبا من أربع مئة مادة ( 398 مادة ) تتبعت فيها منهج المؤلف من النوحي التالية :
1 – انتماء اللهجات الواردة في هذا الجزء ونسبتها إلى بلدانها .
2 – دراسة أنواع اللحن اللفظي والتغييرات اللفظية التي أحدثتها العامة على الكلمات الفصيحة .
3 – دراسة أنواع التغيرات الدلالية التي طرأت على الكلمات التي وقع فيها التغيير والتحريف من قبل العامة .
4 - تتبع جذور كلمات كان لها عدة استعمالات عند العامة .

وأسأل الله تعالى أن يطرح فيها البركة وأن ينفعني بها ومن يطلع عليها إنه سميع مجيب .

أولا : اللهجات التي درسها المؤلف :
من خلال تتبع الكلمات التي درسها المؤلف لاحظت أنه ركز كثيرا على اللهجة العامية السورية بشتى أنواعها السهلية منها والجبلية ، والبحرية منها والداخلية - وخصوصا اللهجة الشامية - ولا يكاد يخرج عن إطار هذه اللهجة إلا قليلا وكثيرا ما يردد "وفي بلاد الشام" و " عند الشاميين" و "وفي الشام يقولون" وفي اللهجة الشامية" ونحوها من كلمات ، ويكاد يكون عامة الكتاب هكذا وكان يشير أحيانا إلى بعض مدن سوريا مثل حلب وحمص وغيرها .
كما كان التركيز – أيضا – ينصب كثيرا على لهجة قومة في جبل عامل (3) في جنوب لبنان ، فقد كرر كلمة "جبل عامل" و "عند العامليين" و "في عاميتنا" أو مرادفاتها في قاموسه – الجزء المدروس – ما يقارب ·( 27 ) مرة ، بالإضافة إلى إشارات قليلة لمدينة بيروت ، وهذا يدل دلالة واضحة على تركيزه الكبير على اللهجة الشامية واللهجة اللبنانية دون سواهما .
وقليلا جدا ما كان يشير إلى بعض اللهجات الأخرى مثل اللهجة المصرية ، واللهجة الحجازية ، واللهجية المصرية كانت أكثرهما على قلتها ولا أبالغ إذا أطلقت كلمة الندرة بدل كلمة القلة في تعرضه للهجات الأخرى غير العامية الشامية والعامية اللبنانية .
1 - ومن الأمثلة على إيراده الكلمات السورية وهي كثرة جدا وما أورده هنا إنما هو أمثلة على كلمات سورية لا يكاد يعرفها غير أهلها وتركت التمثيل بكلمات مشهورة ذاع صيتها في البلدان العربية الأخرى :
قال :(( (15) ب د د·· البد
البد في اصطلاح العامة في السواحل الشامية قفة تتخذ في معاصر الزيتون وتنضد في عمود المكبس واحدة فوق أخرى ويكون فيها ما يرض من حب الزيتون ثم تكبس فيسيل منها الزيت الخالص ويتبقى التفل في القفة .
وفي اللغة تسمى القفة . قال الليث القفة الدوارة التي يجعل فيها الدهانون السمسم المطحون ثم يوضع بعضها فوق بعض ثم يضغطونها حتى يسيل الدهن ، كما في العين ، ونقله صاحب التاج . فالبد إذاً دخيلة . )).
فنلاحظ هنا إشارته هنا إلى السواحل الشامية وليست بلاد الشام كلها وفي هذا مزيد تخصيص وتحديد لاستعمال هذه الكلمة .
وقال :(( (13) ت س م····· التاسومة ، التيسومة
وتطلق العامة في بعض نواحي الشام على الخف المعروف بالصرماية اسم التاسومة أو التيسومة . وقد داء في النهاية في مادة " ن ع ل" : النعل "مؤنثة" وهي التي تلبس في امشي تسمى الآن تاسومة ، هذا كلامه . أما الصرماية أو الصرمة فاطلب " ص ر م" من هذا الكتاب . ))
وهذه الكلمة كسابقتها في اختصاصها ببعض نواحي الشام .
وقال :(( (11) ج د ر   المجدرة
المجدرة طعام لأهل الشام ويتخذ من العدس والأرز أو من العدس والبر المسلوق المجشوش (البرغل) . قال صاحب التاج وأحسب أنها سميت بذلك لأن حب العدس فيها تشبه جلبته نفاط الجدري إذا يبست . قلت : وهذا من المولد ، وصاحب التاج توفي سنة 1205 للهجرة ولم يذكر هذه الكلمة أحمد ممن سبقه وذلك دليل على حدوثها قريباً من زمنه . )).
ويكاد يكون جل الكتاب من هذا النوع من الكلمات التي يتكلم بها أهل الشام ، وعلى كثرة ما يشير إلى بلاد الشام وينسب الكلمات لهم إلا أنه يقول كثيرا "وعند العامة" و "تقول العامة" و "العوام يقولون" ويورد معها كلمات عامية شامية .
2 -· وأورد هنا من الأمثلة على تحديد الكلمة بمنطقة جبل عامل – ويسمى جبل عاملة – مثالين هما :
(( (13)· ا ز ء··········· الإزء أو  البزء في بعض نواحي جبل عامل يقولون للولد القصير الحقير الدميم إزء "بألف مكسورة بعدها زاي ساكنة تليها همزة" .وسمعت بعض عامة صيدا يقولون "بزء" أي بالباء المضمومة مكان الهمزة المكسورة .لكنه في الفصيح هو "الأزب" ))
وقال :(( (75) ح و ز···· الحوز
في الساحل اللبناني ساحل جبل عاملة على مقربة من قرية الصرفيد رأيت أيام الدراسة شجرة لها ثمر كحب الزعرور فكان رفقتي من التلاميذ يأخذون هذا الثمر ويرضونه رضاً شديدا حتى يصير كالعجين ثم يضعونه في ثوب ويفركونه وهو في الثوب في وسط غدير ماء فيسكر السمك في الغدير ويطفو على وجه الماء فيلتقطونه لقطا بلا كلفة ولا مشقة ويسمون هذا الشجر وهذا الثمر باسم الحوز "بالحاء المهملة وزان جوز" .
وهذا هو المسمى في اللغة سم السمك . قال في القاموس وشرحه التاج وسم السمك شجرة الماهيز هزه ، فارسية معناها ذلك وتعرف بالبوصير ... وإذا صير في غدير سكر سمكه فطفا على وجه الماء . ا هـ .
أما اسمه الحوز فأرى أنها محرفة من اسمه الفارسي باختزاله إلى هيز ثم تحويله إلى حوز بين الهاء والحاء (رفع تكليف) تتحول إحداهما إلى الأخرى ، وهو كثير يغني عن الشواهد . ))
وقد تكرر مثل هذه النسبة سبعة وعشرين في الجزء الذي شملته الدراسة .
3 - ومن أمثلة إيراده للهجة طائفة أهل بيروت قوله :·
(( (72) ح و ر   الحارة
والحارة تطلع عند العامة على المحلة الوحدة في المدينة وهي طائفة (4) من البيوت مجتمعة . كما أن الحارة تطلع في لبنان وفي بيروت في الأخص على البيت المشاد المجتمع وذلك محمول على المجاز . وقال الزبيدي لأن أهلها يحورون إليها أي يرجعون . والحور في اللغة الرجوع يقال حار عليه حورا إذا رجع . ))
4 - ذكرت سابقا أنه ألمح في بعض الأحيان إلى اللهجة المصرية ، وأورد هنا أمثلة ذلك :
(( (12)· ج د ع··· الجدع ، أو الكدع والعامة في مصر والشام يقولون للفتى النشيط الخفف الظل والحركة جدع " بالدال المهملة قبلها جيم مصرية" جمعه جدعان . وهو في اللغة الجذع " بالذال المعجمة"· . قال الأئمة الجذع الشاب الحدث ، ومنه قول وزقة بن نوفل : يا ليتني فيها جذع ، يريد يا ليتني كنت شابا حين يصدع محمد (ص)(5) بنبوته حتى أبالغ في نصرته . وورقة هذا عم أم المؤمنين جديجة (رض) وهو ممن آمن بالنبي قبل بعثه . وقال دريد بن الصمة وهو ممن قتل في وقعة حنين على شركه :
يا ليتني فيها جذع······· أخب فيها وأضع ))
وقال : (( (57)· ج م ل····· الجملون
الجملون "بفتح الجيم والميم" يطلع عند العامة على السقف المحدب . وهذا على التشبيه بسنام الجمل ... وهي عامية معروفة قديما في مصر كما في شفاء الغليل ويقول قائلهم : في ظهره جملونات لها عقد  ))
5 - وقد جمع اللهجة المصرية والحجازية في مثال فقال :(26)· ح ز ز····· الحز ، هالحز ، هالوقت ، هالقيت ، هلق ، هلقتنية ،هاالساعة ، هسع ، هسا ، إسا· ، أساً ، لساً ،· د الوقت ، د الحين ، دحين
إذا سألت إعرابيا (6) من بادية الشام متى قدمت أجابك هالجز ، يريد هذا الوقت أو هذا الحين . وإذا كان شاميا حضريا أجابك بلهجة قطره هالوقت ، هالقيت ، هلق ، هلقتنية ، أي هذا الوقت . هاساعة ، هسع ، هسا ، وإساً (والتنوين هنا على لغة من لا ينتظر) أي هذه الساعة ويقولون لسا ما جاء أي إلى هذه الساعة لم يأت هذا كله في بلاد الشام .
وإذا سألت حجازيا أجابك أعرابي مكة دالحين ، وحضريها ، دحين ، وأعرابي المدينة المنورة هالحين ، وإذا ان مصريا أجابك دي الوقت . وفي كل ذلك يحذفون اسم الإشارة وتبقى ها التنبيه للدلالة عليه أو يحذفونها ويثبتون اسم الإشارة بالدال المهملة مكان الذال المعجمة ، وكل هذا ظاهر المأخذ من الفصيح  ))

ثانيا : أنواع اللحن اللفظي والتغييرات اللفظية التي أحدثتها العامة على الكلمات الفصيحة :
اختلفت التغييرات التي طرأت على الكلمات العربية من قبل العامة في استعمالاتهم ما بين التغييرات في الحركات وامتدت إلى الحروف إما بزيادة أو نقص أو تبديل بين الحروف ، وأنا أوردها هنا مفصلة مع ذكر الأمثلة :

1 – كلمات عامية جرى التغيير فيها في الحركات وليس في الحروف إما بالتبديل بين الحركات والسكنات أو بين الحركات أنفسها .
أ - مثال التبديل بين الحركات والسكنات :(( (71) ح و ر···· الحور
الحور معروف عند العامة بأنه جلود من جلود الضأن تدبغ . وهي بيض رقاق وتعمل منها الأسفاط . وهو في اللغة الحور "بالتحريك" لنفس المعنى .
وكذلك الحور للشجر المعروف الذي يغرس حول الماء يطول صعدا في السماء وينتفع بخشبه . إن العامة تسكن الوسط وهو محرك في الفصيح وهذه الشجرة تعرف بالبيضاء . والبياض أصل المعنى في الحور  ))
فنلاحظ أن العامة استعملت كلمة "حور" بنفس المعنى اللغوي الفصيح ولكنها سكنت حرف الواو في وسط الكلمة بينما الكلمة الفصيحة بالتحريك .
ب - مثال التبديل بين الحركات أنفسها :(( (4)· ح ت ت····· الحتة
وقالوا للقليل من الشي حتة "بكسر الحاء" ، ولكنها في الفصيح يالفتح ، ويراد بها القشرة من قولهم حته إذا قشره وفركه ، والحتة طائفة قليلة من الحتات "بضم الحاء" وهو ما يسقط بالحت ولا قيمة له . ))
نلاحظ أن "الحِتة" بالكسر عامية وهي في الفصيح "الحَتة" بالفتح ، فجرى التبديل هنا بين الكسرة والفتحة .

2 – كلمات جرى التغيير فيها بزيادة حرف على الكلمة الفصيحة .
مثل :(( (4)· ب ح ب ش······ بحبش
ويقولون بحبش إذا نقب وعاود التنقيب مستقصيا . وأصلها بحش ، زيدت الباء لتكرار العمل كما في صر وصرصر وجر وجرجر . اطلب بحش . ))
فقد زاد العامة هنا حرفا واحدا ، وقد زادوا هذا الحرف في اللفظ لغرض آخر دلالي وهو تكرار العمل .

3 – كلمات جرى التغيير فيها بإنقاص حرف من الكلمة الفصيحة .
مثل :(( (30) ا ن ي···· استن
وقالوا لمن يتعجل الشيء استن بصيغة الأمر وهي محرفة من استأنِ (للأمر أيضا) أي انتظر وتمكث . وقد جاء في متن اللغة استأنى به انتظر به ولم يعجل ، والأمر منه استأنِ . ))
فنلاحظ أن العامة قد حذفوا حرف الهمزة من وسط الكلمة مع تضعيف حرف النون .

4 - كلمات جرى التغيير فيها بإبدال حرف مكان حرف آخر .
مثل :(( (41)· ج ف ص··· جفص
ويقولون فلان جفص وجبص "بالفاء والباء" أي يابس الطبع ثقيل الروح . وهو محرف من جبس قال في اللسان الجبس " بالكسر" الجامد من كل شيء ، والثقيل الروح ، والثقيل الذي لا يجيب إلى خير . ))
فنلاحظ أن العامة استعملوا كلمة " جبص " وهي في الفصيح " جبس " فصار الإبدال بين الصاد والسين .

5 – كلمات جرى التغيير فيها بالقلب المكاني بين الحروف .
مثل :(( (15)· ح م ج·· حلج ، قلج ، ألج ، ألز
والعامة تقول حلج فلان وذلك إذا رفع رجلا وقفز على الأخرى فرحا . وهي مقلوب حجل وبعضهم يقول قلج ، وآخرون ألج ، بمعنى عرج ، وهما من حلج العامية على الإبدال .
وفي اللغة حجل الغلام رفع رجلا وقفز على الأخرى . وحجل البعير عقر فمشى على ثلاث . وأصل المادة الحركة والاضطراب  ))
جرى القلب هنا بين حرفي اللاز والجيم ، فالعامة استعملت "حلج" بتوسيط اللام وتأخير الجيم وفي الفصيح المتوسط هو الجيم والمتأخر هو اللام .
قال :(( (8) ب ح ص··· البحص
والبحص عند العامة هو الحصى في الفصيح ، وهو أيضا الحصب . والحصبة الحجارة والحصا واحدها حصبة "وهو نادر" . والحصباء الحصى ، واحدته حصبة ، "كقصبة وقصباء" وهو عند سيبويه اسم للجمع ، وأرض حصبة ومحصبة كيرة الحصباء.
فالبحص إذاً هو الحصب على القلب كما قالوا في الأرض المحصبة مبحصة وهي ذات الحصى . ومثل هذا القلب حتى في الفصيح معروف وكثير ، ومنه الزأبل والبلأز للقصير . والناس أو شاب و أوباش أي أخلاط . والزبرجد والزبردج . وفي العامي اصطفل في افتصل ، والسداجة في السجادة إلى غير ذلك . ))
ونلاحظ أن العامة قد قدموا الحرف الأخير وهو الباء فجعلوه أولا ، وبطبيعة الحال أصبح الأول وهو الحاء ثانيا ، وأصبح الثاني وهو الصاد ثالثا .

6 - كلمات جرى التحريف فيها بأكثر من حرف زيادة أو نقصا .
مثل :(( (6)· ح د ت··· الحدوتة
وقالوا حدوتة للنبذة اليسيرة من الحديث وهي محرفة من الأحدوثة واحدة الأحاديث ، وربما خصوا الحدوتة بما يتضمن منها نكتة أو خرافة أو أعجوبة .
وفي الاج الأحدوثة "بالضم" ما يتحدث به . وقال ابن بري إن الأحدوثة بمعنى الأعجوبة ، يقال صار فلان أحدوثة . وقال اشيخ الطيب الفاسي في شرحه للقاموس وصرحوا بأن لا فرق بينهما ، أي الأحدوثة ، والحديث في الاستعمال والدلالة على الخير والشر ، خلافا لمن خصها بما لا فائدة فيه ولا صحة له كأخبار الغزل ونحوها من أكاذيب العرب ، فقد خص الفراء الأحدوثة بأ،ها للمضحكات ، والخرافات بخلاف الحديث· ا هـ . ))
فـ "الحدوتة" عند العامة حذفوا منها الهمزة واستبدلوا الثاء بالتاء وضعفوا حرف الدال فهذه جملة من التغييرات التي طرأت على الكلمة وليس تغييرا واحد .
وقال :(( (47)· ب ز م··· ما بزم بحرف
وتقول العامة ما بزم بحرف إذا لم ينطق بكلمة . وهي فيما أراه محرفة بالإبدال من زجم . وقد جاء في اللغة زجم زجما : نبس ، وما زجم لي بكلمة وزجم له بشيء . كلها بمعنى نبس إليه وكلمه . ))
يرى المؤلف أن هناك ارتباطا بين كلمة العامة "بزم" والكلمة الفصيحة "زجم" وعند التأمل لم يظهر لي أن المؤلف إنما نظر لحرف الميم في موقعه ولحرف الزاي الذي وقع في العامية ثانيا وفي الفصيحة أولا ، وهذا الشبه – في نظري – ليس بالشبه الكبير الذي يجعل المؤلف يربط بين هاتين الكلمتين وإن كان يلمح إلماحا ، وأرى أن هناك شيء من التكلف في الربط بينهما .

7 – هناك كلمات أجرى العامة فيها ما يسمى بـ " الحذف والإيصال " وذلك بحذف جزء من الكلمة ووصلها بكلمة أخرى ومزجهما حتى تصير الكلمتان كالكلمة الواحدة مثل :
(( (62)· ج ي ب···· جابه يجيبه جيبانا وجيبا
وقالت العامة جابه يجيبه جيبا وجيبانا بمعنى جاء به . وهذا من باب الجذف والإيصال جذفوا همزة جاء ووصلوها بالجار والمجرور ومزجوهما كلمة واحدة جارية على تصريف جاب ، حتى قالوا في فعل الأمر منه جيب وعلى طريقتهم في الإبقاء على حرف العلة في الأمر . كما يقولون قوم بيع في قم وبع من قام وباع . )).
فيتضح لنا جليا أن فعل الأمر عند العامة "جيب" أصله من "جاء به" فالجيم والباء من "جاء" و "الباء" من به وبعد الحذف من الكلمتين – جاء به – تم وصل الحروف المتبقية فجعلت كلمة واحدة .
قوله " على طريقتهم في الإبقاء على حرف العلة في الأمر . كما يقولون قوم وبيع في قم وبع من قام وباع " قلت : هذا في العامية السورية أما عندنا – في السعودية أو نجد على الأقل منها – فإن حذف حرف العلة في الأمر من قام وباع جاريا على الأصل .
ولذلك نقول في الأمر – في الكلمة المدروسة – "جب لي قلم" أي أحضر لي قلما ، فنلاحظ حذف حرف العلة ومنها – في نظري – "جابه لي" أي أحضره لي ، "يجيب لي قلم" أي يحضر لي قلما ، و "ماجاب لي شي" أي لم يحضر شيئا ... وهكذا .
وقال :(( (54) ح ل ل····· حلها تجي
ويقولون حلها تجي ، وحلها واستوى خلها ، أي آن لها أن تجيء ، وهي جملة جمعت في كلمة . أي حان لها فقالوا حنلها " بحذف الألف" من حان ثم أبدلوا النون لاما وأدغموها في لام لها ، فكانت كلمة واحدة .كما فعلوا في جاء به فقالوا جابه ( راجع ج و ب) . وأما إبدال الحرف وإدغامه في آخر هو مثل عمبر في عنبر . وقد قالت العرب أجنك بمعنى من أجل أنك . وفي التنزيل لكنا هو الله ربي (7) ، وأصلها لكن أنا . وجاء في كلام العرب دحا محا أي دعها معها . ))
والحذف والوصل في هذا المثال واضح ، والملاحظ أن الحذف وقع في الكلمة الأولى "حان" أما الجار والمجرور "لها" فلم يصبه الحذف إلا أنه تم وصله بما قبله فأصبح معه كالكلمة الواحدة ، وقد ذكر المؤلف أمثلة لهذا التغيير من الفصيح مثل : " أجنك" بمعنى "من أجل أنك".

ثالثا : أنواع التغيرات الدلالية التي طرأت على الكلمات التي وقع فيها التغيير والتحريف من قبل العامة :
تنوعت التغيرات الدلالية في الكلمات العامية التغيرات القليلة والتغير الكامل ولكن مع بقاء رابط يربط العامية بالأصل والانقطاع الكلي بين معناها في العامية ومعناها في الفصحى ، وسندرس هذا التغيرات وفق ما يلي :

1 - هناك كلمات أوردها المؤلف من العامية ولما ردها إلى أصلها بين أنها استخدمت في نفس المعنى دون تغيير مثل :
( (35) خ ط م····· خطم الطريق
ويقولون خط له الطريق ، وخطمه عليه إذا جزعه ، أي قطعه عرضا ليختصر من طوله . وهي من خطم أنف الرمل إذا استقبله جازعا كما في التاج عرضا ، وهو من المجاز . وفي اللسان في تفسير قول ذي الرمة :
وإن حبا من أنف رمل منخر·· خطمنه خطما وهن عسر قال الأصمعي : يريد خطمنه مررن على أنف ذلك الرمل فقطعنه  ))
فقد استعمل العامة كلمة "خطم" في نفس معناها الفصيح ولم يحدث تغيير على لفظ الكلمة أو مدلولها .
وقال :( (80)· ح ي ل······· الحيل ويقولون ما بقي لي حيل أي لم يبق لي قوة .
وهي فصيحة عربية بلفظها وحروفها وصيغتها واستعمالها ومادتها . فلا حاجة إلى عدها من السريانية بعد أن جاء في كتب الأئمة أن الحيل والحول هما القوة ، ومنه الدعاء الذي رواه الترمذي في جامعه "اللهم ذا الحيل الشديد" ويقل لا حيل ولا قوة إلا بالله ، عن الكسائي . ))
وهنا صرح المؤلف بأن أن كلمة العامة فصيحة عربية بلفظها وحروفها وصيغتها واستعمالها كما نرى .
وقال :( (39)·· خ ل ط····· الخلاط وقالوا فلان خلاط وقد خلطها وعنده خلط كثير إذا كان يخلط الصحيح بالفاسد من القول ، ويلبس على السامعين . فهو والكذوب في مورد واحد .ويقال له في الفصيح المخلط والمخلاط .
وقال ابن الأثير في النهاية في حديث معوية إن رجلين تقدما إليها فادعى أحدهما على صاحبه ملا وكان المدعي حولا قلبا مخلطا مزيلا . المخلط "بالكسر" الذي يخلط الأضياء فيلبسها على السامعين والناظرين . )).
وهذه الكلمة أيضا كسابقتها إذ إنها صيغة المبالغة من الخلط والعرب كما العامة تبالغ فهي عربية فصيحة وليست بعامية .
قلت : أرى أن هذا هو الأصل في كلام العامة وهو أن عامة ألفاظهم عربية على ما هي عليه لم يتغير فيها شيء إلا الإعراب، ولذلك لا أرى وجها لإيراد مثل هذه الكلمات وإلا للزم أن يذكر غالب كلام الناس اليوم ويرده لأصوله الفصيحة وهذا يصعب جدا .

2 – كلمات عامية تستعمل كما هي في العربية فهي مطابقة تقريبا إلا في تغيير لا يكاد يذكر مثل :( (14)· ا ز ا············ ازى له في مجلسه وقالوا : ازى له في مجلسه إذا تفسح له . وهو من قول العرب أزا يأزو أزواً إذا قلص وتقبض . أي كأنه جمع نفسه على نفسه ليفسح له مجلسا . )) فكلمة "ازى" العامية بمعنى التفسح في المجلس ، وكلمة "أزا" الفصيحة بمعنى جمع نفسه على نفسه وذلك ليفسح له مجلسا ، وكلمة العامة لا يشتمل معناها عندهم على اجتماع الشخص على نفسه – كما هو في الفصيح – وإنما يكفي أن يفسح في المجلس .
وقال :( (3)·· ث ق ف··· الثقافة ، شاب مثقف
أصل الثقافة في اللغة إصلاح العوج وتقويمه . وفي الأساس ثقف العلم أو الصناعة في أوحى مدة أي أسرعت أخذه . وقال في المجاز· . أدبه وثقفه . ولولا تثقيفك وتوقيفك لما كنت شيئا . وهل تهذبت وتثقفت إلا عى يدك . ا هـ .
ويقف يثقف الشيء ثقفا وثقافة وثقوفة : حذقه . وثقف ثقافة صار حاذقا فهو ثقْف ولقف وثقيف لقيف أي رام راوٍ ، عن أبي زيد ، وضابط لما يحويه عن ابن السكيت ، وفي اللسان ثابت المعرفة فيما يحتاج إليه .
والمعنى الذي شاع وأصبح المتبادر من اللفظ عند إطلاقه في هذا العصر هو المعنى المجازي بمعنى أدبه وهذبه وجعله يثقف أي يحذق ويفهم ويثبت في معرفة ما يحتاج إليه . ))
معنى الثقافة عند العامة اليوم سعة الإطلاع والإلمام بمجمل العلوم والأخذ من كل علم بطرف ، ولا شك أن بين هذا وبين الحذق أو الرواية التي ذكرها المؤلف سبب وصله ، فالحاذف مثقف والراوية مثقف .
وأختلف مع المؤلف في قوله : " وأصبح المتبادر من اللفظ عند الإطلاق في هذا العصر هو المعنى المجازي الذي شاع وأصبح بمعنى أدبه وهذبه وجعله يثقف أي يحذق ويفهم ويثبت في معرفة ما يحتاج إليه " ، فلو أتي بطفل شقي فإنه لا يطلب من والده أن يثقفه ، ولا يقال للأب ثقف ولدك ونحن نريد منه أن يؤدبه وإلا لفهم الأب أن ابنه قليل التحصيل والمطالعة وضحل المعلومات ، وقد ألمح المؤلف لهذا المعنى في آخر عبارته حيث قال : " ويثبت في معرفة ما يحتاج إليه " .
3 -· كلمات استعملتها العامة في غير معناها الفصيح حتى أصبح لها مدلولا خاصة وإن كانت لا تزال تحتفظ الكلمة بمدلولها في الفصيح .
مثل :( (80)· ب ك ر······ بكرة ، على بكرة
وتقول العامة بكرة وتريد اليوم الذي بعد يومك . وتقول جاءني على بكرة وتريد غداة يومك الذي أنت فيه . وأصل ذلك كله من البكرة بمعنى الغدوة . والفرق بين بكرة وعلى بكرة إنما هو اصطلاح جرت عليه العامة منذ القديم . )).
فكما نرى كلمة "بكرة" تعارف الناس على أنها اليوم الذي يلي يومك ويشمل المعنى ساعات اليوم ، فتقول لصديقك : " موعدنا بكرة الساعة الرابعة عصرا" أي غدا عصرا . والبكرة في الفصيح إنما هي بمعنى الغدوة ، إلا أن كلمة "بكرة" لم تفقد معناها الأصلي فلا يزال الناس يقولون :" أتيت مبكرا" و "بكر في مجيئك غدا" ونحوها .

4 - كلمات خصصتها العامة بعد تعميم ، فقد كانت تطلق في الفصيح على مسمى عام لكنها في العامية قد أطلقت على شيء خاص من ذلك العام .
مثل :( (3) ت ب ل····· المتبل
المتبل من الطعام الذي جعل فيه التوابل وهي الأبزار التي يطيب بها الطعام . وقد تبله. وفي اللغة : التابل "بفتح الباء وكسرها" فصيحة الفحا . يقال "فحى القدر وتوبله" إذا وضع فيه التوابل والأبزار ليطيبه بها ، ولا يقال في الفصيح تبله وإنما تقوله العامة . )).
فنلاحظ أن كل طعام وضعت فيه التوابل فهو متبل ولكنها الآن تطلق على نوع خاص من المقبلات وغلب على تسمية الطعام المتبل أسماء أخرى مثل :"المبهر" مع بقاء تسمية المتبل على قلة .
وقال :( (30) ح ز م···· المحزم ، والوزرة
المحزم "بالفتح" في الديار الشامية الوزرة التي يشدها غلمان الحمامات وخدم المطاعم والمقاهي على أوساطهم وقاية لأثوابهم من ضر العمل .
وفي اللغة المحزم "بالكسر" الحزام وهو المحزمة أيضا . وإنما سمي به لإنه يحزم من أعلاه في وسط الخادم أي يشد. وحزم الشيء يحزمه حزما إذا شده  ))
فرأينا في اللغة يطلق على ما يشد على وسط الرجل الحزام أو المحزمة وقد استعمله عوام أهل الشام ولكن في مسمى خاص وهي الوزرة التي يشدها غلمان الحمامات وخدم المطاعم على أوساطهم فتخصص معناها عندهم بعد أن كان عاما .
وقال :( (31)· ح س ب··· تحسب
ويقولون تحسب من كذا إذا ظن الشر منه . وهو من حسب التي هي من أخوات ظن فهي تفيد معنى الظن . ولكن العامة خصت هذا الظن بما فيه شر  )
فالتحسب يكون من كل شيء ، إلا أنه أصبح عند العامة التحسب من الشر لا غير ، ومنه "حاسب لا تقع" ونحوها .

5 - كلمات جديدة استحدثتها العامة ليست موجودة في اللغة الفصيحة .
مثل :( (19)· ت ك ك··· التكة ، التكتكة

والتكة "بفتح التاء" عند العامة النبضة الواحدة من نبضات الساعة أو من نبضات القلب . وهي مأخوذة من صوت النبضة في الساعة ، واستعيرت للقلب ، ثم للإخبار عن قصر الوقت يقولون في ذلك ما احتاج هذا العمل تكة واحدة أي مقدار التكة من نبضات الساعة . واشتقوا منها فعلا فقالوا : تكت الساعة وتكتكت "الثانية للتكرار" بمعنى أحدثت تكة . )).
فاستخدام كلمة "التكة" لنبضات الساعة أو نبضات القلب ليس من الفصيح بل هي مستحدثة مأخوذة من صوت نبض الساعة .

6 - صاغت العامة أفعالا جديدة من ألفاظ الأسماء ، لم تكن تلك الأفعال مصاغة في الفصيح من قبل.
مثل :( (37) ب ر غ ث····· تبرغث
وصاغت العامة من البرغوث ، وهو حشرة البدن المعروفة ، فعلا قالوا تبرغث فلان إذا نفض ثيابه من البراغيث ، وإذا أحس بالبرغوث فيها ، ثم استعاروه لمن يحس بأول الشر يزل به على انتظار ويخشى وقوعه منه . وهو استعمال مولد . )).
فالفعل "تبرغث" لم يكن مصاغا من قبل ، إلا أن العامة صاغوه من البرغوث .
وقال :( (38) ب ر غ ل···· البرغل ، لون مبرغل
البرغل هو القمح المسلوق وهي كلمة شامية ، كذا قال في التاج ، بمعنى أنها مستعملة في الديار الشامية ، وهي دخيلة معربة من " بلغور ".
وصاغت العامة منها فعلا فقالوا اون مبرغل إذا كان يشبه حب البرغل "الجريش" . ولعل البرغل هو المعروف باسم " الخضيمة" عند العرب ، وقدا جاء في اللسان : الخضيمة حنطة تؤخذ فتنقى وتطيب ثم تجعل في القدر ويصب عليها ماء فتطبخ حتى تنضج ا هـ . وهذا الوصف ينطبق على البرغل الطري المعروف في جبل عامل باسم "القلبة" "بكسر القاف وسكون اللام" وهي البرغل والسميد "بالدال المهملة" .
والظاهر أن العرب عرفوا البرغل الطري في مأكلهم ولم يعرفوا المجفف ويكفي هذا القدر في صحة إطلاق الخضيمة على البرغل . ))
قال المؤلف : "وصاغت العامة منها فعلا فقالوا لون مبرغل إذا كان يشبه حب البرغل" ، ولا أرى فيما قاله فعلا فقد يكون يقصد صاغوا منه فعلا مثل : برغل و يبرغل ، فإذا قالت الأم لابنتها برغلي "السلطة" فإنها تقصد :ضعي فيها البرغل .

رابعا : أورد المؤلف جذور كلمات تعددت استخداماتها في العامية فتتبعها ووضح استعمالاتها ومعانيها في تلك الاستعلامات وربطها بالفصحى ، وهذا بلا شك يحسب للمؤلف حيث ربط أصول الكلمات بعضها ببعض وقارن فيما بينها ولم يكتف بالجمع والترتيب ، وأورد هنا مثالين لجذرين تتبع استعمالاتهما عند العامة وشرح تلك الاستعلامات وهما :
أ - الجذر : ( ج ر د ) وقد أورد له ستة استعمالات ، كما في الأمثلة التالية :
( (14) ج ر د········ جرد لونه
وتقول العامة جرد لون هذا الثوب إذا حال صبغه .
وفي اللغة جرد الثوب وانجرد إذا انسحق ولان . وهو من التجرد أي التعري وكأن الثوب قد تجرد من لونه لما حال صبغه وكذلك إذا انسحق ولان فقد تجرد من جدته وزئبره . والثوب الجرد عند العرب هو الخلق الذي ذهب زئبره . )).
و ( (15)· ج ر د········· جرد على العمل ويقولون جرد فلان على العمل إذا مرن عليه .
وهو في اللغة جرن بالنون . قال في اللسان وجرن على العمل مرن ومرد ممعنى واحد ، يقال للرجل وللدابة ، وكل ما مرن فقد جرن .
وإبدال النون دالا غير غريب عن لغة العرب فقد قالوا قفندد وقفند للعظيم الألواح من الناس . وهما يتعاقبان في مثل مرن ومرد على العمل .
ونكه في وجهه ودكله . عرد وعرند للقوس . ))
و( (16)· ج ر د······ جردت الدابة
ويقولون جردت الدابة وهي مجردة إذا أصابها ورم في عرقوبها . والاسم عندهم التجريد . كالمصدر . وفي اللغة الجرد ورم في عرقوب الدابة . وقال ابن شميل الجرد ورز في مؤخر عرقوب الفرس يعظم حتى يمنعه من المشي والسعي . وقال أبو منصور الأزهري: لم أسمعه لغيره وهو نقة مأمون ا هـ . ))
و ( (17)· ج ر د····· الجردة
والجردة كانت معروفة باشام لعهد قريب يوم كان ايسير المحمل الشامي مع ركب الحاج الشامي على ظهور الإبل ، فكانت الجردة ركبا يخرج من الشام يوم خروج المحمل مع الركب الشامي من مكة فيلتقيان في منتصف الطريق بين مكة ودمشق عند مدائن صالح ، فيمد ركب الجردة الحاج الشامي بالزاد والميرة ، ثم ينضم الركبان معا حتى يدلا دمشق بدخول الحاج كأنهما ركب واحد.
وأحسب أنها سميت الجردة من قول العرب تجرد فلان بالحاج إذا بشبه به . قال ابن الأثير في النهاية ، وفي حديث عمر (ر ض) : تجردوا بالحاج وإن لم تحرموا " أي تشبهوا بالحاج وإن لم تكونوا حجاجا . وهكذا يكون أصحاب الجردة من الشاميين متجردين أي متشبهين بالحاج في مسيرهم في ركبه ودخولهم دمشق معه كما يدخل . ))·
و( (18)· ج ر د······· جرد البضاعة
ويقولون جرد البضاعة ، وجرد محل تجارته وذلك إذا عمد إلى بقية ما في تجارته من البضاعة بعد أن بيع منها ما بيع ليقومه بأثمانه .
وفي القاموس الجرد بقية المال . وهو المصدر العامي لجرد البضاعة التي هي البقية الباقية بعدما بيع منها . )).
و (19) جرد············المجرود
والمجرود عند العامة جديدة يجرد بها مشتار العسل ما يلصق بالشهد من وضر الخلايا ومن أفراخ النحل وينزع بها الأقراص من خلايا . ثم عم لكل ما تقطع به أقراص الحلوى .
واسمه في الفصيح المنزعة "وزان مكنسة" ، والمحبض "وزان منبر" .
وجاءت به العامة من جرد الشيء إذا قشره ، أو من جرده إذا عراه . وجاءت به بصيغة المفعول وهو بمعنى الفاعل . )).
ب -· الجذر : ( ج ر م ) فقد أورد له ثلاثة استعمالات كما يلي :
( (25) ج ر ز····· جرم اللحم ولحم مجروم
ويقولون جرم القصاب الذبيحة إذا نزع منها العظام . واللحم المجروم هو الذي نزع منه العظم .
والمعروف في اللغة جلم الجزور يجلمها جلما واجتلمها إذا أخذ ما على عظمها من اللحم كما في اللسان وغيره .
والجلم في أصل المعنى بمعنى القطع والجز كالجرم . والجلمان المقراضان . والجلم هو الذي يجز به الشعر والصوف .
والجلمان شفرتان ، هكذا يقال مثنى كالمقص والمقصين والمقراض والمقراضين . وجرم الشاة وجرم صوفها كجلمها وجلم صوفها . هكذا قال الأئمة .
فقول العامة جرم الذبيحة وجرم اللحمة فصيح صحيح وإن كان استعمال جلم في نزع العظام من اللحم عند العرب أشهر وأكثر )).
و ( (26) ج ر م··· أجرام الغلال
ويقولون لإغلاث البر والشعير ونحوهما الأجرام . وفي هذا القمح مثلا خمسة بالمئة من الأجرام أي الإغلاث كالزوان والمدر ويسمونها أيضا أجسام غريبة .
أما الاجرام فهي جمع جرم "بالكسر" وهو في اللغة الجسد والبدن ، وهو الجسم أيضا ، وقد عرف الجسم المنقسم بالأبعاد الثلاثة وجمعه الأجسام فكل ما كان كذلك فهو جسم . ومن هذا قيل لهذه الإغلاث الأجسام الغريبة ، ثم قيل لها الأجرام من غير توضيف ، فاستعمالها على هذا لا يخرج بها عن حدود الفصاحة . ))
و( (27)· جرم···· التجريم ، الجرم والجرم "بالفتح" في الديار الشامية بل في سواحلها يقال للماعونة التي تنقل محمول السفينة منها إلى الشاطئ ، وتسمى أيضا الماعونة ، والنقل التجريم ويسمونها في اليمن النقيرة . وجاء في كتب اللغة الجرم زورق يمني جمعه جروم  )).

خاتمة :
وبهذا نصل إلى نهاية ورقة العمل هذه الذي رأينا فيه الجهد الكبير الذي بذله المؤلف في خدمة اللغة العربية وأهلها من خلال جمعه للكلمات العامية التي لها أصول عربية ، وإن كان جهده تركز على بلاد الشمام ولبنان فإن هذا لا ينقص من قيمة هذا العمل ،
فقد خدمه المنطقة التي عاش فيها ، وعلى بقية العلماء الآخرين أن يحذوا حذوه ويخدموا لهجات بلدانهم ، فلو هب من كل بلد أهله لعمت الفائدة جميع أرجاء الأقطار العربية .

ولا يفوتني التقدم بالشكر الجزيل لفضيلة الدكتور عبدالعزيز الحميد الذي أرشدنا لهذا العمل المفيد فقد كان له فضل التوجيه إليه والحث على القيام ، سائلا المولى عز وجل أن يكتب ذلك في صالح أعماله ، إنه سميع مجيب .

الهوامش :
(1) الأعلام للزركلي أحمد رضا 1/125
(2) مقدمة كتاب ( قاموس رد العامي إلى الفصيح ) ص / 8 ، والشيخ العلامة سليمان ظاهر عضو المجمع العلمي العربي بدمشق .
(3) جبل عامل هو المنطقة التي يطلق عليها اليوم لبنان الجنوبي أو جنوب لبنان وقد ضم إلى لبنان بعد إنشاء دولة لبنان الكبير سنة 1920م. وأصبح جزءاً من لبنان. كما عرفت هذه المنطقة ببلاد بشارة نسبة إلى أحد الزعماء الذي تعددت الآراء حول نسبه.
ومن المحققين من يعرف جبل عامل أنه المنطقة التي يحدها نهر الأولي وجزين شمالا وفلسطين جنوباُ ويضم عدة أقاليم:
بلاد بشارة وهي المنطقة الواقعة جنوب نهر الليطاني أي التي يحدها نهر الليطاني شمالا وفلسطين جنوباُ. كما يتبع إليها كل من هونين وسهل الحولة حتى طبريا وما يسمى بالقرى السبع. وعليه تكون بلاد بشارة جزء من جبل عامل وليس كل جبل عامل.
بلاد الشقيف: وهي المنطقة الواقعة بين نهري الليطاني والزهراني, أي التي يحدها نهر الزهراني شمالا ونهر الليطاني جنوباُ.
إقليم الشومر.
إقليم التفاح.
إقليم جزين.
وعليه تكون مدينة صيدا تابعة لجبل عامل.
المصدر : ( ويكيبيديا ) الموسوعة الحرة·

(4) ورد في الكتاب : "وهي طائقة من البيوت مجتمعة" ويظهر أنه خطأ مطبعي والصواب : طائفة ، وهذا ظاهر في المعنى .
(5) كره بعض العلماء الرمز لـ "صلى الله عليه وسلم" بـ "ص" أو "صلعم" ورأوا أن ذلك غير مشروع وخلاف الأولى ، يراجع في ذلك فتاوى الشيخ ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله ، وقبل ذلك ينظر في كتاب (علوم الحديث) لان الصلاح المعروف بمقدمة ابن الصلاح ، ويراجع كلام النووي في كتابه (تدريب الراوي في تقريب شرح النواوي" حيث قال : "ويكره الرمز إليها - يعني صلى الله عليه وسلم - في الكتابة بحرف أو حرفين، كمن يكتب (صلعم) بل يكتبهما بكمالهما"
(6) هكذا وردت في الكتاب والصواب : (أعرابياً) بالفتح .
(7) هكذا وردت في الكتاب دون تنصيص والأولى أن يجعل كلام الله داخل علامة التنصيص ليعلم أوله وآخره والآية هي "لكنا هو الله ربي" سورة الكهف الآية (38) .
---------------
أحمد بن محمد بن أحمد مجرشي
كلية اللغة العرية
قسم النحو والصرف وفقه اللغة
ماجستير موازي
المستوى الأول

 
لسانيات النص في ضوء نظرية النحو الوظيفي الخطابي* - أ. د. عزالدين البوشيخي طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 30
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الأربعاء, 22 يونيو 2011 18:03

بحثٌ قُدّم في مؤتمر " لسانيات النص وتحليل الخطاب " 22-24 مارس 2010 ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ جامعة ابن زهر، أكادير.

الملخص:

تقوم لسانيات النص على فكرة التمييز بين الجملة والنص. وتستند في الاستدلال لصالح هذا التمييز إلى أن بنية النص مغايرة لبنية الجملة، وإلى أن زمرة من الظواهر اللغوية ذات طبيعة نصية يقتضي وصفها وتفسيرها قيام لسانيات النص.

وتقوى نفوذ لسانيات النص بظهور نظرية النحو الوظيفي (ديك 1997أ وديك 1997ب) التي شككت في جدوى التعامل مع جمل مجردة مستقلة عن سياق استعمالها، وتعاملت مع الجمل اللغوية باعتبارها وحدات تواصلية، ونزعت إلى إثبات وجوه من التناظر والتماثل بين الجملة وبين النص، وانتهت إلى الإعلان عن نفسها "نحو خطاب".

وتعد نظرية النحو الوظيفي الخطابي (هنخفلد ومكنزي 2008) تعبيرا قويا عن هذا التوجه؛ حيث أصبح "الفعل الخطابي" هو المعطى الأساس الذي يشمل كل تجليات التعبير اللغوي: كلمة أو مركبا اسميا أو جملة أو نصا أو غير ذلك.

نروم في هذا البحث إعادة النظر في ثنائية لسانيات الجملة ولسانيات النص واقتضاءاتها في ضوء ما استجد بظهور نظرية النحو الوظيفي الخطابي.

1 ـ أسس قيام لسانيات الجملة في النظرية التوليدية

ليست اللغة ـ حسب تشومسكي ـ إلا ظاهرة عارضة، ولكنها مع ذلك ذات أهمية قصوى؛ فهي وسيلتنا إلى معرفة كنه الملكة اللغوية: معرفة بنيتها ومكوناتها وطريقة عملها. واللغة تماثل في الأهمية الأشعة الصادرة عن الشمس بالنسبة إلى علماء الفيزياء النووية؛ فبواسطتها يكتشفون كنه الشمس: بنيتها ومكوناتها وطريقة عملها. ذلك لأن الأشعة التي تصدر عن الشمس تحمل مكونات مصدرها ومعلومات ضافية عنه؛ كما أن اللغة التي تصدر عن الملكة اللغوية تحمل مكونات مصدرها ومعلومات ضافية عنه. إلا أن الأشعة واللغة إذ يصدران عن مصدريهما فإنهما معرضين لأن تعلق بهما آثار خارجية عنهما ليست من صميم مكوناتهما. وعلى الفيزيائي واللساني أن ينتبها إلى تلك الآثار الخارجية ويبعداها عن الأشعة واللغة أثناء تحليلهما ودراستهما. ودون ذلك يُخشى أن يدرس الفيزيائي عناصر علقت بالأشعة ويحسبها منها فينعكس ذلك على فهم الشمس، كما يُخشى أن يدرس اللساني عناصر علقت باللغة ويحسبها منها فينعكس ذلك على فهم الملكة اللغوية.

واحترازا من الوقوع في مثل هذا الزلل، حصر تشومسكي اللغة في جمل مجردة بمعنيين: مجردة عن الاستعمال وملابساته، ومجردة عن كل العوامل الخارجية التي تؤثر فيها، نفسية أو اجتماعية أو غيرهما. وأصبحت دراسة الجمل المجردة هي السبيل إلى معرفة الملكة اللغوية. ولأن تجريد الجمل اللغوية نزع عنها كل ما يتعلق باستعمالها، وحصر مظاهرها في المظاهر التركيبية والدلالية والصواتية، فإن الملكة اللغوية لا يمكن أن تتضمن أكثر مما يدل عليه نِتاجها، ولا أن يتسع مجالها أكثر من مجال الجمل اللغوية المجردة. ولذلك حُصرت الملكة اللغوية في القدرة النحوية على وجه التحديد. وعلى هذا الأساس، أقام تشومسكي لسانيات الجملة، وسلك من أجل تقرير ذلك منهجا نبينه في الآتي:

حدد تشومسكي (:1965 13) موضوع النظرية اللسانية في «متكلم - مستمع مثالي، ينتمي إلى جماعة لغوية متجانسة تمام التجانس، ويعرف لغته معرفة جيدة، ولا يتأثر - حينما يمارس معرفته اللغوية في ظروف الإنجاز الفعلي - بقيود غير واردة نحويا كقصور الذاكرة والشرود وتحويل العناية أو الانتباه، وكالأخطاء (العفوية أو النوعية) ». ويقوم هذا التحديد على قرار منهجي يتمثل في اعتماد التجريد: اعتماده في صياغة فرضية متكلم - مستمع مثالي لا تتأثر معرفته اللغوية بظروف الإنجاز الفعلي، وفرضية جماعة لغوية متجانسة تمام التجانس، وفرضية الفصل بين المعرفة الباطنية وبين الاستعمال الفعلي لهذه المعرفة في ظروف واقعية، أو الفصل بين القدرة والإنجاز. وبما أن كل كلام معرض - في الواقع - لأن يتضمن منطلقات خاطئة وانحرافات عن القواعد وتحويلا للانتباه... فإن وقائع الإنجاز لا تعكس القدرة اللغوية إلا عن طريق التجريد أيضا. أما أن تدل مباشرة على القدرة اللغوية فأمر غير ممكن إطلاقا، كما يقر بذلك تشومسكي ( :196513).  ومع ذلك، فإن اللساني مطالب بأن يَنْفُذ من خلال وقائع الإنجاز إلى اكتشاف القواعد النحوية التحتية التي يمتلكها المتكلم - المستمع المثالي بإتقان ويستعملها في ظروف الإنجاز الفعلي.

ولا أحد يجادل في عدم تحقق مضمون الفرضيات السابقة واقعيا، إذ ليس هناك دليل تجريبي يمكن تقديمه لصالح وجود متكلم أو جماعة لغوية أو معرفة باطنية بالصفات المذكورة أعلاه. ولكن الجدال قائم على مشروعية اعتماد هذا الأسلوب في العمل العلمي وسلامته ومردود يته. والداعي - في نظر تشومسكي (1980ب:224) إلى تبني هذا الإفراط في التجريد هو الرغبة في اكتشاف مبادئ تفسيرية عميقة تبين كيفية قيام النحو بتوليد الجمل. وبذلك أصبحت قدرة المتكلم النحوية مدار البحث اللساني التوليدي. ورُهن أي تقدم في دراسة الإنجاز اللغوي بمدى الفهم الذي يمكن إحرازه في موضوع القدرة. واشتُرط في أي نموذج معقول للاستعمال اللغوي أن يتضمن النحو التوليدي باعتباره مكونا من مكوناته الأساس. وحُسم أمر الإنجاز (أو استعمال اللغة) بقرار جعل منه مصدرا غنيا بالمعلومات التي من شأنها أن تكشف عن طبيعة القدرة. ولكنه لا يمكن أن يشكل موضوع اللسانيات الحق « إذا أريد للسانيات أن تكون علما جادا » (تشومسكي 14:1965).

2 ـ اعتراضات على لسانيات الجملة:

لعل ديل هايمز هو أبرز المعترضين على لسانيات الجملة والمشككين في جدواها. وتكمن أطروحة هايمز (:1982 (12 في ضرورة توسيع مجال اللسانيات ليشمل مظاهر تداولية وخطابية ونصية. ولكن ذلك لا يمكن أن يتم - في نظره - بصورة معقولة طالما ظل موضوع التحليل هو اللغة خارج سياقها، وطالما ظل هدف التحليل هو تحديد الممكن نسقيا (نحويا) في لغة من اللغات، وطالما ظل التحليل منصبا على وظيفة واحدة من الوظائف الأساسية المدروج على تعيينها بالوظيفة الإحالية أو المعرفية، وطالما ظل النحو هو الإطار المرجعي الذي تدرس داخله اللغة.

وبعبارة، يقتضي توسيع مجال اللسانيات تجديد النظر على أسس نقدية في موضوع النظرية اللسانية وأسسها وأهدافها. وفيما يلي بيان ذلك(1).

2 - 1 - عن ثنائية القدرة والإنجاز:

من المؤكد أن الكيفية التي استعمل بها تشومسكي مصطلح القدرة جعلت منه مصطلحا مهيمنا. ولأن هذا المصطلح ارتبط - أول ما ارتبط - بالنحو فقط، فإن عناية معظم الباحثين لم تتجه إلى شيء آخر غير القدرة النحوية. وكان ذلك أمرا مُرادا. فقد عمد تشومسكي - في مرحلة أولى - إلى إقصاء التفكير في افتراض قدرة غير نحوية لتحقيق هدفين اثنين:

أ - ترسيخ فكرة إقامة فرق حقيقي بين نسق تحتي هو النحو وبين سلوك فعلي هو الإنجاز.

ب - وتأكيد أن القدرة النحوية هي وحدها الكفيلة بأن تشكل الأساس الضروري لدراسة استعمال اللغة أو إقامة نموذج الإنجاز (هايمز 1994: 80). وقد سلك من أجل ذلك طريقتين اثنتين على الأقل: تتمثل الأولى في استعمال مصطلح الإنجاز استعمالا ملتبسا. وتتمثل الثانية في الإيهام بأن اعتماد التجريد لا ينجم عنه إلا افتراض قدرة نحوية.

أما مفهوم الإنجاز فاستعمله تشومسكي (1965:  13 و14) تارة للدلالة على أنه سلوك يمكن ملاحظته، حيث عُدت وقائع الإنجاز منطلق تحديد نسق القواعد التحتية، وحيث حدد الإنجاز بأنه الاستعمال الفعلي للغة في ظروف واقعية. ومفاد ذلك أن الإنجاز فعلي والقدرة تحتية. واستعمله (تشومسكي :1965 30) تارة أخرى للدلالة على أنه عبارة عن قواعد تحتية تكمن خلف الوقائع، حيث عد بناء نموذج الإنجاز أمرا مرغوبا فيه (على غرار نموذج القدرة) يُتوقع منه تقديم تفسير لتلك الوقائع، وحيث تم الإقرار (تشومسكي 1965: 174 و175) بإمكان وجود "قواعد إنجاز" وُصفت بأنها "قواعد أسلوبية" بإمكانها أن تفسر ما لا تستطيع النظرية النحوية تفسيره.

يتبين من هذه الاستعمالات أن للإنجاز دلالتين على الأقل يمكن اختزالهما في التقابلين الآتيين:

أ - قدرة تحتية/ إنجاز فعلي.

ب - قدرة نحوية تحتية/ قواعد إنجاز تحتية.

ويقود هذا الالتباس إلى التساؤل عن المقصود بالإنجاز حقا. أهو معطيات السلوك الكلامي؟ أم كل ما يثوي خلف الكلام باستثناء النحو؟ أم كلاهما؟

كما يثار التساؤل عن مضمون قواعد الإنجاز الأسلوبية وعن مضمون الإقرار بأن استعمال اللغة تحكمه قواعد.

لقد تجنب تشومسكي -في مرحلة أولى- الحديث عن تخصيص قواعد الإنجاز الأسلوبية أو قواعد استعمال اللغة بمصطلح قدرة تحتية من نوع آخر، وذلك بهدف ترسيخ فكرة مفادها أن استعمال اللغة ليس إلا تحقيقا ناقصا لنسق تحتي. وبعد أن كُسب هذا الرهان، لم يجد تشومسكي بأسا من بحث العلاقة بين قواعد النحو وقواعد الاستعمال، ومن الاعتراف بوجود "قدرة تداولية" إلى جانب القدرة النحوية (هايمز 1973 :78 و79).

وأما اعتماد التجريد فلا يفسر في شيء اعتبار القدرة اللغوية موضوعا أساسيا جديرا بالدراسة، واعتبار كل ما يتعلق باستعمالها شأنا هامشيا. ذلك لأن الاقتصار على دراسة القدرة اللغوية (القدرة النحوية) ليس أمرا ناجما عن التزام التجريد، بل هو اختيار شخصي وحسب. إذ يمكن - ولا مانع من ذلك - اعتماد التجريد  في دراسة قدرة أشمل تكون القدرة النحوية مجرد مكون من مكوناتها، وليس مكونا أساسا جديرا -دون غيره- بأن يشكل موضوع النظرية اللسانية. ولكن تشومسكي تدرع بهما لإقصاء كل الأفكار المعارضة بتقديمها على أنها تنكر أهمية التجريد في تقدم المعرفة العلمية ولا تعمل وفق مقتضياته، ولسد الطريق أمام تصورات مغايرة لموضوع النظرية اللسانية ومنهج معالجته (هايمز1982: 132و133).

والخلاصة أن تشومسكي لم يُقَدم نظرية عن حقيقة القدرة والإنجاز، وإنما قدم عنهما فرضيات مصوغة بلغة مجازية: إنه يتحدث عن القدرة ويقصد النحو (بمعناه الضيق)، ويتحدث عن الإنجاز ويقصد تجلياته النفسية، بل حين يتحدث عن الاستعمال الخلاق للغة أو مناسبة القول للمقام يقصر تحليله على مستوى التركيب ويتحاشى تحليل السياق الاجتماعي (هايمز18 : 1973). كل ذلك يصور المتكلم حرا في أن يقول ما تمكنه اللغة من قوله غير مقيد بالمقام التواصلي، ولا معتمد على شيء في اختيار هذا القول دون غيره، حتى إن الظن ليذهب إلى اعتبار أن القدرة النحوية توازي -في منظور تشومسكي- عدم القدرة التواصلية (هايمز (139:1982.

2 -2 - عن اللغة والاستعمال:

لقد تنقلت اللسانيات عبر مراحل تطورها من العناية بالدراسة الصوتية والصرفية إلى العناية بالتركيب ثم بالدلالة. وفي كل مرحلة كانت تنكشف مظاهر جديدة تساهم إلى جانب المظاهر الأخرى في بنينة اللغة. وكان على اللسانيات أن تتابع تطورها في اتجاه بحث العلاقة بين بنية اللغة وبين مختلف استعمالاتها لا سيما أن جهودا سابقة - كجهود أعلام مدرسة براغ وفورث وبايك وغيرهم - كانت مهدت وساهمت في بحث هذا الموضوع (هايمز 1973: 19). ومع أن النظرية التوليدية - التي انحرفت عن هذا الاتجاه في البحث - هيمنت بقوة على ميدان اللسانيات إلا أنه سرعان ما أصبح يتضح لعدد متزايد من اللسانيين أن دراسة الجمل بمعزل عن سياقها الطبيعي وعن متكلميها اختيار منهجي استنفذت الحاجة منه، ولم يعد من اللائق العمل به، ذلك لأن عزل الجمل عن سياقها يثير شكوكا بخصوص واقعيتها من جهة، ويتجاهل دور السياق التواصلي في تحديد بنية هذه الجمل من جهة أخرى (هايمز1973 :13و19). فاللغة التي تصل إلى يد اللساني، وينصرف إليها بالوصف والتفسير ليست لغة بريئة من الاستعمال؛.إذ إن كل جملة موسومة بخصائص أسلوبية واجتماعية.

وعليه، فإن المعطيات المعتمدة - سواء أكانت ملفوظات أم أحكاما على هذه الملفوظات - لا يمكن أن تتخلص من التأثر بسياق ورودها. وإذا أردنا حقا - يقول هايمز (1974: 111و112) - بناء نظرية لغوية عامة، فيجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن اللغة وضعت كي تُستعمل، وهي منظمة بطريقة تيسر تأدية هذا الغرض، ولا يمكن عزلها عن الأهداف التي تُستعمل من أجلها.

وإذا كان من المسلم به أن هناك قواعد تركيبية تراقب بعض المظاهر الصوتية، وأن هناك قواعد دلالية تراقب -إلى حد- بعض المظاهر التركيبية، فإن هناك أيضا قواعد الاستعمال التي تراقب البنية اللغوية في مجملها؛ إذ لا يمكن-على سبيل المثال- أن ندرك العلاقة القائمة بين وسائل التواصل المختلفة إلا انطلاقا من مستوى ليس هو الصِّواتة أو التركيب أو الدلالة، إنه مستوى أفعال الكلام الذي يشمل الوسائل غير اللفظية مثل حركات الجسد .

وبناءا عليه، لم يعد من الوارد أن نعادل بين القدرة وبين النحو (بمعناه الضيق)، أو أن نفهم النظرية اللسانية على أنها نظرية نحوية فقط. وبصفة أدق، لم يعد مقبولا أن يظل مجال النظرية اللسانية محصورا في الجملة وأن يظل ما عاداها على الهامش.

3 ـ التحول إلى لسانيات الخطاب

3 ـ 1ـ النحو الوظيفي نحو خطابي

دافع سيمون ديك في كتابه الأول (ديك 1978) عن أن القدرة التواصلية وليس القدرة النحوية هي الجهاز الذهني الذي يمكن المخلوقات البشرية من التواصل بينها بواسطة العبارات اللغوية. ولأن الملكة التواصلية أشمل من الملكة النحوية بل تحتويها، فإن نِتاجها هو العبارات اللغوية المستعملة في مقامات تواصلية معينة، وليس الجمل المجردة.

ومن أجل فهم بنية هذه الملكة ومكوناتها وطريقة عملها، من الضروري دراسة العبارات اللغوية التي تصدر عن هذه الملكة، ويستعملها المتكلم بصورة واقعية. ولذلك، أعلن ديك (1978: 15) منذ البداية أن النحو الوظيفي لا يمكن أن ينحصر في وصف بنية الجمل اللغوية.

وإذا كان ديك قد ركز في كتابه الأول على العبارات اللغوية البسيطة وخصص الكتاب الثاني للعبارات اللغوية المعقدة (1989 و1997)، فإن ذلك لا يقوم دليلا على اعتبار النحو الوظيفي نحو جملة، وذلك استنادا إلى المعطيات الآتية:

أولاـ تتميز الأمثلة اللغوية التي يوردا ديك بميزتين على الأقل: تتمثل أولاهما في ارتباطها بمقامات تواصلية معينة تُجليها المظاهر التداولية المتعلقة بالقوة الإنجازية وبالوظيفتين التداوليتين المحور والبؤرة؛ حيث تضطلع القوة الإنجازية ببيان توجيه المتكلم لمضمون كلامه على سبيل الإخبار أو الاستفهام أو التعجب أو الإنكار أو الاستنكار أو الاستهزاء...، وحيث تضطلع الوظيفة التداولية المحور ببيان المعلومات التي يتقاسم كل من المتكلم والمخاطب معرفتها والواردة في العبارة اللغوية، وتضطلع الوظيفة التداولية البؤرة عموما ببيان المعلومات الجديدة التي يقدمها المتكلم لمخاطبه في مقام تواصلي معين.

وتتمثل ثانيتهما في إيراد أمثلة لغوية لها أرباض خارجية مثل:

1ـ  يا أحمد، هل ما زلت على نية السفر؟

2ـ  كتابك، قرأت نصفه.

3ـ  قابلت أخاك، الشاعر.

وهي الأمثلة التي تعكس التفاعل القائم بين المتكلم والمخاطب في مقام تواصلي معين، كالعبارة اللغوية (1) التي ينتجها المتكلم بمكون المنادى الذي يلفت انتباه المخاطب إلى المتكلم، وكالعبارة اللغوية (2) التي ينتجها المتكلم بمكون المبتدإ الذي يحدد مجال الخطاب قبل إنتاج ما يتعلق به، وذلك لشد انتباه المخاطب إلى موضوع الخطاب، وكالعبارة اللغوية (3) التي ينتجها المتكلم بمكون الذيل لإحداث تغيير في المعلومات التي قدمها المتكلم إلى مخاطبه، موضحا أو مصححا أو معدلا.

ويدل ذلك على أن المعطيات اللغوية التي ينشغل بها اللساني معطيات مستمدة من مقامات تواصلية تُستعمل فيها، ومرتبطة بالتفاعل الكلامي القائم بين المتكلم والمخاطب لحظة إنتاجها. ولذلك، فالقول إن النحو الوظيفي انتقل من كونه نحو جملة إلى نحو خطاب ليس قولا دقيقا؛ لأنه لم يكن يوما نحو جملة كما بينا.

ومن الدلائل الإضافية أن رصد الأدوار التي تقوم بها الوظائف التداولية المحور والبؤرة بخاصة في سيرورة الخطاب وتماسكه أدى بصورة طبيعية إلى الانشغال بنصوص سردية وحوارية وغيرها، كما دعا إلى ذلك ديك (1989) ومحصه مكنزي وكيزر (1990) وقام به المتوكل (1993). وأصبح واضحا أن مستعملي اللغة لا يتقيدون بإنتاج جمل لغوية في تفاعلهم الكلامي، وإنما ينتجون بنيات لغوية أكبر وأعقد، كما صرح بذلك ديك في الفصل الذي عقده للحديث عن نحو وظيفي للخطاب (ديك 1997ب).

واستمر اللسانيون في تطوير الأساس الخطابي للنحو الوظيفي، وسلكوا من أجل ذلك مسالك متعددة، منها:

ـ اقتراح ديك إسقاط بنية الجملة على النص (ديك 1997ب).

ـ وبحث أوجه التماثل بين الكلمة وبين المركب الاسمي وبين الجملة وبين النص (المتوكل 2005).

ـ واقتراح مكنزي النحو الوظيفي المتنامي (مكنزي 1998).

ـ واقتراح كرون النحو القالبي (كرون 1997).

ـ واقتراح المتوكل نحو الطبقات القالبي (المتوكل 2003).

وبغض النظر عن تفاصيل هذه الأعمال العلمية وقيمتها، فإن ما يعنينا تسجيله منها هنا أمران: يتمثل أولهما في تعريف الخطاب بأنه "كل ملفوظ أو مكتوب يشكل في حد ذاته وحدة تواصلية، كل ملفوظ أو مكتوب يؤدي غرضا تواصليا معينا في موقف تواصلي معين، بقطع النظر عن كونه نصا أو جملة أو مركبا أو كلمة مفردة"، ويتمثل ثانيهما في اعتبار "جميع أقسام الخطاب، من الكلمة إلى النص، تؤول إلى بنية واحدة هي البنية الخطابية النموذج" (المتوكل 2003: 100ـ102).

وبذلك أصبح الخطاب أيا كان تحققه هو المعطى الأساس الذي يشكل مجال عمل اللساني الوظيفي، وانصب الاهتمام على إيجاد الإواليات التي تسمح بالتمثيل لكل أشكال الخطاب من الكلمة إلى النص داخل النحو، وكيفية إدماج هذا النحو بصورة طبيعية في نموذج مستعملي اللغات الطبيعية. وكان ظهور النحو الوظيفي الخطابي استجابة لهذه التطلعات.

3ـ2ـ تجليات النحو الوظيفي الخطابي:

لقد اعتمد تشومسكي الجمل المجردة معطياته الأساس التي تدله على مكونات الملكة النحوية وبنيتها وطريقة عملها. إلا أن النماذج النحوية التي أقامها لتمثيل هذه الملكة لم تحقق مطلب الواقعية النفسية، فاضطر إلى القول إن "مسألة الواقعية النفسية ليست، من حيث المبدإ، أكثر أو أقل حساسية من مسألة الواقعية الفيزيائية للبناءات النظرية التي يقيمها الفيزيائي" (تشومسكي 1980ب:192). ومعنى ذلك أن الواقعية النفسية ليست شيئا آخر غير التفسيرات التي يقيمها اللساني للظواهر اللغوية، وأن النحو الذي يرقى إلى الواقعية النفسية هو النحو الذي يساهم في تفسير هذه الظواهر والأحكام اللغوية.

ومن الجلِيّ أن هذا التأويل لمفهوم الواقعية النفسية سَجَّل تراجع تشومسكي عن أعظم طموحاته العلمية؛ ذلك لأن هذا التأويل لا يسمح على نحو صحيح ودقيق بالمفاضلة بين الأنحاء على أساس الواقعية النفسية ما دامت الأوصاف اللغوية المبررة لسانيا لا يُشترط فيها أن تُماثل الأوصاف اللغوية القائمة في ذهن المتكلم أو في ملكته اللغوية. وهو تأويل يُفرغ افتراض القدرة من مضمونه، ولا يؤكد الدور الذي ينبغي أن يقوم به النحو في أي نموذج معقول لمستعملي اللغات الطبيعية، حسب بريزنن وكابلن (1982).

إن المحافظة على مكتسبات النظرية اللسانية وتبني المقاربة النفسية للظاهرة اللغوية يحتمان التمسك بافتراض القدرة اللغوية ومفهوم الواقعية النفسية المنسجم مع هذا الافتراض؛ إذ إن كل سلوك مغاير سيؤدي حسب بريزنن وكابلن (1982) إلى تبني فرضية ضعيفة مفادها أن ثمة أجساما من المعرفة اللغوية تختلف باختلاف أنماط السلوك الكلامي، ويُفوت فرصة توحيد نظريات التمثيل الذهني وبناء نماذج للمعالجة. فليس ثمة خلاف بين اللسانيين وعلماء النفس وعلماء الحاسوب على أن معرفة المتكلم اللغوية ممثلة ذهنيا في صورة بنيات معرفية مخزنة، وأن على اللسانيين أن يقدموا النماذج النحوية التي تتوافق مع نتائج الأبحاث اللسانية النفسية والأبحاث المعنية بالجهاز العصبي وبالاضطرابات اللغوية وباكتساب اللغة وبنماذج الإدراك ، أو على الأقل لا تتصادم معها.

وقد أخذ ديك (1978 و1989) بهذا التصور، واشترط في النحو الذي يحقق الكفاية النفسية أن لا يتعارض مع الفرضيات النفسية القوية القائمة حول معالجة اللغة، وأن يكون قادرا على الاندماج بصورة طبيعية في أي نموذج معقول لمستعملي اللغات الطبيعية.

ويُعد السعي في تحقيق الكفاية النفسية من أهم العوامل التي أدت إلى ظهور النحو الوظيفي الخِطابي.  ويتمثل ذلك في المظاهر الثلاثة الآتية:

أ ـ مطابقة مراحل إنتاج الكلام وفق نماذج الإدراك.

ب ـ الفصل بين مستويي الدلالة والتداول، وإيلاء الأسبقية لتمثيل للمعلومات التداولية.

ج ـ التزام الواقعية في تحديد المعطيات اللغوية المتمثلة في الأفعال الخطابية.

فقد تمت هندسة النحو بصورة تجعله مطابقا لمراحل إنتاج الكلام كما حددها لفلت (لفلت 1998) :

أ – تحديد القصد التداولي،

ب – تحديد المضمون الدلالي المناسب للقصد التداولي،

ج – صياغة القصد والمضمون في تركيب مناسب،

د – تحقيق التركيب اللغوي بالنطق أو بالكتابة.

كما تمت صياغة هذا النحو بصورة تجعله وفيا لمبدإ الوظيفية القاضي بأسبقية التمثيل للمعلومات التداولية على غيرها من المعلومات، وتجعله نحوا مؤسسا تداوليا حقا. حيث يشرف التداول على الدلالة، ويشرف كل من التداول والدلالة على التركيب، ويشرف كل من التداول والدلالة والتركيب على الصواتة. فالانطلاق في إنتاج الفعل الخطابي يتم من المستوى العلاقي حيث يمثل للمعلومات التداولية، وهو أول مستوى في بنية النحو الوظيفي الخطابي، ثم يُنتقل بعد ذلك إلى المستوى التمثيلي حيث يُمثل للمعلومات الدلالية.

والنحو الوظيفي الخطابي يكون بذلك قد حسم النقاش الدائر بين اللسانيين في نظرية النحو الوظيفي، والمتعلق بمحل التمثيل للمعلومات التداولية : أ في مستوى واحد حيث يمثل للمعلومات الدلالية ويمثل للمعلومات التداولية أيضا، أم في قالب تداولي مستقل؟.

ومن مظاهر قوة هذا النحو أن الفصل بين المستوى التداولي وبين المستوى الدلالي مكن من تميز المعلومات التداولية من المعلومات الدلالية وتفادي الخلط بينهما في التمثيل من جهة، ومكن من جهة أخرى من القدرة على معالجة أفعال خطابية تقوم بوظيفتها التواصلية إلا أنها فارغة دلاليا من قبيل الفعلين الخطابيين:

4-  Congrulations !

5-  Oh John !

أي لا حاجة تدعو في إنتاجهما إلى المرور عن طريق المستوى التمثيلي، إذ يُنتقل في إنتاجهما مباشرة من المستوى العلاقي إلى المستويين الصرف - تركيبي والمستوى الصوتي.

وإذا كان من السابق لأوانه الحكم ببلوغ هذا النحو درجة عالية في معيار الكفاية النفسية، فإنه من الواضح اقترابه الشديد من واقع المتكلم الفعلي؛ وذلك بأن حدد معطياته اللغوية في الأفعال الخطابية أيا كان تحققها كلمة أو مركبا أو جملة بسيطة ومركبة أو نصبا أو حوارا أو غير ذلك. والأفعال الخطابية هي في الواقع ما ينتجه المتكلم في تواصله مع الآخرين، ولا يتقيد بإنتاج نمط معين من أشكال التعبير كالجملة أو النص أو غيرهما. ومن هذه الزاوية، يكون نحو الوظيفي الخطابي متقدما على غيره من الأنحاء المماثلة.

4 ـ خاتمة:

انصب اهتمامنا في هذا البحث على فحص ثنائية لسانيات الجملة ولسانيات النص في ضوء مستجدات نظرية النحو الوظيفي الخطابي. وقد انشغلنا ببيان الأسس التي قامت عليها لسانيات الجملة في إطار النظرية التوليدية، وبيان الثغرات التي تهدد تلك الأسس انطلاقا من الافتراضات التي انبنت عليها النظرية التوليدية وشكلت تحولا نوعيا في تاريخ اللسانيات الحديث.

ورصدنا الانتقادات العميقة التي وجهها ديل هايمز بصفة خاصة للسانيات الجملة في النظرية التوليدية، وهي الانتقادات التي مهدت لتحول نوعي آخر متمثل في تجاوز الجملة اللغوية إلى الملفوظات التي ينتجها المتكلم بمظاهرها التداولية والخطابية.

وأوردنا الدلائل الكافية التي تثبت أن نظرية النحو الوظيفي لم تكن يوما منخرطة ضمن لسانيات الجملة حتى نقبل الحديث عن الانتقال بهذا النحو من نحو جملة إلى نحو خطاب، وقدمنا المعطيات التي توضح بجلاء الأساس الخطابي لهذا النحو.

ووقفنا باقتضاب عند أهم المحطات التي ساهمت في تطوير الأساس الخطابي للنحو الوظيفي، والدوافع العلمية التي أدت لظهور النحو الوظيفي الخطابي الذي نحسب أنه يُنهي أي حديث معقول عن ثنائية لسانيات الجملة ولسانيات النص.

---------------------

*  - تلافيا للبس الذي قد تحدثه عبارة "نحو الخطاب الوظيفي" بحيث يمكن فهمها أنها دالة على نحو معني بتحليل الخطاب ذي نزعة وظيفية مندرج في إطار لسانيات تحليل النص، فإننا فضلنا استعمال عبارة "النحو الوظيفي الخطابي"، وهي التسمية التي قد لا تسمح بالتأويل السابق غير المرغوب فيه، وتتوافق مع تأكيد هنخفلد ومكنزي (2008 : 29) أن نحوهما ليس نحو خطاب بالمعنى الذي يفهم به هذا التعبير في لسانيات تحليل النص، وإنما هو نحو موجه خطابيا، موضوعه الأفعال الخطابية باعتبارها الوحدات الدنيا للتواصل اللغوي.

(1) مصدرنا الأساس في هذا البيان كتاب هايمز الوحيد عن هذا الموضوع، وهو عبارة عن مقالات مترجمة إلى الفرنسية بإذن منه: مقال نشر سنة (1973)  تحت عنوانTowords Linguistic comptence " ومقال آخر نشر سنة (1974) بعنوان "Ways of speaking" ومقال في صورة تعليق (Post Face) كتبه سنة (1984) يتابع فيه مسار تطور أفكاره ويحدد إطار تبلورها. يرجع تاريخ صدور هذا الكتاب إلى سنة (1984) لذلك سنشير إليه في فهرس المراجع ب (هايمز1984).

--------------------------

المراجع والإحالات باللغة العربية:

ـ البوشيخي، عز الدين (1990): النحو الوظيفي وإشكال الكفاية ( رسالة جامعية لنيل دكتوراه السلك الثالث، مرقونة، كلية الآداب، مكناس).

ـ البوشيخي، عزالدين (1998): قدرة المتكلم التواصلية وإشكال بناء الأنحاء ( رسالة جامعية لنيل دكتوراه الدولة، مرقونة، كلية الآداب، مكناس).

ـ المتوكل، أحمد (1993 أ): آفاق جديدة في نظرية النحو الوظيفي. منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الرباط.

ـ المتوكل، أحمد (1993ب): الوظيفة والبنية: مقاربات وظيفية لبعض قضايا التركيب في اللغة العربية.  منشورات عكاظ، الرباط.

ـ المتوكل، أحمد (2001): قضايا اللغة العربية في اللسانيات الوظيفية: بنية الخطاب من الجملة إلى النص.   دار الأمان، الرباط.

ـ المتوكل، أحمد (2003): الوظيفية بين الكلية والنمطية. دار الأمان، الرباط.

ـ المتوكل، أحمد (2005): التركيبيات الوظيفية: قضايا ومقاربات. مطبعة الكرامة، الرباط.

ـ المتوكل، أحمد (2006): المنحى الوظيفي في الفكر اللغوي العربي، الأصول والامتداد. مطبعة الكرامة ، الرباط.

------------

المراجع والإحالات باللغة الأجنبية

- Brersnan, J (1982):
The mental Representation of Grammatical Relation.
Cambridge, Mass MIT Press.

- Bresnan, J and Kaplan, R (1982):
Grammars as mental representation of Language
in : J, Bresnan (ed), (1982)

- Chomsky, N (1965):
Aspects de la théorie syntaxique
Traduit de l’anglais par Claude Milner
Paris : éditions du seuil.1971

- Chomsky. N (1980b):
Rules and Representations
Oxford-Basi Blakwell.

- Dik, S (1978):
Functional Grammar
Amsterdam : North-Holland.

- Dik, S (1989):
The theory of functional Grammar
Part I; the structure of the clause
Dordrecht: Foris.

- Dik, S (1997a):
The Theory of  Functional Grammar. Part 1: The structure of the Clause
Second revised edition. Edited by Kees Hengeveld.
Berlin: Mouton de Gruyter.

- Dik, S (1997b):
The Theory of  Functional Grammar. Part 2: Complex and Derived Constructions
Edited by Kees Hengeveld.
Berlin: Mouton de Gruyter.
- Hengeveld, Kees & J. Lachlan Mackenzie (2008) :
Functional Discourse Grammar: A typologically-based theory of language structure.
Oxford: Oxford University Press.

- Hymes, D (1971):
On Linguistic Theory, Communicative Competence and education
in: desadvan-Books.

- Hymes, D (1972):
On communicative Competence
In: J Pride et J, Holmes (eds): Sociolinguistics. London: Penguin

- Hymes, D (1973):
Towards Linguistic Competence
Traduit en Français par: F. Mugler
In : D ; Hymes (1984).

- Hymes, D (1974):
Wayes of speaking
Traduit en Français par: F. Mugler
in : D ; Hymes (1984).

- Hymes, D (1982):
Post face
Traduit en Français par: F. Mugler
in : D ; Hymes (1984).

- Hymes, D (1984):
Vers la compétence de communication
Traduit de L’anglais par France Mugler
Paris : Hatier- Credif.

- Hymes, D (1994):
Direction in (ethno) – Linguistic theory
in : A. Romney and R, D’ andrade (eds): Transcultural studies in cognition.
Washington: American anthropological Association.

- Kroon, Caroline (1997) :
Discourse markers, Discourse structure and Functional Grammar
In : Connolly, Butler, Vismans and Gatward (eds) .

- Levelt, Willem J.M (1989) :
Speaking
Cambridge, Ma: MIT Press.

- Mackenzie, J. L and E. Keizer (1990) :
On Assigning Pragmatic Functions in English
WPFG 38.

- Mackenzie, J. L (1998) :
The Basis of Syntax in the Holophsase
In: Hannay and Bolkestein (eds).

------------------------------------

الكاتب :

د. عزالدين البوشيخي

كلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ مكناس 

هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته



 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

الصفحة 5 من 15
Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
Joomla Templates by Joomlashack