ملخص بحث ( ألفاظ الإبدال في الاستعمال اللغوي: دراسة تطبيقية ). طباعة إرسال إلى صديق
تصنيفات: المدونة
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 
الكاتب عبد العزيز الحميد   
الثلاثاء, 09 أبريل 2013 16:14

ملخص بحث ( ألفاظ الإبدال في الاستعمال اللغوي: دراسة تطبيقية- مقبول للنشر في مجلة الجمعيّة العلميّة السعوديّة للغة العربيّة ).

 يأتي هذا البحث متناولاً نوعاً من الأفعال التي تجمعها دلالة عامّة هي الإبدال أو المعاوضة، فلحاجتها لتحقيق وجوه استعمالها والصيغ التي تأتي عليها جاءت الدراسة محاولةً الكشف عنها.

من أهمّ دوافع البحث في هذا الموضوع ما يلي:

♦ مجيء أفعال كثيرة تدلّ على الإبدال والتعويض، مع مجيئها على وجوه متعدّدة؛ تختلف من حيث ما تتعدّى إليه، ودخول الباء على معمولها أو عدم دخولها.

♦ ما يتداوله الباحثون بينهم من تخطئة دخول الباء على المأخوذ ( الحاصل )، وما يتردّد بين طلاب العلم والباحثين من حديثٍ حول مسألة موقع الباء مع الأفعال الدالّة على الإبدال مشهور، بل إنّ الاختلاف وقع عند بعض القدماء.

♦ الرغبة في ألاّ يكون هذا البحث بحثاً تقليدياً يعتمد على جمع الآراء ونقل النصوص دون جديد فيها، وأن يحوي مسائل تحتاج إلى مزيد من البحث والتنقيب والتحليل. حاولت في هذا البحث جمع أقوال بعض العلماء حول باء البدل وما يشابهها، من حيث تعريفها وبيان الفروق بين أنواعها، وحاولتُ جمع نصوص بعض العلماء في تعيينهم باء البدل في النصوص التي تشتمل عليها.

في بداية البحث عرّفت بأنواع الباء التي تدخل في هذه الدلالة من باء البدل والعوض والمقابلة والثمن، وكشفت عن استعمالات العلماء لهذه الأنواع.

وعرضت صور استعمال أفعال الإبدال والمعاوضة استخلاصاً ممّا ذكره العلماء ومن أبرز المهتمّين بها ابن لبّ الغرناطي وبرهان الدين البقاعي، وغيرهما من العلماء، وعرضتها على أربعة وجوه كما ذكرها ابن لبّ، وفصلت وجوه استعمال كل وجه، مع العناية بوضعها في قوالب على هيئة جداول تشمل جميع الصيغ التي ذكروها، وما استنبطته من شواهد أخرى.

وعرضت لنصوص اختلف العلماء في مدخول الباء فيها، وهي أمثلة تطبيقية لما ذكرته سابقاً.

كما قدمت في آخر البحث مسرداً لأفعال الإبدال والتعويض وما يحمل عليهما، مع بيان وجوه استعمال كل فعل مستقلاً عن الآخر.

بذلت جهدي في جمع الأقوال المختلفة فيما يتصل بأفعال الإبدال، مع محاولة التأليف بين الأقوال المتقاربة منها، والخروج بصورٍ في قوالبَ يمكننا البناء عليها. وصلى الله وسلم على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

د. عبد العزيز بن حميد الحميد

 
Joomla Templates by Joomlashack