antobiotics by mail desyrel viagra acquisto viagra generico italia cost prevacid 15 mg zithromax price cvs generic zoloft canada cialis prescription online buy abilify 15mg crestor price in uk buy diazepam 10mg uk actonel effets secondaires generic shuddha guggulu medicine can i buy provera over counter hytrin non perscription viagra lexapro buy online india alli price at costco cialis generico preo cialis cheapest tetracycline online to orer yasmin 10 light pendant nexium 40 mg 0800 cialis cost at cvs buy rogaine 5 liquid cheap atorvastatin usa pharmacy estrogen pill for sale buy liquid nolvadex australia viagra generic for women 40 mg accutane vitamin a aciclovir 50mg /g crestor 2.5 mg dose abilify by mail how can i get erythromycin liquid buy lasix cream levaquin generic drug levonorgestrel cialis purchasing synthroid medication purchase buy keflex no script propecia generic uk buy subutex online rayh healthcare pvt ltd viagra order dipyridamole online mexico actonel elderly price of tetracycline dapoxetine uk buy online diflucan next day delivery flowers celebrex 400 mg a day diflucan 150 mg administrare find cialis cheap over the counter deltasone medication alegria shoes cheapest price prednisone 20mg side effects buy nolvadex supplement rogaine buy australia canada pharmacy online orders generic viagra online no prescriptions augmentin mg dose buy effexor xr different type of viagra pills brand viagra mastercard dutasteride for sale online precose buy online delivery bactrim ds prescription online how lasix works fluconazole in uk viagra online overnight cialis_original_10mg buy cheap viagra legally online buy cialis online with fast shipping lipitor discount prices generic plavix no prescription buying viagra100brand fromcanadaonline superior watershed partnership price of zithromax at cvs buy cheap cafergot diego prednisone dosage 50 mg cheapest price on zaditor instructions viagra gift card tamsulosin generic 0.8mg prevacid online store cost plavix medication cheap lipitor uk synthroid price at walgreens tetracycline hcl 500 mg cymbalta 10mg articulo 176 mexican valium no prescription buy kamagra in perth fast shipping clozaril online buy ciprofloxacin 500 mg online lisinopril no script meds flagyl dosage in dogs actonel cost canada sildenafil kaufen deutschland looking for nolvadex average cost lipitor prescription tadalafil foto levetiracetam buying clomid cream online canadian pharmacy lexapro price wellbutrin 200 mg once a day how can i get minocycline keep online pharmaciy betnovate cream no prescription uk prednisone 20 mg augmentin 375 mg used for buy chinese herbal cialis generic for femara 2.5 mg buy real clomid online cheapest price on toprol xl trusted tablets almaximo sildenafil 50 mg generic tamsulosin er generic proscar medication cymbalta 30 mg gastro resistant caps generic propecia turkey buy diovan 80mg buy viagra tablets without prescription celebrex 200 mg ibuprofen zovirax discount card cheap viagra no prescription clomid process uk metformin cost nhs canadian pharmacy feldene uses clopidogrel without rx medicament indomin cost tamoxifen usa cialis 10mg or 20mg discount gyne lotrimin external acyclovir cream for sale online abilify 20 mg price doxycycline cost ireland amoxicillin for pets online best place order propecia online buy genuine pfizer viagra 239 price advair diskus 100 50 walmart pharmacy price. check viagra best shop for viagra meds without prescription zovirax cost generic antibiotics from mexico generic for zithromax actonel zoloft online canadian pharmacies for trimix synthroid 75 mcg no prescription buy imitrex without rx discount generic viagra usa rx how to order propecia praziquantel rapharmacy xenical price philippines ph finasteride 8 mg price for trazodone eulexin online cheap kurti finasteride kaufen generic synthroid prednisone dosage lupus levitra coupons manufacturer order rosuvastatin online get prescription plavix india price sildenafil purchase uk how can i get dramamine much buy cytotec online zealand cost dutasteride simvastatin buy cheap 10mg legit zithromax online furosemide tablet trazodone dosage mg prescription medicines propecia canada prescription levitra side effects long term order claritin d online plavix sale usa price lamictal 150 mg generic bupropion sr 150 mg celebrex 200 mg safe cost nizoral canadian pharmacy ripoff mexican pharmacy oxycontin vigorex sildenafil tamsulosine tamsulosin tablets uk buying tretinoin in singapore buy tinidazole usa generic wellbutrin by mylan does nexium get rid gas simvastatin discount generic form of ciprodex can you buy prednisone online canada cialis pharmacy generic crestor usa buy internet cialis lasix injection generic name proscar buy no prescription cialis cod wholesale generic viagra singulair indiana progreso mexico pharmacy certified online meds lexapro generic teva online nizoral shampoo fluconazole buy online usa metformin online kaufen ohne rezept buy zpak without a prescription where to buy diclofenac sodium one dollar viagra fexofenadine generic telfast cheapest 100 viagra uk metformin online buy algodones pharmacy prices lamictal online order buy lexapro europe amlodipine 0 mg how can i get unisom u take generic levitra canada viagra online indian pharmacy 5 where to buy lasix gel amoxicillin pills cost prednisone uk doxycycline hyclate 100 mg lunesta online metformin dosage 500 mg accutane muscle soreness mirapex order tadalafil 20 mg buy direct from india order zantac xanax flagyl liquid antibiotic for cats cipro india generic lexapro best prices generic crestor australia everyone graduates center topiramate 100 mg cost misoprostol online trusted pharmacy bactrim cheapest price in india can women use viagra buy topamax topiramate online digoxin on line levitra paga con mastercard how can i get seroquel john;s wort strattera buy uk finpecia cipla price trazodone 600 mg buy cheap donepezil pfizer brand viagra online erectiledysfunctiononline generic accutane 20 pharmacy bill cialis protonix canada price buy gabapentin from canada generic arimidex reaction online generic cialis 100 mg singulair online uk flomax 0 2 mg simvastatin 31 buy zithromax 1000mg online 100 mg tadalafil buy cialis generic kamagra canada zoloft cost of cymbalta low cost viagara flagyl syrup for children femara get generic viagra sold in us buy tadalafil 20 mg viagra online billig price pulmicort flexhaler 180 mcg prozac uk online cipro 3 dose dapoxetine price egypt best generic brand accutane best online pharmacy to buy zepose desyrel generic trazodone cipla india pharmaceutical diflucan price without insurance buy tadalafil with mastercard cialis 20mg sa fait quoi finpecia buy online india cheap actonel 35 mg can i buy aciclovir over the counter actavis promethazine codeine clonidine viagra next day uk cialis 5g viagra sample pills sale diclofenac yasmin generic company viagra online per nachnahme bestellen where to buy plaquenil vidal ebay orlistat fucidin cream over the counter uk canada accutane lawsuit achetre viagras en ligne au quebec valtrex where to order buy propecia tokyo furosemide 40 mg twice a day cialis gratuit buy alli online ireland generic clomid south africa buy viagra online canadian phamacy buy dutasteride online uk zovirax cream to buy tamoxifen buy cheap canada xenical 120 mg capsules buy fexofenadine hcl isotretinoin online buy claritin d 24 hour price buy phenergan tablets uk can buy colchicine 0 5 at store lipitor price malaysia viagara without a script buy voltaren emulgel online metformin price in uk buy tretinoin cialis 10 vs 20 drospirenone tablet fosamax 70 mg price mexico pharmices to order meticorton buycialishereonline cialis online nabp buy accutane online us pharmacy canadian pharmacy 24 acyclovir to buy online cost of nolvadex flomax bambini 400 mg viagra on line best price reviews selegiline clomid 150 mg days 5-9 prodotto 108 canada buproprion no prescription canada cialis cheap no prescription nitroglycerin tablet for sale cheap flights cipro cialis buy overnight bactroban unguento where can i purchase clozaril guidelines diflucan dosage for yeast infection donde. comprar viagra en kansas city brand viagra us pharmacy amoxicillin tablet usage nizoral shampoo cvs synthroid buy online canada generic valtrex 2009 l thyroxin kaufen azithromycin 250 mg para que sirve lodine over the counter buy prozac overnight neurontin 600 mg tablet price naproxen tablets cialis precio farmacia online yasmin prescription online pharmacy viagra where can i purchase proventil prescription get nolvadex australia levita for sale no prescription buy levitra overnight taking diflucan without yeast infection imitrex withdrawal zyrtec buy cheap buy ventolin solution cannadian pharmacy buy doxycycline tablets no prescription clomid tablet 50 mg cipla finpecia uk crestor over the counter thailand azithromycin 500mg next day delivery buy cialis c80 valtrex cost walmart doxazosin over the counter equivalent ibuprofen purchase viagra without prescription canadian viagra 200mg ordercialis by check nexium pill cost per pill levitra without prescription efectos secundarios de lisinopril generic zoloft mg secure online pharmacy deltasone rxlist aciclovir 400 mg para que sirve generic for allegra d generic of avodart buy one viagra pill online healthy man ... viagra where to buy viagra in seoul cheapest price on ashwagandha uses low cost cipro italia crestor cost in mexico how to buy lexapro cheap clomid tablets for sale used clomid no period avodart online pharmacy flomax over the counter medication like generic levitra uk levitra dosage recommended proscar farmacia online crestor 40 mg coupon celecoxib 1200 mg prescription medication mexico mestinon cheapest price sydney how can i get dutas stay in the body sildenafil 150 mg sublinguals fairy pharmacy atorvastatina sin receta voltaren in usa generic version of plavix doxy mono in canad pharmacy seven second erection pill herbal viagra green pill phenergan over the counter brianzabiblioteche abilify online price micardis generic alternative buy nolvadex online usa viagra pfizer kaufen where to buy forzest air propecia sale price metformin cost bnf lipitor 10mg price in uae cost of prevacid valtrex available in canada valtrex over the counter equivalent vente de viagra en suisse bystolic online order food sale wellbutrin nexium discount offer online dutasteride ciprofloxacin expiration time how to order kamagra does viagera help women uk viagra no prescription rogaine 5 foam 1 to 3 days delivery time for viagra malegra dxt canada cheap citrate sildenafil buy crestor vegas buy flomaxtra online how much is diclofenac to buy ireland wellbutrin 150 count canada 30days cheap effexor india kamagra 100 without prescription generic cipro antibiotic $10...$100 wellbutrin online uk my canadian pharmacy corp buy plavix online usa caverta online review cialis in canda @ health mart diflucan get order zanaflex a prescription pill tamsulosin robaxin 500mg over counter 39 vigara clomid buy cheap 100mg uk price fosamax plus malaysia legal cocaine by echeck amoxicillin tablet formulation diflucan once online-apotheke canadian health care mall cart naproxen generic buy lasix to buy cialis label metformin manufacturers uk order doxycycline pills pantoprazole generic cheap universities in canada prinivil cheapest price list cialis recreational use can buy diflucan online cytotec where to buy topiramate for sale lisinopril 5 mg price generic synthroid 50 mg can i get ponstel otc cialis online pharmacy no prescription can you take 2 5mg cialis promethazine hydrochloride tablets usp donde puedo comprar aciclovir en usa ventolin spray online without zyprexa fucidin 20mg crema online pharmacy canada generic cialis levitra in australia viagra tablets online in india metronidazole 500 mg buying clomid tablets in the uk buy cheap viramune from canada price lipitor 10 order levothyroxine 125mcg online clomid in uk augmentin es generic name promethazine price per pill usa viagra lloyds pharmacy levitra buy levaquin boots price propecia canadian pharmacy buy topiramate online canada female uk viagra order cefixme generic viagra propecia accutane price in pakistan buy yasmin pill uk
الرئيسية | قاعة التعليم

صفحة شبكة صوت العربية في فيسبوكtwitterقناة شبكة صوت العربية في يوتيوبشبكة صوت العربية في موقع فليكر

قاعة التعليم
مركز "أرو" للاستشارات التربوية وتدريب المعلمين، دبي - الإمارات العربية المتحدة طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: مهارات المعلم
تقييم المستخدمين: / 3
الكاتب صوت العربية   
الأحد, 10 نوفمبر 2013 16:34

مركزٌ لتدريب المعلّمين في شتّى التخصّصات:

مقر المركز: مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة ويقيم دوراته التدريبية في داخل الإمارات وخارجها

مجالات العمل : يعمل المركز في المجال التربوي بصفة عامة وفي المجالات التالية بصفة خاصة

1- الاستشارات التعليمية للجامعات والمدارس

2- تطوير التعليم في الجامعات والمدارس الخاصة والحكومية

3- تدريب المعلمين في جميع التخصصات على أحدث طرق التعليم واستراتجياته.

4- مراجعة المناهج الدراسية وتطويرها

5- تدريب معلمي اللغة العربية والتربية الإسلامية في الجامعات والمدارس.

اقرأ المزيد...
معايير الجودة المطلوبة في خريجي أقسام اللغة العربية طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 12
الكاتب سليمان إبراهيم العايد   
الأحد, 28 أكتوبر 2012 11:51

ملخص البحث :

يقوم البحث على ذكر ما يراه الباحث من معايير صالحة لتكون معايير جودة لخريجي أقسام اللغة العربية :

يقوم العمل على رسم صورة عن المعايير الرئيسية ، وتحت هذه المعايير الممارسات التي تشرحها ، والمعايير تبقى أشياء عامّة بحاجة إلى شرح وإيضاح حتى تأتي الممارسات العملية وتشرحها وتفصل ما تعني تلك المعايير ، ولا تكون المعايير ذات جدوى إلا إذا شُرِحتْ بممارسات .

ومن المسلّم به أن هناك معايير تتفق عليها جميع الأقسام الجامعية العلمية من حيث المعارف المستهدفة وكمّيّتها ، والمهارات المشتركة بين الطلاّب الجامعيين ، سواء كانت مهارات إدراكية، أو مهارات الشخصية والمسؤولية، أو المهارات التحليلية ومهارات الاتصال.فهذه أشياء مشتركة بين الطلاب الجامعيين.

وسيكون التركيز في ورقة العمل على المعارف: طبيعتها ، وتوصيفها، وكمّيّتها، والتي بإمكانها إذا أخذت بطريقة مناسبة أن تفي حاجة طلاب أقسام اللغة العربية. إلى جانب التركيز على المهارات الخاصة، التي يجب أن يتحلّى بها طلاب اللغة العربية وخرِّيجو أقسامها.              

والورقة لا تعدو تقديم مقترحات في ممارسات تعليم العربية في أقسامها ، وما يجب أن يتّسم به خرِّيجوها حدًّا أدنى . فتفصيل معايير الجودة المطلوبة في خريجي أقسام اللغة العربية ، وفق معايير ، تشرحها ممارسات هو المقصود ، مع التركيز على ما يخصّ طلاب العربية في أقسامها، والتفريق بين المتخصصين فيها ودارسيها لأغراض أخرى . تم .


حديثي في هذه الورقة عن خرِّيجي أقسام اللغة العربية في مرحلة البكالوريوس ، ولا أتناول ما بعد هذه المرحلة؛ لأنّ لها متطلَّباتٍ تختلف عن المرحلة الجامعيّة التي تعدّ المعلِّمين وغالب العاملين في المجالات المتّصلة باللغة العربية؛ إذ تعنى برامج الدراسات العليا في اللغة العربية بالمهارات البحثية والتفكير العلمي، مثل سائر برامج الدراسات العليا.

ومن المسلّم به أن هناك معايير تتفق عليها جميع الأقسام الجامعية العلمية من حيث المعارف المستهدفة وكمّيّتها ، والمهارات المشتركة بين الطلاّب الجامعيين ، سواء كانت مهارات إدراكية، أو مهارات الشخصية والمسؤولية، أو المهارات التحليلية ومهارات الاتصال.فهذه أشياء مشتركة بين الطلاب الجامعيين.

وسيكون التركيز في ورقة العمل على المعارف: طبيعتها ، وتوصيفها، وكمّيّتها، والتي بإمكانها إذا أخذت بطريقة مناسبة أن تفي حاجة طلاب أقسام اللغة العربية. إلى جانب التركيز على المهارات الخاصة، التي يجب أن يتحلّى بها طلاب اللغة العربية وخرِّيجو أقسامها.

ومنطلقنا في هذه الورقة أنه من أوجب الواجبات على المؤسسات التعليمية ((أن تركز المؤسسة التعليمية سواء في تخطيطها، أو في عمليات ضمان الجودة التي تقوم بها على جودة التعلم والتعليم، مع ضرورة التركيز على جودة نواتج التعلم التي يجب أن تشمل عدة أنواع من التعلم، بما في ذلك المعرفة التي يحصل عليها الطلبة، ومهاراتهم، وأنماط سلوكهم التي يتم تقويمها ضمن البرنامج العلمي، وينبغي أن تنعكس على حياتهم الشخصية والمهنية بعد تخرجهم)).(مقاييس برامج التعليم ص41)


  1. 1) وأوّل ما نبدأ به خصائص برامج اللغة العربية بعامة في هذه المرحلة :
  2. 1.اجتياز ما لا يقل عن (120) مائة وعشرين ساعةً معتمدة، تستغرق عادة أربعة أعوام دراسية أكاديمية بنظام التفرغ الكامل أو ما يعادل ذلك.
  3. 2.تطوير فهمٍ شامل لمجال اللغة العربية على العموم أو مجال خاص منها، مع التعمق في بعض الدراسات واشتمالها على التحليل الناقد لأحدث التطورات والأبحاث.
  4. 3.أن يدرك الطلبةُ المعارفَ و النظريات ذات الصلة بمجالات التعلم الأخرى المتعلقة بالتخصص.
  5. 3.أنه المؤهلَ الأساسي لدخول عدد من المجالات المهنية التي تتطلب مهاراتٍ عاليةٍ. ما بين مهارات عامة ومهارات خاصة.
  6. 4.أن يكون في البرنامج ما يهيِّئ الطالب ويعينه على محاكاة بعض الأعمال الإبداعية، أو تذوّقها، وتحليلها، ونقدها على الأقلِّ.
  7. 5.تطوير المعارف والمهارات اللازمة للممارسة في المهن التي تعدّ الطالب لها.
  8. 6.تكوين أساس كافٍ في المعارف والأبحاث العملية والنظرية، المؤدية إلى مواصلة الدراسة في المستويات اللاحقة.
  9. 2) خصائص الخريجين:

ينبغي أن يكون الحاصلون على شهادة البكالوريوس قد أثبتوا ما يلي:

  • معرفة بمجموعة شاملة متناسقة ومنظـَّمة من معارف اللغة العربية وآدابها، وما يتصل بها من نظريات ومبادئ.
  • القدرة على البحث فيما يعترضهم من مشكلات؛ بغية إيجاد حلول مبتكرة بقدر محدود من التوجيه ، وباستخدام رؤى من مجال دراستهم و من المجالات الأخرى ذات العلاقة.
  • القدرة على تحديد واستخدام الأساليب الرياضية والإحصائية المناسبة في التحليل وإيجاد الحلول للقضايا المعقدة .
  • القدرة على اختيار واستخدام أكثر الآليات مناسبة لإيصال النتائج إلى المتلقين المختلفين.
  • القدرة على القيادة والاستعداد للتعاون الكامل مع الآخرين في المشاريع والمبادرات المشتركة.
  • الإلمام بالمهارات المطلوبة للممارسة الفعالة في المجالات المهنية.
  • يجب على الخريجين في مجال المهارات العامة وممارساتها ما يلي:
  1. 1.أن يبادروا في تحديد المشكلات والقضايا و إيجاد الحلول لها في المواقف الفردية والجماعية، ويمارسوا القيادة لإيجاد حلولٍ عملية ومبتكرة.
  2. 2.أن يطبقوا المُدركات النظرية وأساليب الاستقصاء المكتسبة من مجالهم الدراسي في معالجة القضايا والمشكلات ضمن سياقات مختلفة.
  3. 3.أن يدركوا طبيعة التغير السريع في المعلومات في مجال تخصصهم، ويكونوا قادرين على مراعاة ذلك عند دراسة القضايا الأكاديمية أو المهنية واقتراح الحلول لها.
  4. 4.أن يشاركوا في الأنشطة بهدف مواكبة أحدث التطورات في مجالاتهم الأكاديمية أو المهنية ويستمروا في تعزيز معارفهم وفهمهم الذاتي.
  5. 5.أن يظهروا دائماً مستوًى عاليًا من الأخلاقيات و انضباط السلوك و يبدوا روح القيادة في الأوساط الأكاديمية والمهنية والاجتماعية.
  6. 6.أن يتصرفوا بطرق تتوافق مع القيم و المعتقدات الإسلامية.
  7. 7.الإخلاص و تحمل المسئولية و الالتزام تجاه خدمة المجتمع.
  8. 3) نواتج التعلم المتوقعة في المستوى الثالث، لكل مجال:

1- المعرفة:

  • أن يكون لديه معرفة شاملة متناسقة منظّمة في اللغة العربية وفروعها و المبادئ والنظريات الأساسية فيها .
  • أن يكون ملماً بالمعارف و النظريات في المجالات العلمية المتصلة باللغة العربية وآدابها.
  • أن يكون ملماً كذلك بأحدث التطورات في التخصصات الفرعية في مجال دراسته .
  • أن يكون لديه وعي كافٍ بالأبحاث الحديثة التي تسهم في حلِّ المشكلات والقضايا ، وتنمّي معرفته بتخصصه .

2- المهارات الإدراكية:

  • أن يكون بإمكانه استقصاء المفاهيم والأدلّة الحديثة من مصادر متنوّعة.
  • أن يكون بإمكانه فهم وتقويم المعلومات والمفاهيم التي يستقصيها.
  • أن يكون قادرًا على تطبيق النتائج على نطاق واسعٍ من القضايا والمشكلات مع قدر بسيط من التوجيه.
  • أن يستطيع بحث المشكلات المعقدة نسبياً باستخدام أشكال متنوعة من تقنيات المعلومات والمصادر الأخرى.
  • اقتراح حلول مبتكرة لهذه المشكلات , مع مراعاة المعارف النظرية ، و الخبرات العملية ذات العلاقة ، وما يترتب على القرارات المتخذة.

3- مهارات التعامل مع الآخرين وتحمل المسؤولية:

  1. الإسهام باتخاذ قرارات هادفة للقضايا في المواقف الجماعية سواء أكان في مركز قيادي أم كان عضواً في جماعة.
  2. الاستعداد لتحمل مسئولية القيادة في مواقف متنوعة .
  3. المبادرة في تعرف القضايا التي تتطلب عناية خاصة مع قدرة على مخاطبة المجموعة بشكل مناسب .
  4. تحمل مسؤولية تعلمه الذاتي .
  5. القدرة على الاستقصاء في جمع المعلومات ، واستخدام الأساليب المناسبة للتحليل، مع قدرة على توظيف ما يحصل عليه من نتائج.
  6. الالتزام بالقيم الأخلاقية والمهنية المتعارف عليها حين يتعامل مع القضايا الأخلاقية والمهنية.

4- مهارات التحليل والاتصال :

ý    تعرف الأساليب الإحصائية والرياضية المناسبة ، وتطبيقها بكفاءة في تحليل المعلومات، واقتراح الحلول.

ý    الاتصال بفعالية شفهياً وكتابياً، وأن يختار ويستخدم أشكال العرض المناسبة للقضايا المختلفة وللمتلقين المختلفين.

ý    الاستخدام بشكل معتاد (روتيني) أحدث وأكثر تقنيات المعلومات والاتصالات مناسبة في جمع، وتحليل، وتفسير، وإيصال المعلومات والأفكار.

  1. 4) سمات خرِّيجي أقســـام اللغة العربية الخاصة :

1-  حصيلة معرفية في فروع الدرس اللغوي قادر على توظيفها ، ويمكن تفصيل هذه المعارف على النحو التالي:

ý    الفهم ، والاستيعاب ، وحسن التوظيف، والاستخدام للأصوات العربية، بمعرفة مخارجها، وصفاتها ، والتمكّن من أدائها، كما يليق بلغة البشر الطبيعية(لغة الحياة اليومية) وهذا يعني: أن يختار الطلاّب من ذوي السلامة ، والبعد عن العيوب النطقية ، سواء أكانت خلقية أم مكتسبة، وهذا يلزمنا أن نركِّز على علم الأصوات الوظيفي، الذي يمكن اكتسابه من خلال دروس القرآن وحفظه، ودراسة التجويد ، مع ضرورة أن يدرِك الطالب الفرق بين لغة القرآن ، وأدائها الصوتيّ التي تعمد إلى الاقتصاد والاختصار، والإيجاز والاكتفاء بقدر معقول من تجويد وتحسين الأداء الصوتيِّ، ويمكن للطلاب أن يستوعبوا هذه الصفات قبل التحاقهم بالبرنامج من خلال الدراسات التي تعنى بعلم الأصوات الوظيفي، باعتباره مهارة مهمّة لقراءة القرآن وتلاوته .

ý    الاستيعاب والفهم لأساسيات ومبادئ وكليات دراسة البنية والتركيب من خلال وضع وتوصيف مقررات دراسية في الصرف والنحو تكون مواصفاته على النحو التالي:

  1. 1)تكوين تصوّر جديد لدى دارس العربية أن النحو ليس هو اللغة ؛ إذ اللغة أكبر من النحو بكثير.
  2. 2)ربط النحو بمسلّمات الطالب ، ولغته التي اعتادها ونشأ عليها (الأم) ، وفطرته اللغوية لتأنيسه بالنحو، ورفع الوحشة منه.
  3. 3)التركيز في المقررات على النحو الوظيفي الذي يركِّز على الكليات ، والمبادئ المطردة .
  4. 4)التخلّص من استغراق تفكير الطالب وجهده على دراسة النحو النصِّيّ التراثي، وفك مستغلقه، وهو أمر على جلالة قدره ، غير قادر على تكوين فكر نحويّ يقدّم النحو بصورة أكثر إيجابية، وأدعى للقبول، فضلا عن الممارسات النحوية الجيِّدة .
  5. 5)إعادة صياغة النحو بحيث لا يقتصر على الناحية اللفظية الشكلية، وإنما يجمع بين اللفظ والمعنى.
  6. 6)التركيز في دراسته على أولويّات العلم وأوليّاته، فتتخلّص المقررات من الخلاف الجدلي الذي لا يترتب عليه حكم ولا عمل، وتكون الدراسة موجّهة لترسيخ المادّة التي يستفيد منها الطالب بعد تخرّجه فيما ينخرط فيه، من عمل سواء أكان التدريس أو غيره.
  7. 7)التركيز على الجوانب التطبيقية ، والممارسات العملية، وكثرة التدريبات والتطبيقات، والتمرينات.
  8. 8)تقديم الصرف والنحو من خلال الدراسة النصيّة ، وتحليل النصوص ، ومن خلال منهج تكاملي شامل لجميع أفرع العربية.

ý بناء الدرس الأدبي على تذوّق النص ، وتوظيف المسلّمات وما يتّفق عليه من المفاهيم والأدوات في تحليل ودرس النص، ويحسن مراعاة الآتي:

  1. 1) العودة بدراسة النص الأدبي إلى الدراسة النصية المباشرة ، المبنية على ترديد النص ، وحفظ المستجاد من النصوص، وتحليلها من خلال توظيف معطيات الدرس اللغويّ المتنوّعة ممّا يتعلّق بدراسة الألفاظ والمفردات، والتراكيب ، والأنماط البلاغية، والممارسات النقدية، ومن خلال معطيات الفكر العام ، ومعاني الحياة.
  2. 2) التخلّص من معوّقات تذوّق النص، كالإغراق في دراسة التاريخ الأدبي على حساب دراسة النص، والأنماط الأدبية.
  3. 3) التدرّج في دراسة نصوص الأدب، بحيث يبدأ الطالب بدراسة النصوص من السهل إلى الصعب، وهذا يحتِّم إقصاء التقسيم التاريخي لدراسة الأدب.
  4. 4) تسخير النص الأدبي لاستيفاء الجوانب التطبيقية ، وإذكاء الممارسات المهارية ، وترسيخ مفاهيم علوم العربية الأخرى.

ý      النقد والبلاغة (من أهمّ أدوات الدرس الأدبي) هل برامجنا في تعليم العربية قادرة على زيادة فاعلية معطياتهما في الممارسة النقدية ؟ والحاجة قائمة لجعل هذه الأداة ذات أثر في الدارس ، فلسنا بحاجة إلى بذل جهد في تاريخ النقد من عصر اليونان كحاجتنا إلى العناية بالأمور العملية، التي بإمكان الدرس توظيفها في تحليل النص ودرسه، ولسنا بحاجة إلى كثرة التقسيمات كحاجتنا إلى صنع ذوق يبرز أثره في تناول النص ، وفهمه، ولا بدّ أن نعمر درس البلاغة والنقد بالنصوص والممارسات النقدية ، ولا بدّ من تدريب الطلاب، وإذكاء قدراتهم ومواهبهم النقدية. فلا يكفي أن يحفظ الطالب التقسيمات والضوابط والتعاريف وأمثلة على كلِّ ذلك ، وهي بمعزلٍ عن تكوين فهم لتلك المصطلحات ، وإدراك منطلقاتها، وأسسها النظرية. وكل هذا لا يمكن أن يتحقّق من دون إسناد تدريس هذه المقررات إلى أساتذة من ذوي الذوق والإعداد اللغوي الشمولي، والثقافي الواسع. فالطالب الذي لا يستطيع بمفرده قراءة النص قراءة صحيحة، ولا يستطيع فهمها الفهم الصحيح، ولا تفكيك النص إلى مكوناته الأولى، ولا توظيف مكوّنات الدرس اللغوي ، ولا النواتج المعرفية الأخرى ، ولا حصيلته الثقافية، هذا الطالب لا أدري: ما يكون دوره في درس للعربية نتوقّع منه نواتج معرفية، ومهارية عالية؛ فتفعيل القراءة الأدبية، وترسيخ كونها إبداعًا يجب أن يكون من أهداف أقسام اللغة العربية، ومؤشِّرًا على جودة الأداء.

2-  قدر عالٍ من المهارات يميزه عن غيره من مستخدمي اللغة:

كل طالب بحاجة إلى تكوين مهاري عام ، يؤهِّله لممارسة أنشطة الحياة العامة ، وللممارسة الاتصال اللغوي الشفهي والكتابي ، في حين أن طالب أقسام اللغة العربية بحاجة إلى أن يكون لديه مستوًى عاليًا منها يؤهّله لممارسة الاتصال كالطالب الآخر، كما يؤهِّله إلى نقلها إلى طلاب العربية، فلا يكفي منه أن يكون ممارسًا ، بل لا بدَّ أن يكون مدرِّبًا وقادرًا على نقل الخبرة إلى غيره ، وقادرًا على تقويمها، كما يكون على دراية ومعرفة بمهارات اللغة الخاصة المتنوِّعة التي لا يحتاج إليها طالب في غير أقسام اللغة العربية، ويمكن أن نجمل المهارات على النحو التالي:

1. الاستماع ، ومهاراته الفرعية.

2. الحوار والمخاطبة , ومهاراتهما الفرعية..

3. القراءة , بأنواعها من جهرية، وصامتة، وناقدة، وإبداعية، والقراءة بغرض البحث، ومهاراتها الفرعية .

4. الكتابة , ومهاراته الفرعية..

5. الإلقاء والإنشاد, ومهاراتهما الفرعية..

6. استيعاب المقروء ، ومهاراته الفرعية..

وهذه المهارات لا ينفرد بتكوينها فرع من فروع العربية ، أو علم من علومها، بل تتشارك وتتكامل في عمليات التكوين والممارسة، ومن المعلوم أن المهارة قبل أن تكون مهارة كانت معاناة، ثمّ ممارسة، ثمّ مهارة، ثمّ عادة، ثم سجيّة. فالذي يعلِّم المهارة يحسن به أن يكون تجاوز هذه المرحلة، بأن يصل إلى السجية أو العادة على الأقلِّ .

والمشاهد في برامج اللغة العربية في غالبها الانصراف عن هذه المهارات والعناية أكثر بتكوين المعارف في اللغة العربية وآدابها. ومن المعلوم أنّ المهارات يمكن لبعضها أن يخصص لها بعض المقررات، وهذا ما يفرض أن تكون هذه المهارات ممتزجة في جميع المقررات، ويتأكّد ذلك في توصيف كل المقررات.

3-  القدرة على محاكاة الأعمال الإبداعية أو بعضها:

أن يجعل من أهداف المقررات الأدبية إلى أن تكون المحاكاة ، والقدرة على إنشاء عمل أدبي بنمطٍ من أنماطه، هدفًا رئيسًا من أهداف الدرس الأدبي، وأن نرقى بطلابنا من مجرّد ناقلي معرفة ، إلى أن يكون من هدفنا أن يكون طلاب وخرِّيجو أقسام اللغة العربية ومعاهدها قادرين على المشاركة في الإبداع الأدبي، ولو كان بمستوى المحاكاة ، وهي قابلة لأن تترقّى في المستقبل إلى إبداع أدبيّ، فمن غير المستحسن أن يكون خرِّيج قسم اللغة العربية ، غير قادر على الإسهام في الأعمال الإبداعية على حدّها الأدنى المحاكاة، والجانب الإبداعي في خرّيج اللغة العربية لا يقلّ أهمّيّة عن الجانب البحثيّ، والجانب المعرفي التحصيلي.

ليس فيما أعلم- أن هناك قسمًا جعل المحاكاة من غاياته، ولعلّ تغيُّر الأوضاع وكثرة المقبلين على برامج اللغة العربية، وما جدّ في عالم التعليم والتعلّم ، وتطوّر أهداف تعليم اللغة العربية، وإقبال شعوب أوفئات منها على درسها ، وتنوّع أغراض دارسيها، كلّ هذا يفرض علينا أن نراجع برامج تعليمها، وخصائص طلابها، ونوعية مقرراتها، ومكونات مناهجها.

  1. 5) خصائص خرِّيجي أقسام اللغة العربية:

يمكن لنا أن نورد بعض خصائص خرِّيجي أقسام اللغة العربية :

  1. 1) في جانب المحاكاة والإبداع:
  • أن يكون الخريج قادرًا على إنشاء عمل إبداعي : شعر ، قصة(من أيِّ نوع) رواية، مسرحية، كتابة فنية، مقالة أدبية...إلخ.
  • مهارة عالية في إنشاء المقولات، والإبانة شفويًّا، وكتابيًّا عن الأغراض الخاصة والعامّة.
  1. 2) أن يكون لديه من المهارات الصوتية ما يليق بخرِّيج قسم اللغة العربية، مثل :
  2. تأدية الأصوات العربية أداءً صحيحًا في المخرج والصفة، وليحذر من قبول ذوي العيوب النطقية الخلقية والمكتسبة.
  3. مهارة استخدام المؤثِّرات الصوتية في الكلام وفهمه، مثل : النبر، والتنغيم، والتزمين، والتلوين.
  4. توظيف الناحية الصوتية في الوقف والوصل توظيفًا صحيحًا ، ومعرفة ما يؤدِّيانه من معنًى، وإيقاع له علاقة بالمعنى، وقدرته على تمثُّل ذلك.
  5. 3) أن يكون لديه القدرات التالية في الكتابة :
  • معرفة بأنواع الخطوط ، والتفريق بينها.
  • إجادة الرسم الإملائي.
  • الكتابة بخطٍّ مقروء يميز بين الحروف . (جودة الخط النسبية).
  • إتقان ضبط النص، ومعرفة مواضع الضبط ، وضبط ما يحتاج إلى ضبط من النصوص.
  • إجادة استعمال علامات الترقيم معبِّرة عن المعنى .
  • مهارة أو قدرة على تقسيم النصِّ إلى فقرات، وتقسيم الفقرات إلى أفكار جزئيّة، ومن خلال وضع العنوان الرئيسي ، والعناوين الفرعية.
  1. 4) أن يكون لديه المهارات التالية في القراءة على اختلاف أنواعها:

v مهارة عالية في الفهم، واستيعاب المقروء.

v توظيف ما يعين على الفهم من معارف، ووسائل.

  1. 5) أن تتحقّق فيه مهارات الإلقاء والإنشاد، والحوار الفرعية، مثل:
  • مهارة الارتجال، أو قدر كاف منها،.
  • مهارة الحوار ، وإدارة مجالس الحوار.
  1. 6) أن يكون لديه مهارات توظيف المعارف في مختلف الأنشطة ، مثل:
  2. o تصوّر معرفي يحيط بأطراف النحو والصرف ، يمكِّنه من استحضار كليات وأساسيات وقواعد النحو العربي.
  3. o مكنة ودربة تساعده على توظيف القواعد الصرفية والنحوية في تركيب الكلام .
  4. o مادة لغوية معجمية (ذخيرة لغويّة) تمكِّنه من الاستعمال الصحيح، والفهم.
  5. o قدرة بيانية تمكِّنه من الاستبدال، ونقل المعاني اللغويّة من حقولها إلى حقول أخرى.
  6. o قدرة على التصرُّف بمكوِّنات الجملة، وتوظيف ما يتيحه النظام اللغوي من حرية تكوين التراكيب، تقديمًا وتأخيرًا، وحذفًا وذكرًا، وغير ذلك بحسب المقامات ، وبحسب الأصول والأغراض البلاغية.
  7. 7) أن يكون لدى من يلحقون ببرامج اللغة العربية الموهبة التي تؤهِّلهم لحمل أمانة اللغة العربية، والقدرة على أداء متطلّباتها، وأن يكون ممن يظهر الرغبة في الإبداع، ولديه القدرة على تمثُّل مدرِّس العربية، بما لديه من مواهب وقدرات، وحرص على أن يقدِّم للعربية جهدًا مميَّزًا، وهذا يحمِّل لجان القبول مسئولية اختيار الطلاب وانتقائهم، وهي مسئولية كبيرة.
  8. 8) أن يكون لديه معرفة بأساسيات التوجهات والمذاهب والاتجاهات الأدبية والنقدية واللغوية المعاصرة ، ولديه قدرة على فهمها والتفريق بينها.
  9. 9) في الدلالة : أن يكون قادرًا على تعيين المعنى المراد من بين المعاني اللغوية الوضعية التي يوردها أصحاب المعاجم، مثل المشترك، والأضداد، أو تعرف المعنى الاستعمالي الذي قصد إليه المؤلف من إطلاقه اللفظ اللغوي ، وقصده لغير معناه الوضعي، وذلك في المجازات والكنايات.
  10. 10) أن يكون لديه حصيلة لغوية تمكِّنه من تعرف المترادفات ، وما يمكن إحلاله أو استبداله من ألفاظ اللغة، وتراكيبها.
  11. 6) اقتراحات لتحقيق هذه الممارســـات :

1-  في البرنامج و المقررات والمناهج : لا بدَّ أن تكون نواتج أو حصيلة البرنامج واضحة محدّدة بدقّةٍ، تفي بحاجة الدارس لممارسة حياته العملية، وليكون قادرًا على تكوين حصيلة لدى الطالب بقدرٍ يناسب خصائصهم معرفيًّ و مهاريًّا، فلا بدّ من تحقيق تكامل، وتوازن، بين أفرع العربية، ووضوح كامل للأهداف والحصيلة المعرفية والتكوين المهاري ، ويكون بتضمين توصيف المقرر المعارف والمهارات من خلال إستراتيجيات التعليم، وأساليب التقويم، وخطة تطوير مستمرّة ومتابعة تعمل وفق سياسة واضحة، ولا بدّ من الإفادة من التجارب العالمية في توصيف البرامج والمقررات.

2-  في الطلاب : من حيث اختيارهم، وعمليات التقويم ، وتوافر الممارسات الصحيحة في تقويمهم، الموضحة في نشرات الاعتماد الأكاديمي، ومن حيث توجيههم ومساعدتهم على التعلم، بتشجيع المميّزين من الطلاب، ومساعدة من يحتاج منهم إلى مساعدة خاصة، وذلك من خلال برنامج إرشاد جيِّدٍ، يأخذ بتقنيات العصر، ويهيئ الطلاب للدراسة في البرنامج ، ومتابعة سير الطلاب الدراسي ، وتقدّمهم في التحصيل .

3-  في أعضاء هيئة التدريس : لا مكان للحديث عن المؤهّلات والخبرات ، بل يلزمنا أن نقول : إنه من غير المقبول والسائغ أن نطلب من أساتذة أو معلمين أعدّوا لتحقيق أهداف، وفق إعداد وبرنامج لا يفي متطلبات ما ذكرناه من طموح في خصائص طلاب أقسام اللغة العربية. وعلى الأقلّ: لا بدَّ من إعادة تأهيل الأساتذة ليتناسب وضعهم مع ما يتطلع إليه البرنامج من مخرجات، والتأكّد من توفّر التأهيل الكافي للأعضاء الجدد، مع الحرص على إشراك الأعضاء في التطوير ، وتقديم المقترحات، وإيجاد ميدان للتنافس الشريف، وتقدير العمل المتميِّز. وتفصيل الممارسات في هذا الشأن ليس هذا مكانه، وإن كنّا نرغب في تأكيد أن إصلاح البرنامج وتوصيف المقررات لا يفيد شيئًا إذا كان من يقدّم البرنامج له تفكير ، وطريقة خاصة في تعليم العربية، ولا يقبل التطوير والتغيير، بل لا أبالغ إذا زعمت أن تطوير أعضاء هيئة التدريس أهمّ من تطوير الأشياء الأخرى.

4-  الإرشاد العلمي للطلاب : من المسلّم أن اختيار الطلاب من أهمّ أسباب نجاح أيِّ برنامج، وهذا الاختيار يجب أن يركز على الاستعداد اللغوي، ومهاراتها المختلفة، وهو أمر يقدّم في الأهمية على تطوير البرنامج، وهذا لا يعني التقليل من أهمية أشياء تتعلّق بمساعدة من يحتاج إلى مساعدة خاصة، وتهيئتهم للدراسة ، والإرشاد العلمي الجادّ، وتوفير بيئة تعليمية مناسبة من مرافق، ومعامل، وأجهزة، ووسائل أخرى، وكل ما يتعلّق بالطلاب أمره واضح، وله سياساته وإجراءاته.

5-  الأنشطة الميدانية ، تفتقر غالبية أقسام اللغة العربية إلى الخبرة الميدانية، وتكوينها في أيّام الدراسة، وهي إن عنيت بها لا تعنى إلا بجانب واحد ، هو الجانب التربوي، وتهمل جوانب أخرى لا تقلّ أهمية عنه، كالإعلام ، والتحرير، وممارسة المهارات، والتصحيح، وتنقيح النصوص بعد ترجمتها، والترجمة بأنواعها بين العربية غيرها، من العربية وإليها، وبالعكس. ويمكن للأقسام أن توظِّف الأنشطة غير الصفية في مؤازرة التجربة الميدانية، وفي استكمال جوانب النقص في المقررات. ويتعيّن التخطيط لهذه الأنشطة ، ومعاملتها مكوِّنًا مكملا للبرنامج، وأن تحدّد لها نواتج تعلّم محدّدة، وأن يكون القائمون عليها من أعضاء هيئة التدريس، ولهم إعداد خاص، ، وأن يكون التقويم فيها تقويمًا مناسبًا تتحقق فيه معايير الصدق والثبات، وملائمًا لأسس تقويم الخبرة الميدانية المعروفة.

  1. 7) إجرائيّات التطوير وتحقيق الممارسات الجيّدة:

لا يمكن لنا أن نأتي على تفصيلٍ وافٍ بإجرائيات التطوير، وقد يمكن لنا أن نلخِّص ذلك في ممارسات جيّدة فيما يأتي من محاور:

  • محور الطلاب ، من حيث الاختيار ، واستراتيجيات تعليمهم وتعلّمهم، وتقويم أدائهم، وما يقدّم لهم من خدمات، ومساعدة في توفير بيئة تعليمية جيّدة.
  • محور كفاءة أعضاء هيئة التدريس، وما يجب تقديمه لهم من إعادة التأهيل، وتطوير الذات، واكتساب الخبرات الجديدة ، ومتابعة الجديد في تخصصهم، وإنماء مهاراتهم المختلفة، وتحفيز الأساتذة على الإسهام في التطوير، وتبادل الخبرات مع الزملاء وشركاء العمل، والتأكّد من ملاءمة مؤهلات الخريجين الجدد (الراغبين في العمل أعضاء هيئة تدريس) ومدى كفاءتها لمزاولة المهنة، التي تعنى بالنواتج، المعرفية ، والمكوِّنات المهارية السابق ذكرها، كما أن متابعة تطوير الأساتذة وأدائهم ليست عملية موسمية ، بل تجري في الزمن كله، دون توقّف أو انقطاع.
  • محور البرامج والمقررات: وهذا هو أيسر المحاور ، وأسهلها، وأقربها إلى إمكانية التنفيذ، لو وجِد من الأساتذة وذوي الخبرة من يملك القدرة على التغيير، والرغبة في التطوير مع وضوح الرؤية والأهداف ، ولديه الشجاعة في الاستجابة لمتطلبات العصر وتوظيف تقنياته، وإعادة تكوين مخرجات أقسام اللغة العربية، من خلال تمازج تخصصات أخرى مع التركيز على مخرجات تجمع بين المعارف والمهارات العامّة والخاصّة.

وقد تركنا أشياء هي من مشتركات البرامج التعليمية، وليس لبرامج اللغة العربية فيها ما يمكن أن يقال عنه : إنه خصوصية لها، كما تركنا ما يتعلّق بالعمل المؤسّسي ، وإن كان أثره الإيجابي يعود على البرامج كلّها.


توصيات الورقة :

  1. 1.مراجعة وتقويم فائدة بعض المقررات ، مثل الأصوات ، وعلم اللغة العام النظري. ويتعيّن تخليص البرنامج من المقررات ذات المردود العملي ، والمهاري المحدود ، والتي يغلب عليها الجانب النظري ، ولا تفيد إلا في الناحية الفلسفية.
  2. 2.التركيز على الجانب الوظيفي: يتعيّن تنشيط الجانب الوظيفي لعلوم اللغة العربية الأخرى، من صرف، ونحو، وبلاغة ونقد, وأدب ، وهذا يعني الاقتصار في الجانب الفلسفي على ما تدعو إليه الحاجة، ويكون من مستلزمات البرنامج، وفي كلّ مقرر من علوم العربية ما يدعو إلى الوقوف، والمراجعة ، وطرح أسئلة حول جدواه ، ومدى إسهامه في صناعة ممارسي المهن ذات العلاقة باللغة العربية، من مثل التوسع في مسائل الخلاف، واستنفاد معظم الزمن المخصص للدراسة في استيفائه وفهمه على حساب أمور أكثر أهمّيّة، وأمسّ بحاجة الدارس، وأكثر التصاقًا بتكوينه المهاري، وهي مسائل بإمكان الطالب الاستغناء عنها.
  3. 3.الخروج بالنحو عن النحو النصي إلى نحو أشمل وأكمل وأكبر نفعًا ، وأعظم أثرًا.
  4. 4.فكّ ارتباط دراسة الأدب بالتاريخ ، والتركيز على النصوص وتحليلها ، وتذوّقها.
  5. 5.التركيز على التطبيق والتدريب في الدرس البلاغيّ، كما هو الحال في النحو والصرف.
  6. 6.التدريب على المحاكاة في الأعمال الأدبية .
  7. 7.تدريب الطلاب بصورة كافية في حال إعدادهم على المواقف اللغوية، من حوار، وإلقاء، وإنشاد، وخطابة، وقراءة، وكتابة، والتأكّد من تأهيلهم للوفاء بما تتطلّبه، ومواصلة هذا التدريب لممارسي المهن المتّصلة باللغة العربية، بوجه من الوجوه، كالتعليم ، والإعلام، والترجمة؛ ليستمرَّ تجديد عطائهم، وإذكاء روح المنافســـة، والرغبة في تقديم ما لديهم من عطاءات مميَّزة للغة العربية .             

هذا ، والله الموفّق ، والهادي إلى صراط مستقيم . تم بحمد الله والصلاة والسلام على رسوله الكريم.            

" معايير الاعتماد الأكاديمي في العلوم الإسلامية والعربية : الاتفاق والافتراق بينها وبين المعايير المعتمدة في العلوم الأخرى (موجِّهـــــات ومؤثِّرات) طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 6
الكاتب سليمان إبراهيم العايد   
الاثنين, 22 أكتوبر 2012 19:11

ملخص الورقة :

تثير هذه الورقة ، أو تطرح إشكالاً، هو : هل تنطبق على العلوم الإسلامية والعربية ذات المعايير التي تطبق على العلوم المهنية، التي ترتبط بحاجة سوق العمل من أفراد، وشركات ، وحكومات ، وأيّ جهة خدمية أخرى ؟

إنّ هناك أمورًا حين يطرح مثل هذا الموضوع لا بدَّ أن يستحضرها من يناقشه، مثل طبيعة العلوم الإسلامية، وهل تتساوى مع العلوم الأخرى بارتباطها بالاقتصاد, ومن كونها في الأساس ليست ممّا يقصد به أمر اقتصاديّ, أو أمر من أمور الدنيا، وهي علوم يتعيَّن على طالبها صحة المقصد، وسلامة النية, ثمّ هي من الواجب العيني على كل مسلم فيما يحتاجه، وكون الحاجة لهذه العلوم شخصية تمس تكوين الفرد، بل العلم الشرعي ضروري في تكوين كل فرد, وكون هذه العلوم ضرورية للمجتمع الإسلامي، من أجل إقامة الحياة الإسلامية، ولا بدَّ لمن يتحدَّث في هذا الموضوع من استحضار تصوُّر الإسلام للحياة والكون والدين والإنسان والإله وطبيعة العلاقة بين هذه المقوِّمات، وتأثيرها في صناعة الحياة وإدارتها .

سيركز البحث على قيم ترد في توصيف البرامج ، منها :

الحاجة لهذه التخصصات : اقتصادية ، اجتماعية ، ثقافية ، أخرى .

مخرجات التعليم ، وما تتطلبه من معارف ومهارات ، وتحديد المهارات التي يسمو إليها التعليم الإسلامي .

الخصائص التي يراد تكوينها في الطلاب .

إنه لا خلاف في الترميز والتعريفات , ووصف المحتوى , وفي طرائق تقويم اكتساب الطلاب ، ولا في تقويم البرامج والمقررات إلا بمقدار ما يكون من اختلاف فيما يسبقها .

وخلاصة الورقة : إثارة سؤال : هل تتفق العلوم الإسلامية والعربية مع العلوم ذات الصبغة المهنية فيما يطلب لها من مواصفات من أجل الاعتماد ؟ وما الموجِّهات أو المؤثِّرات التي تصنع هذه الفروق ، إن كان ثمّت فروق ؟ لعلّ الورقة أو أوراقًا أخرى تجيب عن هذه الأسئلة ، وغيرها من أسئلة ، أو تثير أسئلة أخرى .


مقــدمة :

برزت في الآونة الأخيرة ظاهرة تربط العلم بالاقتصاد: مصالحه ومصالح شركاته ومؤسساته، وأصحاب العمل، وقد استجابت مؤسَّسات التعليم لهذا الربط، وجعلته من أهمِّ إستراتيجيّاتها، وصار تخطيطها ورؤيتها يولد من رحم المؤسّسات الاقتصادية .

فالعلم ذو الصبغة المهنية مرتبط بسوق العمل، ونجاح برامجه بتوظيف خرِّيجيه، وإيجاد فرص عمل لهم، وصارت عمليات القبول، وتأسيس البرامج، والتوسُّع فيها، وتحجيمها مبنيّة على حاجة سوق العمل .

الأمر أعمق من مجرد اختلاف؛ إنه يرجع إلى اختلاف في التصور والاعتقاد .

إن الاعتماد الأكاديمي بصورته القائمة يجعل التعليم أسيرًا لدى الاقتصاد ، إن شاء أطلقه، وإن شاء صفّده بأغلال يعسر كسرها، والخروج من حكمه. ولو طبِّقت معاييره على العلوم الإسلامية والعربية لكان الجور أكبر؛ لأن العلوم الإسلامية ليست وليدة حاجة اقتصادية، بل هي ضرورة لبناء الفرد المسلم ، وتكوين المجتمع الإسلامي، ومتطلبات الحياة الإسلامية، وهي ضرورة تلازم الفرد في حياته في كل حين ولحظة، وتلازم المجتمع في كل مناشطه وممارساته. ومسئولية نشر العلم الشرعي تقع على الأمّة بمجموعها فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:"فليبلِّغ الشاهد الغائب" وقال:"نضر الله عبدًا سمِع مقالتي فحفظها ووعاها وأدّاها، فربّ حامل فقه غير فقيه، وربّ حامل فقه إلى من هو أفقه منه". (ينظرالحسين بن مسعود البغوي / شرح السنة /تحقيق السيد صقر ومحمد الأحمدي أبو النور/ لجنة إحياء التراث /دار الكتب/1396- 1976م ص225-241)

إن هذه المقالة .. أشبه بوجهة نظر تعتمد الخبرة وما قرأته في الاعتماد ولهذا لا يعنينا أن يكون له هوامش أعزو فيها الأقوال وأعين الأجزاء والصفحات .

موجِّهـــــات ومؤثِّرات :

  1. vالعلم الشرعي بين فرض العين والكفاية :

"العلوم الشرعية قسمان : علم الأصول ، وعلم الفروع .

أمّا"علم الأصول" فهو معرفة الله (سبحانه وتعالى) بالوحدانية والصفات، وتصديق الرسل، فعلى كلِّ مكلَّف معرفته، ولا يسع فيه التقليد؛ لظهور آياته ووضوح دلائله ... .

وأمّا "علم الفروع" فهو علم الفقه ، ومعرفة أحكام الدين، فينقسم إلى "فرض عين" و "فرض كفاية". أمّا "فرض العين" فمثل علم الطهارة , والصلاة , والصوم ...وكذا كلّ عبادة أوجبها الشرع على كلِّ واحد، فعليه معرفة علمها, مثل علم الزكاة، إن كان له مال، وعلم الحجِّ إن وجب عليه .

وأمّا "فرض الكفاية" فهو أن يتعلّم ما يبلغ به مرتبة الاجتهاد ودرجة الفتيا، فإذا قعد أهل بلد عن تعلُّمه عصوا جميعًا ، وإذا قام واحد منهم بتعلُّمه ، فتعلّمه سقط الفرض عن الآخرين ، وعليهم تقليده فيما يعنُّ لهم من الحوادث {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النحل: 43]. (الحسين بن مسعود البغوي / شرح السنة /تحقيق السيد صقر ومحمد الأحمدي أبو النور/ لجنة إحياء التراث /دار الكتب/1396- 1976م ص282-284)

  1. vوجوب العلم الشرعيّ على الأفراد:

والإسلام الذي يجعل العلم أفضل من العبادة ، كما قال الزهريُّ :"ما عُبِد الله بمثل الفقه" وقال سفيان الثوريّ :"ما أعلم عملاً أفضل من طلب العلم وحفظه لمن أراد اللهَ به" وقال :"ليس عمل بعد الفرائض أفضل من طلب العلم" والآثار في هذا المعنى كثيرة . (ينظرالحسين بن مسعود البغوي / شرح السنة /تحقيق السيد صقر ومحمد الأحمدي أبو النور/ لجنة إحياء التراث /دار الكتب/1396- 1976م ص272) يوجب على أتباعه تحصيل قدر كاف من العلم الشرعي على كل فرد واجبًا عينيًّا " العلم فريضة على كل مسلم " ، وجعل العمل في الدرجة الثانية بعد العلم ، {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ} [محمد: 19] قال علي بن الحسن بن شقيق: قلت لابن المبارك : ما الذي لا يسع المؤمن من تعليم العلم إلا أن يطلبه ؟ وما الذي يجب عليه أن يتعلمه قال : « لا يسعه أن يقدم على شيء إلا بعلم ولا يسعه حتى يسأل » قال أبو عمر : « قد أجمع العلماء على أن من العلم ما هو فرض متعين على كل امرئ في خاصة نفسه ومنه ما هو فرض على الكفاية إذا قام به قائم سقط فرضه عن أهل ذلك الموضع واختلفوا في تلخيص ذلك والذي يلزم الجميع فرضه من ذلك ما لا يسع الإنسان جهله من جملة الفرائض المفترضة عليه نحو الشهادة باللسان والإقرار بالقلب بأن الله وحده لا شريك له [ وما يتصل بالاعتقاد].... وأن القرآن كلام الله وما فيه حق من عند الله يلزم الإيمان بجميعه ، واستعمال محكمه وأن الصلوات الخمس فريضة ويلزمه من علمها علم ما لا تتم إلا به من طهارتها وسائر أحكامها وأن صوم رمضان فرض ، ويلزمه علم ما يفسد صومه ، وما لا يتم إلا به ، وإن كان ذا مال ، وقدرة على الحج لزمه فرضا أن يعرف ما تجب فيه الزكاة ومتى تجب وفي كم تجب ولزمه أن يعلم بأن الحج عليه فرض مرة واحدة في دهره إن استطاع السبيل إليه إلى أشياء يلزمه معرفة جملها ولا يعذر بجهلها نحو تحريم الزنا وتحريم الخمر وأكل الخنزير وأكل الميتة ، والأنجاس كلها والسرقة والربا والغصب والرشوة في الحكم ، والشهادة بالزور ، وأكل أموال الناس بالباطل وبغير طيب من أنفسهم إلا إذا كان شيئا لا يتشاح فيه ولا يرغب في مثله ، وتحريم الظلم كله وهو كل ما منع الله عز وجل منه ورسوله صلى الله عليه وسلم وتحريم نكاح الأمهات والبنات والأخوات ومن ذكر معهن ، وتحريم قتل النفس المؤمنة بغير حق ، وما كان مثل هذا كله مما قد نطق به الكتاب وأجمعت الأمة عليه ، ثم سائر العلم ، وطلبه والتفقه فيه وتعليم الناس إياه وفتواهم به في مصالح دينهم ودنياهم والحكم به بينهم فرض على الكفاية يلزم الجميع فرضه فإذا قام به قائم سقط فرضه عن الباقين بموضعه لا خلاف بين العلماء في ذلك وحجتهم فيه قول الله عز وجل ( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم (2) ) فألزم النفير في ذلك البعض دون الكل ، ثم ينصرفون فيعلمون غيرهم والطائفة في لسان العرب الواحد فما فوقه ". ابن عبد البر يوسف بن عبد البر "جامع بيان العلم وفضله" /دار الفكر / بيروت ص12-13

  1. vالحياة الإسلامية مؤسّسة على العلم :

بنية الحياة الإسلامية العلم الشرعي متغلغل فيها، وهي مبنية عليه في جوانب كثيرة، وهي في كثير من ممارساتها تتطلب العلوم الإسلامية من إمامة وخطابة وقراءة وصلاة ومأذونية, وإفتاء، ودعوة وإرشاد، وممارسة لشعائر الدين، وحقوق الخالق والخلق، وغيرها.

  1. vخصائص التربية الإسلامية :

التربية الإسلامية لها مقصد سام هو إعداد الإنسان الصالح الذي تحكمه قيم ربانية إنسانية يتعبد لله في تحقيقها ، ويتعامل وفق تعاليمها مع البشر والكائنات. ومن خلال منهج له خصائصه التي لا تتصادم مع الفطرة البشرية، ولا تطلب من الإنسان فوق ما تتحمله فطرته، وقد أجمل بعض الكتاب هذه الخصائص في أربع هي : 1- الشمول والتكامل . 2- التوازن. 3- الإيجابية السوية . 4- الواقعية المثالية. (محمد قطب منهج التربية الإسلامية ط الثانية ص37 ) .

  1. vمكانة العلم في حياة المســـلم :

العلم أساس في حياة المسلم، وأحد مكونات شخصية المسلم ، ولها قيمتها الخاصة. ثمّ إنّ طبيعة الممارسة الدينية في الإسلام تختلف عنها في الأديان الأخرى، حيث عامّة الواجبات والشعائر تتعلّق بالشخص نفسه، ولا تقبل النيابة، ولا تحمُّل الآخرين لها، وعامّة الفروض واجبات عينية، والمسئولية فردية لا يتحمّل أحد مسئولية أحد، ولا ينوب أحد عن أحد في أداء ما فُرِض عليه {قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} [الأنعام: 164] {مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا} [الإسراء: 15] {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ} [فاطر: 18] {إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} [الزمر: 7] {وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى, وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى, ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى, وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى} [النجم: 39 - 42] .

العلم مناط التفاضل والتقدمة :

وجعل التفاضل بينهم بالعلم، "يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات " "فضل العالم على العابـد فضل القمر ليـلة البـدر على سـائر الكواكب" {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ} [الزمر: 9]. وفي الحديث عَنْ كَثِيرِ بْنِ قَيْسٍ قَالَ : كُنْتُ جَالِسًا مَعَ أَبِي الدَّرْدَاءِ فِي مَسْجِدِ دِمَشْقَ فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ : يَا أَبَا الدَّرْدَاءِ إِنِّي جِئْتُكَ مِنْ مَدِينَةِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِحَدِيثٍ بَلَغَنِي أَنَّكَ تُحَدِّثُهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا جِئْتُ لِحَاجَةٍ قَالَ : فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَطْلُبُ فِيهِ عِلْمًا سَلَكَ اللَّهُ بِهِ طَرِيقًا مِنْ طُرُقِ الْجَنَّةِ وَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ وَإِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالْحِيتَانُ فِي جَوْفِ الْمَاءِ وَإِنَّ فَضْلَ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ وَإِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الْأَنْبِيَاءِ ، وَإِنَّ الْأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا وإنّما وَرَّثُوا الْعِلْمَ فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ"حديث أخرجه أصحاب السنن وغيرهم من أصحاب المسانيد .

"وقد جعل النبي صلّى الله عليه وسلّم مثل العالم كمثل المطر ، ومثل قلوب الناس فيه كمثل الأرض في قبول الماء ، فشبّه من تحمّل العلم والحديث وتفقه فيه ، بالأرض الطيبة أصابها المطر فتنبت ، فانتفع بها الناس . وشبّه من تحمّله ولم يتفقّه ، بالأرض الصلبة التي لا تنبت ، ولكنّها تمسك الماء ، فيأخذه الناس وينتفعون به . وشبّه من لم يفهم ولم يحمل بالقيعان التي لا تنبت ولا تمسك الماء ، فهو الذي لا خير فيه" .(الحسين بن مسعود البغوي / شرح السنة /تحقيق السيد صقر ومحمد الأحمدي أبو النور/ لجنة إحياء التراث /دار الكتب/1396- 1976م ص282) وهذا في قوله :" مَثَلُ مَا بَعَثَنِي اللَّهُ بِهِ مِنْ الْهُدَى وَالْعِلْمِ كَمَثَلِ الْغَيْثِ الْكَثِيرِ أَصَابَ أَرْضًا فَكَانَ مِنْهَا نَقِيَّةٌ قَبِلَتْ الْمَاءَ فَأَنْبَتَتْ الْكَلَأَ وَالْعُشْبَ الْكَثِيرَ وَكَانَتْ مِنْهَا أَجَادِبُ أَمْسَكَتْ الْمَاءَ فَنَفَعَ اللَّهُ بِهَا النَّاسَ فَشَرِبُوا وَسَقَوْا وَزَرَعُوا وَأَصَابَتْ مِنْهَا طَائِفَةً أُخْرَى إِنَّمَا هِيَ قِيعَانٌ لَا تُمْسِكُ مَاءً وَلَا تُنْبِتُ كَلَأً فَذَلِكَ مَثَلُ مَنْ فَقُهَ فِي دِينِ اللَّهِ وَنَفَعَهُ مَا بَعَثَنِي اللَّهُ بِهِ فَعَلِمَ وَعَلَّمَ وَمَثَلُ مَنْ لَمْ يَرْفَعْ بِذَلِكَ رَأْسًا وَلَمْ يَقْبَلْ هُدَى اللَّهِ الَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ" .

فالفقه في الدين والتضلّع من علوم الإسلام منحة ربانية يصطفي لها الله من يشاء من عباده ، يختارهم ويمتنّ عليهم بها "مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ" متفق عليه من حديث معاوية رضي الله عنه .

وجعل التقدمة في بعض المسئوليات الدينية حتى ترتيب الأموات عند الصلاة عليه، ووضعهم في القبر المشترك، مؤسّسًا على التقدم في العلم الشرعي والمكنة فيه. بل في بعض المسئوليات العامة ذات السمة القيادية كما في قصة جالوت وطالوت" وزاده بسطة في العلم والجسم".{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة: 247] إنهم رجعوا القيادة إلى ما الدنيا من جاه ومال ، فعلّمهم الله أن العلم بالشرع والديانة هو مؤهِّل القيادة مع عدم إغفال المؤهلات الأخرى كقوة البدن . عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ فَإِنْ كَانُوا فِي الْقِرَاءَةِ سَوَاءً فَأَعْلَمُهُمْ بِالسُّنَّةِ فَإِنْ كَانُوا فِي السُّنَّةِ سَوَاءً فَأَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً فَإِنْ كَانُوا فِي الْهِجْرَةِ سَوَاءً فَأَقْدَمُهُمْ سِلْمًا" رواه مسلم وأصحاب السنن والمسانيد .

  1. vوقفات أوتقســيمات أخرى للعلوم الإسـلاميّة :

1- العلم علمان : علم رواية ، وعلم دراية . ولكل منهما معايير خاصة لا بدَّ من مراعاتها عند وضع معايير الاعتماد. والعلوم الإسلامية بنوعيها تهيمن بل تشمل جميع تصورات الحياة من اقتصاد وسياسة وأخلاق ، وغيرها .

2- ما يدرس من العلوم في الحياة الإسلامية يصنَّف إلى فئتين :

  • علوم شرعية هي ضرورة لإقامة الحياة الإسلامية، على مستوياتها المختلفة الفردية والمجتمعية، وكل مسلم مهما كان شأنه مطالب بشيء من هذه العلوم يقيم بها واجباته الدينية، وليعبد الله على بصيرة وهدًى "فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك"، وهذا الحد الأدنى يلزم كل مسلم. وما زاد عنه فهو من فروض الكفاية التي تلزم الأمة، ولا تلزم الأعيان إلا إذا فرطت الأمة كلها فيها، فالإثم يعم الجميع .
  • علوم هي أشبه بالصنائع بل هي صنائع ومهن، كالطب والحساب والرياضيات والهندسة والفلاحة، والفلك والجغرافيا، وهذه علوم ترتبط بالحاجة إليها وبما يمليه سوق العمل. (ينظر الذهبي محمد بن عثمان /بيان زغل العلم والطلب /تحقيق محمد العجمي/مكتبة الصحوة /الكويت ص40،45،48) .

إن علوم الصنائع يصح فيها أن نطبق عليها معايير الاعتماد الأكاديمي، ولا بأس من تطبيق المعايير الدولية المعتمدة، بل الأجدى أن نطبقها .

أما العلوم الإسلامية ، وهي تر جع إلى الوجوب على الفرد أو على المجتمع ، فلها بمقتضى أشياءَ كثيرةٍ معايير ومقاييس وممارسات أخرى تفارق بها علوم الصنائع .

  1. vالعلم والعمل صحبة وتلازم :

حامل العلم الإسلامي ومعارف الوحي عليه مسئولية الالتزام والعمل بما يتعلّمه، وتبليغ ما تعلّمه ، وبيانه للناس من مسلمين وغيرهم ، والدعوة والقدوة، وفي ذلك من الآيات{وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} [آل عمران: 187] {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ , كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ} [الصف: 2، 3] .

بين العلم الشرعي والسلوك في الحياة الإسلامية تلازم ، بل عدّ من لا يعمل بعلمه مستحقًّا للعذاب والعقوبة ، حتّى قيل :

وعالم لم يعملن بعلمه           معذَبٌ من قبل عبّاد الوثن

" عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ يَسَارٍ قَالَ تَفَرَّقَ النَّاسُ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ فَقَالَ لَهُ نَاتِلُ أَهْلِ الشَّامِ أَيُّهَا الشَّيْخُ حَدِّثْنَا حَدِيثًا سَمِعْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ نَعَمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّ أَوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَيْهِ رَجُلٌ اسْتُشْهِدَ فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا قَالَ قَاتَلْتُ فِيكَ حَتَّى اسْتُشْهِدْتُ قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ قَاتَلْتَ لِأَنْ يُقَالَ جَرِيءٌ فَقَدْ قِيلَ ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِيَ فِي النَّار ، وَرَجُلٌ تَعَلَّمَ الْعِلْمَ وَعَلَّمَهُ وَقَرَأَ الْقُرْآنَ فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا قَالَ تَعَلَّمْتُ الْعِلْمَ وَعَلَّمْتُهُ وَقَرَأْتُ فِيكَ الْقُرْآنَ قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ تَعَلَّمْتَ الْعِلْمَ لِيُقَالَ عَالِمٌ وَقَرَأْتَ الْقُرْآنَ لِيُقَالَ هُوَ قَارِئٌ فَقَدْ قِيلَ ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِيَ فِي النَّارِ ، وَرَجُلٌ وَسَّعَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَعْطَاهُ مِنْ أَصْنَافِ الْمَالِ كُلِّهِ فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا قَالَ مَا تَرَكْتُ مِنْ سَبِيلٍ تُحِبُّ أَنْ يُنْفَقَ فِيهَا إِلَّا أَنْفَقْتُ فِيهَا لَكَ قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ فَعَلْتَ لِيُقَالَ هُوَ جَوَادٌ فَقَدْ قِيلَ ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ ثُمَّ أُلْقِيَ فِي النَّارِ" أخرجه مسلم .

ومن لا يعمل بعلمه مستحقّ لغضب الله، والعابد بجهل ضالٌّ، وهذا في آية يتلوها المسلم في اليوم مرّات، بل في كلِّ صلاة فرضًا أم سنة، من سورة لا تتمُّ الصلاة بدونها {اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالّين} [الفاتحة 7]. وكان علماؤنا والأمّة معهم يرفضون من لا يلتزم بعلمه، فالعلم ليس دراسة نظرية فحسب، بل سلوك عمل يتبارك به العلم ، والعالم يجب أن يكون قدوة عملية في التزام السلوك وقيم الإسلام وخلقه، وهذا يجب أن يكون معيارًا تقوَّم به فاعلية البرامج الإسلامية، فهل يليق مثلاً منح امرأة لا تلتزم الحجاب، وتخرج على الحشمة والوقار شهادة العلوم الإسلامية؟ وهل يليق منح شخص لا يقوم بالفروض الإسلامية العينية الواجبة على كلِّ فرد الصلاة والصيام، أو من يجاهر بالفجور والخروج على القيم الإسلامية، وهل يليق بمن لا يلتزم بسمت أهل العلم، وهيئتهم، وأخلاقهم، ومروءتهم، وعدالتهم، هل يليق منحه شهادة بالعلوم الإسلامية؟!

حملة العلم الشرعي هم ورثة الأنبياء ، ولم يخلِّف الأنبياء درهمًا ولا دينارًا ، ومن الطبيعي أن يتحمّلوا مسئوليّتهم ، وأن يقوموا بواجبهم الذي شرّفهم الله به {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف: 108] وحذّر الإسلام ممن يفرّط في هذه المسئولية ، وتوعّده بعقوبة قاسية من خلال إيراد قصة من قصص بني إسرائيل، هي عبرة وعظة لمن يعمل بعمله من هذه الأمّة، {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ} [الأعراف: 175].

  1. vإخلاص النية والقصد في طلب العلم :

من قيم الإسلام الإخلاص في طلب العلم ، فلا يطلب للدنيا مالاً أو وجاهةً ، ولا لمماراة السفهاء والفخر عليهم ، ولا لطلب التميُّز عن الآخرين ، وإنّما طلب العلم فريضة كفاية ، قد تتحوَّل إلى فريضة عين "إنّما يخشى الله من عباده العلماءُ" وقصة بلعام معروفة ، وحديث "أوّل من تسعَّر بهم النار ثلاثة : ... " معروف . ثمّ العلم يصنع التواضع ، وينمّي حسن الخلق ، ويرتب على حامله مسئوليّات . وأخطر شيء على العلوم الشرعية أن يتجلبب صاحبها بطلب الدنيا ؛ فالعلم وطلبه من الدين " ومن طلب العلم لله فالقليل يكفيه ، ومن طلبه للناس فحوائج الناس كثيرة" (الكافي في فقه أهل المدينة المالكي / ابن عبد البر / تحقيق محمد محمد أحيد/ط أولى 1398هـ 1978م ص1132) وفي حديث أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا مِمَّا يُبْتَغَى بِهِ وَجْهُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ لَا يَتَعَلَّمُهُ إِلَّا لِيُصِيبَ بِهِ عَرَضًا مِنْ الدُّنْيَا لَمْ يَجِدْ عَرْفَ الْجَنَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَعْنِي رِيحَهَا" أخرجه أصحاب السنن . وللسلف كلام كثير في هذا المعنى .( ابن عبد البر يوسف بن عبد البر "جامع بيان العلم وفضله" /دار الفكر / بيروت ص12-13)

إنّ هناك حملة ودعوة تدعونا لأن نجعل العلم الإسلامي كغيره من العلوم ، والفرق واضح ، فالعلوم الإسلامية تطلب للآخرة أساسًا ، والعلوم الأخرى تطلب للدنيا ، وهي صنائع كسائر الصنائع، ولا غضاضة من طلبها، بل هي ضرورة لا تقوم الحياة إلاّ بها، فهي كأيِّ عملٍ يدرُّ على صاحبه دخلاً يغنيه عن السؤال، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فاحتطب وبع " يراجع الأثر ويخرَّج .

إن مسئولية تمويل المجتمع الإسلامي ليقيم حياته الإسلامية، وشعائره التعبُّدية مسئولية جماعية ، يقوم بها المجتمع والنظام الحاكم من خلال وسائل معلومة، ومن ضمن ما يتعيَّن على المجتمع المسلم القيام بمسئوليّات الدين والتوجيه: إمامة وخطابة، ووعظًا وتذكيرًا، وإقراءً وتعليمًا، وغير ذلك. وهذا لايناقض تعفّف المنتسبين للعلم، ) أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ ( [الأنعام 90] {يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلَا تَعْقِلُونَ} [هود: 51] {قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الشورى: 23] فإذا انضمّ لهذه العفة، والزهد فيما في أيدي الناس، صفة الرشد والهداية كان ذلك أدعى للقبول وإجابة الدعوة{وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ اتَّبِعُوا مَنْ لَا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ} [يس: 20، 21]

إن هذه التصورات يجب أن تكون واضحة لدى المؤسّسات المعنية بالتعليم الإسلامي من أول خطوة تخطوها، عند صياغة الرؤية والرسالة، والأهداف، ووضع التخطيط الإستراتيجي بمراحله المختلفة .

إن التعليم الإسلامي يحتاجه كلّ فرد في المجتمع الإسلامي، وإلاّ تحوّل المجتمع إلى مجتمع جاهل لا يمثل الإسلام المبني على العلم. حديث (العابد والعالم) .

وهذا إن جاز في أديان ومذاهب أخرى حيث يتفرغ نفر للدين وهم رجال الدين لا يجوز في الإسلام الذي لا يقر هذه الثنائية فالكل رجل دين ورجل عمل ورجل مسؤولية إنسانيه شخصية واجتماعيه.

إننا في عصر بدأت فيه الدول تتخلى عن مسؤولياتها, وتستبد الشركات التجاريه بالمجتمعات, وتتحكم في كل شيء فيه حتى فكره و علمه وسلوكه وخصوصياته؛ إذ تصنعه كما تريد , ومن أجل أن يحقق لها مكاسب ماديه.

vالعلم في الحياة الإســـلامية :

إنه لا يمكن في تصورنا الإسلامي للعلم الشرعي والحياة الإسلامية أن يأتي يوم نقول فيه: اكتفى السوق من خريجي أقسام العلوم الشرعية ومعارف الوحي؛ إذ انتشار العلم الشرعي وكثرة من يحمله ويشتغل به طلباً وتعليماً ظاهرةٌ تدل على خير كبير لهذه الأمة, كما دلت على هذا الآثار النبوية. هذا من ناحية, ومن ناحية أخرى العلوم الإسلامية لم تؤسس أصلاً على حاجة سوق العمل, وإنما أسست على تكوين المسلم, وبناء الحياة الإسلامية, والمجتمع الإسلامي. فالتعليم الإسلامي جزء أو ركن من إعداد المسلم ليعيش حياته كما يريدها الإسلام.

أذكر قصة طريفة سمعتها من بعض أشياخي: أن اثنين من النواحي أو الأقاليم وفدا إلى دار السـلام (بغداد) ليمتارا لأهلهما ميرة ، فلمّا قضيا حاجتهما، عزما على الرحيل، وقبل فراق بغداد، أرادا الاستزادة بقوت الطريق، فقصدا إلى مخبز قد فرغ عمّاله من عملهم، وأخلدوا لشيء من الراحة واحتساء شيء من الشراب، وتبادل الأحاديث على عادة العمّال، ففوجئا بالعملة يتداولون حديثًا في بعض مسائل الفقه، واختلاف أهل العلم، وأدلّة كلٍّ، ونقض آراء الآخرين، فهالهما ما رأيا، فقال: بلد خبّازوه يشتغلون بالعلم لا ندعه!! فانصرفا عن السفر، وقرّرا الإقامة ببغداد، ليكون لهما شرف طلب العلم وتحصيله، والانتساب إليه، كعامّة أهلها .

إنّه لا يستساغ أن يكون المجتمع كله مجتمع أطبّاء أومهندسين، أو أيّ فئة أخرى، ويستساغ أن يشتغل المجتمع كلّه بالعلم الشرعي، بل هذا نموذج عال للمجتمع الإسلامي؛ ومظهر كمال في المجتمع الإسلامي؛ لأن العلوم الإسلامية لا تتنافى مع العلوم الصنائعيّة والمهنيّة، بل الإسلام يحثّ المسلمين على تحصيل علوم الشرع مع ممارسة الحياة بمناشطها المختلفة، وهذا مما يتسامى إليه المجتمع الإسلامي؛ فقد يكون العالم بالشرع تاجرًا أو طبيبًا أو مهندسًا أو ممتهنًا لأيِّ حرفة أخرى، بل جرت عادة المسلمين ألاّ يجعلوا علوم الشرع وسيلة معاشهم، وكسبهم، عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: "خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ فِي الصُّفَّةِ فَقَالَ أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يَغْدُوَ كُلَّ يَوْمٍ إِلَى بُطْحَانَ أَوْ إِلَى الْعَقِيقِ فَيَأْتِيَ مِنْهُ بِنَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ فِي غَيْرِ إِثْمٍ وَلَا قَطْعِ رَحِمٍ، فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ نُحِبُّ ذَلِكَ ، قَالَ أَفَلا يَغْدُو أَحَدُكُمْ إِلَى الْمَسْجِدِ فَيَعْلَمُ أَوْ يَقْرَأُ آيَتَيْنِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرٌ لَهُ مِنْ نَاقَتَيْنِ وَثَلَاثٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ ثَلاثٍ وَأَرْبَعٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَرْبَعٍ وَمِنْ أَعْدَادِهِنَّ مِنْ الإِبِلِ". أخرجه مسلم في صحيحه. والصورة المشرقة للإسلام تتمثَّل في اشتغال جميع أفراده بالعلم الشرعي، وتخصيص شيء من الوقت للاستزادة منه، من حفظ للقرآن، وتعلم السنن والأحكام، وما يحتاج إليه المسلم من أجل ممارسة شعائره التعبّدية, ومعاملاته مع مجتمعه ومحيطه وفق الأصول الإسلامية؛ وفاءً بالحق، وقيامًا بالواجب .


  1. vمن أثر هذه الموجِّهــــات :

العلوم الإسلامية ـ كما أسلفنا، وكما يعرف عنها - قسمان : علوم رواية, وعلوم دراية, ولكل قسم خصائصه ومزاياه.

إن توصيف البرامج والمقررات في العلوم الإسلامية لا يختلف عنه في توصيف البرامج والمقررات في العلوم المهنية (تطبيقية) الصنائع من كل وجه ؛ فهناك ما يكون فيه اتفاق، وهناك ما يكون فيه افتراق :

من الطبيعي أن تختلف مخرجات التعليم، وما تتطلبه من معارف ومهارات، وتحديد المهارات التي يسمو إليها التعليم الإسلامي :

ترسيخ القيم الإسلامية التي عني بها من كتب في آداب طلب العلم، مثل التواضع، والصدق، وصحة النية والمقصد، وعدم الادِّعاء والتعالم، والخوف، والخشية من الله، والالتزام بآداب طلب العلم، والمروءة، وسمت طالب العلم ، والزهد في الدنيا، وعدم الانبهار بمظاهرها، والاستفادة ممّا دوِّن في كتب آداب طالب العلم، وكتب الرحلة في طلب العلم .

التخلّص من الشكليات مثل الأسانيد التي لا قيمة لها، والادِّعاء والتعالم، والتخلّص مما يسمّى بزغل العلم، وما لا يكون له أثر واضح في الحياة العامّة، أو سلوك الأفراد ؛ إن كلّ نوع من نوعي العلم منه ما هو أساس له نفع ظاهر ، ومنه ما لا نفع له في الظاهر، بل هو تزيُّد لا يفيد فائدة ظاهرة، والموفّق من وُفِّق للعلم النافع وهدِي للتخلّص من هذا الزغل .

الخصائص التي يراد تكوينها في الطــلاّب: إذا استقرت لدينا هذه الرؤية، وأن العلوم الشرعية يجب ألاّ تربط بمكاسب دنيوية، وأن الإخلاص فيها وقصد الآخرة وما عند الله من الأجر، وأنّه إن صحّ أن يتبارى طلاّب علوم الصنائع والمهن فيما يحقّقونه من مكاسب ووظائف لا يصح هذا الأمر في العلوم الإسلامية، التي لا بدّ أن يكون لحامليها صفات خاصة تميزهم عن غيرهم . عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ" أخرجه مسلم وابن ماحه والبيهقي وابن حبان . وفي كتاب (أخلاق العلماء للآجري) ""باب أوصاف العلماء الذين نفعهم الله بالعلم في الدنيا والآخرة"" قال محمد بن الحسين: لهذا العالم صفات وأحوال شتى، ومقامات لابد له من استعمالها ، فهو مستعمل في كل حال ما يجب عليه . فله صفة في طلبه للعلم : كيف يطلبه ؟ وله صفة في كثرة العلم إذا كثر عنده : ما الذي يجب عليه فيه فيلزمه نفسه. وله صفة إذا جالس العلماء: كيف يجالسهم؟. وله صفة إذا تعلم من العلماء: كيف يتعلم ؟ وله صفة : كيف يعلم غيره؟ وله صفة إذا ناظر في العلم : كيف يناظر؟ وله صفة إذا أفتى الناس: كيف يفتي؟ وله صفة: كيف يجالس الأمراء، إذا ابتلي بمجالستهم ؟ ومن يستحق أن يجالسه، ومن لا يستحق ؟ وله صفة عند معاشرته لسائر الناس ممن لا علم معه. وله صفة: كيف يعبد الله عز وجل فيما بينه وبينه؟ قد أعد لكل حق يلزمه ما يقويه على القيام به، وقد أعد لكل نازلة ما يسلم به من شرها في دينه، عالم بما يجتلب به الطاعات ، عالم بما يدفع به البليات، قد اعتقد الأخلاق السنية، واعتزل الأخلاق الدنية . ص58-59(كتاب أخلاق العلماء لأبي بكر الآجري/تحقيق حسين خطاب وفاروق حمادة / مكتبة الفرقان /دمشق/ط الأولى 1392هـ) والتخلّق بهذه الأخلاق سمة من نفعهم الله بعلمهم، وقد أبان علماؤنا سمات من لم ينفعهم علمهم، ويتعيّن تربية طلاّب العلوم الشرعية بذكر صفات الفريقين ترغيبًا وترهيبًا، وكتب آداب طالب العلم مليئة بمثل هذا. ينظر (كتاب الآجري "كتاب أخلاق العلماء ص127-134 وينظر كتاب "فضل علم السلف على علم الخلف" لابن رجب تحقيق يحيى مختار غزاوي /دار البشائر الإسلامية /ط الأولى 1403هـ1983هـ )

في ظلِّ هذا : هل يتعيَّن على مؤسّسات التعليم الإسلامي أن تأخذ بمعايير الاعتماد الغربيّة ، وتطبِّقها على العلوم الإسلامية والعربية ، كما هي , أم أنّه يجب على هذه المؤسّسات أن تراجع هذه المعايير، وتنظر فيها؛ لتأخذ منها ما يتناسب وهذه العلوم، وتؤسِّس معايير أخرى تتناسب وطبيعتها، ومقاصدها، وارتباطها بتكوين الحياة الإسلامية، ومكانة العلم الشرعي في الحياة الإسلامية على المستويين الفردي والجماعي .


خاتمـــة :

  • إن الاعتماد أحد التحديّات التي تواجه الدراسات والعلوم والبرامج الإســلامية والعربية، ولا بدّ من مواجهته بعقلانية وواقعية بالإفادة ممّا فيه من إيجابيّات، مع الاحتفاظ بما لدى العلوم الإسلامية من خصوصيّة، ومزايا ترجع إلى طبيعة هذه العلوم، وأمور أخرى، لعلّ كثيرًا منها قد أوضحته هذه الورقة، ولا بدّ من استحضار الأمور التي أذكرها فيما يلي، ومنها :

1-            مراعاة التصوّر الإسلامي للألوهيّة والعبادة ، والإله، والإنسان، والحياة، وتحقيق علاقة متزنة بين هذه الأطراف حسب التصوّر الإسلامي .

2-            مكانة العلوم الإسلامية في الحياة الإسلامية، الفردي منها والمجتمعيّ، وتأثيرها فيها، وكونها واجبًا يتحمّله المجتمع وأفراده .

3-            مراعاة مقاصد العلوم الشرعيّة في البرامج وتوصيف المقررات .

4-            مراعاة طبيعة العلوم الإسلامية، وما تختلف فيه عن العلوم الأخرى التي تعنى بالصنائع والمهنة.

5-            مراعاة الحاجة لهذه العلوم فرديّة خاصّة أم مجتمعيّة عامّة .

6-            الإفادة من معطيات العصر خاصة في الاعتماد معاييره وممارساته، وأساليبه، وطرائقه .

7-            مراعاة البيئة التي يقدّم فيها تقدّمه تلك البرامج أو التخصصات من خطاب مع البيئة المحيطة .

8-            مراعاة حاجة تلك البيئات ، وترتيب الأولويات من تلك الحاجات .

9-            تقديم تلك البرامج بأساليب مقبولة متعدّدة الأساليب والطرائق، والسياسة في ذلك، والإفادة من مرونة الخطاب الإسلامي ، ومراعاته الظروف والبيئات.

10-            تأكيد القيم الإسلامية ، والمحافظة عليها علمًا وعملاً .

11-            عناية خاصّة بالأمور التربوية والسلوكيّة .

12-            التفكير بأساليب وطرائق مناسبة لتقديم تلك البرامج ، مع مراعاة طبيعة العصر ، وحاجة المتعلِّم بعد تخرّجه ، وتهيِّئته لمواجهة متطلبات الحياة المعيشيّة .

13-            الإفادة من تجربة بعض المؤسسات الإسلامية التي تقرن الدراسات المهنية بتخصصات أخرى تعدّ الدارسين لمزالة مهن يقتاتون منها إلى جانب تخصصاتهم في العلوم الإسلامية .

14-            التفكير ببرامج ومؤهِّلات تعين على نشر العلم الشرعي وإشاعته بين المسلمين ، وصرف اهتمامات الأمّة للاشتغال بهذه العلوم .

  • إنّ استيعاب هذه التصورات، والقيم ،والمقاصد، والخصائص، والدوافع، والحاجات، تجعلنا نعيد النظر في برامج ومخرجات ومؤهِّلات العلوم الإسلامية، التي يجب أن تتلاءم مع هذه التصوُّرات، وتستجيب حاجات الأفراد والمجتمعات.


وأخيرًا : يتعيَّن على القائمين على برامج الدراسات والعلوم الإسلامية السعي لتكوين قيم اعتماد خاصة بهذه البرامج، مع الإفادة من قيم الاعتماد في برامج العلوم الأخرى الصنائعيّة والمهنيّة، ووضع تصوّر لتلك القيم والممارسات التي تنطوي تحت تلك المعايير، من خلال مراكز أو دوائر أو هيئات اعتماد متخصِّصة، تسهم بوضع تلك المعايير، ونموذج الممارسات الجيِّدة بتقديم دراسات وبحوث، وورش عمل، ولجان تدرس وتناقش المقترحات والأفكار من خلال جلسات عصف ذهنيّ لتبادل الآراء، ومناقشة ما يطرح من رؤًى وأفكار .

تمّ بحمد الله ، والصلاة والســـلام على رسوله الأمين .

مدخل لإصلاح التربية والتعليم طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 7
الكاتب محمد مصطفى الحمّار   
الجمعة, 25 نوفمبر 2011 09:52

تُعدّ تونس من البلدان العربية الأكثر حداثة. وبقدر ما كان هذا إيجابيا بقدر ما تسبب في العديد من المشاكل أهمها مشكلة مكانة الثنائي الجبّار، الدين واللغة، في المجتمع، ومشكلة التواصل بصفة أعمّ. وفي تقديرنا يمكن تشخيص المشكلة العامة إجمالا بالقول إن الحداثة سبقت الفكر والفكر السياسي لأنّه من جهة لم يتم تجديد التناول الديني في التربية وفي المجتمع.

كما أنّ الحداثة، من جهة أخرى، لم تكن لتتحول إلى نقمة لو لَم يتأزم العقل اللغوي للإنسان التونسي (والعربي) بالتوازي مع العقل الديني، ولو لَم تتأخر اللغة العربية عن المراتب التي كانت تحظى بها في العصر الذهبي للحضارة العربية الإسلامية. وهذه المشكلة ذات البعدين، المترابطين في الأصل كما بينّا ذلك في عديد الدراسات، لها خصوصية خطيرة.

إنها تُنتج لِوَحدها عشرات المشكلات الأخرى التي تحرم الذكاء التونسي، والعربي، من توليد الحداثة أولا ثم من التعبير عنها بأقصى إمكانياته وفي أسرع الأوقات. فالمشكلة تتوجب إذن تدخلا إصلاحيا سريعا في المجالات الموصولة، ومن باب أولى في مجال التربية والتعليم. إنّ هذا القطاع حساسٌ إلى أبعد الحدود. ومكانته المركزية في أية خطة عامة للإصلاح تعود بالأساس إلى كونه يشترك مع قطاعات أخرى في تحديد الهوية الدينية والهوية اللغوية للمجتمع من جهة، وفي إطلاق العنان للشخصية لتشرع في الاضطلاع بنفسها . في باب الدين، ونظرا لِما للعبادات وللفكر الديني من تأثير على المعاملات، وهي ممارسة الحداثة، المطلوب التشارك بين مختلف القطاعات الموصولة، لتصحيح النظرة إلى الدين.

وعندما يتحَول الدين في ذهنية الناشئة من عامل تواكل واستسلام إلى عامل نهوض ورقي وسلام، حينئذ تتمكن المدرسة من أداء دورها على أفضل حال. وبِما أنّ الفضاء المدرسي يتداخل فيه التعليم الديني مع التعليم الدنيوي، فالمنشود إنجازه تثوير المنهجيات وتثوير البرامج العامة والمناهج المُفَصلة. وما من شك في أنّ مثل هذا الإنجاز لا يتعلق بمادة التربية الدينية فحسب وإنما بكل المواد التي تبرز فيها حاجة طبيعية لتوليف العقل الديني الإنساني مع العقل العلمي. كما أنّ التربية والتعليم قطاع تلعب فيه اللغة، إلى جانب الفكر الديني، دورا مركزيا.

لذا يتوجب تركيز اهتمام مُعادلٍ على إصلاح تعليم اللغات. ويتمثل ذلك بالخصوص في تدعيم تعليم اللغات الأجنبية مع توصيفٍ مدقق للمنهجيات التي ينبغي إتباعها لتحقيق الارتياح والانفتاح: الأريحية في تقبل اللغة الأجنبية بلا مركبات؛ والانفتاح على العالم بأسره، مع التأصيل في الثقافة النسبية وإعادة ترويجها وضخها في الثقافة العالمية. وبطبيعة الحال سيكون الإسهام في الثقافة العالمية بواسطة مختلف اللغات التي في حوزة المتعلم التونسي، والعربي، وعلى رأسها العربية. طالما أن تعليم اللغة العربية، سوف ينتفع، وبصفة طبيعية، من دعم اللغات الأجنبية. وذلك تبعا لخطط على غرار تلك التي أطلقناها :"التعريب العكسي"، وهو استخدام العقل اللغوي الذي تربَّى على صرامة اللغات الأجنبية لتحويل الذكاء من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية. وليست المدرسة فضاء يختلط فيه الديني واللغوي فقط ليخدمان المعرفي والعلمي بل إنّ الثنائي الجبّار يتحول أيضا إلى أداة لتصحيح التواصل، سواءً كان معرفيا أم فنيا أم علميا أم تربويا أم اجتماعيا.

محمد الحمّار

حلية المحاضرة - الوساطة بين المتنبي و خصومه - البيان و التبين طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 55
الكاتب شادي مجاي سكر   
الثلاثاء, 12 يوليو 2011 19:51
حلية المحاضرة ( للحاتمي : ت 388 هــ ) مؤلف هذا الكتاب محمد بن الحسن بن المظفر الحاتمي ، و كتاب ( حلية المحاضرة ) تحدث فيه عن النقد و أصوله ، و البلاغة و علومها ، و اللغة و قواعدها ، و الشعر و محاسنه ............ و يرى الحاتمي أن البلاغة أشرف الكلام ، ثم يعقد مقارنة بين المنظوم و المنثور ، لأنهما شطرا البلاغة ، و كلاهما بليغ ، و لكن المنظوم أولى بالمزية من المنثور . و يبحث الحاتمي في موضوعات بلاغية عديدة ، و يأتي بالأمثلة و الشواهد أكثر من اهتمامه بالتحليل أو معالجة القضايا البلاغية ، فيذكر أبدع أبيات المطابقة ، و أحسن ما ورد من بديع الاستعارة ، و أحسن ماقيل في المجانسة ، و التقسيم ، و التسهيم ، و الطباق ، و الإيغال ، و التصدير ، و تأكيد المدح بما يشبه الذم ، و التشبيه ........ و بعد ذلك يتحدث عن الحشو ، و الإغراق ، و الأمثال السائرة ، و الاستعارة المستكرهة و الكناية ............. و هنا يمكن الإشارة إلى الملاحظات الآتية : 1- يعرض الحاتمي لأنواع البديع دون تحليل ، و يكتفي بإيراد الأمثلة الكثيرة جدا من الشعر . 2- خلا كتاب الحاتمي من الاستشهاد بالقرآن الكريم . 3- لم يتمكن الحاتمي من وضع شيء جديد يكون دعامة مهمة لتطورالبلاغة العربية. 4- و على الرغم من ذلك فإن الأبيات التي استشهد بها الحاتمي على حسن الاستعارات و غيرها من المباحث البلاغية ، كانت مهمة لمن يريد أن يحلل مثل هذه الاستعارات . 5- و من الذين تأثروا بالحاتمي في هذا الكتاب ابن رشيق في ( العمدة ) حيث أخذ منه الشيء الكثير . الوساطة بين المتنبي و خصومه ( للقاضي الجرجاني : ت 392 هــ ) مؤلف هذا الكتاب أبو الحسن علي بن عبد العزيز الجرجاني المشهور بالقاضي ، و قد أراد الجرجاني في كتاب ( الوساطة ) أن يتوسط فيه بين المتنبي و خصومه ، و هو توسط أقامه على محجة القضاء العادل ، و قاعدته في ذلك أن الحكم على الشاعر يجب أن يكون من خلال جودته و إساءته ، و من خلال مقارنته مع الشعراء الآخرين . ومن هذا المنطلق أخذ الجرجاني يوازن بين المتنبي و غيره من الشعراء الفحول ليثبت في النهاية أن المتنبي لا يقل عن هؤلاء جودة ، فإن أخطأ في بيت ، فقد أخطأ فحول الشعراء الذين كانوا قبله في أبيات ، فالكتاب في النهاية دفاع عن المتنبي فيما وجه إليه من أخطاء . و قد تطرق القاضي الجرجاني في كتابه إلى موضوعات بلاغية عديدة ، فتحدث عن البديع ووجوهه و صوره ........ ثم أخذ في الحديث عن ألوان البديع ، فبدأ بالاستعارة ، و ذكر أبياتا من الشعر يحتوي بعضها على استعارات حسنة ، و بعضها على استعارات سيئة ، ثم فرق بين الاستعارة و التشبيه البليغ . و تحدث عن التجنيس ، و قسمه ثلاثة أقسام ، هي : الأول : التجنيس المطلق الثاني : التجنيس المستوفي الثالث : التجنيس الناقص ثم انتقل للحديث عن المطابقة و التصحيف ، و التقسيم ، و جمع الأوصاف . و تحدث عن السرقات حديثا مفصلا ، و انتقل بعد ذلك للحديث عن الغلو و المبالغة و الإحالة ... و هو يرتضي المبالغة و الغلو إلا أن يخرج بهما الشاعر عن حد المعقول إلى حد التوهم الشديد ، الذي تصبح فيه المعاني مضادة للحقيقة تضادا يؤذي السامع ، و قد تصبح ضربا من المحال الذي لا يمكن قبوله . و ربما استفاد عبدالقاهر الجرجاني من هذه النظرات التحليلية للتشبيه عندما عالجها في كتبه المختلفة . البيان و التبين ( الجاحظ : ت 255 هـ ) كتاب البيان و التبين واحد من الكتب الكثيرة التي ألفها الجاحظ في شتى فنون المعرفة ، و هذا الكتاب عبارة عن مختارات من الأدب و الحكمة و الخطابة و القرآن الكريم ، و الأحاديث النبوية الشريفة ، و الشعر ، مزجها الجاحظ بآراء و مسائل في البيان و اللغة و غيرها ، و يبدو أن الغاية الأولى من تأليف هذا الكتاب هي الرد على الشعوبية ، و تفنيد ما وجهوا من طعن إلى خطباء المسلمين . بدأ الجاحظ كتابه بالتعوذ من العي ، ثم تحدث عن اللثغة و الفصاحة و الفصحاء ، و الخطابة ، و الخطباء ، و البيان ، و أهم البلغاء و الخطباء و الأنبياء و الفقهاء و الأمر ، ثم أعقب ذلك بأبواب عن البلاغة و تعريفاتها المختلفة ، و اللسان ، و الصمت ، و الشعر و الخطب ، و السجع ، ثم عاد مرة أخرى للخطباء و البلغاء و يقبائلهم و أنسابهم ، ثم تحدث عن أسماء الكهان و الحكام و الخطباء ، و الأحاديث النبوية ، و أقوال السلف ، و اللحن .... ثم جاء بعد ذلك باب العصا في الرد على الشعوبية .... و في أثناء ذلك كان الجاحظ يورد كثيرا من الأشعار ، و الخطب ، و القضايا ، و الحكم ، و الأحاديث النبوية ، و الآيات القرآنية . و يمتاز الكتاب بدقة الوصف و الاستقصاء ، و القدرة على التحليل و التعليل ، و تفسير الظواهر وفق العوامل المختلفة ، و إيراد الآراء المختلفة في الموضوع الواحد، و هو كذلك يمزج الجد بالهزل . و أخيرا يمكن القول : إن كتاب ( البيان و التبين ) يحتوى على نصوص أدبية : شعرية و نثرية ، قلما نعثر عليها في مصادر أخرى ، و يضم الكتاب مجموعة من الاراء النقدية و البلاغية للجاحظ ، وهو يحتوي بذور بعض النظريات في البيان و البلاغية و النقد و غيرها . و قد عده ابن خلدون في مقدمته واحدا من أربعة أصول لفن الأدب هي : البيان و التبيين للجاحظ ، و الكامل للمبرد ، و النوادر لأبي علي القالي ، و أدب الكاتب لابن قتيبة .
نحوُ الصنعة..و نحوُ الطبع - د. محمد حسان الطيان طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 4
الكاتب صوت العربية   
السبت, 09 أبريل 2011 08:41

أما نحو الصنعة فهو ذلك النحو الذي يصطنع أمثلة لقواعد لا حياة فيها، ولا نبض في عروقها، كضرب زيدٌ عمراً، و كلّمَ سعيد بشراً .
و أما نحو الطبع فهو الذي يمثّل بالشواهد، ويحتج بالنصوص القرآنية والشعرية والنثرية التي تنبض بالحياة.. وتشع فصاحة وبياناً.

إن أمثلة:( ضرب زيد عمرا، وكلم سعيد بشرا ) هي التي جعلت الشاعر يقول:

لستُ للنحو جئتكم         لا ولا فـيـه أرغبُ
أنـا مـا لي ولامرئٍ         أبـد الدهر يضربُ
خـلِّ زيـداً لشـأنـه         حيث ما شاء يذهبُ
واستمع قول عاشق         قد شجاه التطرّبُ
همُّـهُ الـدهرَ طـفـلةٌ         فـهو فـيها يشـبـِّبُ

أما النصوص الجميلة الرائعة فلا يخفى ما لها من أثر في تكوين الملكة اللغوية السليمة لدى الطالب، ورفده برصيد لغوي يصبح معه بنجوة من اللحن والخطأ، لأن النصوص عندما تحفظ وترسخ  تكون معياراً للكلام ومقياسا يقيس المرء عليه دون أن يشعر.
فالطالب الذي يحفظ قوله تعالى : { و كان اللهُ غفوراً رحيماً } وقوله: {وكان الإنسانُ عجولاً} وقوله: {وما كان عطاءُ ربك محظوراً} وما كان على هذه الشاكلة، يدرك بالبداهة أن ما جاء بعد كان يكون مرفوعاً، وما يخبر به عنها يكون منصوباً. فإذا قرأ بعد ذلك أي كلام عربي طبّق بالقياس هذه المعرفة فلم يخطئ.
و الطالب الذي يحفظ قول المتنبي :
إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة     فإن فسادَ الرأي أن تترددا
يدرك أن الأسماء الخمسة تنصب بالألف،و أنها ما بعدها مجرور بالإضافة، وأن المضارع ينصب بأن.. و ما إلى ذلك .
يقول الأستاذ سعيد الأفغاني رحمه الله وهو شيخ نحاة العصر:
"لم يعد يقبل في هذا العصر عرض القواعد دون مناقشة ما تستند إليه من شواهد، لأن الشواهد روح تلك القواعد تضفي عليها حياة ومُتعة وأصالة، وعلى هذه المادة ـ أي: النحو ـ أن تكون ثقافةَ شواهد أكثر مما هي ثقافة قواعد، وهي ـ أي: الشواهد ـ متى استُوعِبَتْ أعْوَد على المَلَكَات من كثير من القواعد المحفوظة والتعليلات المتكلّفة".
وحقاً ما قال الشيخ، فالشواهد والنصوص الأدبية التي يتمثل بها هي التي تصنع المَلَكَات، ولا سيما حينما  تقترن بشرح مبسط لموضع الشاهد، وقصٍّ يسير لمناسبة القول، إذ إن كثيراً من الشواهد تمثل قطعاً نادرة من قصائد الشعر وروائعه، وتحكي تجربة شعرية غنية وإنسانية، فإذا ما قرأها الطالب أو سمعها رسخت في ذهنه و تغنّى بها، وأصبحت من ثقافته اللغوية و الأدبية بل الإنسانية و الوجدانية، ولعل أجمل ما أُلِّف من كتب النحو و الإعراب تلك الكتب التي خلطت النحو بالأدب، فراح المؤلف فيها يستعرض سياق القصيدة التي ورد فيها الشاهد النحوي، ويقصُّ علينا مناسبتها ونبذة عن صاحبها وربما أدى به ذلك إلى موازنات ومقارنات أدبية لا تخلو من متعة وفائدة و ذوق أصيل، ككتاب خزانة الأدب، وكتاب شرح شواهد مغني اللبيب للإمام المحقق عبد القادر البغدادي.
يقول  د. عبد اللطيف عبد الحليم: " وأما تعليم النحو بأمثلة تدور على ألسنة الناس مثل : جاء محمد، وذاكر الطالب، فإنها لا تقيم لساناً، ولا تزيد بياناً، صحيح أنها ميزان للكلام والقاعدة، لكن المثال لا قيمة له ولا يفيد نطقاً ".
و لعل خير ما أختم به كلمتي قطعة من الشعر فريدة لا يخلو بيت منها من تذكر قاعدة أو فائدة من فوائد النحو، أعني نحو الطبع والسليقة والملكة، وهي تحكي حكماً راسخة كانت وستبقى على مر الزمان، يتغنّى بها كل إنسان: 

إنّ للمعروف أهلاً *** وقـلـيـلٌ فـاعـلـوهُ
أهنأ المعروف مالم *** تـبـتـذلْ فيه الـوجوهُ
أنت ما استغنيتَ عن صاحـبـك الـدّهـرَ أخوهُ
فإذا احتجتَ إليه *** سـاعـةً مجّـك فـوهُ
إنما يعرف ذا الفضلِ مـن الـنـاسِ ذووهُ
لو رأى الناس نبيّاً *** سائـلاً ما وصـلـوهُ
وَهُم إِن طَعَمِوا في *** زادِ كَـلـبٍ أَكـلـوهُ
لا تَراني آخِرَ الدَهـــرِ بِــتسـآلٍ أَفـوهُ
إِن مَن يَسألُ غَيرَ الــلَـهِ يَكـثُر حارِمـُوهُ

د. محمد حسان الطيان
منسق مقررات اللغة العربية بالجامعة العربية المفتوحة
عضو مراسل بمجمع اللغة العربية بدمشق
هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته

لاسلتذة العربية -نماذج جديدة في اختبارات النحو 2 طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 7
الكاتب د.أيوب جرجيس العطية   
الجمعة, 11 فبراير 2011 15:47

الجمهورية اليمنية

جامعة تعز - كلية التربية

أسئلة اختبار الفصل الدراسي  الثاني للعام 2009-2010م.  

المستوى: الثاني القسم : اللغة العربية المقرر : نحو وتطبيق3

مدرس المقرر : د.أيوب جرجيس العطية

السؤال الأول: الفرع  (أ)- اضبط النَّصَّ بالشّكْلِ، مصحّحاً ما فيه منْ أخطاءٍ لغوية : (10درجات) 

( أن للقلة في الحياة شأن كبير، فالقلة قد تمثل الفئة المغلوبة تارة ،وقد تمثل الفئة الصابرة تارة أخرى ، روي أنه سمع رجل يدعو : اللهم اجعلني من القليل ، فلما فرغ من دعاءه قيل له: عجبنا من دعاءك ،قال: أما سمعتم قوله تعالى: "وقليل من عبادي الشكور" وقوله تعالى:" وما آمن معه إلا قليل " وقوله تعالى: "وقليلا مايؤمنون" وعندها صمتوا كلهم .

نعم كل هذه الأيات أيات تصدق القول على الفئة الثانية؛ لأنها سائرة ومنهج الله، فهي الفئة التي تثبت إلى أن تنال احدى الحسنيان .)

الفرع ب- استخرج من النص السابق : (10درجات)  

1- نعتا وبين نوعه.  

 2- توكيدا ونوعه.  

 3- حرف جر يفيد الغاية.

4- بدلا وعلامة إعرابه.  

 5- مستثنى وبين نوعه.


السؤال الثاني :  أ – عـلامَ استــدَلّ النّحويـونَ بالنُّصــوصِ الآتيــةِ : ( 25 درجة) 

1- قال تعالى: [ لبثنا يوما أو بعض يوم ].

2-  قال تعالى: [ قُتِلَ أَصْحَاب الأُخْدُود، النَّار ذَات الْوَقُودِ]. 

3 – قال تعالى: [ واسأل القرية التي كنا فيها ] . 

الفرع ب- بمَ استدلَّ النحويونَ على القضايا الآتيةِ:

1- الفصل بين المضاف والمضاف إليه.

2- حذف النعت.


السؤال الثالث: الفرع ا- صحّحِ الأخطاءَ اللُّغويّةَ مبيّناً السَّببَ : (10درجة) 

1- راءيتك في المحكمة الكبير لوحدك .  

 2- عندي ألفين ريال .

3 - تحدث أثناء الدرس. 

 4 – كيفكم ؟

5- عناصر الشخصية هي:الثقافة ،اللغة،التفكير السليم.

الفرع ب- مثل لما يأتي في جملٍ مفيدةٍ مضبوطةِ بالشكل (10درجات)

1- نعت سببي. 

 2- استثناء منقطع. 

 3- مفعول مطلق.

4 - مفعول لأجله. 

5- حرف عطف يفيد الإضراب

السؤال الرابع : الفرع أ- اكتب تعليقاً مناسباً فيما يأتي مستشهداً بما تقولُ : (10درجات)

1- لا تزاد (ما) بعد حروف الجر. 

 2 – (إلا) لا تأتي وصفا.

3 – (حتى) تجر الضمير.  

 4 – لا يعطف خاصّ على عامّ.

5-(كلا وكلتا ) تعربا إعراب المثنى مطلقا.

الفرع ب-  أعربْ مفصلاً ذاكراً الأوجهَ الإعرابيةَ المحتملةَ : (15درجة) 

1-قال تعالى: ] فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنّ أَن لوْ كَانُوا يَعْلَمُون الْغَيْب مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَاب المهين [ .

2- قال تعالى: ] وَمَا اخْتَلَف فِيه إِلا الَّذِين أُوتُوه مِن بَعْد مَا جَاءتْهُم الْبَيِّنَات بَغْيا بَيْنَهُمْ [ .


راجياً لكـمْ التَّوفيق والسَّــداد 

<< البداية < السابق 1 2 التالي > النهاية >>

الصفحة 1 من 2
Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
Joomla Templates by Joomlashack