الرئيسية | النادي اللغوي | خصائص العربية | مدارسة حول مكانة العربية مع عبد المجيد الطيب - د. عثمان أبوزيد
 

صفحة شبكة صوت العربية في فيسبوكtwitterقناة شبكة صوت العربية في يوتيوبشبكة صوت العربية في موقع فليكر

مدارسة حول مكانة العربية مع عبد المجيد الطيب - د. عثمان أبوزيد طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 4
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
السبت, 09 أكتوبر 2010 22:14

تابعت منذ أيام احتفاء مجمع اللغة العربية في الخرطوم وهيئة الأعمال الفكرية ووكالة السودان للأنباء بدراسة مثيرة للاهتمام أنجزها الدكتور عبد المجيد الطيب أستاذ اللغة الإنجليزية بجامعة أم القرى ، ورئيس قسم اللغة الإنجليزية سابقاً في جامعة الخرطوم.
كنا نلتقي الأستاذ عبد المجيد ونسمع منه حديثاً شائقاً عن خصائص اللغة العربية وتفوقها على سائر اللغات ، فكان حديثه ذاك يبعث في النفس سؤالاً ملحاً: لماذا لا يخرج مثل هذا في كتاب أو منجز إعلامي؟ وإذا بعبد المجيد يفاجئنا بدراسة رصينة يقدمها لجامعة أم درمان الإسلامية عنوانها "مكانة اللغة العربية بين اللغات المعاصرة" ينال بها درجة أخرى في الدكتوراة. ومن حسن الحظ أن المشرف على الرسالة هو الأستاذ القدير الدكتور بكري محمد الحاج.

كما هو المعتاد في البحوث العلمية يشرع الباحث بعرض أسئلة البحث ، فيسأل عن الأسباب التي جعلت اللغة العربية تتبوأ هذه المكانة السَّامية بين لغات البشر؟ وكيف تهيأ لهذه اللُّغة الشريفة أن تبلغ ذلك الشأو الذي لم تبلغه لغة أخرى في تاريخ البشرية؟ والسؤال الأكثر إلحاحاً، لماذا ظلت هذه اللغة كما هي، رغم ضآلة الجهد الإنساني المبذول لحفظها ؛ لم تتبدل ولم تتغير؟ بل ولماذا لم تمت مثلما ماتت جميع اللَّغات التي سبقتها، والمعاصرة لها أو التي جاءت بعدها؟ فقد شهد التاريخ موت الهيروغلوفية لغة الفراعنة وبناة الأهرام! و شهد التاريخ موت اللُّغة الإغريقية واللغة اللاتينية ؛ وهما لغتان لإمبراطوريتين بلغتا في القوة شأواً عظيماً، وخضع لسلطانها ملوك مشارق الأرض ومغاربها! ومن بعد ماتت اللغة العبرية والآرامية.
لا شك أن الباحث بعد خبرة طويلة في التدريس والبحث العلمي قد تمكن من أدوات كثيرة ساعدته في الوصول إلى غايته، ولكن خبرته وأدواته غير مشهورة بسبب التواضع المعروف عن علماء السودان ، وكم أودى هذا التواضع بعلمائنا المرموقين إلى النسيان خمول الذكر ، إن لم نقل الحيف  وضياع الحقوق.
تخرَّج الباحث في جامعة الخرطوم بُعيد منتصف السبعينيات الميلادية ، بعد أن تخصص في اللغة العربية واللغة الإنجليزية معاً. ثم تحصَّل على الدبلوم العالي والماجستير في تعليم اللغات الأجنبية من الجامعات الأمريكية، ثم أكمل دراسته لنيل الدكتوراة في علم اللغة التطبيقي في جامعة ويلز البريطانية منذ منتصف الثمانينيات. ثم توجه تلقاء الولايات المتحدة الأمريكية ليتلقى دراسة فوق الدكتوراه في علم اللغة في عدد من الجامعات الأمريكية الشهيرة، مثل جامعة جورج تاون, ومعهد ماسشوتس للتقنية (MIT) وجامعة نورثن أيوا، وأنديانا، بلومنقتون. وهناك التقى الباحث مجموعة  من جهابذة هذا العلم, وعلى رأسهم العالم الشهير نُووم جومسكي وبروفيسور ويلقيا ريفر، وبروفيسور أديث هنانيا وآخرين ، ودرس على أيديهم وحضر درسهم وحلقات نقاشهم وحاورهم، وأفاد من علومهم ومعارفهم الثرَّة.
والباحث، إضافة إلى معرفته التخصصية باللغتين العربية والإنجليزية، فهو مُلِمٌ بطرف من اللغات الأوروبية الأساسية مثل الفرنسية والألمانية وبعض اللغات الأفريقية.
يضاف لهذا الرصيد المعرفي باللغات، تجربة الباحث التي امتدت لأكثر من ربع قرن من الزمان في تدريس اللُّغة الإنجليزية بوصفها لغة أجنبية، وقيامه بالإشراف على عدد غير يسير من الرسائل العلمية لنيل درجتي الماجستير والدكتوراه في مجال العلوم اللسانية. كما شارك في العديد من الندوات والسمنارات ، في مواسم ثقافية شتى، وحكَّم الباحث عدداً من البحوث المقدمة  للترقية إلى مرتبة الأستاذية وما دونها، كما إن للباحث دراسات منشورة في عدد من الدوريات العالمية والإقليمية المتخصصة في العلوم الإنسانية والتربوية واللسانيات.
توصّلت الدراسة إلى مقارنات ذات دلالة بين سمات اللغة العربية وسمات اللغات الأخرى ، فمثلاً هناك الرصيد الوافر من المفردات والألفاظ التي بلغت في إحصاء حديث أكثر من ستة ملايين مفردة ، في حين أن معجم أكسفورد الحديث لا يزيد على 600 ألف. ومن ذلك إشارة الباحث أن الطفل في مدرسة الأساس يستطيع أن يفهم أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم التي قالها قبل أربعة عشر قرناً ، وفي الإنجليزية يعجز أساطين اللغة عن فهم أقاصيص (جوسر) المكتوبة في القرن الرابع عشر الميلادي.
ومن النتائج المدهشة التي توصلت الدراسة إليها أن اللغة العربية هي اللغة العالمية التي يبحث عنها العالم اليوم بإلحاح، لتكون لغة عالمية مشتركة بعد أن فشلت كل محاولات الباحثين لاختلاق لغة جديدة مثل " الاسبرانتو ". ويؤكد الباحث بثقة شديدة أن العالم إذا أراد لغة قياسية منطقية حيّة، لا يجد لغة غير العربية للقيام بهذه الوظيفة. فهي بما لها من سمات قياسية، وقدرة على الإبانة، ودقة في التعبير، تمثل الأمل الأوحد الذي يلوح في الأفق لسد حاجة العالم في هذا المجال. فاللُّغة العربية كما يقول الباحث هي لغة إنسانية صرفة لا تنتمي لعنصر، ولا تتحيَّز لفئة أو جنس، ولا أدلَّ على ذلك من أنَّ معظم الذين نبغوا فيها وألفوا بها أكرم المعارف، وأجٌَل العلوم، وأنفعها للإنسانية، أنهم لم يكونوا عرباً.
مع هذه المكانة الكبيرة لهذه اللغة العربية بين لغات العالم ، نرى واقع أهلها من العرب العاربة والمستعربة لا يسر أبداً. وقد يعجب المرء لمقدار الثقة التي يكتب بها الدكتور عبد المجيد الطيب عن مستقبل اللغة العربية ، مع ما نشاهده اليوم من الإعراض عنها والضعف فيها ، فلعل هذا أيضاً من أسرار هذه اللغة الشريفة.
أرتال من المتخرجين في الجامعات العربية ، لا يكاد الواحد منهم يكتب جملة مفيدة واحدة. بل تذهب إلى عاصمة دولة عربية فتضطر إلى أداء المعاملات الرسمية بلغات غير عربية ، كما تضطر إلى التحدث والكتابة باللغات الأخرى ، أما السوأة الكبرى فهي أن تنادي على الاستقبال في فندق عربي تطلب طعاماً أو شراباً ، فيجيئك الجواب: "أربي ما في مألوم"!
فيا دارها بالخيف إن مزارها // قريب ولكن دون ذلك أهوالُ

نقلاً عن صحيفة الرأي العام السودانية

-------------------------

د. عثمان أبوزيد < هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته >

 
Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
Joomla Templates by Joomlashack