lexapro generic 40 mg venda cialis 5mg zoloft movement disorder clomid 100mg triplets levitra 20mg coupon generic viagra cena clomid success 100mg 10 mg cialis generic propecia dubai cialis 100mg tablets cialis coupon 5mg acheter cialis online nexium 40 mg endikasyonlari purchase propecia online cialis lilly 5mg zovirax tab generic nexium nombre generico strattera 78 mg cialis ordering wellbutrin overdose 600 mg cialis farmacias online generic zithromax effective viagra 100 mg blue order prednisone eyedrops order cheap wellbutrin metformin 500 mg tablet 40 mg prednisone 4 days cialis prescription cheap buy doxycycline cheap securetabsonline viagra 100mg cipla viagra online viagra online indian buy clomid 100mg nexium 40mg indicacoes doxycycline 100mg teeth uk viagra orders generic viagra usage wellbutrin online sales generic cialis craigslist prednisone 2.5 mg cost strattera generico viagra online narudzba cipro 1000 mg dosis generic cialis discount tetracycline 50 mg levitra cheap 20mg euro generic viagra buying cialis 20mg celebrex 30 mg viagra 100 mg efectos 40mg cialis forum order generic valtrex onlineshop viagra dapoxetine 60 mg mexico gia erythromycin 500mg taking 2500 mg metformin 175 mg wellbutrin nolvadex cheap online nexium 40mg buy kamagra online worldwide buspar 15 mg tab glucophage cheap buspar buy uk generic wellbutrin 2011 metformin 1000 mg hcl cialis china order buy cytotec 200mg doxycycline 100mg std cialis 5 mg mexico viagra 100 mg teilbar celebrex 200mg pret 100mg liquid viagra generico viagra comprar levitra generico uk orjinal cialis 20 mg zovirax online shopping getting lexapro online buy propecia 10 mg 500 mg zithromax mycoplasma generic lexapro launch lisinopril 30mg tablet propranolol 10 mg dosage buy viagra algodones need cheap viagra lowest generic cialis buy viagra cancun 30 mg lexapro withdrawal viagra 100mg india lisinopril hctz 20 mg levitra 20 mg pill viagra generico maxifort cialis buy chip buy propecia pills prednisone 3 mg cost levitra price 20mg 20 mg nolvadex eod confezione viagra 50 mg dapoxetine online buy valtrex generic difference viagra shibuya strattera generic date generic lexapro buy cialis cialis buy indian zithromax take 3 5 mg cialis walmart cialis 20mg propranolol mylan 40 mg cytotec 200mg tab cialis dokteronline cytotec tablets 200 mg buying priligy online generic viagra singles viagra generico dogana took 600 mg zoloft cialis 20mg efeito prednisone online buy lisinopril 4 mg levitra online 5mg viagra 10 mg enough 1000 mg valtrex bactrim generic ubat propranolol 40mg propranolol 10 mg migraines order generic viagra 800 mg viagra chinese zovirax tablety 400mg cialis bangalore generic lexapro 20 mg good cialis buy e20 buy levitra qatar celebrex 200 mg dose buy cialis wholesale medicamento xenical generico 5mg geric cialis cheapest viagra netherlands 10 mg generic cialis nolvadex 20 mg kaufen 40 mg cialis generic buy zovirax 5 ointment doxycycline 200 mg day doxycycline autoimmune disorders chinese viagra 200mg tab nexium 20 mg order clomid usa cialis 5 mg x 14 cytotec purchase online price lisinopril 30 mg cialis 20 mg tagliare propecia cheapest buy augmentin 625mg bd prednisone 16mg buy iv zithromax lexapro order malaysia cialis 20mg reviews generic cialis alcohol metformin order online viagra 100mg info 25 mg cialis reviews generic cialis ireland erythromycin generic names buy Cialis Jelly 90 thuoc viagra 50mg viagra e genericos split 20mg cialis buy propecia finland cialis order cheap diflucan 100 mg 30 days zovirax dispersible 200 mg 2 mg propecia zoloft 50 mg farmaco price lexapro 20 mg strattera buy adhd generic pink cialis 40mg lasix cialis online contrareembolso viagra generico normon lisinopril ratiopharm 5mg glucophage xr generic viagra online cyprus cialis generic 20mg buy 1 pill viagra cialis 40 mg uk augmentin suspension 875 mg celebrex buy viagra 100 mg pfizer generic wellbutrin xl 2012 cialis 5 mg equals mgr viagra 120 metformin generic health citalopram celexa 20 mg bactrim to buy cytotec pills online prednisone 40 mg colitis clomid 100mg discharge 100 mg sandoz viagra take 200mg viagra buy propecia line zoloft sertraline 100mg 50 mg clomid pct celebrex 200 mg cap xenical online purchase prednisone 5 mg pill lisinopril online buy beipackzettel levitra 10mg online kamagra review prednisone stopping 20mg cialis black 100 mg viagra gel cheapest cialis 5mmg zithromax 500mg tagalog lexapro e generico new generic cialis nexium 20 mg interactions kamagra 100mg bestellen mail order levitra starting 300 mg wellbutrin cialis 20mg 8x phenergan 25 mg effects canada buy levitra viagra 50 mg 100 ge lisinopril 5mg wellbutrin 150 mg anxiety pfizer viagra 300mg levitra 20 viagra 100mg prednisone 2.5 mg qualitest lisinopril 10 mg identification .025 mg of synthroid cialis generic4all cialis buy us order zovirax acyclovir doxycycline hyclate 75 mg phenergan buy australia prednisone 30 mg dosage lexapro generic fatigue propecia finasteride 5mg clomid 50mg bula viagra 100mg ceny celebrex 200mg nhs diflucan 150 mg prijs cialis cost 10mg cialis online opinioni zoloft 400 mg daily augmentin compresse 875 mg doxycycline 100mg warfarin celebrex online pharmacy cheap cialis melbourne steroids online viagra cipro 750 mg dosage levitra 20 mg precios wellbutrin sr 50 mg strattera syrup online cialis 2 mg cena lasix 40 mg forum cialis 20mg generico viagra 50mg time anxiety lexapro 5mg viagra online prescriptionpaypal priligy online australia buy strattera pil clomid 50mg purchase generic clomid amoxil dosage mg doxycycline antibiotics online buy tetracycline uk doxycycline for cheap augmentin 625 mg dosis cheap cialis levitra 60mg lexapro levitra 10 mg schmelztablette lisinopril 10 mg wat kamagra 100 mg tablets online kamagra jelly dividere levitra 10 mg cialis 20 mg cp cialis 10 mg uk wellbutrin 100mg tablets lasix furosemide 40mg levitra tabletas 10 mg diflucan buy australia nexium capsule 20 mg 100 viagra 100mg cheap online sale viagra rxn1 generic viagra 40 mg lasix potassium thuoc zoloft 50mg buy generic doxycycline zoloft 50 mg cena nolvadex 10mg uk viagra online trusted celebrex 200 mg drowsy order 50mg viagra viagra buying abroad buy doxycycline dogs levitra vardenafil generico prednisone asthma mg viagra generico forum buy doxycycline prophylaxis cialis tomar 40 mg nexium 20 mg administrare buy viagra site cheap viagra best australia viagra buy celebrex goes generic metformin 500 mg teilbar levitra online pharmacy tapering prednisone 50 mg viagra generico opinion celebrex 100 mg bijsluiter wellbutrin xr 100mg harga xenical 120 mg generic cialis suppliers farmacia online lasix clomid 100mg posologie viagra buy review vbuy viagra online nolvadex 20mg dosering online propecia consultation buy dbol nolvadex cheap generic cipro wellbutrin 150 mg fiyat generic zovirax tab cialis viagra cheap buy levitra 10 mg online cialis canadian buy kamagra usa clomid 150 mg grossesse prednisone 10 mg directions us cialis 40mg zithromax 500 mg std doxycycline 400 mg safe 60 mg of propranolol buy 500 mg zithromax wellbutrin mood disorders 5mg cialis generic wellbutrin generic pulled buy nexium usa viagra generico brasil prednisone 20 mg inflammation viagra 50 mg efeitos price augmentin 875 mg xenical generic available 20mg generic levitra propecia buy usa priligy generico 30 mg ranbaxy generic valtrex generic 5 mg. cialis viagra online poland doxycycline reviews 100mg levitra 10 mg explanation generico de celebrex online 5 mg levitra administrare augmentin 500mg generic propecia manufacturers synthroid dosage 75 mg kamagra shop online 10 mg prednisone taper viagra overnight online augmentin suspension 600 mg viagra online delivery nexium 20 mg dosering synthroid 0.2 mg nexium 10 mg prospecto viagra online jelly cialis 20 mg ervaring buy generic bactrim acquisto online viagra valtrex generic drug propecia australia online cialis mexico generico cialis 0,05 mg mail order lexapro cialis generico dove cialis 20mg docmorris buy cialis 20 mg diflucan vendita online tijuana generic viagra lisinopril tabs 2.5mg synthroid 0.05 mg daily metformin cheap price buy nolvadex eu generic priligy 60 mg augmentin 875 mg cena tetracycline cap 250 mg lexapro 30 mg overdose cialis giornaliero 5 mg cheapest xenical online viagra 100mg wirkung cialis online rischi propecia online coupon ordinare viagra online lexapro 5 mg tiredeness lexapro 10mg 15mg valtrex vs generic bactrim 800mg dose cheap online kamagra zoloft 25 mg dose harga cialis 50mg generic viagra effective propranolol 20 mg presentations diflucan 200mgcandidose nexium 40 mg po generic indonesia viagra viagra generic iasi levitra 5 mg alcohol online viagra discussion buy zithromax malaysia nexium 20 mg cp strattera generic cheap phenergan 125 mg buy clomid ireland 120 mg strattera effect erythromycin 250mg 5ml fungsi propranolol 10 mg strattera buyers cialis 80mg buy 20 mg cialis feeling clomid online nz levitra 20 mg prospect 240 mg prednisone nexium mg 40 wellbutrin 100mg reviews buy wellbutrin 75mg prednisone sciatica 100 mg worlds cheapest viagra buy cialis 40mg cialis online korea cialis 20 mg divisibile lexapro generic prices zithromax 750mg chlamydia online viagra cheapest strattera de 60 mg cheapest cialis india vademecum cialis 5 mg cialis 20 mg opiniones viagra phizer buy order metformin buy lexapro fedex generic of propecia bula bactrim 400 mg cipro 250 mg tablets wirkungsweise cialis 5mg prednisone online generic levitra brand 20 mg order levitra 20mg buy periactin viagra buyers forum lexapro 10 mg review strattera sale online 25mg clomid online lexapro 40 mg daily lexapro 10 mg prescription augmentin 1000 mg alkol buy viagra asda viagra shanghai buy get online viagra cialis generico opiniones phenergan overdose mg prednisone 8 mg levitra mg cheapest xenical uk generic propecia costco viagra online legit legit cheap cialis 100 mg viagra price thuoc phenergan 25mg generic xenical orlistat costco cialis 5mg augmentin 875 mg administrare cialis 20 mg ulotka panic disorder lexapro nexium generic valtrex generic cost viagra generic 200 mg generico viagra online cytotec apteka online levitra prescription online cialis 2.5mg cheaper overseas buy viagra jersey viagra 150mg doxycycline hyclate generic xlpharmacy generic cialis strattera 40 mg frankreich cialis 10 mg farmacia lexapro generico funciona cheap viagra site kamagra generic4all levitra 20 mg tabletten order cialis usa 150 mg viagra dosage cialis 5mg testosterone lisinopril cost 10mg viagra 50 mg 2 comprimidos lisinopril 30 mg tablet 1000 mg augmentin erfahrungsbericht cialis 10mg strattera 10 mg reviews levitra 10 mg tabl zithromax 250 mg prospecto prednisone 5 mg tabletki hydrochlorothiazide 75 mg
الرئيسية | النادي اللغوي
 

صفحة شبكة صوت العربية في فيسبوكtwitterقناة شبكة صوت العربية في يوتيوبشبكة صوت العربية في موقع فليكر

النادي اللغوي
كلمات خالدة! - أ.د/عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 8
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الجمعة, 24 مايو 2013 09:19

 ـــ1 ـــ

قبل أسابيع نشرتُ مقالًا عن اللغة العربية بوصفها أقدم لغة حيّة في العالم اليوم(1). ومع أن ذلك ما يقرِّره علماء اللغة منذ حين، فقد نُشِر مؤخًّرًا، في صحيفة «الواشنطن بوست»، تقرير عن دراسةٍ لغويةٍ تدلّ على ذلك، مع أنها تُغفل المقارنة باللغة العربيَّة، بل بلغات منطقة الشرق الوسط وأفريقيا جميعًا، وكأنها ليست من العالم اللغوي الأهم، وإنْ كانت مهد ذلك العالم!

جاء التقرير حول دراسة عن 23 كلمة تمثّل، كما تقول الدراسة، أقدم المفردات التي ما زالت مستعملة في العالم، وتُقارن بين بعض العائلات اللغويّة في نُطقها تلك المفردات. ويقول ملخّص الدراسة- التي أجراها فريق بحث بقيادة (مارك باجِل Mark Pagel)، من (جامعة ريدينغ The University of Reading) في إنجلترا- ما فحوى ترجمته:

«إن البحث عن أعمق العلاقات على الإطلاق بين لغات العالم ما انفكّ متعثِّرًا لأن معظم الكلمات قد تطوَّرت بسرعة شديدة عن أصولها العائدة إلى ما قبل 5000 إلى 9000 سنة. وبالرغم من ذلك، فإن هناك قدرًا من النماذج اللغوية تشير إلى أن ثمة بعض الكلمات الخالدة التي يمكن أن يُستدلّ بها على علاقات لغوية عميقة أبعد من ذلك الأمد الزمني. ونحن هنا نستخدم نموذجًا إحصائيًّا، يأخذ بالحسبان نسق الكلمات المستعملة في لغة الحياة اليومية العامَّة، بهدف التنبُّؤ عن وجود كَمٍّ من مثل تلك الكلمات الخالدة، مشتركٍ بين العائلات اللغوية السبع (الأوراسية/ الأوربية الآسيوية)، يُفترض أنه يُشكِّل الفصيلة اللغوية التي تطوّرت من سَلَفٍ لغويٍّ مشتركٍ منذ حوالَى 15000 سنة. إننا نستمدّ شجرةَ نشوءٍ وتطوُّرٍ مؤرّخة من هذه الفصيلة المقترحة عبرَ زمن يوغل إلى 14450 سنة، ما يعني أن بعض الكلمات المستخدمة بشكلٍ متكرّرٍ جرى الاحتفاظ به في صِيَغٍ مستمرةٍ منذ نهاية العصر الجليدي الأخير. (...). ونتائجنا تُشير إلى دِقّةٍ ملحوظةٍ في انتقال بعض الكلمات، ومن ثم تُعطي التبرير النظري للبحث عن ملامح اللغة التي يمكن أن تكون قد حافظت على تلك الكلمات خلال تاريخ طويل وجغرافيا واسعة.» . 

اقرأ المزيد...
 
التداخل بين عالية الحجاز وعالية نجد- أ.د. عبدالرزاق بن فراج الصاعدي طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 4
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الجمعة, 22 مارس 2013 19:05

 يتردد في كتب اللغويين القدامى وغيرهم ذكر العالية، ويقولون: لغة أهل العالية، ويضيفونها أحيانًا إلى الحجاز أو نجد فيقولون: عالية الحجاز أو عالية نجد، وتوصف لغتهم بالفصاحة، والفصاحة في كل العرب، قال أبو زيد: لستُ أقولُ: قالت العربُ إلا إذا سمعتُه من هؤلاء: بكر بن هوازن وبني كلاب وبني هلال أو من عالية السافلة أو سافلة العالية وإلا لم أقلْ: ((قالت العرب))!

فما حدود العالية؟ وما الفرق بين عالية الحجاز وعالية نجد؟ وما المراد بالعالية عند الإطلاق؟ فأقول: جاء في (مراصد الاطلاع): العالية كل ما كان من جهة نجد من المدينة من قراها وعمائرها إلى تهامة العالية، وما كان دون ذلك السافلة، وقال الأزهري: «عالية الحجاز أعلاها بلدًا وأشرفها موضعًا، وهى بلاد واسعة، وقيل: العالية ما جاوز الرمّة إلى مكّة، وفي اللسان: العالية: ما فوق أرض نجد إلى أرض تِهامةَ وإلى ما وراء مكة، وهي الحجاز وما والاها، ويقال: عالى الرجلُ وأَعلى إذا أَتى عالِية الحجاز ونَجْدٍ.

وقد كتب عن عالية نجد الشيخ سعد الجنيدل -رحمه الله- وهو من أبناء نجد، وذكر أن عالية نجد هي ما دفعه نفود قنيفذة ونفود الخبرا وصحراء الساقية غربًا إلى شرقيُ جبل حضن وجبل عن وتغوث في منطقة أبي راكة وبر الجرد وبر بساطة، وصحراء رُكبة، وكذلك حرة كُشب وماء السّليلة والربذة والقوز غربًا، ويدخل في هذا ما يقع شمال بلدة رنية وبلدة الخرمة من بلاد سبيع، أما من الناحية الشمالية فإنه يقف عند حدود منطقة القصيم الإدارية.

قلت: العالية من العلو، ومعلوم أن ذروة العلو في الحجاز هي جبال السروات، ثم تنحدر شرقا جهة نجد، وغربا جهة تهامة، ولذا فإن ما يتصل بتلك الجبال من نجد فهو مرتفع، وتنحدر نجد إلى الشرق، فغرب نجد مما يلي الحجاز هو عاليتها وشرق الحجاز عاليته، أما شرق نجد فسافلتها، وغرب الحجاز (تهامة) سافلة الحجاز، والعالية المشهورة تكاد أن تكون محصورة بين المدينة والطائف، وفيها جملة من الحرار أشهرها حرة سليم، فالعاليتان الحجازية والنجدية متلاصقتان ومتداخلتان، والأشهر عند إطلاقهم (العالية) أنهم يريدون بها عالية الحجاز، ولكني وجدت القدامى مضطربين في أهل العالية عند إطلاقها، فتارة يجعلونها في مقابل نجد، فتكون عالية الحجاز، ومثال هذا قول ابن السكيت في إصلاح المنطق: ويقول أهل العالية: القُصْوَى، وأهل نجد يقولون: القُصْيَا.

وقول الصغاني في الشوارد: أهل العالية يقولون: ما لقِيتُه مُنْذُ اليومِ، واهلُ نَجدٍ يقولون: مُذِ اليَوْمِ.

وفي البحر المحيط: قرأ حمزة والكسائي وحفص (حِجّ البيت) بكسر الحاء، والباقون بفتحها. وهما لغتان: الكسر لغة نجد، والفتح لغة أهل العالية. وتارة يجعلونها في مقابل أهل الحجاز، فيكون المراد بالعالية: نجد، أو عالية نجد، كقول الجوهري في الصحاح: هذه لغة أهل العالية، فأمَّا لغة أهل الحجاز فبالضدِّ منهم. وفي العمدة وكذلك المزهر: وكان أهل العالية لا يعدلون بالنابغة أحدًا، كما أن أهل الحجاز لا يعدلون بزهير أحدًا.

وعلّة الاضطراب فيها عند بعض القدامى حين إطلاقها أن العالية منطقة مشتركة جزء منها في الحجاز وجزء منها في نجد، فتتداخل العاليتان.

الجامعة الإسلامية - المدينة المنورة

-------------

صحيفة المدينة: http://www.al-madina.com/node/441495

 
الإنسان واللغة! - أ.د/عبدالله بن أحمد الفَـيْـفي طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 6
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الجمعة, 01 مارس 2013 10:08

ــ1ــ

لكل عصر لغة، ولكل مقام مقال، ولكل نصّ أسلوب، ولكل جنس أدبي بيان. وليس يعني عدم استعمال ألفاظ، أو تداولها، في عصر من العصور تصنيفها في باب الغرابة والحوشية، أو تدنِّي الفصاحة في مستعمل اللغة حين يستعمل تلك الألفاظ.  ولو كان ذلك كذلك، لصار معظم العربيَّة اليوم حوشيًّا غريبًا منبوذًا، لجهل الناس غالبًا بالعربيَّة.  ولعلّ عالم اللغة (أبا الفتح عثمان بن جني، ــ392هـ= 1002م) كان من أكثر علمائنا القدماء استنارة ووعيًا بطبيعة اللغة وضرورات الشِّعر. سواء تعلّق الأمر بضرورات الشعر التعبيريَّة والموسيقيَّة، أو ضرورات اللغة في التطوُّر ومواكبة مستجدات الحياة.  لهذا ذهب إلى أن ما جاز للعرب القدماء جاز للاحقين، ولم يقدِّس قاموس القدماء، ويقفل اللغة وأبوابها دون المحدثين. وكان له في هذا مصطلحه الدالّ على فكره اللغوي، وهو ما دعاه بـ«ـشجاعة العربيَّة»(1) 

ثم إن من وظيفة الأدب إحياء اللغة، واستغلال طاقاتها القديمة والجديدة في التعبير والتصوير، وتوظيف بعض المفردات للتعبير عن معانٍ خاصَّة، قد تكون حوشيَّة، أو غريبة،  أو أعرابيَّة، أو قديمة، أو حديثة، أو حتى أعجميَّة أو عاميَّة.  فهذا هدف فنِّي يتعمَّده الشاعر لا عن جهل، ولا عن عِيٍّ.  وهذا ما لا يلتفت إليه معظم نقدنا البلاغي القديم، بل يردِّد تطلُّب السهولة والوضوح، وكأن ذلك مطلبٌ في كلٍّ حال، هكذا ضربة لازب. 

كما أن مفهوم القدماء حول البيان لم يكن يفرّق كثيرًا بين طبيعة الشِّعر وطبيعة الخطابة، ولا بين طبيعة النظم الشِّعري وطبيعة النثر الأدبي.  كانت لديهم القصيدة وسيلةَ إيضاح، وأداة إبانة، كالخطبة تقريبًا، وكالنثر البليغ!  على أن هذا ليس لدى العرب وحدهم، بل هو لدى معظم الأُمم القديمة.  ولذاك وُظِّف الشِّعر، أو بالأصحّ «النظم»، للتعليم والتاريخ.  فأنت إذا قارنت الأمر، على سبيل المثال، بمفخرة الفُرس الشِّعريَّة الكُبرى قديمًا، «الشهنامة»،  (للفردوسي، ـــ1021م)، وجدت أنها إنما جاءت في ستين ألف بيت(2)، من هذا الباب، لا من باب الإبداع الشِّعري.  لأجل هذا قد لا تجد فيها كثيرًا ممّا يشوقك شِعريًّا، من حيث هي تاريخ أكثر ممَّا هي شِعر، بما تعنيه كلمة شِعر من معنى.  وهي، فوق ذلك، تاريخٌ لم يُسرَد بطريقةٍ ملحميَّة خياليَّة مشوِّقة كثيرًا، كما لدى الإغريق في ملاحمهم الأسطوريَّة، التي- وإنْ لم تَصِل بلاغيّاتها الشِّعريَّة إلى غير الإغريق كلّ الوصول- فإنها تدخل إلى المتلقّي، أيًّا ما كانت لغته، من باب الخيال السردي الأسطوري، وعبر لَبوسها من الجمال القصصي الفاتن.

ــ2ــ

ولشأن اللغة ذاك، يمكننا أن نُجري المحاكمة الآتية:  لقد تمّ في جزيرة العرب خلال القرن المنصرم التخلُّص من عقابيل أمراض اجتماعيّة وعقديَّة كثيرة كانت سائدة بين الناس. غير أن ما تمّ في المستوى الدِّيني من تحريرٍ من أغلال ذلك الإرث البالي، لم يصاحبه تحرير في المستوى اللغوي.  والسبب في ذلك أنه نُظر إلى الشِّعر على أنه مجرَّد كلام، حسنه حسن.. وقبيحه حسن أيضًا!  مع أن الشِّعر اللهجوي كان وعاء تلك الثقافة الاجتماعيّة والقيمية والدِّينية القديمة، بلغتها، وطرائق تفكيرها، ومُواضعاتها الاجتماعيَّة. أي أن مشروع الإصلاح «الوهّابي»- إنْ جاز الوصف- إنما حَسَّن القشرة الظاهريَّة للثقافة، فيما بَقِي اللُّباب مَوّارًا بتاريخه العتيق. ولا يمكن هنا أن نفهم دعوى سلامة المعتقد مع عدم سلامة اللغة، حاملة ذلك المعتقد، وعيًا وتعبيرًا.  كما لا يستقيم نشر عقيدة دون لغتها، ناهيك عن بقائها متلبّسةً بلغة عقيدة نقيضة.  مثلما أنه لا يمكن عمليًّا إصلاح الأرواح والتصوّرات والعقول، واللغة التي تحمل تلك المعطيات الروحيَّة والتصوريَّة والعقليَّة قائمة، مزدهرة، ممتدَّة، تمتح من مياه تلك الآبار القديمة ما شاء لها الهوى أن تمتح.  فما الدِّين إلّا لُغة، وما الإنسان إلّا لُغة كذلك! لا يمكن ذلك الفصل، إذن، ولا يُتصوَّر، إلّا لدى مَن لا يعرف ما تعنيه اللغات، وما يعنيه الشِّعر، في حياة الأُمم. ولهذا الوعي الدقيق بما تعنيه اللغة في حياة الناس حَرَّم الفرنسيّون على الجزائريِّين اللغة العربيّة في الخمسينيّات من القرن الفارط، فارضين التعليم بالفرنسيَّة. وفي تجربة الروائي الجزائري (واسيني الأعرج) شاهد في هذا السياق؛ فلولا إصرار جَدَّته على تعلُّمه العربيَّة؛ لكي يكون أهلًا للانتماء إلى أجداده المورسكيِّين الأندلسيِّين، لربما لم يُصبح شيئًا مذكورًا في عالم الأدب، فضلًا عمَّا وراء الأدب واللغة من انتماء ثقافيّ وحضاريّ.(3) والشواهد في هذا كثيرة جدًّا. 

من هذا المنطلق لا غرابة أن الإصلاح الدِّيني والاجتماعي الذي جرى في جزيرة العرب بتلك الحركة التجديديَّة لابن عبدالوهاب- مع قيمته العُليا- قد بقي يلامس الظواهر والسلوكيَّات، فيما ظلَّت البواطن والمستكنَّات مغبرَّةً بماضيها. كما لا غرابة أن تبقى مدنيَّتنا العربيَّة الحديثة- بصفةٍ عامَّة- قشرةً، لُبابها البداوة، وباطنها الأعراف والتقاليد والقِيَم البدائيَّة. ولهذا سرعان ما تستيقظ ذاكرتنا الاجتماعيَّة القديمة، و«سُلومنا» القَبَليَّة المباركة، بمختلف نعراتها؛ لنعود كما كنّا، أو أشدّ غيًّا؛ لأن روح تلك الذاكرة، ولأن لغتها وإكسير حياتها؛ كل ذلك ما يزال حيًّا متأجِّجًا في الصدور والرؤوس. ثم جاءت التقنية الحديثة لتسميد تلك البذار، إذ سعى الساعون إلى ترسيخها وتأبيد ثمارها، من الخليج إلى المحيط.  بل أكثر من هذا، فإن هذه العقليَّة الاجتماعيَّة تُلبَس، أحيانًا، لَبوس الدِّين نفسه، والسلفيَّة ذاتها، والوطنيَّة، والأصالة، والقِيَم العربيَّة والإسلاميَّة الصميمة، وما إلى ذلك من شعاراتنا الخلّابة. لأجل ذلك نشأ تمجيدٌ لذلك الإرث، لم يكن له، حتى في ماضيه القديم، وجعلنا نسمع وصفه بأنه: "تراثنا" العريق، ومجدنا التليد...!  ومن ثَمَّ رُبط شِعره العامِّي بالوطنيَّة، وبشؤونها الأثيرة، واندفع الناس زرافات ووحدانًا يطوفون ببيته ويتمسَّحون بأركانه. فلا غرو أن أصبح من مسلَّماتنا اليوم، وأن بات يُضَخّ عبر خطابنا الإعلاميّ المحلِّي والخليجي، الرسمي منه والخاص، وكأنه قدر مقدور، لا فكاك لنا منه إلى يوم الدِّين! حتى لقد أصبح انتقاد هذا الواقع مستغربًا، وفاعله مشنوءًا، واقترافه يحزّ في بعض النفوس. وحتى ظهر جيل جديد تربَّى سمعه وبصره وعقله على هذا الهيلمان الإعلامي الشِّعري؛ لم يعتد على مقاربته بنقد، بل دَرَجَ على تملُّقه بالتمجيد، واعتاد له الإشادة والتصفيق. وبذا أصبح الشِّعر العامِّي تيارًا فكريًّا وأيديولوجيا، ولم يَعُد مجرَّد أدبٍ تداوليٍّ، يُمارَس بعفويَّة، بعيدةٍ عن التعصُّب والأنفاس الأصوليَّة.

وهنا سترى الناس في مواقفهم من هذا الشِّعر طرائق قِددًا: بين متورّطٍ فيه، وخائفٍ من أهله، وفاقد البوصلة في شأنه؛ فهو مع الخيل يجري، وإنْ إلى هاوية.  وثمَّة فريق آخر، هو الأخطر، يقدِّم آمالًا تنظيريَّة، وأحلامًا أيديولوجيَّة، على ما سواها من حقائق ووقائع.  وهو مستعدٌّ أن يضحِّي بعقله المعرفي، وبضميره اللغوي، في سبيل «رغائبه» الفكريّة، وَفق رؤيةٍ تخصّه، في المجتمع، والثقافة، والأنثروبولوجيا، وحتى في الدِّين.  فإنْ نال مبتغاه، كان بها، أو بات كالمهزوم يعمل بسياسة «الأرض المحروقة»، ولتذهب المبدئيَّات وجميع المصالح العُليا إلى الجحيم، في سبيل طموحاته الفكريّة والأيديولوجيّة.

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) انظر: ابن جني، (1957م)، الخصائص، تح. محمّد علي النجار (القاهرة: دار الكتب المصريّة)، 1: 323- 000؛ 2: 360- 000  

(2) حينما نقول (60000 بيت) لا يعني ذلك أنها على قافية واحدة كالقصيدة العربيّة، بل هي قائمة على نظام المثنوي الفارسي، أي النظم المزدوج الذي يتّحد شطرا البيت الواحد منه في القافية، ثم يستقلّ كلّ بيت بقافية.  كقوله ما ترجمته:

يخرّ على الدهر كل بنـــــــــاءْ ** بقطر السحاب وحرّ ذُكاءْ

بنيت من الشِّعر صرحًا أغرْ ** يمل الرياح ويعيي المطرْ

وهذه طريقة سهلة النظم، لا تدل على طول نفس، يمكن للناظم أن ينظم عليها إلى ما شاء الله، أو حتى إلى أن يتوفّاه الله! (ترجمها نثرًا: الفتح بن علي البنداري، وقارَنها بالفارسيّة، وأكملها وصحّحها وعلّق عليها: عبدالوهاب عزّام، (الكويت: دار سعاد الصباح، 1993)). أمّا عَروض الشِّعر الفارسي، ففقير جدًّا، قياسًا إلى الشِّعر العربي، وإنما يدور في فَلَك: المتقارب، والهَزَج، والرَّجَز، والرَّمَل، والخفيف. وتُعدّ- باستثناء الخفيف- من أسهل البحور، أو «حمير الناظمين»! (انظر في هذا: هلال، محمَّد غنيمي، (1977)، الأدب المقارن، (القاهر: نهضة مصر)، 259- 261).

(3) انظر: حوارًا أُجري مع (واسيني الأعرج) في مجلَّة «اليمامة» السعوديَّة، ع 2238، السبت 16 صفر 1434هـ= 29 ديسمبر 2012م، ص ص 24- 25

----------------------

[الكاتب: أ.د/ عبد الله بن أحمد الفيفي، عنوان الموضوع: «الإنسان واللغة!»، المصدر: صحيفة «الرأي» الكويتية، العدد 12294، الأربعاء 27 فبراير 2013، ص20]، على الروابط:

 

http://www.alraimedia.com/Article.aspx?id=417107&;date=27022013

 
العربية لغة العلم: من هنا البداية - فؤاد بوعلي طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 4
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الخميس, 21 فبراير 2013 22:09

 كثيرة هي المقالات والمصنفات المدبجة لوصف قدرات اللغة العربية الذاتية وإمكاناتها الهائلة في التعبير عن عصر الحداثة والتنمية، وعديدة هي المحاولات التي يقوم بها بعض الباحثين لتمثل الحالة الإبداعية للإنسان المسلم وقدراته العلمية التي جعلته يتمثل علوم الكون المختلفة ويقدمها نبراسا لشعوب العالم القديم، قبل البحث في إمكانية نقلها إلى عربي اليوم. لكن قلة من الأبحاث والدراسات من انتقلت من القول إلى الفعل، وحاولت تمثل قدرات اللغة العربية ومكنوناتها المضمرة في معانيها ومصطلحاتها ونظامها الصرفي والتركيبي بعيدا عن تقديم الوصفات الجاهزة، وعملت من خلال المعالجة الميدانية على سبر أغوار سحر العربية وإمكانياتها التعبيرية المختلفة.

فقد احتضنت رحاب كلية العلوم والتقنيات بجامعة عبد المالك السعدي بطنجة حدثاً تاريخياً بامتياز يؤكد أن النهوض بالعربية ليس مسألة سياسية أو مدنية فحسب بل هي قبل كل ذلك قضية إرادات ومبادرات ذاتية وجماعية. فقد قدر لي خلال الأسبوع المنصرم مناقشة أطروحتين لنيل الدكتوراه في علم الحيوان في إطار وحدة البحث والتكوين "تاريخ العلوم عند العرب والأفكار العلمية" المعتمدة بجامعة عبد المالك السعدي. وقد توقفت الأطروحتان عند: مصطلحات علم الحيوان عند العرب من خلال مؤلفات الأصمعي، ومصطلحات خلق الإنسان من خلال "المخصص" لابن سيده. وأهمية الحدث نابعة من أمرين متلازمين:

1 ـ أنها، على حد علمي، المرة الأولى التي تناقش فيها أطروحة في كلية العلوم بالمغرب باللغة العربية. فبعد توقف عملية التعريب ورهن التعليم المغربي بازدواجية مقيتة قضت على إمكانية الإبداع العلمي في ميادين المعرفة الدقيقة، منذ إقرار لجنة إصلاح التعليم سنة 1958م أن تدريس العلوم يتم باللغة الفرنسية، لدرجة التشكيك في قدرة العربية الإجرائية على توصيل العلم والمعرفة، أتت هذه المبادرة من عروس الشمال لتثبت أن الأمر يرتبط في الجوهر بوجود إرادة فاعلة قادرة على تفعيل المبادئ النظرية والشعارات الكبرى. وقد تمثل الأمر في مجموعة من الأساتذة المؤطرين والطلبة الباحثين، الذين جمعهم إيمانهم العميق بفكرة الانتماء للهوية الإسلامية وقدرة العربية على مواكبة عالم التنمية والتقنية، وبالرغم من أن تكوينهم العلمي كان منذ البدء بلغة أجنبية وفي دول أجنبية، فإن إصرارهم قد دفعهم إلى النبش في التراث العلمي العربي مما كون لديهم رصيدا من الخبرات على الصعيدين الوطني والدولي .

2 ـ المواضيع المعتمدة هي جزء من مشروع ضخم يستهدف إنشاء معجم تاريخي لعلم الحيوان عند العرب في أفق إنشاء معجم عصري لمصطلحاته والذي سيستمد مادته الأولية من المعاجم العلمية الحديثة ومنتجات البحث المعجمي والعلمي القديم. والغاية الثاوية التي توقف عندها الباحثون في معالجتهم لنصوص الجاحظ والأصمعي وابن سيده أن المصطلح العلمي العربي يتمتع، كما تجلى في صياغاته المختلفة، بالعديد من المميزات التي تؤهله للاستعمال العلمي وإغناء المعجم العلمي الحديث بمصطلحات دقيقة ويجنبنا مخاطر الاقتراض اللغوي والترجمات الحرفية التي أصابت الفضاء العلمي بعقم اشتقاقي مقيت. كما تدفع عن الإبداعات التراثية تهمة القصور والقدم. هل هو حلم ؟

قد يبدو تبرير قابلية اللغة العربية لاستيعاب وصف آلة أو البحث عن أسماء لمخترعات يعطيها القابلية لتكون لغة للعلم تبريرا ساذجا ومبسطا، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أن العرب ليسوا في وضع إبداعي للعلم بل في حالة استهلاكية تفترض متابعة ما يستجد للبحث عن مرادفاته بصورة دائمة ومستمرة. لكن مشروع مصطلحات علم الحيوان يؤسس أطروحته على أن في التراث العربي مخزونا علميا لم يستثمر نهائيا حيث توجه الباحثون والعلماء بدل ذلك النبش في نصوص الرسائل والقواميس والمعاجم نحو الاقتراض والترجمة الحرفية. وفي تصنيف إجمالي توصل الباحثون إلى أن المصطلحات المعتبرة في الموضوع التي تتوزع على ثلاثة أصناف: مصطلحات حافظت على معناها الأصلي بسبب كثرة تداولها مثل الحمل والجمجمة والجبين، ومصطلحات حافظت على تركيبها لكن تغيرت معانيها مثل العضلة التي تعني عند المعجميين القدامى عضلة العضد أو بطن الساق في حين تعني في المعجم العلمي الحديث كل نسيج ليف يتميز بالانقباض ويؤمن حركة الكائن يقابله بالفرنسية:muscle، وصنف ثالث يتعلق بمصطلحات ترجمت ترجمة حرفية فأغفلت بذلك المصطلحات المقابلة لها والموجودة أصلا في التراث العربي. ولهذا النوع نماذج كثيرة بل قد نزعم بأنه الأصل المحرك للمشروع بأكمله من نحو(الحولاء) التي تعني عند ابن سيده "السائل المحيط بالجنين" لكن المعاجم العربية الحديثة تطلق عليه (السائل السلوي) وهو ترجمة حرفية لــliquide amniotique .

مدخل المعرفة مصطلحاتها. إن أزمة المصطلح العلمي العربي واقع لا يمكن القفز عليه، لعوامل عديدة أهمها حالة الهوان والضعف التي يعيشها العلم العربي نفسه. لكن الاعتزاز بالتراث القديم يجعلنا نتوصل إلى الإجابة عن سؤال عده أصحاب المشروع محوريا هو: هل تراثنا قادر على مدنا باصطلاحات تفيد مجال العلوم الدقيقة؟ إن ثروة اللغة العربية من المصطلحات العلمية لها خصوصية الماضي والحاضر، كانت مفرداتها وعاءً لمصطلحات مختلف العلوم، ابتدع أبناؤها من علومها ما كان فريداً في زمانه، ومن فلسفتها ما كشف عن مرونة اشتقاقاتها وطاقاتها على التعريب والتفاعل مع اللغات الأخرى. لذا فقد أثبتت البحوث المشار إليها دقة العربية في التعبير وقدرتها على وصف الحالات المختلفة وإمكانيات متعددة للتداول تغنينا عن مشاكل التعريب والترجمة الحرفية.

وجملة القول، تثبت هذه المبادرة أن النهوض باللغة العربية لا يتم بتكرار الشعارات عن قيمتها وقدراتها اللا محدودة بل بمشاريع علمية حقيقية تستطيع نقل لغة الضاد من سجون الوجدان والخطب الرنانة إلى ميدان المختبر والتحليل التقني. لذا فمبادرة وحدة البحث في طنجة تحتاج منا إلى الإشادة باعتبارها مدخل البداية إلى سيادة اللغة العربية على كل قطاعات المجتمع أي في التعليم بسائر مراحله وتخصصاته وفي مراكز البحث العلمي الإنسانية والدقيقة.

---------------

هسبريس:

 http://hespress.com/writers/70935.html

 
اللسانيات الجغرافية.. ونظرة العرب إليها - د. عبدالملك مرتاض طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 24
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الجمعة, 23 نوفمبر 2012 19:57

في إحدى زياراتي الأخيرة لباريس اقتنيت زهاء عشرين عنواناً جديداً من إحدى المكتبات الباريسية بحيّ سان ميشال الشهير. وسأسعد بتقديم بعض القراءات لمجموعة من هذه العناوين النقديّة والمعرفيّة والثقافيّة إلى قرّاء جريدة «الرياض» الغراء، من حين إلى حين. وأبدأ اليوم بتقديم كتاب بعنوان: «المعجم الموسوعيّ الجديد لعلوم اللّغة» لأُزوالد ديكرو وجان ماري شافر.

وإذا كان هذا المعجم الخاصّ بتحديد المفاهيم صدر، في الحقيقة، منذ عشرِ سنوات، فإنّ الزمن لا ينبغي له أن ينزع عنه أهمّيّته البالغة، وقيمته المعرفيّة الثابتة، لأنّ المعرفة الحديثة تقوم على ضرورة إدراك أسس المفاهيم وأصولها وتمثّلها تمثّلاً صحيحاً. ذلك بأنّ أيَّ مسألةٍ نتطرّق إليها بالمعالجة في حقل المعرفة لا ينبغي أن نأتي ذلك إليها إلاّ إذا كنّا مزوَّدين بتمثّل المفاهيم تمثلاً دقيقاً، أو على الأقلّ، تمثّلاً قريباً من الدّقّة. ولعل من أسباب استفحال الخلاف بين النُّقاد العرب المعاصرين، وعلماء اللسانيّات والسّيمَائيات جميعاً، في المشرق والمغرب، أنّ كلاًّ منهم قد يتمثّل المفهوم المعرفيّ المستعمَل لديه على نحوٍ يختلف عن تمثّل الآخر له في استعماله، وعلى نحو يختلف عن أسسه الصحيحة في أصل إنشائه في الثقافة الغربيّة، في بعض الأطوار.

وليس يعني ذلك أنّني أنا، أو أنّ أيّاً من غيري في العالم العربيّ، يستطيع أن يزعم للنّاس أنّه قادر على إدراكٍ معمّق وموسّع يمكّنه من تمثّل هذه المفاهيم المعرفيّة فيضع لها مصطلحاتٍ ملائمةً، إن لم تكن دقيقة، في اللّغة العربيّة، فذلك مطمح يبدو بعيد المنال في العهد الرّاهن على الأقلّ؛ ولكنّ الواحد منّا حسْبُهُ أن يتميّز عن سواه بما يحتاط ويتأنّى ويتشدّد، ويؤصّل ويؤثّل، لدى اتّخاذ هذه المفاهيم حتّى لا يكونَ كحاطبٍ بليل، يستعملها في كتاباته كيفما اتّفق.

وأهمّيّة تحديد المفاهيم، وتدقيق المصطلحات، حملاَ أهل الغرب على العَمْدِ إلى تخصيص معاجم وظَفِيّة (نسبة إلى الوظيفة) للمعرفة المتخصِّصة؛ فإذا هناك معجمٌ لمصطلحات الفلسفة، ومعجم لمصطلحات اللّسانيات، ومعجم لمصطلحات السّيمَائيّات، ومعجم تقني وتحليلي لنظريّة المعرفة (وسنحاول تقديمه لاحقاً إن شاء اللّه إلى قرّاء جريدة «الرياض»)، وهلمّ جرّاً...

ولا تزال المعرفة في العالم العربيّ، إذا قُورنت بما بلغتْه لدى أهل الغرب، في بداياتها الأولى، على الرغم من أنّنا نعاصر القوم، ولا ينقصنا شيءٌ لنكونَ أمثالهم... ولذلك لا نكاد نظفر بمعاجمَ عربيّة متخصّصة تتناول المفاهيم التي هي درجة عليا في سلّم المعرفة، إلاّ لماماً، كمعجم الفلسفة لجميل صليبا الذي هو، في منظورنا، مجرّد ترجمة لمعجم الفلسفة لأندري لاَلاَنْد أكثر منه تأليفاً مبتكراً. ثمّ إنّه قد مضى الآن عليه زمن طويل... أرأيت أنّ أيّ معجم من هذا الجنس يجب أن تعاد مراجعته باستمرار لِيُضافَ إليه ما استجدّ، ولِتُصحَّح الأخطاء السابقة فيه، وليُوضَّحَ ما غمُض منها في مادّته، ولحذف ما لم يعدْ مستعمَلاً في حقله. ومن الآية على ذلك أنّا وجدنا أزوالد ديكرو الذي كان اشترك في تأليف «المعجم الموسوعي لعلوم اللّغة»، في الأصل، مع طودوروف الذي ظهر سنة 1972 بباريس، لم يمنعه ذلك من أن يعيد فيه النّظر بالاشتراك مع مؤلّف آخر هذه المرّة، وهو جان ماري شافر (بالإضافة إلى خمسة علماء آخرين ساعدوا على إنجاز هذا العمل العلميّ الضخم وعلى رأسهم طودوروف) تحت عنوان طرأ عليه بعض التغيير وهو: «المعجم الموسوعيّ الجديد لعلوم اللغة» (وعنوانه في أصل لغته: «Nouveau dictionnaire encyclopédique des sciences du langage»، وهو الذي ظهر منذ تسعة أعوامٍ بباريس في حلّة جديدة بإضافة عدد ضخم من المصطلحات، وتوْسعةِ أخرى، وحذْف مفاهيم لم تعُدْ متداوَلة في الاستعمال، وهلمّ جرّاً... وقد رُمِزَ لكلّ مادّة من موادّ المعجم باسم أحد أصحابها السبعة لدى تحريرها... كيما تزدادَ الشرعيّة العلميّة وثوقاً لدى إرادة الإحالة على المفهوم المتناوَل. وهو سلوك علميّ جديد لم نشهد من قبلُ له مثيلاً في التّأليف الجماعيّ.

هذا أمر. وأمّا الأمر الآخر فإنّ هذه المفاهيم أمستْ من السَّعَة والتّضخّم بحيث سيكون من الصّعب على المتعامل المعاصر، ناقداً كان أو لسانيّاً، أو سِيمَائيّاً، متابعتُها كلّها، واستيعابها برُمّتها، ولكنْ حسْبُه تمثّل أكثرِها أهمّيّةً، وأقلِّها إشكالاً. لأنّ الاختلاف في استعمال المصطلح النقديّ واللّساني والسيمَائيّ ليس موقوفاً علينا نحن العربَ المعاصرين، ولكنّه ابتدأ من الغربيين أنفسِهم، كما يتوَكَّدُ ذلك من العودة إلى معاجمهم النقديّة واللسانيّة والفلسفيّة والمعرفيّة جميعاً... فذلك، إذن، ذلك، كما يقول الجاحظ.

والمعجم الذي استخرجنا منه المفهوم الذي نودّ تقديمه باختصار شديد، هو عبارة عن مجموعة ضخمة من المصطلحات التي نستعملها في كتاباتنا اللسانيّة، وفي كثير من كتاباتنا النّقديّة والسيمائية، المعاصرة بوعي معرفيّ طوراً، ودون وعي معرفي طوراً آخر، وذلك بحكم أنّها أمستْ مندمجةً في لغتنا التي نستعملها في كتاباتنا ومحاضراتنا، وحتّى في المحادثات التي تكون في العادة بين مثقّفين ومثقفين آخرين أُولي تخصّص واحد...

وقد عرض المؤلّفان (ومعهم خمسة آخرون اقتصروا على تحرير موادّ قليلة في المعجم) لمئات المفاهيم، إن لم نقل للآلاف منها، حيث لاحظَا في المقدّمة أن «علوم اللّغة تطوّرتْ في تفاصيلها منذ عشرين سنة إلى درجة أننا لم نعد نجد في المعجم الأمّ شيئاً ذا بالٍ».

وقد قسّم المؤلّفان معجمهما إلى أبواب، أو حقول معرفيّة كبرى، تتمحّض كلّها للّغة وما له صلة بها، أهمّها: المدارس، والحقول، والمفاهيم العَرضيّة، والمفاهيم الخاصّة. ومما تُنُووِل في باب الحقول مثلاً: «مكوِّنات الوصف اللّسانيّ»؛ «اللّسانيات الجغرافيّة» (أو جغرافيا اللسانيّات)؛ «اللّسانيّات الاجتماعيّة»؛ «اللّسانيّات النّفسيّة» (أو علم النّفس اللساني)؛ «تحليل المحادثة»؛ «البلاغة»؛ «الأسلوبيّات»؛ «الشعريّات»؛ «السِّيمَائيّات»؛ «السّرديّات»؛ «فلسفة اللّغة».

يبقى أن نومئ إلى أنّ كثيراً من المفاهيم التي تبدو من عناوينها ضخمة ومثيرة بالقياس إلى القارئ المتوسّطِ الثقافةِ، أو بعضها على الأقلّ، هو مستعمَل ومبتذَلٌ في الثقافة العلميّة العامّة مثل مفهوم «اللّسانيّات الجغرافيّة» الذي يعنينا أمره في هذه المقالة القصيرة. فحين يقرأ القارئ ما كُتب بتفصيل دقيق، في المعجم الموسوعيِّ الآنفِ الذكْر، عن هذا المفهوم اللّساني المنصرف إلى الجغرافيا، أي إلى أمكنة معينة تستعمل لغة معيّنة واحدة... فاللّهجات العربيّة مثلاً تندرج ضمن هذا المفهوم الذي تناوله العرب تحت مفاهيم أخرى. فاللسانيات الجغرافيّة هي في أبسط غاياتها الاشتغالُ بالبحث في اختلاف اللّهجات داخل لغة واحدة كبيرة، (وقد يحدث ذلك، كما يلاحظ ديكرو، دون وعْيٍ من المستعمِلين)، وغالباً ما ينصرف إلى الاختلاف في نطق حرف واحدٍ من اللّغة لأسباب تعود أساساً إلى طبيعة البيئة ووعورتها، أو سهولتها، أو إلى اقتراب بعض مستعمِلي اللّغة من حدود بعينها، كفتح نون «نستعين» لدى قريش، وكسرها لدى أسَد وغيرهم... وكقلب بعض الحروف لتقاربها، في إقامةِ بعضها مقامَ بعضِها الآخرِ كقول أهل الحجاز: «هَإنّك»، وهم إنما يريدون: «أإنّك»؟ في حالة استفهام... وقلْب الألف هاء في لغة العرب كثير (أراقَ =هَراق...). وكقلب الكاف شيناً في كشكشة تميم... وكان علماء اللّغة العرب الأقدمون يتناولون اللسانيات الجغرافية تحت مصطلحات متعدّدة مثل ما كان يطلق عليه ابن جنّي «تداخل اللّغات»... وهو كثيرٌ، حتّى إنّ الاختلاف بين لفظين في النّطق كثيراً ما يُفْضي إلى إنشاء لفظ ثالث، فقد قيل إنّ رجلين اختلفا فقال أحدهما الصّقر، وقال الآخر بل هو «السّقر»، فلمّا احتكما لرجل ثالث قال: أنا لا أقول أيّاً ممّا تقولان، وإنّما أقول: «الزّقْر»!...

وإذا كان العرب القدماء لم يربطوا القبائل بالجغرافيا صراحة، فإنّهم بتحديدهم اسم القبائل، يكونون قد عمَدوا إلى ذكْرها ضِمْناً؛ إذ كان لكلّ قبيلة موطنُها الخاصّ بها، ضمن الموطن الكبير الذي كان الجزيرة العربيّة... وإلاّ فإنّ تعريف مفهوم «اللّسانيّات الجغرافية» ليس إلاّ «تجسيد اللّهجات في علاقتها بمحلّيّتها التي هي اجتماعيّة وحيزيّة في الوقت ذاته». (ديكرو).

وأيّاً ما يكن الشّأن، فإنّ من المفروض ونحن العربَ نعيش عصرَنا، ولا ينقصنا الفكر ولا المال، أن نعمد إلى ترجمة مثل هذه المعاجم التقنيّة والمعرفيّة التي تتناول مفاهيم المعرفة لنذيعها بين الشباب فتغتديَ مبتذلة بينهم، مفهومة عندهم، قبل أن ينتقلوا من ذلك إلى مرحلة الاستيعاب، ثمّ إلى مرحلة النقد والاختلاف، قبل الشّروع في إبداع المعرفة.

-------------------------------

جريدة الرياض الخميس 18 ربيع الآخر 1426هـ - 26 مايو 2005م - العدد 13485

http://www.alriyadh.com/2005/05/26/article67338.print

 
قراءة جديدة بالعربية الفصحى لنقش النمارة - سعد الدين أبو الحب طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 3
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الأحد, 21 أكتوبر 2012 23:00

 

دراسة جديدة للباحث العراقي الأمريكي سعد الدين أبوالحب في نيويورك تصحح قراءة المستشرقين للحروف النبطية لنقشي النمارة وأم الجمال الأول وتقدم عبر الأدلة الملموسة ترجمة حرفية جديدة وقراءة عربية فصحى واضحة ومتماسكة لغويا لكلا النقشين، بما يدلل بشكل قاطع على استخدام العربية الفصحى لقرون طويلة قبل الإسلام. وقد بينت قراءة الباحث الجديدة لنص نقش النمارة المحفوظ اليوم في متحف اللوفر بباريس أن حجر النمارة لم يكن شاخص قبر الملك امرئ القيس بن عمرو ( امرؤ القيس البدأ) ولم يتحدث عنه أو عن إنجازاته، وأن الفقرة الأولى لھذا النص كانت مجرد جملة افتتاحية للقسم بروح ھذا الملك قبل الدخول في تفاصيل فقرة الموضوع الأساسي للنقش والتي أعلنت الھزيمة المريرة لقبائل مذحج اليمنية المعروفة في معركة طاحنة قرب نجران في بدايات القرن الرابع الميلادي. 

وقد نشرت دراسة الباحث في أحد فصول كتابه بالإنكليزية عن تأريخ اللغة والكتابة العربية الصادر نهاية عام 2011 بمساعدة من جامعة مدينة نيويورك وعنوان الكتاب:

 DeArabizing Arabia: Tracing Western Scholarship on the History of the Arabs and Arabic Language and Script

وهذا رابط الترجمة العربية للفصل على الشبكة العالمية:

  http://arabetics.com/public/html/DeArabizing_Arabia/DeArabizing_Arabia_Chapter_3_Arabic.htm

 

ترجمة الباحث بالعربية الحديثة مع شرح مختصر بين الأقواس

تَيا (قَسماً يا؛ يا؛ أو تي بمعنى هذه للتنبيه) نَفسُ (روحُ) امرؤ القيس بن عَمْرو، مَلِكُ العَرَبِ كُلُّها، ذو أسَد التاج (كُنية)، ومَلِكُ الأسَديين (بنو أسد، نَجْدْ) ونَزارٍ (بنو نَزار، الحجاز) وملُوكَهُمو. هَرَّبَ (هزّم) مِذْحِج (قبيلة يمنية، اسم المفعول به) عكْدي (اسم علم، الفاعل)، وجاء (اي عكْدي) يزُجُّها (يُقاتلها بضراوة) في رُتِجِ (شِعاب؛ طُرُقْ ضَيّقة) نَجران، مدينة شِمرْ (الملك شِمرْ يَرعشْ)، مَلِكُ مَعَدٍ (بنو مَعَدْ في اليمن)، وبَيّنَ (مَيّزَ بَيْنَ، اي لم يكن عشوائيا بتعامله) بنيها (ابناءها، اي ابناء مذحج) الشعوب (افخاذ قبيلة مِذْحج)، ووكَّلَهُنَّ (وَضَعَهُنَّ تحت حماية) فُرْسانُ الروم، فَلمْ يبلغْ مَلِكٌ (لم يبلغ حتى مَلِكٌ) مَبلَغَه (ما بَلَغَهُ عكدي). عكْدي هَلَكَ (مات؛ قُتِلَ) سَنَة 223 (من تقويم بصرى، الموافق 328م)، يَومْ 7 بكسلولْ (كانون الأول)، يالِسَعْدِ (يالسعادةِ) ذو (الذي) وَلَدَه (أَنْجَبَهْ).

شرح مقتضب لبعض كلمات وعبارات النقش حسب قراءة أبوالحَب

تي:  وهي إما كلمة تَيا، وهذه من حروف التنبيه التي يراد بها القسم والتنبيه معا، عبر استخدام تاء القسم قبلها، ومثلها مثل يا، هيا، أيا، وآيا وجميعها حروف تنبيه لها استخداماتها الخاصة، أو أنها بمعني "هذه" ولكن للتنبيه والقسم كما في قولنا "هذه أمة العرب" قبل الدخول في موضوع أساسي منفصل. فليس هناك أي دليل قبل أو بعد الإسلام لاستخدام الأقوام العرب لكلمة تي لوحدها للإشارة لاسم مؤنث، فأسماء الإشارة للمؤنث بالعربية حسب ألفية ابن مالك هي ثلاث: ذي، ذه، وتا. وهذا بيت شعر الألفية واضحا:

بِذا لمُفْرَدٍ مُذكَّرٍ أَشِرْ       بِذي وذِهْ وتا على الأنثى اقتَصِرْ

أما كلمات الإشارة من أمثال تيك، تِلك، وتَيّا فهي جميعا مشتقة من اسم الإشارة تا ولها استخداماتها الخاصة، حسب كتاب لسان العرب لابن منظور والذي لم يشر إطلاقا لاستخدام تي كاسم إشارة رغم إسهاب وشمولية بحثه.

نفس: وتعني هنا روح، إذ ليس هناك أي دليل على الإطلاق لاستخدام العرب (بما فيهم عرب الشمال النبطيين) لهذه الكلمة، ولوحدها، بمعنى "شاهدة قبر" أو "ضريح". ولم يذكر لسان العرب استخدامها بهذا المعنى إطلاقا. أما عبارة "نفس وقبر فلان" المستخدمة بكثرة على شواهد قبور شرق الجزيرة العربية فهي على الأغلب تعني "روح وقبر فلان" أو ربما "نفسه (أي هذا نفسه) قبر فلان".

ذو أسد التاج: العبارة بكاملها كنية واضحة لامرئ القيس والذي اشتهر باستخدام العديد من الألقاب حسب مصادر مؤرخي الحضارة العربية الإسلامية. وقد وضع بعض ملوك العرب حسب هؤلاء المؤرخين تاجا كما فعل ملوك بني أسد، مثلا.

عَكدي: اسم علم واضح بمعنى أصلي أو قوي وهو مشتق من كلمة عكد وتعني أصل أو عقدة اللسان، مثله مثل الاسم فوزي المشتق من كلمة فوز والاسم سعدي المشتق من كلمة سعد والاسم حسني المشتق من كلمة حسن وغيرها الكثير. وليس هناك أي دليل على الإطلاق لاستخدام هذه الكلمة كضمير بمعنى " بعد ذلك" كما ذهب المستشرقون. وهذا الاسم هو اسم فاعل بدون شك، خاصة وأنه كان قد استخدم مرة أخرى في بداية جملة السطر الأخير الجديدة والمنفصلة كليا بالمعنى والموقع عن بقية النص، وذلك قبل فعل بصيغة الماضي لم يتبعه اسم فاعل أو اسم مفعول به كما ينبغي في الجمل العربية.

رُتُجِ: ومن بين معانيها أبواب أو أسوار أو شِعاب (جمع شعب وهو الطريق الضيق)، إلا أن استخدام حرف الجر قبل هذه الكلمة يدلل على أنها جاءت بمعنى شعاب، خاصة لأنها تُبعت بكلمة نجران، المنطقة الشهيرة بشعابها وطرقها الوعرة. ولو أريد بها المعنى أبواب أو أسوار لتوجب علينا استخدام حرف الجر على كما في "على أبواب نجران".

بَيّنَ: أي ميّز بين، بمعنى عامل أبناء القبيلة الخاسرة من النساء والأطفال والمسنين بشكل إنساني.

الشعوب: جمع شعب، إذ صنفت العرب كل قبيلة إلى شعوب وكل شعب إلى بطون.

ووكلَهُنّ: أي وضعهم تحت حماية جهة ما وهذه الكلمة متعلقة بكلمة توكيل. فَلمْ يبلغْ مَلِكٌ مَبلغَهُ: أي لم يستطع حتى الملوك من إنجاز ما أنجزه عكدي بانتصاره على قبيلة مذحج.

 
قراءة جديدة لنقش أم الجمال الأول النبطي - سعد الدين أبوالحب طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: بحوث لغوية
تقييم المستخدمين: / 5
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
السبت, 20 أكتوبر 2012 21:11

دراسة جديدة للباحث العراقي الأمريكي سعد الدين أبوالحب في نيويورك تصحح قراءة المستشرقين للحروف النبطية لنقشي النمارة وأم الجمال الأول وتقدم عبر الأدلة الملموسة ترجمة حرفية جديدة وقراءة عربية فصحى واضحة ومتماسكة لغويا لكلا النقشين، بما يدلل بشكل قاطع على استخدام العربية الفصحى لقرون طويلة قبل الإسلام. وقد بينت الدراسة أن حجر نقش أم الجمال الأول والذي قال المستشرقون إنه شاهد قبر لشخص اسمه "فهر بن سالي"، كان في الواقع، وحسب قراءة الباحث التصحيحية الموثقة بالصور التفصيلية لنقش الحجر، شاهد قبر "فرأ بن سالي" أحد القادة العسكريين للملك جديمة الأبرش وهو خال الملك امرئ القيس.

 وحسب هذه القراءة الجديدة أيضا سجل هذا النقش أن الملك جذيمة تحديدا كان مؤسس مملكة تنوخ، تماما كما كتبت المصادر التأريخية لعلماء الحضارة العربية الإسلامية. وقد نشرت دراسة الباحث في إحدى فصول كتابه بالإنكليزية عن تأريخ اللغة والكتابة العربية الصادر نهاية عام 2011 بمساعدة من جامعة مدينة نيويورك وعنوان الكتاب:

DeArabizing Arabia: Tracing Western Scholarship on the History of the Arabs and Arabic Language and Script

وهذا رابط الترجمة العربية للفصل على الشبكة العالمية:

http://arabetics.com/public/html/DeArabizing_Arabia/DeArabizing_Arabia_Chapter_3_Arabic.htm

 

ترجمة أبو الحَب بالعربية الحديثة مع شروح بين الأقواس:

 

 

ادناه (هنا) نفس (روح) وقبر فرُء بن سالّي ربُّ (آمرِ جيش او ربما مُربّي) جُذيمة مُمَلَّكُ (مؤسس مملكة) تنّوخ.

أو

ادناه (هنا) نفسو(هو نفسه) قبر فرُء بن سالّي ربُّ (آمرِ جيش او ربما مُربّي) جُذيمة مُمَلَّكُ (مؤسس مملكة) تنّوخ

 

 

ملاحظات وشروح مقتضبة

 

دنه: استخدم النبطيون كلمة دنه ككلمة إشارة محايدة للاسم المذكر أو المؤنث. وهي ليست اسم إشارة بديلا لأسماء الإشارة العربية ذا، ذي، ذه، وتا ، وقد استخدم النبطيون بعضها أيضا. على الأغلب "دنه" متعلقة بكلمة "أدناه" العربية التي تدلل على القرب ، وقد جاءت بمعنى "هنا" في نقوش قبور النبطيين.

نفس: وتعني هنا روح، إذ ليس هناك أي دليل على الإطلاق لاستخدام العرب (بما فيهم عرب الشمال النبطيين) لهذه الكلمة، ولوحدها، بمعنى "شاهدة قبر" أو "ضريح". ولم يذكر لسان العرب استخدامها بهذا المعنى إطلاقا. أما عبارة "نفس وقبر فلان"  المستخدمة بكثرة على شواهد قبور شرق الجزيرة العربية فهي على الأغلب تعني "روح وقبر فلان" أو ربما " نفسه (أي هذا نفسه) قبر فلان".

رب: استخدم النبطيون رب بمعنى " أمر" أو "قائد". وفي لسان العرب كان أحد معاني الكلمة "القائم بأمر" إضافة إلى "مربي".

تعقب ورسم تلمان ، مكتشف الحجر، لحروف كلمتي "نفسو فهرو" النبطية كان افتراضيا ولم يكن صحيحا على الإطلاق. وهو معتمد على اعتقاد المستشرقين أن كلمة نفس لوحدها تعني"ضريح" وذلك رجوعا للعبرية على حد زعمهم. أما هاتان الكلمتان فقد كانتا"نفس قبرو" بكل وضوح من الصورة، وحسب الرسم الجديد المنقط تحتهايسارا.

كما أن تلمان أهمل كلمة واضحة جدا في نهاية السطر الأول وهي كلمة "فرأ" (اسم عربي يعني الحمارالوحشي الذي يصعب اصطياده) كما هو مبين في الزاوية اليسرى التالفة نسبيا من الصورة المكبرة للحجر، وفي الرسم الجديد المنقط إلى اليسار في الأسفل منه.

وأخيرا أهمل تلمان أيضا حرف ميم إضافيا واضحا جدا في كلمة "مملك" من عبارة "مملك تنوخ" (وهي كلمة عربية فصحى تعني من أعطى الملوكية، أو من أسس مملكة) وقرأها العبارة "ملك تنوخ".

ربما اعتمدت قراءة تلمان كليا على قراءة نقش أم الجمال الإغريقي الذي اكتشف بجانب النقش النبطي وكان نصه ترجمة - بتصرف- له، رغم اننا وبعد قراءة النقش الإغريقي نجد أنه ذكر الاسم "فَروي" (كترجمة للاسم فرأ) ولم يذكر الاسم "فهرو"، رغم أن اللغة الإغريقية تتضمن حرف الهاء. أما الاسم "سالي" فقد ترجمه النقش الإغريقي "سَلوي "

 

 

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

الصفحة 2 من 14
Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
Joomla Templates by Joomlashack