الرئيسية | نادي البحث العلمي | مراكز البحوث | المجمع الثقافي في أبو ظبي - الإمارات
 

صفحة شبكة صوت العربية في فيسبوكtwitterقناة شبكة صوت العربية في يوتيوبشبكة صوت العربية في موقع فليكر

المجمع الثقافي في أبو ظبي - الإمارات طباعة إرسال إلى صديق
تقييم المستخدمين: / 20
سيئجيد 
الكاتب صوت العربية   
الاثنين, 21 يوليو 2008 16:15

هيئة وطنية عامة، مستقلة، جاء إنشاؤها تلبية لحاجات ثقافية وحضارية في الدولة لتعمل على نشر الثقافة وتلعب دوراً أساسياً في التنمية الثقافية كجزء هام من التنمية الوطنية الشاملة.

ومن أهدافها الأساسية رعاية النشاط الفكري والإبداعي واستخدام كل الوسائل المتاحة والمناسبة لتشجيع الحركة الثقافية أدبياً وفنياً وعلمياً على الصعيد المحلي والعربي وإقامة صلات وروابط ثقافية مع الجهات العالمية المعنية.
يقع مقر المجمع الثقافي في مدينة أبو ظبي عند التقاء شارع المطار بشارع زايد الأول، وقد صمم المبنى الرئيسي مكتب المعماري الألماني "كروبيوس تاك" ويضم مكتب رئيس مجلس الأمناء وقاعة اجتماعات المجلس ومكتب الأمين العام ومكاتب الأمانة العامة، ومقر دار الكتب الوطنية ومؤسسة الثقافة والفنون ومرافقها .
ويحتوي البناء على عدد من المرافق للأداء الوظيفي فلدار الكتب الوطنية ثلاث قاعات مجهزة بأحدث وسائل الخدمة وهي: ( القاعة الرئيسية وفيها عشر خلوات صغرى للباحثين وقاعة الدوريات، وقاعة مكتبة الخليج، وقاعة المواد السمعية البصرية، وقاعة مكتبة الأطفال وقاعة الإنترنت ).
وفي وسط المبنى قاعة المعارض الكبرى وأربع قاعات متوسطة الحجم للندوات والحلقات الدراسية ، وفي الجزء الشرقي منه قاعة المسرح الكبرى التي تتسع لألف شخص ، ومسرح مدرج مكشوف في الهواء الطلق يتسع لمئتين وخمسين شخصاً تقريباً بالإضافة إلى عدد من قاعات الاجتماعات الصغيرة والمكاتب الإدارية ، وأبهاء واسعة وممرات متعددة ، تضم عدداً كبيراً وهامّاً من المقتنيات الأثرية والتراثية التي تعبر عن تاريخ وحضارة شعب الإمارات ودول الخليج وبعض المقتنيات المعبرة عن الحضارة والثقافة العالمية، إضافة إلى عدد من اللوحات الفنية التشكيلية لكبار الفنانين العالميين .

وإلى جانب المبنى الرئيسي يوجد مبنى (قصر الحصن) التاريخي وهو مقر مركز الوثائق والدراسات حالياً ، وهذا القصر كان مقراً لحكام إمارة أبو ظبي منذ عام 1793 ، وأعيد بناؤه أكثر من مرة وأعيد ترميمه بشكل شامل عام 1983. ويلتحق بهذه الأبنية مبنى (مقر الأرشيف الوطني) المؤلف من جناحين الأول منهما مبنى القاعة المقوّاة المكون من طابقين إضافة إلى الطابق الأرضي وهو مخصص لحفظ الوثائق لذلك تم تصميمه بطريقة تراعي الشروط اللازمة لحفظ المستندات من التلف والوقاية من الحريق ، والثاني مبنى استلام وتجهيز المستندات ومكاتب الإدارة وقاعات الباحثين والفهارس، وهو مؤلف من طابق أول وأرضي ويلحقه مبنى صغير مستقل للخدمات وغرف المراقبة، ومواقف لسيارات المراجعين. تحيط بأبنية المجمع من مختلف جوانبه ساعات واسعة تتخللها الحدائق والممرات المسقوفة وعدد من الطرق الداخلية والأرصفة ومواقف السيارات.

الوحدات التنظيمية للمجمع الثقافي :
أولاً: مجلس الأمناء: هو السلطة العليا التي تسير شؤون المجمع وترسم سياسته وتتصرف بأموره وتزاول الأعمال التي تقتضيها الإدارة.
ثانياً: الأمانة العامة : تتألف من الأمين العام الذي يعين بقرار من مجلس الأمناء ويساعده عدد من الموظفين الفنيين والإداريين (قسم سكرتاريا - مدير مكتب الأمين العام) وتشرف الأمانة العامة على تنفيذ السياسات والخطط المقرة، وهي نقطة الوصل بين هيئات ومؤسسات المجمع المتخصصة ومجلس الأمناء.
ثالثاً: المؤسسات المتخصصة : يتكون المجمع الثقافي من عدد من المؤسسات المتخصصة هي على التوالي:
هي الهيئة المسؤولة عن كل ما يرتبط بالكتاب والدوريات من تزويد ونشر واقتناء وتقدم خدماتها لجميع فئات المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة على اختلاف تخصصاتهم وطبيعة البحوث التي يقومون بها ، وتتألف من إدارة تلحق بها سكرتاريا تشرف على فروعها المتعددة التي تتفرع عنها وهي على التوالي :

قسم الخدمة المكتبية :
وهو القسم المسؤول عن قاعات المطالعة التالية :
قاعة المطالعة الرئيسية : تشكل القسم الأكبر من دار الكتب، إضافة إلى خلوات البحث الخاصة.
قاعة المطالعة الخاصة بالنساء: للراغبات بالحصول على مكان خاص بالنساء للمطالعة.
قاعة مكتبة الخليج : التي تضم كل المؤلفات المعنية بمنطقة الخليج في مختلف فروع المعرفة والأدب والفنون بالإضافة إلى البحوث الجامعية (ماجستير - دكتوراه) المعنية في المجال نفسه، وعدد من كتب الإحصاءات السنوية الخاصة بمؤسسات المنطقة التربوية والعلمية والاجتماعية... الخ .
قاعة مكتبة الأطفال : تأسست عام 1995 وتضم عدداً كبيراً من المؤلفات الخاصة بالطفل لمختلف المراحل العمرية تصل إلى نحو عشرة آلاف عنوان بالعربية والإنكليزية والفرنسية والألمانية والمجموعات القصصية والموسوعات العلمية والجغرافية المبسطة الموجهة للطفل بالإضافة إلى عدد من الدوريات المحلية والعربية الموجهة للأطفال.
قاعة السمعبصرية : وتضم كل المواد السمعية والبصرية من أشرطة كاسيت، وأشرطة فيديو وفيديو كاسيت والتي تغطي نشاطات المجمع الثقافية والفنية المختلفة.
مكتبة الشيخ فالح بن ناصر آل ثاني: وتضم خمسة آلاف عنوان من نوادر الكتب في مناحي المعرفة المختلفة ويوجد فهارس خاصة بها وتقدم خدماتها للباحثين وطلبة الدراسات العليا، وتعتبر موجوداتها من أهم المصادر التي تحتويها دار الكتب الوطنية.
قاعة الدوريات: تضم 3500 دورية تغطي كل مناحي المعرفة ، وتضم استخلاصاً وكشفاً لمجموعة الدوريات التي تهتم بمنطقة الخليج بصفة عامة والإمارات العربية المتحدة بصفة خاصة. ويشترك قسم الدوريات بـ (2500) دورية على الخط المباشر حيث بإمكان أي مستخدم أن يدخل على واحدة من هذه الدوريات ويحصل على النص الكامل لها ، و يقوم القسم أيضاً بخدمات الاستخلاص والتصوير للدوريات في دار الكتب ، وصدر عنه مجموعة من الفهارس والأدلة التي تتيح إمكانية استخدامها. ويرتاد قاعة الدوريات عدد كبير من القراء والباحثين الذين هم في ازدياد عاماً بعد آخر حسب الإحصاءات السنوية لرواد دار الكتب الوطنية.
قاعة الإنترنت: وهي من الوحدات التابعة لدار الكتب الوطنية، تأسست عام 1995، وبدأت بثمانية أجهزة ووصلت حتى الآن إلى 32 جهاز حديث تقدم خدماتها إلى الجمهور من الثامنة صباحاً وحتى الثانية ظهراً من السبت إلى الأربعاء، ومن التاسعة حتى الثانية عشرة صباحاً، والخامسة حتى الثامنة مساءً يوم الخميس، ومن الخامسة حتى الثامنة مساءً يوم الجمعة.

وتقتني دار الكتب الوطنية مجموعات جيدة ومتوازنة من مصادر المعلومات وأوعية المعرفة في مختلف الموضوعات ويبلغ عدد العناوين المقتناة حتى الآن حوالي 200 ألف عنوان لمختلف فروع المعرفة، ويصل عدد المستفيدين والقرّاء في هذه القاعات إلى 200 قارئ في الفترة الصباحية ويتضاعف الرقم إلى 400 قارئ في الفترة المسائية ، ويقدم قسم الخدمة المكتبية عدة خدمات للمستفيدين والقراء وهي :
الإطلاع الداخلي: تستقبل قاعات الإطلاع القراء من يوم السبت إلى الأربعاء منذ الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية ظهراً ومن الخامسة عصراً وحتى العاشرة مساءً، وفي يوم الخميس من التاسعة صباحاً حتى الثانية عشر ظهراً، وفي الفترة المسائية من الخامسة حتى الثامنة من يوم الجمعة ، وتطفأ أضواء القاعات قبل 15 دقيقة من انتهاء الدوام صباحاً ومساءً .
خدمة الإرشاد: وتعني إعلام القارئ وإحاطته بكيفية ترتيب الكتب على الرفوف حيث تستخدم المكتبة نظام الرفوف المفتوحة وكيفية استخدام الفهارس وشروط الإعارة الخارجية والرد على استفسارات القراء وإعلامهم بالمصادر الجديدة التي تصل للمكتبة.
التصوير : تقدم خدمة التصوير لجميع المستفيدين من المكتبة مقابل نصف درهم للصفحة وذلك منعاً للإهدار والمبالغة في تصوير الكتب، كما أنها تتيح للباحثين الجادين والذين يقومون بالتحضير للدراسات العليا بالتصوير المجاني .
الإعارة الخارجية : تتم عملية عضوية الإعارة الخارجية وفق عدة شروط ، وهي:
1- ملء استمارة العضوية وتقديم الأوراق الثبوتية اللازمة وهي صورة عن جواز السفر بشرط أن يكون مقدم الطلب مقيم في دولة الإمارات مع صورتين شخصيتين.
2 - دفع التأمين المالي وقدره أربعمائة درهم في المكتبة العادية، وعشرة دراهم في مكتبة الأطفال.
3 - يوقع راغب الحصول على العضوية على قرار باطلاعه على النظم المعمول بها في دار الكتب الوطنية والتزامه بمراعاة هذه النظم والمحافظة على مقتنيات الدار.
4 - يحق للمستفيد استعارة ثلاث عناوين عربية أو عنوانين أجنبيين في الوقت نفسه ما لم يكن هناك مستفيد آخر بحاجة إلى الكتب المعارة .
5 - لا يسمح بإعارة المواد التالية : الدوريات ، الكتب المرجعية ( المعاجم - الموسوعات - الأطالس - الفهارس )، النسخ الوحيدة ، النسخ الخاصة بالإطلاع الداخلي، الكتب النادرة ، المصغرات الفيلمية ، المخطوطات ، الكتب التي يزيد عدد مجلداتها عن اثنتين، التسجيلات السمعبصرية ، الديسكات والاسطوانات المرفقة ببعض الكتب ، الرسائل الجامعية .

قسم النشر :
بدأ المجمع الثقافي بإصدار كتب التراث والتاريخ منذ أوائل الثمانينات وتحت إشراف مؤسسة الثقافة والفنون التي أصدرت الكتب الوثائقية وكشاف الجريدة الرسمية والوراقية الوطنية ودليل الدوريات وبعض الببلوغرافيات، إضافة إلى محاضرات الموسم الثقافي السنوي وندواته وأمسياته الأدبية ، كما أصدر مركز الوثائق والدراسات في قصر الحصن كتباً تتعلق بوثائق ووقائع دولة الإمارات العربية المتحدة.
وفي عام 1997م انتقل قسم النشر إلى دار الكتب الوطنية، وخلال ثلاث سنوات أصبح هذا القسم من أهم دور النشر في الوطن العربي على صعيد الكم والنوع بإصداراته التي تضم مختلف العلوم والفنون والآداب والترجمة وروائع الفكر العربي ونفائس التراث العربي والإسلامي.
ويضم القسم فريق عمل من الباحثين والمراجعين والمصححين من أجل الإشراف اللغوي ومتابعة الطباعة في كل مراحلها بدءاً من المؤلف حتى وصول الكتاب إلى المتلقي. وقد أصدر القسم ما يقارب من ثلاث مئة كتاب بين تأليف ونشر وتحقيق وترجمة.

قسم المخطوطات ومصوراتها :
واحد من أقسام دار الكتب الوطنية الذي أخذ شكله الرسمي عام 1988، ويعنى بكل ما يتعلق بالتراث المخطوط ومصوراته، وهو مزود بأحدث الوسائل والتجهيزات التي تساعد المحقق والباحث من مصادر وفهارس و كشافات وأدوات بصرية وتصويرية وغيرها، ويهدف القسم إلى نشر الوعي المخطوطي تجاه الثروة العلمية والمساهمة في كل ما من شأنه أن يساعد على جمع وتحقيق ونشر المخطوطات العربية التي يتم جمعها إما أصولاً عن طريق الشراء أو الإهداء أو عن طريق المصورات لها بالمايكروفيلم أو المايكروفيش أو بالشراء من المكتبات العالمية التي تمتلك أصول المخطوطات والتبادل والإهداء معها.
يضم القسم أربعة آلاف عنوان مخطوطة عربية وإسلامية وذلك في شتى فروع المعرفة، بالإضافة إلى ما يقرب من خمسين مصحفاً شريفاً مخطوطاً بخطوط متنوعة بين النسخ والمغربي والفارسي، ويعود تاريخها ما بين (400 وحتى 150) سنة ماضية وهي مزخرفة بماء الذهب والألوان المختلفة.
ويضم القسم أيضاً عدداً من المخطوطات النادرة والغريبة التي كتبت بلغات عدة (العربية، الفارسية، والتركية العثمانية بالحرف العربي) ، وأقدم مخطوطة في القسم من حيث زمن نسخها تحمل عنوان (مجالس في التصوف) التي تم نسخها عام 676 هـ / 1277م، وهي مجموعة مقالات في الوعظ والإرشاد، مجهولة المؤلف، كتبت بأسلوب السجع وبالخط النسخي المقروء.
ومن النسخ النادرة أيضاً مخطوطة بعنوان ( إعراب إظهار الأسرار ) في النحو ، من تأليف العلامة عبد الله محمد بن ولي، من علماء القرن الثاني عشر الهجري وهي بخط مؤلفها وتعود لعام 1122 هـ / 1710 م، وقد قدم القسم للباحثين والمحققين خمسة عشر مخطوطة للقيام بتحقيقها والعمل على نشرها.

ومن أهم نشاطات هذا القسم العمل على فهرسة المخطوطات التي لديه، وتقديم المساعدة للباحثين والمحققين والعلماء، كما يقوم بتزويد طلاب المدارس والجامعات بمعلومات عن المخطوطات، بالإضافة إلى إيجاد العلاقات والروابط مع الجهات العلمية والثقافية ومراكز البحث وغيرها من المؤسسات المعنية بشؤون المخطوطات داخل الدولة وخارجها، كما أن القسم أعد ملخصاً عن نشاطه ومحتوياته وأسلوب عمله يعتبر مادة أساسية للصحفيين والإعلاميين من أجل التغطية الإعلامية اللازمة لهذا القسم الهام.
قسم التجليد : وهو القسم المعني بتجليد وصيانة وترميم مجموعات دار الكتب الوطنية .
قسم الفهرسة والتصنيف : وهو القسم المسؤول عن إنجاز عمليات الفهرسة والتصنيف للكتب والمواد السمعبصرية والإلكترونية .

قسم التزويد :
وهو القسم المعني بتزويد مختلف الوحدات بالكتب والدوريات المطلوبة وذلك عن طريق متابعة أحدث الإصدارات والنفائس التراثية والكشف عن القوائم التي تصل إلى المجمع من جهات محلية وعربية وعالمية معنية بالكتاب ثم تزويد وحدات دار الكتب بما ينقصها أو ما تحتاج إليه من هذه القوائم وذلك عن طريق الشراء أو التبادل الذي يتم من قبل قسم الإهداء التابع لوحدة تنمية المجموعات حيث يقوم هذا القسم باختيار ما يوجد في قوائم الجهات المرسلة من الاحتياجات المطلوبة وخاصة الكتب التي تخص الدولة من ناحية دينية واجتماعية وثقافية أو يتم تحويلها إلى المكتبة العامة، إضافة إلى ذلك يقوم قسم الإهداء بتبادل الكتب من إصدارات المجمع ومقتنياته مع الجهات الحكومية داخل الدولة وخارجها، ويقوم بإهداء مجموعات من إصدارات المجمع ومن مجموعاته المقتناة (حسب عدد النسخ ) إلى الهيئات العلمية والتربوية والصحية في الدولة وخارجها (مدارس، جامعات، مستشفيات، مراكز بحوث.... الخ ) .

ويقدم القسم إحصائية سنوية تصدر على شكل كتيب يضم قوائم بالكتب التي تم تبادلها وتزويدها بشكل سنوي دوري.
أحد أهمّ الهيئات العاملة في المجمع المعنية بتفعيل النشاطات الثقافية وتنظيمها وفقاً لخطين : الأول مرتبط بالنشاطات الداخلية التي ينظمها المجمع، والثاني بالنشاطات الخارجية التي تقوم بها مؤسسات وهيئات الدولة الثقافية والتربوية ومراكز البحوث ويستضيفها المجمع بالتعاون والتنسيق بين هذه الجهات والمؤسسة بالإضافة إلى نشاطات السفارات العربية والأجنبية المعنية بالقطاع الثقافي ويرأس المؤسسة مدير يتبعه قسم السكرتاريا، ويتفرع عن الإدارة قسمان :

قسم الثقافة :
وهو القسم المعني بكل ما يرتبط بالثقافة ويندرج تحت إطارها، من تنظيم محاضرات وأمسيات شعرية وندوات فكرية، تستضيف فيها كبار الكتاب والشعراء العرب والأجانب، بالإضافة إلى تنظيم ندوات خاصة لمناقشة الكتب الصادرة حديثاً عن المجمع الثقافي أو غيرها من الكتب الهامة التي تصدرها دور النشر المحلية والعربية، ويلعب هذا القسم دوراً أساسياً في تنظيم النشاطات التي تتم على هامش معرض الكتاب وغيرها من الأسابيع الثقافية التي تقوم بها هيئات عربية وأجنبية ويستضيفها المجمع الثقافي أحياناً، أو تقوم المؤسسة بتنظيمها بالتعاون مع الجهات المعنية.

قسم الفنون :
وهو القسم المعني بالنشاطات الفنية بمختلف أشكالها ويتفرع إلى ثلاث شعب رئيسية:
شعبة السينما والفيديو: تقوم بتنظيم عروض سينمائية أسبوعية في صالة السينما وقاعة الفيديو، بالإضافة إلى الأسابيع السينمائية العالمية والعربية التي يتم خلالها عرض التجارب العربية والعالمية وتقام على هامش هذه الأسابيع الندوات والمحاضرات التي تناقش موضوع الأسبوع السينمائي وذلك حسب الأهمية والإمكانيات المتوافرة.
شعبة المسرح والموسيقا : تعنى بتنظيم الأمسيات الموسيقية والمسرحية واستضافة العروض المسرحية العربية والمحلية والعالمية، وأشهر الفرق الموسيقية والموسيقيين العرب والعالميين في العزف المنفرد، بالإضافة إلى نشاطات مهرجان الطفولة السنوي وما تتضمنه من عروض موسيقية ومسرحية موجهة للطفل.
شعبة المعارض : تقوم بتنظيم المعارض الفنية بشتى أشكالها بدءاً من التشكيل إلى التصوير الفوتوغرافي، بالإضافة إلى المعارض الجماعية التي تمثل بلد من بلدان العالم، وبشكل خاص تلك التي تقام ضمن الأسابيع الثقافية والمعنية بفن وتراث الدول والمشغولات اليدوية وعروض الأزياء، المعبرة عن ذلك.
ويقوم قسما الثقافة والفنون بإعداد البرنامج السنوي للنشاطات الفنية والثقافية ومن ثم إصدار كتيبات بشكل شهري أو فصلي لهذا البرنامج، مع غيرها من البروشورات والكتيبات المترافقة مع أنشطتها، ويتم الاتصال بالجهات الإعلامية وتوفير مادة أساسية من أجل التغطية الإعلامية اللازمة لما يتم من نشاطات.
كما تتبع للمؤسسة مجموعة من الوحدات التي لها علاقة مباشرة برواد المجمع، وهذه الوحدات هي:
وهو أحد الوحدات التابعة لمؤسسة الثقافة والفنون، تأسس عام 1986 ليصبح أول مؤسسة في إمارة أبو ظبي تعنى بثقافة الطفل ويهدف إلى تنمية ورعاية المواهب من خلال الأنشطة الموجهة للأطفال. وللمركز برنامج سنوي من الدورات الشهرية والفصلية المتنوعة في الثقافة والفنون والتقنية وهي: الرسم بأشكاله المتنوعة، التصوير الفوتوغرافي، الأشغال اليدوية، الخط العربي، رقص الباليه، دورات موسيقية لمختلف أنواع الآلات الموسيقية، الشطرنج، وأدخل منذ العام الماضي دورات لتنمية مهارات القراءة عند الأطفال خلال فترة العطلة المدرسية بإشراف متخصصين، بالإضافة إلى الدورات الخاصة بتعليم قراءة القرآن الكريم وعلومه.

ويضم المركز قاعة كمبيوتر تنظم فيها دورات دورية باللغات العربية والأجنبية إضافة إلى دورات بهذه اللغات (فرنسية - إنكليزية) وغيرها من الدورات العلمية الخاصة بعلوم التاريخ والجغرافيا والعلوم الطبيعية.
ومن أهم نشاطات المركز تلك الفعاليات الخاصة بفئات ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك بالتنسيق مع الجهات الخاصة برعاية وتأهيل المعوقين مثل مركز رعاية المعوقين بجمعية نهضة المرأة الظبيانية، ومركز التأهيل الطبي في أبو ظبي وغيرها من مؤسسات الرعاية في الدولة. وللمركز الدور الأساسي برعاية مهرجان الطفولة السنوي الذي تنظمه مؤسسة الثقافة والفنون ويعتبر واحد من النشاطات الملفتة في أبو ظبي لعدد المشاركين الكبير وتنوع النشاطات الموسيقية والمسرحية والثقافية التي يقوم بها الأطفال أنفسهم أو توجه إليهم، بالإضافة إلى مشاركة المركز بعدد من الفعاليات والعروض السينمائية والمسرحية على هامش معرض أبو ظبي للكتاب وعدد من الأسابيع الثقافية التي يقوم بها المجمع.
واحد من مراكز مؤسسة الثقافة والفنون، تأسس عام 1995 ليقدم خدماته للجمهور بتنظيم دورات في اللغات (الألسن) المختلفة (الإنكليزية، الفرنسية، الإيطالية، الألمانية، الإسبانية، اليونانية، اليابانية، الفارسية) بالإضافة إلى دورات في تجويد قراءة القرآن الكريم، وتقدم الدورات للجنسين من البالغين لقاء رسم محدد (رمزي) يقل عن المبلغ المطلوب في المراكز الخارجية المنتشرة بالإمارة، لأن الهدف الأول من هذه الدورات هو نشر الثقافة العالمية وإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن بالاستفادة من الإمكانات المتاحة ويبقى الربح آخر الأهداف، وقد وصلت دورات بعض اللغات إلى عدد الحادية عشرة (الفرنسية) وبعضها العدد الثامن (اللغة الانكليزية - toefl)، والسادسة (اللغة الإسبانية) ويتراوح عدد المنتسبين في كل دورة ما بين (18-46) من الذكور والإناث، يقوم بتدريس اللغات عدد من الأساتذة المتخصصين كل حسب اللغة المطلوبة يتعاقد معهم المركز خلال فترة الدورة المعنية.

وينظم المركز أيضاً عدد من دورات اللغات والمهارت الفنية للبالغين من الجنسين أيضاً وهي: دورة في التزيين والتشكيل الفني، دورة في مبادئ التصوير التلفزيوني، دورة في ثقافة الأوبرا (منتخبات راقية بالعربية والإنكليزية) وتراوح عدد المنتسبين إلى هذه الدورات منذ بدايتها ما بين (13 -40) منتسب يقدم لهم المعلومات متخصصين بالمجالات المذكورة.
وبالإضافة إلى هذه الدورات ينظم المركز دورات خاصة بالنساء في اللغات الفنية (هندسة التصميم الداخلي - الديكور) وهي تتضمن كل ما يتعلق بالتصميم الداخلي للمنازل ووصلت إلى عددها الثامن وتراوح عدد المنتسبات لها منذ بدايتها حتى دورتها الثامنة (الأخيرة) ما بين (25 -36) منتسبة وجميع دورات مركز اللغات في الفترة المسائية مراعاة لظروف العمل والوظائف للمنتسبين وتنظم وفق برنامج سنوي يعلن عنه بشكل دوري منتظم حسب توقيت كل دورة.

تأسس المرسم الحر عام 1986 كأحد الأقسام التابعة لمؤسسة الثقافة والفنون ويقوم المرسم بنشاطات فنية هامة من خلال أقسامه المتعددة (النحت، قسم الرسم بأنواعه المختلفة كالرسم على الحرير، والرسم على الزجاج، تنسيق الزهور والديكور، وقسم التصوير الفوتوغرافي) ينظم المركز دورات للبالغين من الجنسين في هذه المجالات، وكان في بداية تأسيسه يقدم دورات للأطفال (من سن ثلاث سنوات إلى 13 سنة) وأصبحت هذه الدورات تتبع مركز الأطفال ويتعاون المرسم بتنظيمها أحياناً، وتطورت نشاطات المركز من حيث تنظيمه لأنشطة مفتوحة تتعلق بمجالات الفنون، إضافة إلى دورات تخصصية في الرسم الاكريليكي بالجوت والرسم على السيراميك، وقد نظم في بداية تأسيسه دورات بالطرق على النحاس ورسم المنمنمات ومهارات فنية ترتبط بالديكور، والخط العربي بأنواعه التي ما زالت مستمرة حتى الآن، ويقيم المرسم في بعض الأحيان معارض للمشاركين في الدورات، وكان ذلك فيما مضى تقليد سنوي وأول معرض للمرسم الحر كان عام 1986 تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان وسعادة أحمد خليفة السويدي رئيس مجلس الأمناء بالمجمع الثقافي.

وتقام أحياناً دورات تخصصية طويلة، وأطول دورة تخصصية كانت لمدة خمسة شهور متخصصة بالرسم بجميع مراحله.
والدورات مقابل رسم رمزي (200 درهم) وبعضها مجاناً، وهي للجنسين، ما عدا الدورات الخاصة بالنساء، وتتراوح مدتها الزمنية حسب تقدير كل دورة ومن العاشرة صباحاً حتى الثانية عشرة، ومن السادسة حتى الثامنة مساءً.
ويمكن الاتصال للاستفسار والاستعلام على الرقم : 6195357

يضم الأرشيف الوطني المعلومات الوثائقية التي تعكس صورة أصيلة لأنشطة أهم القوى الفاعلة في المجتمع، ترصد فعلها في تحريك أهم المرافق الاجتماعية وتعكس تصورها لأوضاع هذه المرافق إضافة إلى تسجيلها لأهم الظواهر الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتربوية والسياسية في المجتمع، والمقصود (بالقوى الفاعلة في المجتمع) هو الإدارات الحكومية على مختلف مستوياتها وإدارات الجمعيات والنقابات والأحزاب السياسية والشركات التجارية وغيرها، ويقوم الأرشيف بحفظ الملفات بالطرق العلمية ويوظفها في خدمة البحث العلمي لأغراض التنمية، والمعلومات التي تحفظها الوثائق الرسمية لا يجدها الباحث في أي مصدر آخر، ولا تحول الوثائق إلى الأرشيف الوطني من الدوائر والوزارات إلا بعد انقضاء خمس سنوات على إغلاق الملف الذي يحويها في الإدارة التي أنشأتها، وبعد إدخال الوثائق إلى الأرشيف الوطني لا يسمح لأحد بالإطلاع عليها إلا بعد مرور ثلاثين سنة، والغرض من ذلك منع ما قد يحدث من إرباك للإدارة في حالة اطلاع أناس غير مسؤولين على محتوى بعض أنواع الوثائق.

وسائل الحفظ والحماية : يستعمل الأرشيف الوطني وسائل لا تتوفر في أية دائرة أو وزارة من أجل حماية الوثائق، فالقاعات المقواة المعدة للتخزين صممت بطريقة تمنع وصول الأشعة فوق البنفسجية التي تحملها أشعة الشمس والتي تؤثر في إتلاف المادة الورقية. والقاعات عديمة النوافذ لمنع وصول غازات ثاني أكسيد الكبريت التي تتلف الوثائق ويتم تنقية الهواء الداخل عبر مرشحات ملحقة بأجهزة التكييف، ويتم تنظيف الوثائق بآلات خاصة قبل إدخالها قاعات التخزين، ويجري تنظيفها دورياً.
ويضم الأرشيف أجهزة كشف وأجهزة تسجيل متطورة بعضها يعطي قياسات لدرجات الحرارة والرطوبة في المخازن بمجرد الضغط على زر في الجهاز، بينما يسجل جهاز آخر درجات الحرارة والرطوبة آلياً طوال الأربع والعشرين ساعة في اليوم وطوال الأسبوع وذلك بالرسم البياني.
وقد حددت مواصفات رفوف التخزين بحيث تسمح بالتهوية وتقلل احتمالات تكون الفن، وتستخدم أيضاً أجهزة متطورة للكشف عن وجود عفن أو أحماض في ورق الوثائق.
يقسم الأرشيف إلى عدد من المخازن، وكل قسم من المخازن يقع في عهدة أمين أرشيف مدرب تدريباً متخصصاً بحيث يقدر المطلوب، ولا يسمح لأحد غير أمناء الأرشيف بدخول قاعات التخزين، ولكل قاعة من قاعات التخزين باب محكم لا يمكن فتحه إلا باستعمال بطاقة الكترونية مرقمة ورمز سري، ولكل باب ذاكرة الكترونية تسجل أرقام بطاقات من يدخلون القاعة، وفي أي وقت يمكن وصل هذه الذاكرة بجهاز حاسوب يطبع أرقام آخر (750) بطاقة يدخل حاملوها قاعات التخزين مع ذكر تاريخ الدخول وساعة ودقيقة حدوثه، إضافة إلى أن المبنى من الداخل والخارج محاط بكاميرات تلفزيونية.
استخدام الوثائق وفائدة الأرشيف : إن حفظ الوثائق يسمح بتوظيفها في خدمة المجتمع من خلال البحث العلمي وخاصة في مجال دراسة التطور الإداري والتنظيمي، ودراسة التطور الاقتصادي والاجتماعي ورصد الظواهر الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، ويقدم الأرشيف أيضاً الفهارس والمراشد والأدلة التي تجعل المادة مهيأة للبحث العلمي، إضافة إلى أن الإدارات تتخلص من الإرباك الناجم عن تراكم كمية كبيرة من الملفات التي لا تحتاجها.
علاقات الأرشيف الوطني: الأرشيف الوطني عضو في المجلس الدولي للأرشيف من فئة (أ) وهو منظمة عالمية مرتبطة باليونسكو، ويشارك فيها الأرشيف بالمؤتمرات واللقاءات ويتلقى نشراته ودورياته ويتابع كل جديد فيه إضافة إلى أنه على صلة مباشرة مع عدد من أرشيفات الدول المتقدمة، باللقاء الشخصي، وبتبادل الرسائل وبتلقي دورياتها ونشراتها.

الإصدارات :
بدأ قسم النشر بالمجمع الثقافي بخطة نشر هدفها رفد المكتبة العربية والمحلية بأهم المؤلفات العربية والأجنبية في شتى فروع المعرفة بالإضافة إلى ما يقوم به قسم المخطوطات من تحقيق ودراسة لأهم المخطوطات العربية والتي تصدر بشكل منهجي علمي حديث مما يسهل على القارئ تناولها، وقد نظمت الإصدارات في عدة سلاسل منها: "السلسة الأندلسية" وهي عبارة عن تحقيق لمخطوطات أندلسية لم تُحقق من قبل و"سلسلة أدب الرحلات" لأهم الرحالة الذين جابوا منطقة الخليج، و"سلسلة المبتدئين المصورة" التي تعرض الناشئة بشخصيات عالمية وموضوعات علمية وأدبية، بالإضافة إلى عدد من المؤلفات في الأدب والعلم ترجمة وتأليفاً.
================0
من مشروعات المجمع العلمية :
( الموسوعة الشعرية ) مشروع حضاري لجمع الشعر العربي من أقصى عصوره إلى العصر الحاضر ، وقد ورد تفصيل الحديث عنه عند ذكر ( مشروعات المجمع الثقافي التقنية ) .
( الورّاق ) مشروع حضاري لإتاحة التراث العربي من الكتب المنشورة في شتّى العلوم على الشبكة العالمية إنترنت ، وقد ورد تفصيل الحديث عنه عند ذكر ( مشروعات المجمع الثقافي التقنية ) .

==================
عنوان المجمع الثقافي :
عنوانه على الشبكة : http://www.cultural.org.ae

 
Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
Joomla Templates by Joomlashack